بقايا عظام بعمر 700 ألف سنة تكشف أقدم نشاط للجزارة بالمغرب    تحاليل تبعد "كورونا" عن ستة أشخاص بالفنيدق    منظمة الصحة تحذر من انتشار "كورونا" في إفريقيا    تفشت كورونا فعلّق العثماني الموظفين    اتحاد المتصرفين يطلب الزيادة في "تعويض الصحة"    حالة الطوارئ الصحية والحقوق والحريات الأساسية    بسبب فيديو التبليغ الكاذب عن الإصابة بكورونا.. فتاتين في قبضة أمن طنجة    الاشتباه في 36 إصابة بفيروس "كورونا" في اشتوكة    فيروس كورونا والوضعية المتأزمة لقطاع كراء السيارات بطنجة    الولايات المتحدة.. وفيات “كورونا” تتخطى عتبة الألفين والإصابات تتجاوز 121 ألفا    كندا ترفض إغلاق الحدود لمواجهة تفشي "كورونا"    تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس كورونا بالمملكة    فيديو “غرفة العزل” بسطات.. وزارة الصحة تُوضح: المعنية بالأمر غير مصابة وتُعاني من قلق بعد مخالطتها صديقتها    تعاطي "شيشة" وخرق الطوارئ بخريبكة ووادي زم    فيروس كورونا المستجد والوضعية المتأزمة لقطاع كراء السيارات بطنجة والمغرب    فيروس “كورونا” ..29 وفاة و454 إصابة مؤكدة بالجزائر    التوزيع الجغرافي لحالات كورونا التي تم تسجيلها ليلة السبت الأحد    بعدما أثارت ضجة.. وزارة الصحة ترد على صاحبة شريط مستشفى سطات نشرت فيديو تشتكي من خلاله الاهمال والجوع    تخصيص غرف عزل بمستشفى محمد الخامس بطنجة    رونالدو يوافق على تقليص راتبه بسبب كورونا    أمن طنجة يوقف فتاتين بسبب تبليغ كاذب عن مرض فيروس كورونا    تسجيل أربع حالات بمراكش وشيشاوة    "بْقا فْدارْكْ"، يا له من "دين عالمي جديد"!    إنريكي يتحدث في "لقاء رقمي" عن ميسي وإمكانية عودته لبرشلونة    بعد الارتفاع المخيف للمصابين بكورونا.. حكومة اسبانيا تعلن تعليق جميع الأنشطة غير الضرورية    درك سيدي بوزيد يوقف بتراب إقليم الجديدة 3 مواطنين خرقوا قانون حظر التجوال        عدد الإصابات ب"كورونا" بالمغرب يصل إلى 390    رجال أعمال عالقون داخل مطار محمد الخامس    كوفيد-19: حصيلة الوفيات بفرنسا تصل إلى 2314 حالة    هل استغل "كبار التجار" أزمة كورونا لجمع الأرباح برفع الأسعار؟    في زمن كورونا.. حرب كلامية غير مسبوقة بين "الباطرونا" والأبناك    وزارة الصحة: "6% من المصابين وضعيتهم حرجة و9% خطِرة و72% حالتهم مستقرة فيما 13% لم تظهر عليهم أية أعراض لحد الآن"    إسبانيا في أسوأ أيامها… أعلى معدل وفيات بكورونا    شركتان تتبرعان ب 150 ألف وحدة من مواد النظافة المعقمة للمغرب    وفاة مغربي يهودي وإصابة 16 آخرين بفيروس كورونا بالدار البيضاء    كورونا يضرب في مقتل “رؤية 2020” للسياحة.. صاحب فندق: ليس أمامنا سوى الإقفال    مساهمات إضافية في الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس "كورونا" المستجد    لحاملي “راميد” .. هذا ما يجب فعله للاستفادة من دعم الدولة ابتداءً من الإثنين    مؤسسة المهرجان الدولي للفيلم بمراكش تساهم بمليوني درهم في صندوق تدبير ومواجهة جائحة كورونا    بسبب “كورونا”.. فيديو غنائي يجمع فنانين مغاربة    مديرية الأمن تنفي صحة مقطعي فيديو يوثقان لأحداث شغب تزامنت مع إجراءات الحجر الصحي    كورونا.. حاتم عمور يدعو ل'حماية البلاد' وهكذا أشاد بجنودها من الأمن والصحة والتعليم والإعلام    “بْقا فْدارْكْ”.. يا له من “دين عالمي جديد”    متابعة 56 شخصا لنشرهم أخبارا كاذبة حول كورونا ووتوقيف 450 لخرقهم حالة الطوارئ    وفاة الفنان المصري جورج سيدهم    هيئة أطباء الأسنان تساهم بمبلغ 60 مليون سنتيم في صندوق مواجهة “كورونا”    أمل صقر تهاجم منتقديها وتصفهم ب"كورونا الحياة" – صورة    رسالة فيروس كورونا    في زمن كورونا.. هدى سعد تغني « الرجا فالله »    نجم يوفنتوس الأرجنتيني ديبالا يحكي تفاصيل معاناته مع كورونا    في فَيْءِ الْحِجْر الصِّحِّيِّ    مكتب حقوق المؤلّفين يدعم منخرطين بإعادة الجدولة    خاتم الأنبياء يحذر من العدوى بالوباء، ويعد الجالس في بيته بأجر الشهداء    الحكومة تمنح "ضمان أكسجين" للمقاولات المتضررة    "كورونا" يُدخل الدراما الرمضانية في مصير مجهول    “كورونا” ومفهوم نهاية الشر الحضاري عند ابن خلدون    مقاربة الظاهرة الدينية: اليهودية أنموذجا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الزهوي: القطاع البنكي استطاع إجمالا الحفاظ على ربحيته بفضل نموذجه المرتكز على تنويع الأنشطة
تقديم التقرير السنوي 15 حول الإشراف البنكي لسنة 2018

استعرضت هبة الزهوي، مديرة الإشراف البنكي ببنك المغرب، صباح اليوم الاثنين الخطوط الرئيسية التقرير السنوي الخامس عشر حول الإشراف البنكي برسم سنة 2018 الإنجازات الرئيسية والتدابير المتخذة فيما يتعلق بالتقنين البنكي والمراقبة الاحترازية الجزئية وحماية زبناء مؤسسات الائتمان.
كما تطرقت خلال لقاء صحفي عقد بهذه المناسبة، إلى تطور النشاط البنكي ومردودية مؤسسات الائتمان والهيئات المعتبرة في حكمها وكذا المخاطر التي يتعرض لها القطاع.
وأوضحت هبة الزهوي، أن الائتمان البنكي في سياق اتسم بتباطؤ نمو الاقتصاد الوطني، ظل في مستويات ضعيفة، لاسيما بالنسبة للمقاولات، حيث لم يتجاوز ارتفاعه 0.7 في المائة، في حين سجل تراجع طفيف في نسبة التخلف عن أداء الديون إلى 7.3 في المائة.
واستطاع القطاع البنكي بحسب هبة الزهوي، إجمالا الحفاظ على ربحيته بفضل نموذجه المرتكز على تنويع الأنشطة إن على المستوى القطاعي أو الجغرافي. وأفادت النمو المعتدل للناتج الصافي البنكي مكن من تحسين النتيجة الصافية للبنوك، على مستوى فردي، بنسبة 2.9 في المائة، وذلك بالرغم من ارتفاع تكلفة المخاطر. وعلى أساس مجمع، حققت المجموعات البنكية التسع نتيجة صافية مرتفعة بنسبة 4.4 في المائة، مسجلة عائدا على الأصول بنسبة 0.9 في المائة وعلى الأموال الذاتية بنسبة 10.8 في المائة.
وعلى مستوى الرسملة، أبرزت الندوة أن التوازنات الأساسية للبنوك ظلت متينة، حيث سجلت، على مستوى فردي، نسبة ملاءة تبلغ 14.7 في المائة ونسبة رأسمال من الفئة الأولى بواقع 10.9 في المائة، وهي نسب تتجاوز المستويات الدنيا المسموح بها قانونا والمحددة في 12 و9 في المائة على التوالي.
في ظل هذه الظروف، بقي بنك المغرب حذرا تجاه جودة محافظ القروض والمخصصات المرصودة لها. كما قام أيضا بتعزيز مراقبتها عبر الحدود، بالتعاون مع الهيئات الإشرافية في بلدان الاستقبال، وبتقوية الإطار الإشرافي لمخاطر السوق ولأسعار الفائدة الإجمالية، مواكبة منه لعملية إصلاح نظام الصرف.
وأكدهبة الزهوي، أن سنة 2018 شهدت الانطلاقة التدريجية لخمسة بنوك وثلاث نوافذ تشاركية، وبلغ حجم التمويلات العقارية وتلك الخاصة باقتناء السيارات عن طريق المرابحة، مع نهاية 2018، ما يقارب 4,4 مليار درهم لترتفع أواخر يونيو الماضي إلى 6 ملايير درهم، فيما ظلت الودائع المجمعة متدنية حيث لم تتجاوز 1.7 مليار درهم. واستمر بنك المغرب في مواكبة الفاعلين في هذا المجال لدى المجلس العلمي الأعلى من أجل اعتماد العقود المتعلقة بالمنتجات. بموازاة ذلك، تم استكمال الإطار القانوني المنظم لهذه الأنشطة الجديدة من خلال وضع المتطلبات الاحترازية المتعلقة بالأموال الذاتية ونسبة الملاءة.
وتميزت هذه السنة أيضا ببدء العمل بالمعيار المحاسبي الدولي لإعداد التقارير المالية IFRS 9 الخاص بالأدوات المالية. وقام بنك المغرب بوضع أحكام انتقالية لتبني هذا المعيار.
وفي مجال محاربة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب، عمل بنك المغرب على تعزيز الإطار التنظيمي والرقابي، إلى جانب مواكبة الفاعلين فيما يتعلق بالتقيد بالمتطلبات الجديدة الخاصة بواجب اليقظة ونهج مقاربة مبنية على المخاطر.
وفي إطار التوجه الرامي إلى الانتقال إلى الاقتصاد الأخضر وتطوير مالية مستدامة، انخرط البنك المركزي في الشبكة الدولية للبنوك المركزية والهيئات الإشرافية من أجل المالية الخضراء (NGFS) وساهم في أشغالها.
كما واصل بنك المغرب مسلسل الحوار مع البنوك قصد تطبيق الالتزامات المتخذة في إطار خارطة الطريق الهادفة إلى مواءمة القطاع المالي مع تحديات التنمية المستدامة.
وتعزيزا لعلاقات متوازنة بين مؤسسات الائتمان وزبنائها، كثف بنك المغرب من عملياته الرقابية الخاصة باحترام المقتضيات القانونية والتنظيمية الرامية على الخصوص لحماية مستهلكي الخدمات المالية ومعالجة شكاياتهم.

تصوير: حسن السرادني


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.