السعودية تقدم منحة من التمور كمساعدات للبوليساريو    بعد 6 أيام.. واتسآب لن يكون متاحا على هذا المتجر الإلكتروني    مدرب موريتانيا: هدفنا الذهاب بعيدا في أمم أفريقيا    الVAR يبكي لاعبات الكاميرون في مونديال السيدات    لا راحة للأسود بعد مباراة ناميبيا ب “كان 2019” برسم الجولة الأولى من دور مجموعات "الكان"    بعد أن نصب عليهم.. أفارقة يحتجزون زميلهم بأصيلا    بعد “ساخاروف”.. الزفزافي يرشح مجددا لنيل جائزة أوروبية    بعد تصريحاتها في موازين.. هجوم مصري ودعوى قضائية ضد ميريام فارس    موازين 2019.. سعيدة شرف وجبارة يلهبان منصة سلا بموسيقى شعبية حسانية إفريقية    كوبا أميركا 2019: الأرجنتين والأوروغواي والبيرو تتأهل للدور ربع النهائي    إدارة باريس سان جيرمان تحدد بديل نيمار    الحكومة ترفع أسعار 14 دواء وحماية المستهلك: إنهاك لجيوب المغاربة    مدرب ناميبيا: واجهنا منتخبا قويا ومنظما    الصين تسجل إصابة جديدة بحمى الخنازير الإفريقية شمال غربي البلاد    الملكة والصحافة.. الدرس البريطاني في علاقة الحاكم بالإعلام    طقس الاثنين: حار نسبيا شرقا وسحب كثيفة بالسواحل وزوابع رملية بالجنوب    الحمولة الزائدة والقيادة الطائشة تقتل 22 شخصا في حادث سير    الهند ترفض تقريرا أمريكيا ينتقد سجلها في مجال الحريات الدينية    المدينة التي تختفي فيها الشمس على ظهر “التنين” وتعود تقول : شكرا فريق ترياثلون    دراسة: ثلثا الأطفال ما بين 8 و 12 عاما يملكون هاتفا ذكي    إغلاق 3007 مسجد في المغرب بسبب 4661 خبرة تقنية    مغني الراب كيري جيمس يتسيد منصة أبي رقراق في موازين    أخنوش يواصل حمله بالمعقل الانتخابي لغريمه البيجيدي: اختاروا من سيجلب الاستثمار وليس من يقول الكلام المعسول    رسالة خاصّة إلى "عبد الرزاق حمد الله"..!    ملامسة مشاكل تعاني منها المرأة في ورشة لجمعية الأنوار النسوية    زلزال بقوة 7.2 درجة يضرب جزرا في إندونيسيا    طعنة تودي بحياة طالب بالتعليم العتيق في وزان    “فيف برو” تطالب مسؤولي “الكاف” بتوقيف مباريات “الكان” 4 مرات    محمد مصباح: هناك انزياح للاحتجاجات نحو العالم القروي بعدما كانت ظاهرة حضرية    مادة التدريس الجديدة: علوم السعادة    رسميا. محمد ولد الغزواني رئيسا لموريتانيا    النقابة الوطنية للصحافة تُجدّد هياكلها في المؤتمر الثامن بمراكش    فيلم “أمينة” السوري يتوج بمهرجان مكناس للفيلم العربي    مقتل شخص وإصابة 7 آخرين في هجوم استهدف مطار "أبها" جنوب السعودية    طفل صغير يوقف حفل بهاوي بموازين.. ووالدته: ابني حقق حلمه    نهاية العدالة والتنمية بتركيا!.. أردوغان يخسر بلدية اسطنبول    مدير الميزانية بوزارة المالية: "المغرب بقيادة جلالة الملك ملتزم بدعم الفلسطينيين على جميع الأصعدة وفي جميع المحافل"    مسيرة حاشدة في الرباط تلم يساريين وإسلاميين ضد "صفقة القرن"    شركة "لارام" تطلق خطا مباشرا بين البيضاء وبوسطن    خلية المرأة و الأسرة بالمجلس العلمي بطنجة تختتم "الدرر اللوامع"    المغرب يشيد بباربادوس بعد سحب اعترافها ب”الجمهورية” المزعومة التحقت بالدول الداعمة للحكم الذاتي    رسالة إلى الأستاذ والصديق الافتراضي رشيد أيلال    لاغتيست يتحدث عن حرب “الكلاشات”وأزمة لمجرد وإعجابه بعادل الميلودي – فيديو    إثيوبيا.. مقتل مسؤوليْن بارزيْن في محاولة انقلاب قادها جنرال    لارتيست يستقطب آلاف الرباطيين ويلهب منصة « السويسي »    مربو الدواجن يتكبدون خسائر مالية بعد التأخر الملحوظ في تزويد ضيعاتهم بالأعلاف    موازين 2019.. ميادة الحناوي تعيد أمجاد عمالقة الطرب الأصيل وذكريات الزمن الجميل    بالشفاء العاجل    لطيران أرخص.. “مقعد ضيق جدا” ودرجة سياحية جديدة    الدكالي يلتقي بصيادلة والاحتجاج يلاحق القطاع    المغرب يكرس موقعه بنادي الكبار في مجال صناعة السيارات    رقية الدرهم: المغرب يتبوأ موقعا مركزيا في القطاع المنجمي والهيدروكاربونات على صعيد القارة الأفريقية    دراسة: القهوة مشروب مدمر لحياة البشر وتسبب الموت المبكر    سيكولوجية ″الإسلامي″!    القهوة والبيض المسلوق .. هذه الأطعمة غير المناسبة لمرضى حصوات المرارة    نجل مرسي يكشف لحظات وداع أبيه ومراسم تشييعه    حساسية ابنتها تجاه القمح.. جعلتها تبدع في صناعة الحلوى    تسجيل حالة المينانجيت باسفي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بمشاركة حوالي نصف مليون زائر من بينهم وفود من قبائل الصحراء المغربية
موسم مولاي عبد السلام يجسد عمق التلاقح الثقافي والديني
نشر في الصحراء المغربية يوم 06 - 07 - 2010

حج إلى جبل العلم بإقليم العرائش، وككل سنة حوالي نصف مليون زائر، للاحتفال بالذكرى السنوية لشيخ المتصوفة، القطب مولاي عبد السلام بن مشيش، جد الشرفاء العلميين، ولم يقتصر الأمر على المريدين فقط..بل إن عددا من رجال الدين والباحثين والعلماء من المغرب والعالم، تحولوا بدورهم إلى الجبل،
للمشاركة في إحياء موسم مؤسس الطريقة الشادلية، وتبادل الآراء، حول ثقافة الإسلام والوجود، حيث عرف موسم هذه السنة، الذي انطلق مطلع الشهر الجاري، حضور ممثلي الديانات السماوية الأخرى، الذين ناقشوا حوار الحضارات، وقدرة الدين على الربط بين الشعوب، وكما هو الشأن في كل سنة، فإن موسم مولاي عبد السلام، عرف مرة أخرى حضورا قويا للشرفاء الصحراويين المنتسبين للقطب مولاي عبد السلام، سواء عبر رابطة الدم أو المصاهرة. ومنذ أيام على انعقاد الموسم، بدأت أفواج الحجيج، من مختلف أقاليم المملكة ومن خارجها، بالتوافد على ضريح هذا الولي الصالح، الموجود على قمة جبل العلم بقبيلة بني عروس، استعدادا ليوم الاحتفال الأكبر، الذي يصادف الفاتح من يوليوز من كل سنة. ووفد عليه أزيد من 300 ألف زائر من قبائل الشمال، ومن قبائل الصحراء المغربية، وكذا أنجال وأحفاد هذا القطب الصوفي، بمختلف دول العالم العربي، وعدد من المريدين من بلدان أميركية وأوروبية.
ويحظى المحفل الديني برعاية مولوية، تتجسد في الهبة الملكية التي يسلمها الحاجب الملكي، كل سنة، إلى الشرفاء العلميين.
ملتقى التلاحم الروحي والحوار الثقافي والديني
كما هو الحال في كل سنة، نجح الموسم في لم شمل أبناء القطب الأكبر مولاي عبد السلام بن مشيش، وتوحيد جميع الأطياف، وخلق ذلك التلاحم الصوفي الذي ذابت فيه الفوارق، ما أكد دوره الكبير في خلق حوار للحضارات، من خلال الحضور اللافت للعديد من الشخصيات الفكرية والدينية من مختلف القارات، التي برهنت على أن إشكالية الاختلاف الحضاري، والصراع الديني، لم تعد مجرد نقاش فكري يجري تداوله في المنتديات المغلقة، بل أصبحت هناك رغبة كبيرة في أن ينفتح النقاش ليشمل جميع التيارات، وهو ما تحقق في موسم الزاوية المشيشية، من خلال حضور عدد من معتنقي الديانات الأخرى، الذين أكدوا بشكل كبير إمكانية خلق تلاقح بين كل الديانات السماوية، التي يجمع بينها الرابط التاريخي، ما جعل زوار جبل العلم يخرجون بقناعة أساسية، هي أن الموسم يمكن أن يكون قاعدة خلفية للالتقاء الحضاري، ومناقشة الإشكالات الكبيرة، خصوصا بفضل السمعة العالمية التي يتمتع بها، والتي جعلت منه واحدا من أشهر مواسم التصوف في العالم الإسلامي.
إن الخصوصية الدينية، التي يتمتع بها موسم الزاوية المشيشية، مكنته من لعب دور بارز في التقاء الحضارات، وفي كل سنة، ينكب الحاضرون، إضافة إلى أداء المناسك والتعبد، بطرح مواضيع للنقاش، وخلق جو من التسامح قلما نشهد مثيلا له، وهو ما يؤكد أن المناسبات الدينية يمكن أن تكون فرصة سانحة لتحقيق التصالح، حسب فيكتور ستيرسكي، ممثل أساقفة كليفورنيا بالولايات المتحدة الأميركية، الذي قال، في تصريح ل"المغربية"، إن حضوره إلى موسم مولاي عبد السلام مكنه من اكتشاف تقاليد دينية جديدة، مشيرا إلى أن الدين قد يلعب دور الوازع، لكنه أساسا يمكن أن يلعب دورا أكبر وهو ردم الهوة بين البشر، وخلق مجتمع عالمي متسامح، مشددا على أن صدام الحضارات ليس سوى مصطلحا سياسيا ركب عليه السياسيون لتحقيق أغراض خاصة، فالعالم يمكن أن يتطور بشكل طبيعي ومتكامل، من خلال الاعتماد على الحضارة والدين.
من جانبه، أبرز الدكتور عبد الرحيم العلمي، عضو اللجنة العلمية للمنتدى الدولي للمشيشية الشاذلية، الإشعاع الدولي لهذه الطريقة الصوفية، التي استطاعت أن تخترق جبل العلم، لتحقق رهان العالمية والتأثير في الأوساط الثقافية الصوفية، انطلاقا من مبادئها العامة المستوحاة من روح الشريعة الإسلامية.
حضور قوي لأبناء القبائل الصحراوية يعكس الوحدة الوطنية
شكل حضور الوفود الممثلة للقبائل الصحراوية للاحتفالات، التي جرت في موسم مولاي عبدالسلام، الحدث الأبرز هذه السنة، خصوصا أنهم يرتبطون مع الشرفاء العلميين بعلاقة القرابة المبنية على الدم، والارتباط الروحي، كون أغلب زوايا القبائل الصحراوية تمثل امتدادا للزاوية المشيشية.
وجاءت الوفود الصحراوية القادمة من (أولاد الدليم، والركيبات، والعروسيين، وأولاد السبع، وماء العينين...)، حاملة رسالة واحدة هي إحياء صلة الرحم بين أبناء الوطن عموما، وأبناء القطب مولاي عبد السلام بن مشيش خصوصا، إذ اعتبر حسن الركيبي، ممثل وفد الأقاليم الجنوبية، في تصح ل"لمغربية"، أن هذه الأيام الروحية والثقافية، التي تواصلت على مدى ثلاثة أيام، حققت رهان توحيد أبناء عمومتنا، الذين توافدوا من سائر جهات الوطن، من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب، تأكيدا على لصلات العميقة والروابط المتينة، التي تمثلها وترسخها المدرسة المشيشية الشادلية، كأرضية تاريخية لترجمة مبدأ الوحدة الترابية، والوقوف في وجه كل نزعة إقصائية وانفصالية.
وفي المنحى ذاته، شدد سيدي العروسي بوتنكيزة، من وفد قبيلة الركيبات، على أن هذه الزيارة هي بمثابة صلة رحم وإحياء للروابط التاريخية بين الشمال والجنوب، وهي تجسيد لوحدة الدم بين الشرفاء المشيشيين والعلميين والأدارسة والشرفاء الصحراويين، كما أنها بالنسبة لوفد قبيلة الركيبات، تجديد لرابطة الدم والعرق بين الشمال والجنوب، وتبيان وتذكار بأن أبناء الصحراء مغاربة يتحدرون من هذا الولي.
من جانبه، قال عبد الهادي بركة، نقيب الشرفاء العلميين، إن الاحتفال بالذكرى، خلال الموسم الحالي، تميز باستقبال وفد يمثل شرفاء قبائل الصحراء، من قبائل الركيبات والعروسيين وماء العينين، ممن تربطهم علاقة عمومة مع الشرفاء العلميين. وشدد، في تصريح ل"المغربية"، على أن "زيارة الوفد الصحراوي غنية بدلالاتها ورسالة لخصوم الوحدة الترابية، فأبناء الصحراء هم أحفاد هذا القطب الرباني، الذي ذاع صيته وتفرق نسله بالمغرب وبالخارج، وهو ما يؤكد وجود علاقات قوية بين شمال المغرب وجنوبه، تمتد إلى علاقات القرابة.
في حين، قال خداد الموساوي، في تصريح مماثل ل"المغربية"، إن هذه الزيارة بمثابة رجوع الفرع إلى الأصل، ومد جسر التواصل مع أبناء العمومة من أحفاد عبد السلام بن مشيش، الذي يقوم على القيم الروحية، التي تربط أبناء المغرب العربي الواحد، ويحمل رسالة من التاريخ إلى الحاضر.
فيما أكد نبيل بركة، نجل عبد الهادي بركة، نقيب الشرفاء العلميين، أن الدبلوماسية الدينية في المغرب لم تفعل بالشكل المطلوب من أجل الدفاع عن الوحدة الترابية، مشيرا إلى أن الزوايا يمكن أن تلعب دورا كبيرا في هذا الباب، خصوصا في حال جرى تجديد دمائها لتساير الوضع العام، وتحقق الترابط والتلاحم بين الجميع، وهو الأمر الذي نجح فيه إلى حد ما موسم الزاوية المشيشية، فإلى جانب الشرفاء الصحراويين، جلس وفد من كبار رجال الدين المؤثرين في السياسة الأميركية والأوروبية، في أول زيارة من نوعها لأحد أكبر أقطاب العلم والصوفية بالمغرب، وهو أمر بالغ الدلالة ويمكن أن يكون بداية جديدة نحو تدبير أفضل للعلاقات الدينية على مستوى العالم، حسب تصريح، لميغيل ميستيكا كونها، المستشار السابق للشؤون الدينية في اللجنة الأوروبية.
التجديد شرط أساسي لمنح الموسم بعده العالمي والكوني
ظل موضوع التجديد مطروحا بقوة، خلال موسم هذه السنة، تماشيا مع التطور الذي يعرفه العالم والتحولات الكبيرة، التي فرضتها العولمة والانفتاح الكلي، وأكد نبيل بركة، نجل نقيب الشرفاء العلميين وأحد الشباب المجددين، أن الزاوية المشيشية تحتاج إلى تطوير آليات اشتغالها، بالنظر إلى السمعة العالمية التي أصبحت تكتسيها، وأكد، خلال فعاليات الموسم، أن هناك تفكيرا جديا في ضخ دماء جديدة، وربط علاقات مع رجال دين خارج المملكة، من أجل إعطاء الموسم بعده العالمي والكوني، مشيرا إلى أن العالم في تطور مستمر ولابد للزاوية المشيشية أن تتطور أيضا، بشكل يسمح لها بالانفتاح على الآخر، لكن دون أن تفقد خصوصيتها، وشدد بركة على ضرورة تجديد البنية التحتية للمنطقة التي تتسم بالوعورة، ما يحرم الآلاف من الزوار من الوصول إلى جبل العالم، مؤكدا على ضرورة التفكير جديا في خلق سياحة دينية، تحقق شيئين أساسيين، التعريف بالمنطقة وتمكينها من استقطاب مزيد من الاستثمارات، التي ستعود بالنفع على الجميع، وأشار إلى أن من بين الطموحات المستقبلية، خلق موقع إلكتروني للتعريف بالموسم ورجالاته، وتحقيق الإشعاع الدولي لواحد من أكبر متصوفة العالم،
مشددا على ضرورة فتح مدارس في مختلف أنحاء العالم للتعريف بالطريقة الشادلية، مع إحداث متحف وطني يهتم بجمع مقتنيات ومخطوطات الزاوية، التي تحتل موقع متميزا، ليس فقط في المغرب ولكن في العالم أجمع، مؤكدا، في الوقت نفسه، أن الزاوية المشيشية الشادلية يمكن أن تلعب دورا كبيرا في امتصاص التطرف الديني من خلال استقطاب الشباب، وبالتالي ضرب أي وساطة بين الإنسان وخالقه.
واستقطب الموسم هذه السنة عددا من الزوار من خارج بلدان العالم الإسلامي، إذ أبرز غسان السيد أحمد الإدريسي، رئيس رابطة الشرفاء الأدارسة بالأردن، أنه تعلق بالفكر الصوفي لأزيد من 45 سنة، قضاها في الولايات المتحدة الأميركية، وأضاف أن الحلم الذي راوده هو الحضور الفعلي لمقام مولاي عبد السلام بن امشيش، الذي يمثل بالنسبة للمتصوفة الأردنيين الأب الروحي.
وأوضح أن العالم اليوم في حاجة إلى القيم العرفانية من أجل وضع حد للأزمة المادية، التي تتهدد الوجود البشري، وتكرس القيم الزائفة لكل أشكال الحروب المادية والرمزية، وكل تداعيات التعصب والعنف واللاتسامح.
وارتباطا بالفكر التنويري لهذا القطب الصوفي، الذي يعد واحدا من أشهر شيوخ المتصوفة بالمغرب، قال عامر محمد عبيد، أمين اللجنة الشعبية لجمعية أصدقاء المكتبة بليبيا، إن الملتقى الروحي والصوفي، يعد فرصة مميزة لمشاركة نخبة من أعلام الفكر والتفافة من مختلف دول العالم، باعتباره منتدى دوليا لتعزيز علاقات التعارف بين الشعوب والأمم، بناء على ثقافة الانفتاح والتواصل، وأوضح أن الوفود، التي تقاطرت على هذا القطب، تتبعت جميعها كل حلقات المعرفة الروحية، بكل قيمها الكونية النبيلة.
من جانبه، قال سانتياغو أغريلو، أرشفيك طنجة، إن ما عشناه على مدى أيام هذا الملتقى الروحي، لما يمثله من قيم الانفتاح وروح التسامح، هو مدخل حقيقي للمصالحة بين الحضارات والثقافات، فمثل هذه المحافل الصوفية تخدم الإنسانية جمعاء، وتلقنها دروس الإيمان بالاختلاف والتنوع، بعيدا عن كل نزعة تعصبية، وتطرف ديني ومذهبي، وهي الرسالة التي حملها المغرب، منذ الأزل، ويتعين إيصالها إلى الأجيال المقبلة.
تعليق الصور
001 نبيل بركة نجل نقيب الشرفاء العلميين بضريح مولاي عبد السلام
002 وفد القبائل الصحراوية بضريح مولاي عبد السلام
003 سانتياغو أغريلو أرشفيك طنجة
004 حسن الركيبي ممثل وفد الأقاليم الجنوبية
005 غسان السيد أحمد الإدريسي رئيس رابطة الشرفاء الأدارسة بالأردن
006 عامر محمد عبيد أمين اللجنة الشعبية لجمعية أصدقاء المكتبة بليبيا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.