أولا بأول    فنانة عربية تعلن إصابتها بفيروس كورونا    اتحاد طنجة يعلن عن إدخال 45 فردا من الفريق في حجر صحي منزلي    في 2015.. بيرلو اختار ميسي و"تجاهل" كريستيانو في تشكيلته المثالية والآن أصبح مدربه!    في بلاغ قوي…الوينرز تحمل مسؤولية تراجع الوداد للناصري فهل هي بداية ارحل ...!    "الفيسبوك" يطيح بمشرمل اعتدى على سائق سيارة أجرة    وزارة الصحة تكشف التوزيع الجغرافي للإصابات الجديدة ومعدل الإصابة التراكمي تجاوز 91 في كل 100 ألف نسمة    مغربية بعد انفجار بيروت باكية: نجوت باعجوبة مع اولادي ووصلت للجوع وطرقت باب السفارة    أنظمة التقاعد .. تحصيل ما يناهز 49 مليار درهم من المساهمات خلال 2019    تداعيات كورونا تدخل الاقتصاد الجزائري في دوامة الخطر    "الجولة 24" من القسم الوطني الثاني: شباب المحمدية و "الراك" يكتفيان بالتعادل و سقوط "الماص" في خنيفرة    كوڤيد 19.. التوزيع الجغرافي للحالات المسجلة خلال ال24 ساعة الأخيرة    قرض وهبة بقيمة 701 مليون يورو.. ألمانيا تعزز دعمها لمشاريع الطاقة النظيفة في المغرب    المركز الإستشفائي الجامعي بمراكش يرفض استقبال ممرضتين مصابتين بكورونا    وزارة التربية الوطنية: لم يتم الحسم في اعتماد التعليم الحضوري أو عن بعد خلال الدخول المدرسي المقبل    الطقس المُتوقّع في المغرب غدا الاثنين    فيروس كورونا ينافس تلوث البحار    بينهم عمال شركة كوكاكولا وأطر صحية بمستشفيات طنجة..62 إصابة جديدة بفيروس"كورونا"    حرائق الغابات وتغير المناخ في زمن كورونا    "الشيطان في حضرة النساء" جديد البسطاوي    بيان حقيقة ما ورد في مقال تحت عنوان " عامل أزيلال يقاضي الرئيس السابق ل"آيت أمديس "    انفجار بيروت..ماكرون يدعو إلى "التحرك سريعا وبفاعلية" من أجل تقديم الدعم للبنان    تارودانت: إعتقال 742 شخص بسبب عدم إرتداء الكمامة    حالة بالناظور.. توزيع الإصابات الجديدة بفيروس كورونا في جهة الشرق    شاهدوا.. تشييع جنازة السيدة التي توفيت بفيروس كورونا بالناظور    لجنة الداخلية بمجلس المستشارين تصادق على مشروع مرسوم يتعلق بسن أحكام خاصة بحالة الطوارئ الصحية وإجراءات الإعلان عنها    الفنانة فأتي جمالي تؤكد خبر إصابتها بفيروس كورونا    أصحاب الوزرة البيضاء يعودون للاحتجاج    زيدان .. هل انتهى سحره بعد الإقصاء من بطولته المفضلة؟    بوصوف: أزيد من 500 وفاة سجلت بين مغاربة الخارج بسبب فيروس "كورونا"    كورونا تعصف ب 589 ألف منصب شغل    ڤيديوهات    "البيجيدي" يدعو الحكومة لاعتماد مقاربة تشاركية في تدبير الوضع الوبائي بطنجة    مداولة على "الأولى"    لقطات    انتحار الكاتبة المغربية نعيمة البزاز    اللبنانيون يدعون إلى انتفاضة لا تتوقف بعد احتجاجات حاشدة في بيروت    بيروت تشتعل .. مواجهات و رصاص و جرحى و اقتحام مقرّ الخارجية    بعد اختفاء طويل عن ساحة المعركة مع كورونا .. مصباح طنجة يُطالب الوالي بالإشراك في تدبير الأزمة    الزيات يدعم "اتحاد طنجة" بعد رصد إصابات "كورونا" في صفوفه    ثروة مارك زوكربيرغ مؤسس "فيسبوك" تتخطى حاجز ال100 مليار دولار    الجامعة تتجه لتأجيل مباراة نهضة بركان واتحاد طنجة    أكادير : وفاة شرطي بسبب فيروس كورونا.    حقيقة وفاة فيروز تزامنا مع احتجاجات لبنان    بعد وصفه ب"نذير شؤم".. "حسين الجسمي" يدخل في حالة اكتئاب    لطفي بوشناق يغني للتضامن مع لبنان    أولا بأول    انفجار مرفأ بيروت.. خبراء: خلف حفرة بعمق 43 مترا    تقرير: فيروس كورونا هو أحد أعراض الصراع المتزايد بين الإنسان والطبيعة    زوجة سفير هولندا بلبنان تفارق الحياة بسبب إنفجار بيروت    رغم أزمة كورونا.. مراكش ضمن قائمة أفضل 25 وجهة شعبية عالمية    البارصا يتجاوز عقبة نابولي و يصطدم ببايرن ميونيخ في ربع النهائي    نانسي عجرم تعلق على انفجار بيروت.." انتبهتوا تشيلوا جملة من أغنية..وما انتبهتوا تشيلوا 285 طن مواد متفجرة "    2000 درهم لأجراء القطاع السياحي إلى متم 2020    مشروع قانون أمريكي لحماية العرب الداعمين للسلام    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    "باربي" تعلن ارتداء الحجاب!    مصطفى بوكرن يكتب: فلسفة القربان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المؤبد لقاتل خليلته حتى لاتحب غيره!؟

لم يسبق للتلميذة غزلان ان تغيبت في يوم من الايام عن منزل عائلتها دون اذن منها، حيث ألفت ولوج المنزل مباشرة بعد الانتهاء من ساعات الدراسة بالثانوية. ظلت غزلان طيلة مسارها الدراسي تحتل الرتب الأولى في كافة المواد الدراسية مما جعلها محبوبة لدى أساتذتها واصدقائها وزملائها
الا ان سنة الحادث عرفت تحولا على مستوى حياتها، فقد تحولت الى مراهقة مزاجية التصرفات، شاردة الذهن، لا قوة لها على المواجهة. فما الذي يا ترى أثر على حياتها وغير مسارها ..
مقاومة التحرش ..
والسقوط في الفخ
ارتدت غزلان ملابسها ذاك الصباح الصيفي قصد التوجه الى وسط المدينة من أجل قضاء بعض مآربها الشخصية، والاستمتاع في نفس الآن بنسيم البحر، وعندما تجاوز النهار منتصفه جلست فوق كرسي محاد للبحر قصد الاستمتاع بزرقة المياه، وماهي الا لحظات حتى جلس بالقرب منها شاب وسيم تعلو محياه ابتسامة خجولة، حياها دون ان ترد عليه، حاول غير ما مرة اثارتها بكلامه المعسول دون جدوى. وماهي الا لحظات حتي غادرت المكان بعد أن أحست بمضايقة هذا الشاب لها. الا أنه كان مصرا على تتبع خطواتها
حاولت صد مراد دون جدوى فلم تجد من ملاذ سوى الدخول الي المنزل واغلاق بابه عليها. وعندما سرقت غزلان النظر من النافذة كان مراد مازال مصرا على ملاقاتها.
كانت الأيام تمر ثقيلة على مراد الذي اصبح شغله الشاغل هو الظفر بهذه الفتاة. في الوقت الذي كانت فيه غزلان مصرة على امتناعها على ملاقاته رغم الرسائل المشفرة التي كانت تصلها كزيارته للحي الذي تقطنه والمكوث فيه اكبر وقت ممكن.
مرت اسابيع دون ان يتمكن من ملاقاتها او التحدث اليها كان خلالها قد استطاع الحصول على أكبر عدد ممكن من المعلومات عنها كمقر سكناها والثانوية التي تدرس بها. وعندما انتهت العطلة الصيفية كانت بوابة الثانوية وجهة مراد قصد الالتقاء معها، الا انها ظلت ترفض ملاقاته.
وفي احدى المرات لاحظت غزلان الغياب غير المبرر لمراد الذي كان لا يفارق أماكن ترددها حتى ان غيابه قد طال ويئست هي الاخرى من عودته.
كان مراد قد انخرط في عمله الجديد بمركب للصيد الساحلي، بعد ان لم يتمكن من متابعة دراسته الجامعية بالجديدة. ورغم انخراطه هذا فقد ظل مصرا على الفوز بهذه الفتاة. وبمجرد حصوله على عطلته عاد ليراقب معشوقته الذي بدأ في معاكستها من جديد. لكن ماهي سوى ايام معدودة حتى كانت غزلان قد سقطت في شراكه.
لم ينل النوم من عينه شيئا ذاك اليوم، فقد كان ينتظر الساعات الأولى من الصباح الموالي للالتقاء بها. حيث وعدته على تخصيص مساء نفس اليوم للقاء به
وفي الموعد المحدد حضرت غزلان حيث وجدت مراد في ابهى صورة حاملا معه بعض الحلويات والمشروبات فتوجها الى غابة «باب الشعبة» القريب من الثانوية حيث تعرفا على بعضهما البعض بشكل اكثر و اندمجا في الحديث. كما استرجعا البدايات الاولى وعمليات المراقبة. افترقا في حدود السابعة مساء على أمل اللقاء في اقرب فرصة
استمرت اللقاءات بشكل مستمر رغم السحب العابرة التي كانت تعكر صفو هذه العلاقة كغيرها من العلاقة
علاقة بين تلميذة ورجل بحر
كان الجميع يعلم بهذه العلاقة التي تربط بين غزلان ومراد، التلاميذ، ورجال البحر، الجيران بل العائلات هي ايضا تعلم بهذه العلاقة. اذ لما طال غيابها توجه شقيقها محسن الى منزل مراد للاستفسار عنها الا انه أكد انه لم يلتق بها منذ مدة. مما حدا بعائلتها الى التقدم بشكاية الى الضابطة القضائية. وماهي الا ساعات قليلة حتى اشعرت مصالح الشرطة بمكالمة هاتفية تفيد العثور على جثة امرأة شابة تحمل العديد من الطعنات. ثم نقلت الجثة الى مستودع الاموات واستدعيت عائلة غزلان لمعرفة ان كانت الجثة تعود الى غزلان ام لا.
لم تتمكن والدتها من ضبط النفس حيث اغمي عليها. وبعد اخذ اقوالها، تم اعتقال مراد كمشتبه فيه اول نظرا للعلاقة التي كانت تربطه بغزلان
الا انه نفى بداية ان يكون قد التقى بها فأحرى قتلها الا انه تراجع عن اقواله مؤكدا انه كان يريد خطبتها والانتقال برفقتها للعيش بمدينة الجديدة غير انه بدأ يشك في تصرفاتها. ومساء الحادث التقى بها وتوجها الى غابة باب الشعبة حيث بدأ يوجه لها مجموعة من الاستفسارات وهو يتلعثم في كلامه نظرا للكمية الكبيرة التي كان قد تناولها من مادة «المعجون»، اذ نفت غزلان اية علاقة لها مع اي احد من زملائها فقام بصفعها على وجهها فلم تجبه، فحاول صفعها مرة أخرى فقامت بدفعه وحاولت صعود الوادي، فلم يشعر حتى أخرج سكينا كان قد خبأه تحت ملابسه وأمسكها من شعرها ووجه لها طعنة على فخذها ثم عاود طعنها في عدة أماكن من جسدها، ورغم أنها كانت ممددة على الارض فقد كان يوجه لها الطعنات. وبعد أن انتهى من عملية الاعتداء سحب المنشفة «الفوطة» وقام بتنظيف السكين وغادر المكان متوجها الى منزلهم، حيث اغتسل وغير ملابسه.
وفي نفس الليلة عاد لتفقدها حيث وجدها جثة هامدة حين كان لايزال تحت تأثير مادة المعجون. فأحيل الملف على المدعي العام الذي استمع الى المشتبه فيه وأحاله على التحقيق .
المتهم ينفي أمام المحكمة
وأمامقاضي التحقيق حيث استمعللمتهم ابتدائيا وتفصيليا، صرح أنه يحب غزلان حبا قويا وفي يوم الحادث كان تحت تأثير المعجون الذي تناوله، إذ قام بطعن الضحية عدة طعنات، إلا أنه لم يكن ينوي قتلها.
وبعد الاستماع الى إفادات الشهود وإدلاء النيابة العامة بملتمساتها الكتابية القاضية بمتابعة المتهم من أجل جناية القتل العمد مع سبق الاصرار والترصد واستهلاك المخدرات وممارسة أعمال وحشية لتنفيذ أفعال تعد جناية، أحال قاضي التحقيق الملف على غرفة الجنايات الابتدائية بآسفي فأدرجت القضية بعدة جلسات حيث أحضر المتهم من السجن مؤازرا بدفاعه وحضر دفاع الطرف المدني، وقررت المحكمة اعتبار القضية جاهزة رغم تخلف الشهود على اعتبار أنه سبق ان قررت المحكمة استقدام الشهود ولم ينفذ القرار.
وبعد ان تأكد الرئيس من هوية المتهم التي جاءت مطابقة لمحضر الشرطة وتلاوة الامر بالإحالة أشعره الرئيس بالمنسوب إليه فصرح أنه كان على علاقة بالضحية منذ سنة، وكان يلتقي بها خلال يومي الثلاثاء والاربعاء وأنه سبق وأن وعدها بالزواج، إذ كان اللقاء غالبا ما يتم بين الساعة الرابعة كالمعتاد إلا أنها كانت تبدو عليها حالات غير عادية ولما استفسرها أخبرته أنها في فترة دم الحيض، وقد كان يفضل الجلوس برفقتها بباب الشعبة وأنه لم يعتد عليها وقد تم إقحامه في هذا الملف اقحاما من طرف أصدقاء الضحية إلا أن الرئيس واجهه بتصريحات شقيقه لدى الشرطة وأمام قاضي التحقيق حينما استفسره عن المنشفة «الفوطة» والسكين وأكد له ان الفوطة تخصها والسكين يخصه.
وتمت مواجهته بتصريحاته وتصريحات شقيقه لدى الشرطة فنفى قطعا الاستماع إليه، وعن تصريحاته لدى التحقيق نفاها جملة وتفصيلا مؤكدا أنه يحب غزلان وكان يود الزواج منها والاستقرار بالجديدة.0 وقد كان رئيس الجلسة يحاول معه التصريح بالحقيقة طبقا للقانون وهي اللحظة التي استفسره عن نذب تحمله الضحية في عنقها فأفاد انه هو من أحدثه لها حتى لاتتزوج غيره وتظل معه.
وعن جرح في يديه أفاد أنه أحدثه في لحظة غضب عندما اختصم معها فقرر الانتقام من نفسه
وأفاد أنه لم يسبق ان شاهد غزلان برفقة سفيان في باب الشعبة، فعرض عليه الرئيس مرة أخرى لوحة إعادة تشخيص الجريمة فأكد أنها تمت تحت الضغط والاكراه.
فتدخل دفاعه ملتمسا من المحكمة استدعاء الشاهد سعيد إلا أن المحكمة قررت مواصلة النقاش لسبقية اعتبارها جاهزة.
واستمعت المحكمة الى والدة الضحية حيث صرحت أنها لم تكن على علم بعلاقة ابنتها غزلان بمراد
الدفاع يؤكد على الشكوك
والنيابة تطالب بأقصى العقاب
تناول الكلمة دفاع الطرف المدني، حيث تطرق الى ظروف النازلة وملابساتها مؤكدا ان كل العناصر التكوينية لهذه الجريمة ثابتة في حقه وكل العناصر تؤكد على ارتكابه هذا الفعل والتمس إدانته في الدعوى العمومية طبقا لملتمس النيابة العامة وأدلى بمذكرة مطالب مرفقة بأداء الرسم الجزافي.
المدعى العام وبعد ان سرد وقائع القضية وما نوقش أمام المحكمة وما دون ابتدائيا وتفصيليا، أكد على ثبوت المنسوب إلى المتهم والتمس إدانته وفق فصول المتابعة وأسند النظر في المطالب المدنية.
فتناول الكلمة دفاع المتهم، مؤكدا على ما صرح به موكله امام المحكمة وأكد بأن النازلة يحوم حولها الشك وتمسك بضرورة حضور الشاهد شقيق المتهم، والتمس تبرئته ولو لفائدة الشك واحتياطيا جدا وان حصلت لدى المحكمة قناعة أخرى فلتمتع المتهم بأوسع ما يمكن من ظروف التخفيف.
وأدلى الدفاع بشهادة تثبت حسن سلوك المتهم.
وبعد ان كان المتهم آخر من تكلم انسحبت الهيئة للمداولة وعادت بعدها لتصدر القرار التالي: ان غرفة الجنايات تصرح علنيا حضوريا وابتدائيا.
الدعوى العمومية: مؤاخذة المتهم من أجل المنسوب إليه بعد استبعاد ظرف الترصد والحكم عليه بالسجن المؤبد وتحميله الصائر.
الدعوى المدنية التابعة بعدم قبولها شكلا، وهو الحكم الذي أيدته غرفة الجنايات الإستئنافية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.