مراكش.. دعوة إلى رفع الميزانية المخصصة لتنظيم الأسرة    الحكومة تتوجه لاعتماد الإشهاد على صحة الإمضاءات بطريقة إلكترونية    الجزائر تمنح الصين عقدا لبناء مصنع بتروكيماويات    القمح يغطي حوالي أربعة أشهر من الاستهلاك في المغرب    "واتساب" يكشف خدمة جديدة لأصحاب الأعمال    حكيمي يرد على إمكانية عودته إلى ريال مدريد    الأمن يداهم محلات للتدليك مخصصة للدعارة وترويج المخدرات الصلبة بفاس    زوج عشريني يزهق روح زوجته، بسبب عدم إعدادها لوجبة الغذاء، و الإستعانة بالكلاب المدربة للوصول إلى مكان مرتكب الجريمة.    ضمنهم 35 سيدة و10 مسيرين.. تفاصيل اعتقال 53 شخصا في محلات تدليك معدة للدعارة    سيدي إفني تتعزز بمشاريع تنموية جديدة.    طقس الجمعة..أجواء حارة مع "شركي" في مناطق من المملكة    الحكومة خدامة على إنعاش السياحة من بعد أزمة الجايحة.. أخنوش: خاص الاهتمام بأوضاع الموارد البشرية فالضومين وكنطالبو المهنيين يطورو من البنية ديال لوطيلات وتحسين جودة خدماتهم    جون أفريك: كورونا والحرب في أوكرانيا هبة من السماء لأسمدة OCP    نيويورك..غوتيريس يعود لميثاق مراكش الذي تم اعتماده في 2018    اعتقال شخص بالحسيمة بعدما أعلن اعتناقه للمذهب الشيعي على المباشر    آيت الطالب يشدد على أهمية التعليمات الملكية لتحقيق السيادة الصحية كجزء لا يتجزأ من الأمن القومي الوطني    خلال 31 ساعة .. معابر سبتة ومليلية تسجل عبور 8633 شخصًا و 2618 مركبة    التوزيع الجغرافي لحالات الإصابة بكورونا المسجلة خلال 24 ساعة الماضية بالمغرب    خليلودزيتش سعيد باللقب الأوروبي لبرقوق    منح ريال مدريد 360 مليون يورو لتطوير ملعب برنابيو    يهم نهائي أبطال إفريقيا.. رابطة الأندية المصرية تصدم الأهلي وتثير استياءه    حماس كبير في صفوف لاعبي نهضة بركان للعودة بكأس الكونفيدرالية من قلب نيجيريا    غوتيريش يحذر من مجاعة عالمية لسنوات    +وثيقة : لفتيت يراسل العمال والولاة ويدعوهم لعقلنة نفقات الجماعات الترابية    الحكومة الإسبانية: نتشبث بعلاقات مستقرة مع المغرب والحكم الذاتي حل واقعي ومعقول    ملك الأردن يفر ض "إقامة جبرية" على الأمير حمزة ويقيد اتصالاته وتحركاته    فيديو جديد لاغتيال شيرين أبو عاقلة يدحض رواية الاحتلال الغاشم (شاهد)    منتدى "الفوبريل"يمنح الملك محمد السادس "جائزة إسكيبولاس للسلام"    أزيلال..قرار المحكمة في قضية صاحب مطعم "طاجين الديدان"    الأنظار تتجه للجنوب أفريقي غوميز في النهائي بين الوداد والأهلي    جدري القردة.. فيروس خطير يقترب من المغرب    تدخلات "رفيعة" لإعادة زياش للمنتخب الوطني    "الكاف" يتجاهل مطالب الأهلي و يستعين بحكام أفارقة في نهائي دوري أبطال أفريقيا    "بيان اليوم" تحاور الفيلسوف النمساوي هانس كوكلر قبل قيامه بجولة فلسفية في جامعات مغربية    قداسة البابا فرانسيس: القيادة الروحية وصلوات جلالة الملك ثمينة بالنسبة لنا    حوار حول وجوب حجاب المرأة المسلمة    بسبب ندوة علمية.. أساتذة غاضبون من عميد كلية الشريعة بفاس!!    رغم أزمتها مع كورونا ..كوريا الشمالية تنتظر الوقت المناسب لإجراء تجربة نووية    إدارة السجون تنفي مزاعم مدان في أحداث كديم إزيك    منظومة الحج تتطلب إصلاحا يراعي الشفافية في الخدمات    زينة الداودية تبدع من خلال جديدها الفني " كالو ليا "    أي مصير للمسألة القومية؟    10حالات بسوس ماسة.. تفاصيل التوزيع الجغرافي لإصابات كورونا الجديدة بالمغرب    ملك الأردن: علاقات العرب وإسرائيل خطوتان للأمام ومثلهما للخلف    السياحة الصيفية.. عودة الأمل لأرباب الفنادق    لائحة أسعار بيع المواد الغذائية بجهة مراكش آسفي ليومه الخميس    سلطات مليلية تسجل إقبالا كبيرا على عمليات التلقيح بعد فتح الحدود مع المغرب    تقرير | إسبانيا تسعى إلى استيراد الغاز من قطر استعدادًا للاستغناء نهائياً عن الجزائر    تألق سينمائي لسعيد ضريف في فيلم "ميثاق"    مهرجان كان: توم كروز يحضر الحدث السينمائي للمرة الأولى منذ ثلاثين عاما    مزال الهضرة على "معايير الجمال".. فيكتوريا بيكهام: الرشاقة ولات موضة قديمة والعيالات دبا كيقلبو على الجسد العامر – تصاور وفيديو    كلية الناظور...الطالب الباحث محمد كراط ابن مدينة بولمان ينال دبلوم الماستر في القانون    من بعد غياب طويل.. عادل إمام بان فنهار عيد ميلادو ال82 – تصاور وفيديو    دراسة: وفاة أكثر من 9 ملايين شخص بالتلوث حول العالم سنويا    طنجة : افتتاح معرض "طنجة هناك شيء ممكن" لمنير فاطمي وغييوم دور سارد    حرب الفطرة    المعرض الدولي للكتاب بالرباط.. ما بين 2 و12 يونيو 2022    جهاد المشايخ: نكوص عقلي مزمن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إطلاق الدورة السنوية السادسة لتقرير"تيارات أطلسية حول الآفاق الأطلسية"

جرى، اليوم الخميس بمراكش، إطلاق الدورة السنوية السادسة لتقرير " تيارات أطلسية حول الآفاق الأطلسية"، التي ميزت افتتاح أشغال الدورة الثامنة للمؤتمر الدولي "حوارات أطلسية".
ويروم هذا التقرير، الذي يصدر بمناسبة هذا المؤتمر الذي ينظم سنويا من قبل مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، النهوض بالحوار الأطلسي بين جميع الأطراف المنتمية لهذا الفضاء الجيو- سياسي ( افريقيا، الكراييبي، أوربا، أمريكا اللاتينية، والولايات المتحدة )، والذي أصبح (الحوار) ضروريا بالنظر إلى التغيرات السريعة الحاصلة بالمناطق المنتمية للمحيط الأطلسي خلال السنوات الأخيرة، بهدف ترسيخ المساهمة التحليلية التي يقدمها هذا المؤتمر.
وحسب منظمي هذا المؤتمر، فإن الهدف يكمن في تسهيل البناء الجيو- سياسي الجديد لهذه المنطقة الإستراتيجية، موضحين أن هذه الدورة الجديدة من الحوار الأطلسي تروم اكتشاف المشاكل الرئيسية وتحديد الاكراهات التي تعترض هذه المنطقة الإستراتيجية، لتحليل الإشكالات كأزمة المهاجرين، أو التعاون عبر المحيط الأطلسي في مجالات التغذية والفلاحة.
ويعالج التقرير، أيضا، الفجوة القائمة بين الشمال والجنوب حول التغيرات المناخية، ومستقبل الحكامة المتعددة الأطراف في مجال الأمن والتجارة الدولية، بالإضافة إلى آفاق الأزمة المالية العالمية الجديدة.
واستنادا إلى تحليل باحثين ومختصين رائدين في مجال التنمية، يقدم التقرير تحليلا مدققا للرهانات السياسية للفضاء الأطلسي في النظام العالمي الذي يوجد في تحول ويقترح رؤية حول المستقبل عبر تحديد الإمكانات الكفيلة بتعزيز الاندماج والتعاون.
وتتناول الفصول التسعة من التقرير أسئلة كبيرة ، تتعلق ب "عالم ما بعد أمريكا"،و"فرص البقاء على قيد الحياة" للنظام التجاري الحالي الذي تنظمه منظمة التجارة العالمية، أو "مستقبل الاتحاد الأوروبي" ، قبل معالجة قضايا جنوب المحيط الأطلسي ، مثل "توسيع الجماعات المسلحة في الساحل وإشارات التحذير لساحل غرب أفريقيا" و "الصين وأفريقيا في أوقات الاضطرابات" .
وبهذه المناسبة نظمت جلسة، أطرها ماركوس فانكوس دوفريتاس عن مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، بمشاركة كل من أميناتا توري رئيسة وزراء السنغال السابقة، وأنابيل كونزاليس وزيرة التجارة الخارجية السابقة بكوستاريكا، ورضا اليموري عن مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد.
وخلال هذه الجلسة، التي تميزت بحضور شخصيات رفيعة المستوى، من ضمنهم مستشار صاحب الجلالة أندري أزولاي، ويوسف العمراني، الذي كان قد عينه صاحب الجلالة سفيرا لجلالته بجنوب إفريقيا، أشار ماركوس فانكوس دوفريتاس إلى أن هذا التقرير السادس يشكل مقاربة إيجابية تهدف إلى منح أسس جديدة للتعاون المثمر الذي يسهم في تحقيق التنمية بالفضاء الأطلسي.
وتناول خبراء مركز السياسات والباحثون من منطقة البحر الكاريبي وكوستاريكا والمغرب والبرازيل وفرنسا القضايا الاقتصادية والدبلوماسية والثقافية، مشيرين إلى أن إفريقيا والبلدان الصاعدة، تدعو إلى إعادة صياغة مفهوم الحكامة العالمية.
وفي هذا الإطار، قالت أميناتا توري رئيسة وزراء السنغال السابقة إن إفريقيا التي نريدها هي قارة متكاملة، حيث الشباب والشابات لديهم أمل الضعف الاقتصادي والسياسي والاجتماعي في الجنوب.
من جهتها، أشارت أنابيل كونزاليس وزيرة التجارة الخارجية السابقة بكوستاريكا إلى أن هناك حاجة بالنسبة لإفريقيا لتوسيع آفاقها والاتجاه نحو فضاءات جديدة كأمريكا اللاتينية التي لديها تشابه كبير على المستوى التاريخي والسياسي والاقتصادي والثقافي مع هذه القارة.
بدوره، أكد رضا اليموري عن مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، أن أهمية هذه الدورة من حوارات الأطلسي تكمن في كونها تجمع أكثر من 400 خبير في مختلف المجالات المتعلقة بالاقتصاد والأمن لتبادل التجارب والخبرات، والعمل على إيجاد حلول للتحديات والمشاكل التي يعرفها العالم خصوصا في المجلات الاقتصادية والأمنية.
ودعا إلى ضرورة تعزيز الأمن في المناطق التي تعرف اضطرابات لمساعدة الشركات الاجنية على إحداث مشاريع تنموية، مشيرا إلى أن تعزيز الحوار والتفاهم الأفضل عنصرين رئيسيين لمساعدة بلدان المحيط الأطلسي بشكل أفضل على التغلب على هذه الانقسامات ونقاط التوقف والعمل معا على التنمية المستدامة.
وتعرف أشغال المؤتمر الدولي الثامن ل"حوارات أطلسية" ، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس على مدى ثلاثة أيام بمبادرة من مركز التفكير المغربي "ركز السياسات من أجل الجنوب الجديد" حول موضوع "الجنوب في عصر الاضطرابات"، الذي يأتي امتدادا لموضوع السنة الماضية الذي خصص ل"ديناميات أطلسية: تجاوز نقاط القطيعة"، "ديناميات أطلسية.. تجاوز نقاط القطيعة"، مشاركة 400 شخصا يمثلون 66 دولة.
وتهدف "حوارات أطلسية" إلى بلورة خطاب واضح ووضع حلول مبتكرة، من خلال مناقشة وجهات نظر السياسيين والأكاديميين والمحللين والمراقبين من الشمال والجنوب بروح من الانفتاح والشفافية والإثراء المتبادل، وتهدف هذه الحوارات المتجذرة في المغرب، البلد الذي يقع على المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط، إلى تطوير ثقافة التميز الإفريقي، وروح الانفتاح والتنوع الكبير.
ويسعى هذا الملتقى السنوي منذ إطلاقه سنة 2012، إلى إدماج جنوب المحيط الأطلسي في النقاش الجيوسياسي العالمي، حيث تبنى المؤتمر من اجل ذلك مقاربة تعتمد على إخضاع الإشكالات لمناقشة قائمة على الحقائق والأرقام.

تصوير: عيسى سوري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.