إسبانيا ترد على اتهامات البوليساريو بشأن قضية الصحراء المغربية    تحليل.. هل يعود بنكيران ويرمم بيت "العدالة والتنمية"؟!    الصويرة.. شخصيات بارزة من مؤسسة برينثهورست –أوبنهايمر المرموقة تقوم بزيارة إلى "بيت الذاكرة"    "الاشتراكي الموحد": جواز التلقيح غير دستوري وينتهك الحقوق والحريات    87 مليار درهم لنفقات الاستثمار    رفع مساحة زراعة أشجار الزيتون إلى 200 ألف هكتار بالشمال    فايسبوك يتجه نحو تغيير اسمه    عطلة رسمية مدفوعة الأجر لمدة أسبوع بسبب انتشار فيروس كورونا في روسيا    المنتخب المغربي النسوي يضع آخر اللمسات قبل مواجهة إسبانيا    الابتزاز الجنسي يجر بنزيمة إلى القضاء    بينهم شرطي.. توقيف ثلاثة أشخاص للاشتباه في تورطهم في النصب والاحتيال بالصويرة    تكرار مشهد صفع فتاة في منطقة حساسة من جسدها والأمن يدخل على الخط    بعد تشديد الخناق عليه قاتل سيدة فوق ممر الراجلين يقدم نفسه للشرطة    لارام تكشف أسباب تعليق الرحلات مع ألمانيا وهولندا وبريطانيا    حمضي: جواز التلقيح من شأنه أن يساهم في تسريع العودة إلى الحياة الطبيعية    في ظرف 24 ساعة.. المغرب يسجل 188 إصابة مؤكدة بكورونا و 14 وفاة    الخطوط الملكية المغربية توضح مصير تذاكر الرحلات الجوية    "البيجيدي" يعلق رسميا عضوية مستشاريه بعد رفضهم تقديم الاستقالة من الغرفة الثانية    نهضة بركان أولمبيك خريبكة: هل تحدث المفاجأة؟    حكيمي يحيي شخصية باري سان جيرمان    ثقة الأسر المغربية ترتفع رغم تشاؤمها من البطالة والادخار    أحوال الطقس غدا الخميس.. أجواء حارة في هذه المناطق    بعد أن ناهزت السبعين من عمرها..سيدة تلد طفلا وسط ذهول الأطباء    بيع منزل العلامة ابن خلدون يثير الجدل بفاس ؟ (صورة)    فتح باب الترشيح للجائزة الوطنية للقراءة في دورتها الثامنة    سكاي نيوز عربية: المغرب يراهن على تحقيق السيادة الطاقية من خلال مستقبل أخضر    مجلة فرنسية تنتقد أداء أشرف حكيمي وتوجه اتهاما للمغرب    أزيد من 200 متسابق في سباق العدو الريفي بالمضيق    خبير: جواز التلقيح سيسرع العودة إلى الحياة الطبيعية    الأمم المتحدة تعين هلال رئيسا مشتركا لمجموعة أصدقاء المراجعات الوطنية الطوعية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة    جوّ البنات" الأغنية الرسميّة لمهرجان الجونة تجمع رمضان وRed One ونعمان    الخطاب النبوي الأخير    بعد محطات من الجمود والخلاف .. الحكومة مطالبة بنهج سياسة جديدة تجاه وضعية الحوار الاجتماعي    حكومة أخنوش تقترح حذف تصاعدية أسعار الضريبة على الشركات    مبابي: اللعب مع ميسي شرف كبير بالنسبة لي    مطالب للنيابة العامة بتسريع البث في ملفات الفساد ونهب المال العام المعروضة أمامها    الارجنتيني ميسي يبدي سعادته بعد الفوز على لايبزيغ 3-2    ذكرى المولد.. إقبال "محتشم" على اقتناء الحلويات التقليدية بالفنيدق    بأبي أنت وأمي يا رسول الله..    المغرب يعلق الرحلات الجوية اتجاه بريطانيا وألمانيا وهولندا    القضاء يدين "ملك المطاحن" في ملف الدقيق الفاسد والأعلاف المسرطنة    السعودية تجدد التأكيد على دعمها للوحدة الترابية للمغرب    الاتحاد الأوروبي يدعو الرئيس التونسي إلى السماح باستئناف عمل البرلمان    استمرار التحذير من مشاهدة مسلسل "Squid Game"    مختبرات مغربية تعتزم تصنيع لقاح "سبوتنيك 5" الروسي وتصديره إلى إفريقيا    هكذا يكون إنصاف مادة التربية الإسلامية وإنزالها المنزلة اللائقة بها في منظومتنا التربوية التعليمية    مهرجان إبداعات سينما التلميذ يمدد تاريخ قبول الأفلام    جواسم تكرم روح نور الدين الصايل بالدار البيضاء    الصحفي الذي ألقى بالحذاء على بوش: حزنت على وفاة "كولن" من دون أن يحاكم على جرائمه في العراق    من بين فعاليات اليوم السادس لمهرجان الجونة السينمائي عرض فيلم "كوستا برافا" و"البحر أمامكم""    الدعاء الذي رفع في ضريح مولاي عبد السلام بن مشيش ليلة المولد    المغرب يقرر تعليق الرحلات الجوية نحو 3 دول أوروبية    هل علاقات سوريا بالعالم العربي على وشك أن تتغير؟    شح الغاز وتحسن الطلب يتجهان بأسعار النفط إلى مستوى قياسي    طريقة استعادة الرسائل المحذوفة في الواتساب بسرعة فائقة بدون برامج    مهرجان سينما الذاكرة ينعقد في دورته العاشرة بالناظور    إصابة 5 أشخاص إثر سقوط شجرة على سيارتهم بمنتزه الرميلات    "رابطة علماء المغرب العربي" تحذر من العواقب الوخيمة للمقررات الدراسية على أجيال المستقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تراجع تدريجي للنشاط السياحي في مراكش وأكادير وورزازات
المهنيون يحذرون من تفاقم الوضع ويطالبون السلطات بالتدخل
نشر في الصحراء المغربية يوم 15 - 02 - 2012

بدأت تداعيات الأزمة السائدة في منطقة الأورو تلقي بآثارها الوخيمة على النشاط السياحي المغربي، وتجلى ذلك في التراجع المسجل على مستوى الوافدين وليالي المبيت، على السواء، في الوجهات الرئيسية، خاصة مراكش، وأكادير، وورزازات.
الأزمة في أوروبا تؤثر على التدفقات السياحية على المغرب (خاص)
وقالت مصادر "المغربية" إنه، في الوقت الذي ما زال الركود مخيما على القطاع في ورزازات ونواحيها، بدأت أكادير تحصي خسائرها، جراء تدني النشاط، الذي فقد حوالي مليار درهم ونصف في يناير الماضي، وحده، بينما أصدر المهنيون في مراكش بلاغا دعوا فيه إلى اتخاذ عدد من الإجراءات لمواكبة القطاع، والحد من الآثار السلبية المترتبة عن انخفاض عدد السياح الوافدين على المدينة الحمراء.
وجاء في بلاغ مشترك لجمعية الصناعة الفندقية بمراكش، والفيدرالية الوطنية للصناعة الفندقية، أن المهنيين أكدوا أنه "في ظل مناخ دولي مطبوع بتراجع قوي في قطاع الترفيه والأسفار، سعت جمعية الصناعة الفندقية بمراكش، على غرار وجهات سياحية أخرى، إلى إثارة انتباه السلطات المعنية بالوضعية التي يشهدها قطاع السياحة، منذ بداية موسم 2011-2012".
وذكر البلاغ أن أرباب الفنادق بعثوا برسالة إلى السلطات المحلية لتحسيسها وإطلاعها على الانخفاض الكبير، الذي يشهده الطلب على الوحدات الفندقية، ومدى تأثيره على مواصلة أنشطتها.
وأكد المصدر أنه "رغم أن الوضعية الراهنة تتسم بالهشاشة، وباختلال نظام التوزيع في الأسواق الأوروبية، نهاية سنة 2011، فإن المهنيين، إلى جانب السلطات المعنية، معبأون بالكامل لتجاوز آثار الظرفية الراهنة".
وخلص البلاغ إلى أن "مهنية المنعشين السياحيين، وتحليهم بالمواطنة، وانخراطهم التاريخي في النهوض بالقطاع السياحي، تقوي اقتناعهم بإمكانية تجاوز هذا الانخفاض، في جو يطبعه الهدوء، ودون الوقوع في أي جدال".
أكادير: بداية التراجع
سجل النشاط السياحي في أكادير، بداية من يناير الماضي، انخفاضا بنسبة 19،93 في المائة في عدد الوافدين، و23،36 في المائة في ليالي المبيت، ما يؤشر على بداية صعبة للموسم، ويولد توجسا في أوساط المهنيين من تفاقم الوضع، إذا لم تتخذ مبادرات للإقلاع في المغرب والخارج.
في هذا الإطار، حذر عبد الرحيم عماني، رئيس المجلس الجهوي للسياحة، من أن الوضع "قد يتفاقم ويكون له تأثير سلبي على قطاع الشغل، وكذا على الاقتصاد المحلي والجهوي". ويتحدث المهنيون، حاليا، عن فقدان مداخيل تقدر بحوالي مليار درهم في مدينة أكادير وحدها.
ودعا عماني المهنيين، ووزارة السياحة، والمكتب المغربي للسياحة، والمكتب الوطني للمطارات، والسلطات المحلية، والمنتخبين، وكل الفاعلين في قطاع السياحة، للتحرك بسرعة، لمواجهة الأزمة، عبر كافة السبل المناسبة".
وقدم المجلس الجهوي للسياحة، أخيرا، مخططا للنهوض بالقطاع، للمكتب الوطني المغربي للسياحة، وهو المخطط الذي يشمل جانبي الترويج والنقل الجوي، ويهدف إلى التركيز على البلدان الرئيسية المصدرة للسياح، على الخصوص أوروبا، والسوق الوطنية، أيضا.
ويرى مهنيو قطاع السياحة في الوجهة الاستجمامية الأولى بالمغرب أن الفاعلين الوطنيين والمحليين مدعوون حاليا للاضطلاع بمهامهم في هذا المجال، واستنادا إلى هؤلاء المهنيين، فإن "التعبئة والتشاور وتضافر الجهود تعد عوامل رئيسية لتجاوز الظرفية الصعبة، التي تمر منها السياحة الدولية، بأقل الخسائر الممكنة".
وفي يناير الماضي أقام 48 ألفا و360 سائحا، فقط، في الفنادق المصنفة مقابل 60 ألفا و409 سياح، في الفترة ذاتها من السنة الماضية، وسجلت نسبة ليالي المبيت، بدورها، تراجعا من 347 ألفا و209 ليال، في 2011، إلى 266 ألفا و633 ليلة.
ومست الأزمة السوق الإيطالية بشكل كبير (ناقص 65 في المائة وناقص 67 في المائة)، أساسا، بسبب إغلاق فندق موجه بشكل رئيسي للزبناء القادمين من هذا البلد، الذي يعاني أزمة مالية، على غرار بلدان أوروبية أخرى.
وتبلغ القدرة الاستيعابية الفندقية في أكادير 25 ألفا و850 سريرا، منها 1499 غرفة في فنادق 5 نجوم، و4616 في فنادق 4 نجوم، و2554 غرفة ب "قرى العطل السياحية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.