سلطات الرباط تعلن عن رفع تسعيرة سيارة الأجرة الصغيرة    الاسماعيلي المصري يهزم الرجاء في ذهاب نصف نهائي كأس محمد السادس للأبطال    الرجاء يعود بالهزيمة من مصر أمام الإسماعيلي في ذهاب نصف نهائي كأس محمد السادس للأندية العربية    نهضة زمامرة ينتصر على يوسفية برشيد    إدارة الوداد تعقد إجتماعا "طارئا" مع المدرب دوسابر بعد الهزيمة أمام الجديدة و تقرر إحالة زهير المترجي على اللجنة التأديبية    أسعار المحروقات تعرف انخفاضا ملموسا.. تعرف على الأرقام الحالية    مهرجان برلين السينمائي يصل إلى "مفترق طرقي"    تفاصيل اعتقال مشجع للجيش الملكي عرض أسلحة نارية على الفيسبوك    الأمن يمنع مسيرة لأنصار فريق الجيش    "القاتل الصامت" ينهي حياة ثلاث نساء بمدينة فاس    إيقاف 12 شخصا على خلفية أعمال العنف والشغب التي أعقبت مباراة أولمبيك آسفي واتحاد جدة    سعيدة شرف تنفي إعتقالها وتتهم ‘عصابة' حمزة مون بيبي بإستهدافها    مبروك.. لقد أصبحت أبا!    المرتبة الأولى في المسابقة الوطنية للروبوت من نصيب فريق (نيكست كيدس) من طنجة    أياكس يهزم فالفيك ويعزز صدارته لل"إريديفيزي"    صواريخ "تُمطر" فوق قاعدة التحالف الدولي في بغداد..انفجارات هزت القاعدة    حقوقيون يتظاهرون ضد إطلاق سراح البيدوفيل الكويتي: ليس اغتصابا فقط ولكنه تدخل في السيادة المغربية    جيد يدير أقوى مباريات دوري أبطال إفريقيا    بسبب رفض مطلبها.. حركة النهضة بتونس تقرر الانسحاب من تشكيلة حكومة الفخفاخ    عبيابة: قرابة نصف مليون شخص زاروا معرض الكتاب بالدار البيضاء وحضور موريتانيا كضيف شرف كان متميزا    أمطار ورعد ابتداء من يوم غد الإثنين بالمغرب    355 مصابا بفيروس كورونا على متن سفينة سياحية قبالة اليابان    مسلحون يهجمون على قريتين ويقتلون 30 شخصا بنيجيريا    الجامعة الحرة للتعليم تجدد فرعها بتارجيست وتنتخب علي أحرموش كاتبا محليا    الملك يأمر بإيقاف مشاريع أخنوش وفتح تحقيق بمشاريع أخرى    بلجيكا تعلن شفاء المصاب الوحيد بفيروس كورونا    بالصور.. حجز 55 كلم من الشيرا بميناء طنجة المتوسط وتوقيف أربعة أشخاص    شفشاون.. إصابة شقيقين ببندقية صيد بسبب “الإرث”    آجي تفهم شنو هو برنامج دعم الشركات الصغيرة و المستثمرين الشباب بالمغرب و شنو هي الشروط    بنشعبون يرفع سقف مشاريع "التمويل التعاوني" بالمغرب إلى مليارين    الوفي تدعو لمحاربة السوداوية بالنموذج التنموي وتكشف جهود وزارتها للجالية    « إشعاعات لونية» .. معرض فردي للفنان التشكيلي عبد اللطيف صبراني    نقيب المحامين بأكادير يرفض تسجيل ناجح في امتحان الأهلية بسبب توجهاته الانفصالية وصلته بجبهة “البوليساريو”    توظيف مالي لمبلغ 3,4 مليار درهم من فائض الخزينة    الأجرومي: هل المرأة فئة؟    باحثون يرصدون مظاهر التجديد في الإبداع الأمازيغي المعاصر    لسبب تافه.. تلميذ يقتل زميله بالقسم طعناً    الملك محمد السادس يهنى رئيس جمهورية ليتوانيا بمناسبة احتفال بلاده بعيدها الوطني    خلاف هو بقعة أرضية يتحول إلى جريمة قتل بميدلت    زلزال بقوة 5.6 درجات يضرب روسيا    دراسة: الأخبار الكاذبة تجعل انتشار فيروس كورونا أسوأ    شرب الشوكولاتة الساخنة يوميا يعزز قدرة المشي لدى كبار السن    بوعياش: اقتراح المجلس الوطني لحقوق الإنسان حول موضوع الحريات الفردية لا يحمل مسا بالحياء العام أو النظام العام    قرواش مرشحة أفضل شاعرة عربية    الساسي:لا خيار ديمقراطي بدون ملكية برلمانية والانتقال يتطلب الضغط (فيديو) قال: لا نعتمد على العنف لأخذ السلطة    تطورات خطيرة.. فيروس كورونا يقتل 1600 شخص بالصين    توفي في عمر 86 عاما.. « كورونا » يخطف « مخترع سكين غاما »    بيلوسي تتحدث عن اللحظة التي قررت فيها تمزيق “خطاب الرئيس الأمريكي ترامب”    “رونو” تخسر في 2019 لأول مرة منذ 10 سنوات    ‪بهاوي يحصد 4 ملايين مشاهدة في أقل من يوم    "قهوة مع أرخميدس" .. علوم الرياضيات سر استمرار حياة الإنسان    غيتس يحذر من خطورة انتشار "كورونا" في أفريقيا    الشركة الألمانية للنقل flixbus تضيف المغرب إلى شبكتها الدولية    حماس ترد على الجبير يخصوص تصريحاته حول « صفقة القرن »    الدوام لله    الشيخ رضوان مع أبو زعيتر    مصادرة »أسطورة البخاري »من معرض الكتاب.. أيلال: ضربات تغذي الكتاب    بالفيديو.. عالم نفس يهودي "يتفاجأ" بتأثير القرآن على الصحة العقلية والأخلاق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إطلاق الدورة السنوية السادسة لتقرير"تيارات أطلسية حول الآفاق الأطلسية"

جرى، اليوم الخميس بمراكش، إطلاق الدورة السنوية السادسة لتقرير " تيارات أطلسية حول الآفاق الأطلسية"، التي ميزت افتتاح أشغال الدورة الثامنة للمؤتمر الدولي "حوارات أطلسية".
ويروم هذا التقرير، الذي يصدر بمناسبة هذا المؤتمر الذي ينظم سنويا من قبل مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، النهوض بالحوار الأطلسي بين جميع الأطراف المنتمية لهذا الفضاء الجيو- سياسي ( افريقيا، الكراييبي، أوربا، أمريكا اللاتينية، والولايات المتحدة )، والذي أصبح (الحوار) ضروريا بالنظر إلى التغيرات السريعة الحاصلة بالمناطق المنتمية للمحيط الأطلسي خلال السنوات الأخيرة، بهدف ترسيخ المساهمة التحليلية التي يقدمها هذا المؤتمر.
وحسب منظمي هذا المؤتمر، فإن الهدف يكمن في تسهيل البناء الجيو- سياسي الجديد لهذه المنطقة الإستراتيجية، موضحين أن هذه الدورة الجديدة من الحوار الأطلسي تروم اكتشاف المشاكل الرئيسية وتحديد الاكراهات التي تعترض هذه المنطقة الإستراتيجية، لتحليل الإشكالات كأزمة المهاجرين، أو التعاون عبر المحيط الأطلسي في مجالات التغذية والفلاحة.
ويعالج التقرير، أيضا، الفجوة القائمة بين الشمال والجنوب حول التغيرات المناخية، ومستقبل الحكامة المتعددة الأطراف في مجال الأمن والتجارة الدولية، بالإضافة إلى آفاق الأزمة المالية العالمية الجديدة.
واستنادا إلى تحليل باحثين ومختصين رائدين في مجال التنمية، يقدم التقرير تحليلا مدققا للرهانات السياسية للفضاء الأطلسي في النظام العالمي الذي يوجد في تحول ويقترح رؤية حول المستقبل عبر تحديد الإمكانات الكفيلة بتعزيز الاندماج والتعاون.
وتتناول الفصول التسعة من التقرير أسئلة كبيرة ، تتعلق ب "عالم ما بعد أمريكا"،و"فرص البقاء على قيد الحياة" للنظام التجاري الحالي الذي تنظمه منظمة التجارة العالمية، أو "مستقبل الاتحاد الأوروبي" ، قبل معالجة قضايا جنوب المحيط الأطلسي ، مثل "توسيع الجماعات المسلحة في الساحل وإشارات التحذير لساحل غرب أفريقيا" و "الصين وأفريقيا في أوقات الاضطرابات" .
وبهذه المناسبة نظمت جلسة، أطرها ماركوس فانكوس دوفريتاس عن مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، بمشاركة كل من أميناتا توري رئيسة وزراء السنغال السابقة، وأنابيل كونزاليس وزيرة التجارة الخارجية السابقة بكوستاريكا، ورضا اليموري عن مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد.
وخلال هذه الجلسة، التي تميزت بحضور شخصيات رفيعة المستوى، من ضمنهم مستشار صاحب الجلالة أندري أزولاي، ويوسف العمراني، الذي كان قد عينه صاحب الجلالة سفيرا لجلالته بجنوب إفريقيا، أشار ماركوس فانكوس دوفريتاس إلى أن هذا التقرير السادس يشكل مقاربة إيجابية تهدف إلى منح أسس جديدة للتعاون المثمر الذي يسهم في تحقيق التنمية بالفضاء الأطلسي.
وتناول خبراء مركز السياسات والباحثون من منطقة البحر الكاريبي وكوستاريكا والمغرب والبرازيل وفرنسا القضايا الاقتصادية والدبلوماسية والثقافية، مشيرين إلى أن إفريقيا والبلدان الصاعدة، تدعو إلى إعادة صياغة مفهوم الحكامة العالمية.
وفي هذا الإطار، قالت أميناتا توري رئيسة وزراء السنغال السابقة إن إفريقيا التي نريدها هي قارة متكاملة، حيث الشباب والشابات لديهم أمل الضعف الاقتصادي والسياسي والاجتماعي في الجنوب.
من جهتها، أشارت أنابيل كونزاليس وزيرة التجارة الخارجية السابقة بكوستاريكا إلى أن هناك حاجة بالنسبة لإفريقيا لتوسيع آفاقها والاتجاه نحو فضاءات جديدة كأمريكا اللاتينية التي لديها تشابه كبير على المستوى التاريخي والسياسي والاقتصادي والثقافي مع هذه القارة.
بدوره، أكد رضا اليموري عن مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، أن أهمية هذه الدورة من حوارات الأطلسي تكمن في كونها تجمع أكثر من 400 خبير في مختلف المجالات المتعلقة بالاقتصاد والأمن لتبادل التجارب والخبرات، والعمل على إيجاد حلول للتحديات والمشاكل التي يعرفها العالم خصوصا في المجلات الاقتصادية والأمنية.
ودعا إلى ضرورة تعزيز الأمن في المناطق التي تعرف اضطرابات لمساعدة الشركات الاجنية على إحداث مشاريع تنموية، مشيرا إلى أن تعزيز الحوار والتفاهم الأفضل عنصرين رئيسيين لمساعدة بلدان المحيط الأطلسي بشكل أفضل على التغلب على هذه الانقسامات ونقاط التوقف والعمل معا على التنمية المستدامة.
وتعرف أشغال المؤتمر الدولي الثامن ل"حوارات أطلسية" ، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس على مدى ثلاثة أيام بمبادرة من مركز التفكير المغربي "ركز السياسات من أجل الجنوب الجديد" حول موضوع "الجنوب في عصر الاضطرابات"، الذي يأتي امتدادا لموضوع السنة الماضية الذي خصص ل"ديناميات أطلسية: تجاوز نقاط القطيعة"، "ديناميات أطلسية.. تجاوز نقاط القطيعة"، مشاركة 400 شخصا يمثلون 66 دولة.
وتهدف "حوارات أطلسية" إلى بلورة خطاب واضح ووضع حلول مبتكرة، من خلال مناقشة وجهات نظر السياسيين والأكاديميين والمحللين والمراقبين من الشمال والجنوب بروح من الانفتاح والشفافية والإثراء المتبادل، وتهدف هذه الحوارات المتجذرة في المغرب، البلد الذي يقع على المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط، إلى تطوير ثقافة التميز الإفريقي، وروح الانفتاح والتنوع الكبير.
ويسعى هذا الملتقى السنوي منذ إطلاقه سنة 2012، إلى إدماج جنوب المحيط الأطلسي في النقاش الجيوسياسي العالمي، حيث تبنى المؤتمر من اجل ذلك مقاربة تعتمد على إخضاع الإشكالات لمناقشة قائمة على الحقائق والأرقام.

تصوير: عيسى سوري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.