نقطة نظام.. شبيبات Sur Commande    أردوغان يستثني المغرب من جولته الأفريقية يبدأها من الجزائر    أردوغان يستثني المغرب من جولة أفريقية سيبدأها من الجزائر    “الرجاء البيضاوي” و”الترجي التونسي” يتعادلان ويتأهلان إلى ربع نهائي “أبطال إفريقيا “    السلامي يصف تأهل الرجاء للربع بالتاريخي    موعد مباراة ريال مدريد ضد بلد الوليد اليوم الأحد 26/1/2020 في الدوري الإسباني والقنوات الناقلة    السعاية بالفن.. زوجة مول الكاسكيطة تستنجد بالمرتزق الكبير "طاليب"    من الألف للياء .. آجي تفهم شنو هو فيروس كورونا القاتل (الأعراض – و طريقة العلاج – و كيف ينتشر)    كندا تعلن عن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا القاتل وسط إنتشار مخيف بالصين    مقتل مغربي في قصف عشوائي لقوات حفتر بليبيا !    الإعلان بتطوان عن الفائزين بجائزة القراء الشباب للكتاب المغربي شبكة القراءة بالمغرب ودار الشعر بتطوان    تفصلنا 3 أشهر عن رمضان.. وزارة الأوقاف تعلن عن فاتح جمادى الثانية    اليوسفي يشيد بالإصلاحات الاجتماعية لحكومة التناوب    سفارة المغرب بنيجيريا تستقبل الحسنية بالمطار .. وأوشريف: سننتصر اللاعبون متخوفون من أرضية الملعب الاصطناعية    العجب. 100 مُحامي بيجيدي يصطفون للدفاع عن أخيهم المحامي ضد الضحية ليلى ورضيعتها    يوسفية برشيد يؤزم وضعية رجاء بني ملال    صورة.. الكنز المتواجد بالمحيط الأطلسي و الذي يتصارع عليه المغرب وإسبانيا    بعد حرمانه من مغادرة المغرب .. إدارية أكادير تنصف أستاذا بهذا الحكم مسؤول بمديرية التعليم امتنع عن منحها له    الرجاء "تتأهل" لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا بعد التعادل أمام الترجي التونسي    رسالة من الملك محمد السادس إلى رئيس الإمارات    الاثنين.. أول أيام جمادى الأولى    الرجاء يعود بالتأهل لربع نهائي العصبة من رادس أمام الترجي    فاتح شهر جمادى الثانية يحل يوم الاثنين بالمغرب    المغرب يقرر تفعيل المراقبة الصحية على مستوى المطارات والموانئ الدولية للكشف المبكر عن فيروس كورونا    مرشح ثالث في البام ينافس وهبي وبيد الله    ايقاف شخص متورط مع شبكة إجرامية    حالة الطقس ليوم غد الاحد    فيروس كورونا الجديد.. الرئيس الصيني يعترف بخطورة الوضع    محاكمة الرئيس ترامب تدخل فصلا جديدا بشروع محاميه في تقديم مرافعاتهم    الحرس المدني بسبتة المحتلة ينقذ 9 مغاربة من الغرق.. ويستعد لإرجاع 7 منهم للمغرب    مقتل طبيب بفيروس كورونا والداء يصل لدولة عربية    تشكيلة الرجاء الرياضي أمام الترجي التونسي    “الباطرونا” غاضبون من إهمال مقترحاتهم.. منها مقترح قانون “مؤشر خاص بالغازوال”    زلزال جديد يضرب مدينة تركية    ارتفاع ضحايا زلزال “شرق تركيا”إلى 29 وفاة.. وتواصل الهزات الارتدادية    ارتفاع صادرات المنتجات الغذائية الفلاحية بنسبة 97 في المائة ما بين 2010 و2018    شكايات جديدة تؤزم وضعية دنيا بطمة في حساب “حمزة مون بيبي”    وزير الخارجية الأمريكي “يفقد أعصابه” ويصرخ في وجه صحفية لمدة 10 دقائق متواصلة    كيف تصرفت الحكومة مع تحملات دعم الدقيق والسكر وغاز البوتان في ظل ارتفاع الأسعار؟    الجواهري: الجانب الاقتصادي ليس هو المهم في النموذج التنموي    الاعلان عن تنظيم جائزة مولاي عبد الله أمغار للمبدعين الشباب في نسختها الأولى    الاستثمار في جهة طنجة.. تقرير رسمي يثير المخاوف    الضرائب موضوع جلسة تواصلية بالاتحاد العام لمقاولات المغرب حول أحكام قانون المالية لسنة 2020    الدولة تُمولُ مكتب الكهرماء ب500 مليار لشراء الكهرباء لإعادة بيعه للمغاربة    أصالة نصري تتحدث عن ارتدائها « فستان الانتقام ».. فيديو    “أولادنا وأولادكم”..الداودية تشعل الجدل في السعودية!    بالصورة.. تطورات الأزمة الليبية.. مسؤول أممي يتصل بوزير الخارجية المغربي    تفاصيل الحكم ب 126 سنة سجنا نافذا على سارقي الساعات الملكية    بنشعبون يُسلم أوسمة ملكية ل 148 موظفاً بوزارة الاقتصاد والمالية    بعد تفشي فيروس “كورونا” ونداءات الطلبة المغاربة.. سفارة المغرب ببكين تقيم خلية أزمة لفائدة أبناء الجالية بالصين    بعد التزامه الصمت.. صديقة لمجرد تكشف عن حالته النفسية    محمد أبو العلا السلاموني أبرز الفائزين بجوائز معرض القاهرة للكتاب    بركة: النموذج التنموي الجديد مطالب بوضع الشباب في صلب دينامية التغيير    مجلس المنافسة يوقع اتفاقية شراكة مع مؤسسة التمويل الدولي لدعم تنفيذ سياسته    ضحايا “باب دارنا” يلومون فنانين ويرغبون في جرهم إلى القضاء    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المؤبد لقاتل خليلته حتى لاتحب غيره!؟

لم يسبق للتلميذة غزلان ان تغيبت في يوم من الايام عن منزل عائلتها دون اذن منها، حيث ألفت ولوج المنزل مباشرة بعد الانتهاء من ساعات الدراسة بالثانوية. ظلت غزلان طيلة مسارها الدراسي تحتل الرتب الأولى في كافة المواد الدراسية مما جعلها محبوبة لدى أساتذتها واصدقائها وزملائها
الا ان سنة الحادث عرفت تحولا على مستوى حياتها، فقد تحولت الى مراهقة مزاجية التصرفات، شاردة الذهن، لا قوة لها على المواجهة. فما الذي يا ترى أثر على حياتها وغير مسارها ..
مقاومة التحرش ..
والسقوط في الفخ
ارتدت غزلان ملابسها ذاك الصباح الصيفي قصد التوجه الى وسط المدينة من أجل قضاء بعض مآربها الشخصية، والاستمتاع في نفس الآن بنسيم البحر، وعندما تجاوز النهار منتصفه جلست فوق كرسي محاد للبحر قصد الاستمتاع بزرقة المياه، وماهي الا لحظات حتى جلس بالقرب منها شاب وسيم تعلو محياه ابتسامة خجولة، حياها دون ان ترد عليه، حاول غير ما مرة اثارتها بكلامه المعسول دون جدوى. وماهي الا لحظات حتي غادرت المكان بعد أن أحست بمضايقة هذا الشاب لها. الا أنه كان مصرا على تتبع خطواتها
حاولت صد مراد دون جدوى فلم تجد من ملاذ سوى الدخول الي المنزل واغلاق بابه عليها. وعندما سرقت غزلان النظر من النافذة كان مراد مازال مصرا على ملاقاتها.
كانت الأيام تمر ثقيلة على مراد الذي اصبح شغله الشاغل هو الظفر بهذه الفتاة. في الوقت الذي كانت فيه غزلان مصرة على امتناعها على ملاقاته رغم الرسائل المشفرة التي كانت تصلها كزيارته للحي الذي تقطنه والمكوث فيه اكبر وقت ممكن.
مرت اسابيع دون ان يتمكن من ملاقاتها او التحدث اليها كان خلالها قد استطاع الحصول على أكبر عدد ممكن من المعلومات عنها كمقر سكناها والثانوية التي تدرس بها. وعندما انتهت العطلة الصيفية كانت بوابة الثانوية وجهة مراد قصد الالتقاء معها، الا انها ظلت ترفض ملاقاته.
وفي احدى المرات لاحظت غزلان الغياب غير المبرر لمراد الذي كان لا يفارق أماكن ترددها حتى ان غيابه قد طال ويئست هي الاخرى من عودته.
كان مراد قد انخرط في عمله الجديد بمركب للصيد الساحلي، بعد ان لم يتمكن من متابعة دراسته الجامعية بالجديدة. ورغم انخراطه هذا فقد ظل مصرا على الفوز بهذه الفتاة. وبمجرد حصوله على عطلته عاد ليراقب معشوقته الذي بدأ في معاكستها من جديد. لكن ماهي سوى ايام معدودة حتى كانت غزلان قد سقطت في شراكه.
لم ينل النوم من عينه شيئا ذاك اليوم، فقد كان ينتظر الساعات الأولى من الصباح الموالي للالتقاء بها. حيث وعدته على تخصيص مساء نفس اليوم للقاء به
وفي الموعد المحدد حضرت غزلان حيث وجدت مراد في ابهى صورة حاملا معه بعض الحلويات والمشروبات فتوجها الى غابة «باب الشعبة» القريب من الثانوية حيث تعرفا على بعضهما البعض بشكل اكثر و اندمجا في الحديث. كما استرجعا البدايات الاولى وعمليات المراقبة. افترقا في حدود السابعة مساء على أمل اللقاء في اقرب فرصة
استمرت اللقاءات بشكل مستمر رغم السحب العابرة التي كانت تعكر صفو هذه العلاقة كغيرها من العلاقة
علاقة بين تلميذة ورجل بحر
كان الجميع يعلم بهذه العلاقة التي تربط بين غزلان ومراد، التلاميذ، ورجال البحر، الجيران بل العائلات هي ايضا تعلم بهذه العلاقة. اذ لما طال غيابها توجه شقيقها محسن الى منزل مراد للاستفسار عنها الا انه أكد انه لم يلتق بها منذ مدة. مما حدا بعائلتها الى التقدم بشكاية الى الضابطة القضائية. وماهي الا ساعات قليلة حتى اشعرت مصالح الشرطة بمكالمة هاتفية تفيد العثور على جثة امرأة شابة تحمل العديد من الطعنات. ثم نقلت الجثة الى مستودع الاموات واستدعيت عائلة غزلان لمعرفة ان كانت الجثة تعود الى غزلان ام لا.
لم تتمكن والدتها من ضبط النفس حيث اغمي عليها. وبعد اخذ اقوالها، تم اعتقال مراد كمشتبه فيه اول نظرا للعلاقة التي كانت تربطه بغزلان
الا انه نفى بداية ان يكون قد التقى بها فأحرى قتلها الا انه تراجع عن اقواله مؤكدا انه كان يريد خطبتها والانتقال برفقتها للعيش بمدينة الجديدة غير انه بدأ يشك في تصرفاتها. ومساء الحادث التقى بها وتوجها الى غابة باب الشعبة حيث بدأ يوجه لها مجموعة من الاستفسارات وهو يتلعثم في كلامه نظرا للكمية الكبيرة التي كان قد تناولها من مادة «المعجون»، اذ نفت غزلان اية علاقة لها مع اي احد من زملائها فقام بصفعها على وجهها فلم تجبه، فحاول صفعها مرة أخرى فقامت بدفعه وحاولت صعود الوادي، فلم يشعر حتى أخرج سكينا كان قد خبأه تحت ملابسه وأمسكها من شعرها ووجه لها طعنة على فخذها ثم عاود طعنها في عدة أماكن من جسدها، ورغم أنها كانت ممددة على الارض فقد كان يوجه لها الطعنات. وبعد أن انتهى من عملية الاعتداء سحب المنشفة «الفوطة» وقام بتنظيف السكين وغادر المكان متوجها الى منزلهم، حيث اغتسل وغير ملابسه.
وفي نفس الليلة عاد لتفقدها حيث وجدها جثة هامدة حين كان لايزال تحت تأثير مادة المعجون. فأحيل الملف على المدعي العام الذي استمع الى المشتبه فيه وأحاله على التحقيق .
المتهم ينفي أمام المحكمة
وأمامقاضي التحقيق حيث استمعللمتهم ابتدائيا وتفصيليا، صرح أنه يحب غزلان حبا قويا وفي يوم الحادث كان تحت تأثير المعجون الذي تناوله، إذ قام بطعن الضحية عدة طعنات، إلا أنه لم يكن ينوي قتلها.
وبعد الاستماع الى إفادات الشهود وإدلاء النيابة العامة بملتمساتها الكتابية القاضية بمتابعة المتهم من أجل جناية القتل العمد مع سبق الاصرار والترصد واستهلاك المخدرات وممارسة أعمال وحشية لتنفيذ أفعال تعد جناية، أحال قاضي التحقيق الملف على غرفة الجنايات الابتدائية بآسفي فأدرجت القضية بعدة جلسات حيث أحضر المتهم من السجن مؤازرا بدفاعه وحضر دفاع الطرف المدني، وقررت المحكمة اعتبار القضية جاهزة رغم تخلف الشهود على اعتبار أنه سبق ان قررت المحكمة استقدام الشهود ولم ينفذ القرار.
وبعد ان تأكد الرئيس من هوية المتهم التي جاءت مطابقة لمحضر الشرطة وتلاوة الامر بالإحالة أشعره الرئيس بالمنسوب إليه فصرح أنه كان على علاقة بالضحية منذ سنة، وكان يلتقي بها خلال يومي الثلاثاء والاربعاء وأنه سبق وأن وعدها بالزواج، إذ كان اللقاء غالبا ما يتم بين الساعة الرابعة كالمعتاد إلا أنها كانت تبدو عليها حالات غير عادية ولما استفسرها أخبرته أنها في فترة دم الحيض، وقد كان يفضل الجلوس برفقتها بباب الشعبة وأنه لم يعتد عليها وقد تم إقحامه في هذا الملف اقحاما من طرف أصدقاء الضحية إلا أن الرئيس واجهه بتصريحات شقيقه لدى الشرطة وأمام قاضي التحقيق حينما استفسره عن المنشفة «الفوطة» والسكين وأكد له ان الفوطة تخصها والسكين يخصه.
وتمت مواجهته بتصريحاته وتصريحات شقيقه لدى الشرطة فنفى قطعا الاستماع إليه، وعن تصريحاته لدى التحقيق نفاها جملة وتفصيلا مؤكدا أنه يحب غزلان وكان يود الزواج منها والاستقرار بالجديدة.0 وقد كان رئيس الجلسة يحاول معه التصريح بالحقيقة طبقا للقانون وهي اللحظة التي استفسره عن نذب تحمله الضحية في عنقها فأفاد انه هو من أحدثه لها حتى لاتتزوج غيره وتظل معه.
وعن جرح في يديه أفاد أنه أحدثه في لحظة غضب عندما اختصم معها فقرر الانتقام من نفسه
وأفاد أنه لم يسبق ان شاهد غزلان برفقة سفيان في باب الشعبة، فعرض عليه الرئيس مرة أخرى لوحة إعادة تشخيص الجريمة فأكد أنها تمت تحت الضغط والاكراه.
فتدخل دفاعه ملتمسا من المحكمة استدعاء الشاهد سعيد إلا أن المحكمة قررت مواصلة النقاش لسبقية اعتبارها جاهزة.
واستمعت المحكمة الى والدة الضحية حيث صرحت أنها لم تكن على علم بعلاقة ابنتها غزلان بمراد
الدفاع يؤكد على الشكوك
والنيابة تطالب بأقصى العقاب
تناول الكلمة دفاع الطرف المدني، حيث تطرق الى ظروف النازلة وملابساتها مؤكدا ان كل العناصر التكوينية لهذه الجريمة ثابتة في حقه وكل العناصر تؤكد على ارتكابه هذا الفعل والتمس إدانته في الدعوى العمومية طبقا لملتمس النيابة العامة وأدلى بمذكرة مطالب مرفقة بأداء الرسم الجزافي.
المدعى العام وبعد ان سرد وقائع القضية وما نوقش أمام المحكمة وما دون ابتدائيا وتفصيليا، أكد على ثبوت المنسوب إلى المتهم والتمس إدانته وفق فصول المتابعة وأسند النظر في المطالب المدنية.
فتناول الكلمة دفاع المتهم، مؤكدا على ما صرح به موكله امام المحكمة وأكد بأن النازلة يحوم حولها الشك وتمسك بضرورة حضور الشاهد شقيق المتهم، والتمس تبرئته ولو لفائدة الشك واحتياطيا جدا وان حصلت لدى المحكمة قناعة أخرى فلتمتع المتهم بأوسع ما يمكن من ظروف التخفيف.
وأدلى الدفاع بشهادة تثبت حسن سلوك المتهم.
وبعد ان كان المتهم آخر من تكلم انسحبت الهيئة للمداولة وعادت بعدها لتصدر القرار التالي: ان غرفة الجنايات تصرح علنيا حضوريا وابتدائيا.
الدعوى العمومية: مؤاخذة المتهم من أجل المنسوب إليه بعد استبعاد ظرف الترصد والحكم عليه بالسجن المؤبد وتحميله الصائر.
الدعوى المدنية التابعة بعدم قبولها شكلا، وهو الحكم الذي أيدته غرفة الجنايات الإستئنافية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.