النقاط الرئيسية في عرض بوريطة لمشروعي القانونين الهادفين إلى بسط الولاية القانونية للمملكة على كافة مجالاتها البحرية    المغرب يتراجع ب7 مراكز في محاربة الرشوة.. و”ترانسبرانسي”: البلاد تعيش وضعية فساد عام وبنيوي    الركراكي سيتقاضى راتباً خياليا مع الدحيل القطري    المحكمة ترفض من جديد السراح المؤقت لأستاذ تارودانت و تؤجل جلسة المحاكمة !    انعقاد أول لجنة مغربية بريطانية للتعليم العالي بلندن    ضحايا “حمزة مون بيبي” يعيدون سكينة غلامور للسجن    الشيخ العلامة بوخبزة في حالة صحية حرجة    الصين تغلق مدينة يقطنها 11 مليونا في مركز انتشار فيروس كورونا    البرلمان العربي يوجه رسائل لغوتيريس بشأن ليبيا    مقاييس التساقطات المطرية المسجلة بالمملكة خلال ال24 ساعة الماضية    اعتقال هاتك عرض قاصر بسيدي بوزيد    وهبي يعلن ترشحه لرئاسة البام .. ويدعو للخروج من حضن الدولة في ندوة صحفية بمقر الحزب    الرجاء يرفض غاساما حكما لمباراة الترجي    الشفاء العاجل لأخينا الناشط الجمعوي والإعلامي رشيد الراضي بعد إصابته بوعكة صحية    نداء للمحسنين .. طلب مساعدة مادية أو عينية لبناء مسجد في حي ايت حانوت بأزغنغان    ميركل تبحث مهاتفة الملك محمد السادس لإخماد غضب الإقصاء من “مؤتمر برلين” حول ليبيا !    أهمية الرياضة بعد الوضع    "كتفك" قد يكشف احتمال إصابتك بمرض مزمن!    “فكها يامن وحلتيها” بالرباط    “أشقر” بكاري يتوج بجائزة الشباب    هيكلة جديدة للداخلية    رسميا.. افتتاح قنصليتي إفريقيا الوسطى وساو تومي بالعيون    رقمنة الحصول على شهادة الصادرات الفلاحية بميناء طنجة المتوسط    القرض الفلاحي يتوج بلقب أفضل “مؤسسة لتمويل التنمية” بإفريقيا بالإضافة إلى فرعه "تمويل الفلاح"    “إيتيكيت” التعامل مع الطفل    الزيارة الملكية وراء الاسراع بإقالة فاخر من تدريب الحسنية    خطورة زيادة وزن الأطفال    وليد أزارو يتعاقد رسميا مع نادي الاتفاق السعودي    انعقاد أول لجنة مغربية بريطانية للتعليم العالي بلندن    فيديو/ تبون : أتألم حينما أتذكر الملك محمد الخامس !    بعد تهديد حزب إسلامي.. باكستان تمنع عرض فيلم يصور رقص رجل دين    غياب النواب يؤرق المالكي.. ومكتبه يبحث عن وصفة للتصدي للظاهرة ظاهرة الغياب تتفاقم    فلاشات اقتصادية    وول ستريت جورنال: مسؤولون سعوديون يقولون إن القحطاني شارك بقرصنة هاتف بيزوس كجزء من حملة تخويف ضد خاشقجي    حكومة السراج تقاطع اجتماع الجزائر    توقيف شخص بالفنيدق متلبس بحيازة أزيد من 9000 قرص طبي مخدر    جو بارد مع زخات مطرية اليوم في عدد من مناطق المملكة    عاصفة ثلجية تودي بحياة شخص بجماعة تلكلفت .    هام لمستعملي الوتساب.. ميزة جديدة للحفاظ على الأعين    بالفيديو.. ماكرون يوبخ رجال أمن إسرائيليين أثناء زيارة كنيسة في القدس    مجلس المنافسة ومؤسسة التمويل الدولية يعززان شراكتهما    معرض «خيرات بلادي» من الصحراء الأطلسية لجبل موسى بتطوان»    الفنانة العصامية باتول نعطيت تعرض رسومات «أناملها الأمازيغية» على السجاد والزربية والنسيج التقليدي    الممثل الكبير الحاج العربي الدغمي.. سيظل دوما في ذاكرة المغاربة…    الجامعة الوطنية للأندية السينمائية بالمغرب تطالب بالتراجع عن قرار دورية التأشيرة الثقافية.    3 تصورات للاقتصاد الوطني .. الجواهري: هاجس الحفاظ على التوازنات النقدية واستقرار الأسعار – بنشعبون: هاجس ضبط عجز الميزانية – الحليمي: الأولوية للنمو والتشغيل    BMCE يختتم بطنجة سلسلة الندوات حول قانون المالية 2020    أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم    الفيفا تختار الحكم المغربي رضوان جيد ضمن طاقم تحكيم مونديال قطر 2022    القصر الكبير : البرنامج الكامل للبطولة الإقليمية للرياضات الجماعية المدرسية    قرعة تصفيات مونديال قطر..هذا رأي الشارع الرياضي في مجموعة الأسود    الملك محمد السادس يستقبل عددا من السفراء الأجانب    مصرع ثلاثة أشخاص في تحطم تكافح حرائق الغابات بأستراليا    معلومات الديستي تمكن أمن فاس من حجز520 كلغ من مخدر الشيرا    بنكيران.. هل يا ترى يعود؟!    أميركا تعلن عن أول إصابة بالفيروس الجديد القاتل    عبد اللطيف الكرطي في تأبين المرحوم كريم تميمي    الريسوني عن تطبيق الحدود.. أصبحنا نعيش تحت سطوة إرهاب فكري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بمشاركة حوالي نصف مليون زائر من بينهم وفود من قبائل الصحراء المغربية
موسم مولاي عبد السلام يجسد عمق التلاقح الثقافي والديني
نشر في الصحراء المغربية يوم 06 - 07 - 2010

حج إلى جبل العلم بإقليم العرائش، وككل سنة حوالي نصف مليون زائر، للاحتفال بالذكرى السنوية لشيخ المتصوفة، القطب مولاي عبد السلام بن مشيش، جد الشرفاء العلميين، ولم يقتصر الأمر على المريدين فقط..بل إن عددا من رجال الدين والباحثين والعلماء من المغرب والعالم، تحولوا بدورهم إلى الجبل،
للمشاركة في إحياء موسم مؤسس الطريقة الشادلية، وتبادل الآراء، حول ثقافة الإسلام والوجود، حيث عرف موسم هذه السنة، الذي انطلق مطلع الشهر الجاري، حضور ممثلي الديانات السماوية الأخرى، الذين ناقشوا حوار الحضارات، وقدرة الدين على الربط بين الشعوب، وكما هو الشأن في كل سنة، فإن موسم مولاي عبد السلام، عرف مرة أخرى حضورا قويا للشرفاء الصحراويين المنتسبين للقطب مولاي عبد السلام، سواء عبر رابطة الدم أو المصاهرة. ومنذ أيام على انعقاد الموسم، بدأت أفواج الحجيج، من مختلف أقاليم المملكة ومن خارجها، بالتوافد على ضريح هذا الولي الصالح، الموجود على قمة جبل العلم بقبيلة بني عروس، استعدادا ليوم الاحتفال الأكبر، الذي يصادف الفاتح من يوليوز من كل سنة. ووفد عليه أزيد من 300 ألف زائر من قبائل الشمال، ومن قبائل الصحراء المغربية، وكذا أنجال وأحفاد هذا القطب الصوفي، بمختلف دول العالم العربي، وعدد من المريدين من بلدان أميركية وأوروبية.
ويحظى المحفل الديني برعاية مولوية، تتجسد في الهبة الملكية التي يسلمها الحاجب الملكي، كل سنة، إلى الشرفاء العلميين.
ملتقى التلاحم الروحي والحوار الثقافي والديني
كما هو الحال في كل سنة، نجح الموسم في لم شمل أبناء القطب الأكبر مولاي عبد السلام بن مشيش، وتوحيد جميع الأطياف، وخلق ذلك التلاحم الصوفي الذي ذابت فيه الفوارق، ما أكد دوره الكبير في خلق حوار للحضارات، من خلال الحضور اللافت للعديد من الشخصيات الفكرية والدينية من مختلف القارات، التي برهنت على أن إشكالية الاختلاف الحضاري، والصراع الديني، لم تعد مجرد نقاش فكري يجري تداوله في المنتديات المغلقة، بل أصبحت هناك رغبة كبيرة في أن ينفتح النقاش ليشمل جميع التيارات، وهو ما تحقق في موسم الزاوية المشيشية، من خلال حضور عدد من معتنقي الديانات الأخرى، الذين أكدوا بشكل كبير إمكانية خلق تلاقح بين كل الديانات السماوية، التي يجمع بينها الرابط التاريخي، ما جعل زوار جبل العلم يخرجون بقناعة أساسية، هي أن الموسم يمكن أن يكون قاعدة خلفية للالتقاء الحضاري، ومناقشة الإشكالات الكبيرة، خصوصا بفضل السمعة العالمية التي يتمتع بها، والتي جعلت منه واحدا من أشهر مواسم التصوف في العالم الإسلامي.
إن الخصوصية الدينية، التي يتمتع بها موسم الزاوية المشيشية، مكنته من لعب دور بارز في التقاء الحضارات، وفي كل سنة، ينكب الحاضرون، إضافة إلى أداء المناسك والتعبد، بطرح مواضيع للنقاش، وخلق جو من التسامح قلما نشهد مثيلا له، وهو ما يؤكد أن المناسبات الدينية يمكن أن تكون فرصة سانحة لتحقيق التصالح، حسب فيكتور ستيرسكي، ممثل أساقفة كليفورنيا بالولايات المتحدة الأميركية، الذي قال، في تصريح ل"المغربية"، إن حضوره إلى موسم مولاي عبد السلام مكنه من اكتشاف تقاليد دينية جديدة، مشيرا إلى أن الدين قد يلعب دور الوازع، لكنه أساسا يمكن أن يلعب دورا أكبر وهو ردم الهوة بين البشر، وخلق مجتمع عالمي متسامح، مشددا على أن صدام الحضارات ليس سوى مصطلحا سياسيا ركب عليه السياسيون لتحقيق أغراض خاصة، فالعالم يمكن أن يتطور بشكل طبيعي ومتكامل، من خلال الاعتماد على الحضارة والدين.
من جانبه، أبرز الدكتور عبد الرحيم العلمي، عضو اللجنة العلمية للمنتدى الدولي للمشيشية الشاذلية، الإشعاع الدولي لهذه الطريقة الصوفية، التي استطاعت أن تخترق جبل العلم، لتحقق رهان العالمية والتأثير في الأوساط الثقافية الصوفية، انطلاقا من مبادئها العامة المستوحاة من روح الشريعة الإسلامية.
حضور قوي لأبناء القبائل الصحراوية يعكس الوحدة الوطنية
شكل حضور الوفود الممثلة للقبائل الصحراوية للاحتفالات، التي جرت في موسم مولاي عبدالسلام، الحدث الأبرز هذه السنة، خصوصا أنهم يرتبطون مع الشرفاء العلميين بعلاقة القرابة المبنية على الدم، والارتباط الروحي، كون أغلب زوايا القبائل الصحراوية تمثل امتدادا للزاوية المشيشية.
وجاءت الوفود الصحراوية القادمة من (أولاد الدليم، والركيبات، والعروسيين، وأولاد السبع، وماء العينين...)، حاملة رسالة واحدة هي إحياء صلة الرحم بين أبناء الوطن عموما، وأبناء القطب مولاي عبد السلام بن مشيش خصوصا، إذ اعتبر حسن الركيبي، ممثل وفد الأقاليم الجنوبية، في تصح ل"لمغربية"، أن هذه الأيام الروحية والثقافية، التي تواصلت على مدى ثلاثة أيام، حققت رهان توحيد أبناء عمومتنا، الذين توافدوا من سائر جهات الوطن، من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب، تأكيدا على لصلات العميقة والروابط المتينة، التي تمثلها وترسخها المدرسة المشيشية الشادلية، كأرضية تاريخية لترجمة مبدأ الوحدة الترابية، والوقوف في وجه كل نزعة إقصائية وانفصالية.
وفي المنحى ذاته، شدد سيدي العروسي بوتنكيزة، من وفد قبيلة الركيبات، على أن هذه الزيارة هي بمثابة صلة رحم وإحياء للروابط التاريخية بين الشمال والجنوب، وهي تجسيد لوحدة الدم بين الشرفاء المشيشيين والعلميين والأدارسة والشرفاء الصحراويين، كما أنها بالنسبة لوفد قبيلة الركيبات، تجديد لرابطة الدم والعرق بين الشمال والجنوب، وتبيان وتذكار بأن أبناء الصحراء مغاربة يتحدرون من هذا الولي.
من جانبه، قال عبد الهادي بركة، نقيب الشرفاء العلميين، إن الاحتفال بالذكرى، خلال الموسم الحالي، تميز باستقبال وفد يمثل شرفاء قبائل الصحراء، من قبائل الركيبات والعروسيين وماء العينين، ممن تربطهم علاقة عمومة مع الشرفاء العلميين. وشدد، في تصريح ل"المغربية"، على أن "زيارة الوفد الصحراوي غنية بدلالاتها ورسالة لخصوم الوحدة الترابية، فأبناء الصحراء هم أحفاد هذا القطب الرباني، الذي ذاع صيته وتفرق نسله بالمغرب وبالخارج، وهو ما يؤكد وجود علاقات قوية بين شمال المغرب وجنوبه، تمتد إلى علاقات القرابة.
في حين، قال خداد الموساوي، في تصريح مماثل ل"المغربية"، إن هذه الزيارة بمثابة رجوع الفرع إلى الأصل، ومد جسر التواصل مع أبناء العمومة من أحفاد عبد السلام بن مشيش، الذي يقوم على القيم الروحية، التي تربط أبناء المغرب العربي الواحد، ويحمل رسالة من التاريخ إلى الحاضر.
فيما أكد نبيل بركة، نجل عبد الهادي بركة، نقيب الشرفاء العلميين، أن الدبلوماسية الدينية في المغرب لم تفعل بالشكل المطلوب من أجل الدفاع عن الوحدة الترابية، مشيرا إلى أن الزوايا يمكن أن تلعب دورا كبيرا في هذا الباب، خصوصا في حال جرى تجديد دمائها لتساير الوضع العام، وتحقق الترابط والتلاحم بين الجميع، وهو الأمر الذي نجح فيه إلى حد ما موسم الزاوية المشيشية، فإلى جانب الشرفاء الصحراويين، جلس وفد من كبار رجال الدين المؤثرين في السياسة الأميركية والأوروبية، في أول زيارة من نوعها لأحد أكبر أقطاب العلم والصوفية بالمغرب، وهو أمر بالغ الدلالة ويمكن أن يكون بداية جديدة نحو تدبير أفضل للعلاقات الدينية على مستوى العالم، حسب تصريح، لميغيل ميستيكا كونها، المستشار السابق للشؤون الدينية في اللجنة الأوروبية.
التجديد شرط أساسي لمنح الموسم بعده العالمي والكوني
ظل موضوع التجديد مطروحا بقوة، خلال موسم هذه السنة، تماشيا مع التطور الذي يعرفه العالم والتحولات الكبيرة، التي فرضتها العولمة والانفتاح الكلي، وأكد نبيل بركة، نجل نقيب الشرفاء العلميين وأحد الشباب المجددين، أن الزاوية المشيشية تحتاج إلى تطوير آليات اشتغالها، بالنظر إلى السمعة العالمية التي أصبحت تكتسيها، وأكد، خلال فعاليات الموسم، أن هناك تفكيرا جديا في ضخ دماء جديدة، وربط علاقات مع رجال دين خارج المملكة، من أجل إعطاء الموسم بعده العالمي والكوني، مشيرا إلى أن العالم في تطور مستمر ولابد للزاوية المشيشية أن تتطور أيضا، بشكل يسمح لها بالانفتاح على الآخر، لكن دون أن تفقد خصوصيتها، وشدد بركة على ضرورة تجديد البنية التحتية للمنطقة التي تتسم بالوعورة، ما يحرم الآلاف من الزوار من الوصول إلى جبل العالم، مؤكدا على ضرورة التفكير جديا في خلق سياحة دينية، تحقق شيئين أساسيين، التعريف بالمنطقة وتمكينها من استقطاب مزيد من الاستثمارات، التي ستعود بالنفع على الجميع، وأشار إلى أن من بين الطموحات المستقبلية، خلق موقع إلكتروني للتعريف بالموسم ورجالاته، وتحقيق الإشعاع الدولي لواحد من أكبر متصوفة العالم،
مشددا على ضرورة فتح مدارس في مختلف أنحاء العالم للتعريف بالطريقة الشادلية، مع إحداث متحف وطني يهتم بجمع مقتنيات ومخطوطات الزاوية، التي تحتل موقع متميزا، ليس فقط في المغرب ولكن في العالم أجمع، مؤكدا، في الوقت نفسه، أن الزاوية المشيشية الشادلية يمكن أن تلعب دورا كبيرا في امتصاص التطرف الديني من خلال استقطاب الشباب، وبالتالي ضرب أي وساطة بين الإنسان وخالقه.
واستقطب الموسم هذه السنة عددا من الزوار من خارج بلدان العالم الإسلامي، إذ أبرز غسان السيد أحمد الإدريسي، رئيس رابطة الشرفاء الأدارسة بالأردن، أنه تعلق بالفكر الصوفي لأزيد من 45 سنة، قضاها في الولايات المتحدة الأميركية، وأضاف أن الحلم الذي راوده هو الحضور الفعلي لمقام مولاي عبد السلام بن امشيش، الذي يمثل بالنسبة للمتصوفة الأردنيين الأب الروحي.
وأوضح أن العالم اليوم في حاجة إلى القيم العرفانية من أجل وضع حد للأزمة المادية، التي تتهدد الوجود البشري، وتكرس القيم الزائفة لكل أشكال الحروب المادية والرمزية، وكل تداعيات التعصب والعنف واللاتسامح.
وارتباطا بالفكر التنويري لهذا القطب الصوفي، الذي يعد واحدا من أشهر شيوخ المتصوفة بالمغرب، قال عامر محمد عبيد، أمين اللجنة الشعبية لجمعية أصدقاء المكتبة بليبيا، إن الملتقى الروحي والصوفي، يعد فرصة مميزة لمشاركة نخبة من أعلام الفكر والتفافة من مختلف دول العالم، باعتباره منتدى دوليا لتعزيز علاقات التعارف بين الشعوب والأمم، بناء على ثقافة الانفتاح والتواصل، وأوضح أن الوفود، التي تقاطرت على هذا القطب، تتبعت جميعها كل حلقات المعرفة الروحية، بكل قيمها الكونية النبيلة.
من جانبه، قال سانتياغو أغريلو، أرشفيك طنجة، إن ما عشناه على مدى أيام هذا الملتقى الروحي، لما يمثله من قيم الانفتاح وروح التسامح، هو مدخل حقيقي للمصالحة بين الحضارات والثقافات، فمثل هذه المحافل الصوفية تخدم الإنسانية جمعاء، وتلقنها دروس الإيمان بالاختلاف والتنوع، بعيدا عن كل نزعة تعصبية، وتطرف ديني ومذهبي، وهي الرسالة التي حملها المغرب، منذ الأزل، ويتعين إيصالها إلى الأجيال المقبلة.
تعليق الصور
001 نبيل بركة نجل نقيب الشرفاء العلميين بضريح مولاي عبد السلام
002 وفد القبائل الصحراوية بضريح مولاي عبد السلام
003 سانتياغو أغريلو أرشفيك طنجة
004 حسن الركيبي ممثل وفد الأقاليم الجنوبية
005 غسان السيد أحمد الإدريسي رئيس رابطة الشرفاء الأدارسة بالأردن
006 عامر محمد عبيد أمين اللجنة الشعبية لجمعية أصدقاء المكتبة بليبيا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.