مؤتمر وزاري لدعم مبادرة الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية    وزير الداخلية الفرنسي يقرر ترحيل جزائري رفض توصيل الطعام ليهود    رسمياً. المغرب يحتضن كأس الأمم الإفريقية للسيدات عام 2022    "الارتقاء بالتعليم الأولي وتسريع وتيرة تعميمه" موضوع مناظرة مرئية بأكاديمية جهة الشرق    بعد "فضيحة" الخطوبة.."الشيخة الطراكس" تعلق: لم أُخْلَق لأُهْزم    من أجل سياسة ضريبية فعالة ضد فيروس الفوارق    عقد توأمة بين المغرب وإسبانيا لتأمين نقل البضائع الخطيرة عبر الطرق    استقالة الحكومة الهولندية على إثر فضيحة إدارية    وزارة الفلاحة تكشف الحالة الصحية للقطيع الوطني    وزارة الفلاحة: الأمطار الأخيرة سيكون لها أثر إيجابي على الموسم الفلاحي الحالي    شاهدوا.. هذا ما تم حجزه لدى شبكة تهريب المخدرات من سواحل إقليم الدريوش    البنك الدولي: قيود كورونا بالمغرب أكثر صرامة من بلدان أوروبية    المنظمة الديمقراطية للشغل تعزز صفوفها بتأسيس المنظمة المغربية للمهن الفنية والصناعات الثقافية    الاتحاد الدستوري يحدد موعد اجتماع مجلسه الوطني    أكادير: انعقاد الإجتماع الثالث للجنة الإشراف والتتبع والتقييم لبرنامج التنمية الحضرية لأكادير 2020- 2024    ارتفاع الحالات الحرجة إلى 1002 منها 69 تحت التنفس الاصطناعي    الطقس غدا السبت.. اجواء باردة    زالزل يضرب دولة آسيوية ويسقط قتلى وجرحى    المغرب يعزز أرشيفه ب3 آلاف وثيقة تاريخية سلمت له من تركيا    لهذا السبب ضاع لقب أفضل لاعب على مزراوي    الرباح يشارك في مؤتمر دولي حول الطاقات المتجددة بحضور وزير الطاقة الإسرائيلي    تسجيل 1291 إصابة والحصيلة ترتفع إلى 456334إصابة بكوفيد 19    رصد أزيد من 12 مليون درهم لبناء وتجهيز مصلحة الإنعاش بالمستشفى الإقليمي بطاطا    آيت طالب يحدّد تاريخ بلوغ المغاربة للمناعة الجماعية ضد "كوفيد 19"    جنرال سابق: فرنسا عليها إحاطة نفسها بالمغرب    هام للأندية المغربية المشاركة في المنافسات الإفريقية.. "الكاف" يكشف عن قرارات جديدة    بسبب صعوبة الاستحمام في المنازل في ظل موجة البرد ..نشطاء يطلقون حملة "حلو الحمامات"    الرباح يحضر اجتماعا أمريكيا حول الطاقات المتجددة والربط الكهربائي والغاز الطبيعي    العدل والإحسان تندد بسرقة محتويات بيت مشمع في ملكية عضو الجماعة إدريس الشعاري بمراكش    بوابة رقمية جديدة لطلب التعويض عن فقدان الشغل    استنفار أمني بواشنطن قبيل تنصيب بايدن    المغرب قد يحتضن كأس إفريقيا للسيدات العام القادم    بسبب تفشي كورونا..السفارة الفرنسية بالمغرب تعلن عن شروط صارمة للسفر    البرلمان الالماني يرفض مقترحا لليسار يدعو لحماية المسلمين    المغربية للألعاب والرياضة تطلق الموسم الثاني لبرنامجها التلفزيوني "عيش الكيم"    بلاغ رسمي لنادي نادي شباب الريف الحسيمي لكرة القدم    حزب بوديموس يصر على تأزيم العلاقات المغربية الإسبانية    محاربة التطرف باسم الإسلام: فرنسا عليها إحاطة نفسها بالمغرب أحد حلفائها الرئيسيين في المنطقة    النفاق الديني    تبون يهتم بمباراة المغرب أكثر من قضايا الجزائر !    ماذا قالت الصحف الإسبانية عن إقصاء ريال مدريد ؟    حقينة السدود المغربية ترتفع إلى حوالي 44,4 في المائة    البطل العالمي خالد القنديلي يلتحق بحزب الاتحاد الاشتراكي    ملفها أثار جدلا قانونيا وأخلاقيا.. ابتدائية تطوان تصدر حكمها بحق "مولات الخمار"    منظمة الصحة تسرع من وثيرة حصول جميع الدول على اللقاحات    2020 كانت واحدة من ثلاث سنوات هي الأشد حرارة خلال العقد الماضي    إجراءات عزل ترامب: ماذا حدث للرؤساء الأمريكيين الذين تعرضوا للمساءلة؟    الشاعر المغربي أحمد بنميمون في ضيافة دار الشعر بتطوان    صدور الترجمة العربية ل"حديقة الكلاب" للروائية الفنلندية صوفي أوكسانين    العدد 165 من مجلة الكلمة يفتتح السنة الجديدة    «أنت معلم» للمغربي سعد لمجرد تقترب من المليار مشاهدة    2020 سنة سوداء للسينما الفرنسية في الخارج    زار المغرب سنة 2004 والتقى جلالة الملك محمد السادس    أغنية تسجل رقما قياسيا لأسرع فيديو يتجاوز 100 مليون مشاهدة    الدين.. بين النصيحة و"السنطيحة"    هنيئاً للقادة العرب، وويلٌ للشعوب!    عصيد يستفز: "الإسلام لم يعد صالحا لزماننا" ومغاربة يقصفونه: "ماذا عن زواجك بمليكة مزان تحت رعاية الإله ياكوش"؟!!    الشيخ الكتاني يغضب الأمازيغ.. اعتبر السنة الأمازيغية عيدا جاهليا لا يجوز الاحتفال به    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إطلاق الدورة السنوية السادسة لتقرير"تيارات أطلسية حول الآفاق الأطلسية"

جرى، اليوم الخميس بمراكش، إطلاق الدورة السنوية السادسة لتقرير " تيارات أطلسية حول الآفاق الأطلسية"، التي ميزت افتتاح أشغال الدورة الثامنة للمؤتمر الدولي "حوارات أطلسية".
ويروم هذا التقرير، الذي يصدر بمناسبة هذا المؤتمر الذي ينظم سنويا من قبل مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، النهوض بالحوار الأطلسي بين جميع الأطراف المنتمية لهذا الفضاء الجيو- سياسي ( افريقيا، الكراييبي، أوربا، أمريكا اللاتينية، والولايات المتحدة )، والذي أصبح (الحوار) ضروريا بالنظر إلى التغيرات السريعة الحاصلة بالمناطق المنتمية للمحيط الأطلسي خلال السنوات الأخيرة، بهدف ترسيخ المساهمة التحليلية التي يقدمها هذا المؤتمر.
وحسب منظمي هذا المؤتمر، فإن الهدف يكمن في تسهيل البناء الجيو- سياسي الجديد لهذه المنطقة الإستراتيجية، موضحين أن هذه الدورة الجديدة من الحوار الأطلسي تروم اكتشاف المشاكل الرئيسية وتحديد الاكراهات التي تعترض هذه المنطقة الإستراتيجية، لتحليل الإشكالات كأزمة المهاجرين، أو التعاون عبر المحيط الأطلسي في مجالات التغذية والفلاحة.
ويعالج التقرير، أيضا، الفجوة القائمة بين الشمال والجنوب حول التغيرات المناخية، ومستقبل الحكامة المتعددة الأطراف في مجال الأمن والتجارة الدولية، بالإضافة إلى آفاق الأزمة المالية العالمية الجديدة.
واستنادا إلى تحليل باحثين ومختصين رائدين في مجال التنمية، يقدم التقرير تحليلا مدققا للرهانات السياسية للفضاء الأطلسي في النظام العالمي الذي يوجد في تحول ويقترح رؤية حول المستقبل عبر تحديد الإمكانات الكفيلة بتعزيز الاندماج والتعاون.
وتتناول الفصول التسعة من التقرير أسئلة كبيرة ، تتعلق ب "عالم ما بعد أمريكا"،و"فرص البقاء على قيد الحياة" للنظام التجاري الحالي الذي تنظمه منظمة التجارة العالمية، أو "مستقبل الاتحاد الأوروبي" ، قبل معالجة قضايا جنوب المحيط الأطلسي ، مثل "توسيع الجماعات المسلحة في الساحل وإشارات التحذير لساحل غرب أفريقيا" و "الصين وأفريقيا في أوقات الاضطرابات" .
وبهذه المناسبة نظمت جلسة، أطرها ماركوس فانكوس دوفريتاس عن مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، بمشاركة كل من أميناتا توري رئيسة وزراء السنغال السابقة، وأنابيل كونزاليس وزيرة التجارة الخارجية السابقة بكوستاريكا، ورضا اليموري عن مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد.
وخلال هذه الجلسة، التي تميزت بحضور شخصيات رفيعة المستوى، من ضمنهم مستشار صاحب الجلالة أندري أزولاي، ويوسف العمراني، الذي كان قد عينه صاحب الجلالة سفيرا لجلالته بجنوب إفريقيا، أشار ماركوس فانكوس دوفريتاس إلى أن هذا التقرير السادس يشكل مقاربة إيجابية تهدف إلى منح أسس جديدة للتعاون المثمر الذي يسهم في تحقيق التنمية بالفضاء الأطلسي.
وتناول خبراء مركز السياسات والباحثون من منطقة البحر الكاريبي وكوستاريكا والمغرب والبرازيل وفرنسا القضايا الاقتصادية والدبلوماسية والثقافية، مشيرين إلى أن إفريقيا والبلدان الصاعدة، تدعو إلى إعادة صياغة مفهوم الحكامة العالمية.
وفي هذا الإطار، قالت أميناتا توري رئيسة وزراء السنغال السابقة إن إفريقيا التي نريدها هي قارة متكاملة، حيث الشباب والشابات لديهم أمل الضعف الاقتصادي والسياسي والاجتماعي في الجنوب.
من جهتها، أشارت أنابيل كونزاليس وزيرة التجارة الخارجية السابقة بكوستاريكا إلى أن هناك حاجة بالنسبة لإفريقيا لتوسيع آفاقها والاتجاه نحو فضاءات جديدة كأمريكا اللاتينية التي لديها تشابه كبير على المستوى التاريخي والسياسي والاقتصادي والثقافي مع هذه القارة.
بدوره، أكد رضا اليموري عن مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، أن أهمية هذه الدورة من حوارات الأطلسي تكمن في كونها تجمع أكثر من 400 خبير في مختلف المجالات المتعلقة بالاقتصاد والأمن لتبادل التجارب والخبرات، والعمل على إيجاد حلول للتحديات والمشاكل التي يعرفها العالم خصوصا في المجلات الاقتصادية والأمنية.
ودعا إلى ضرورة تعزيز الأمن في المناطق التي تعرف اضطرابات لمساعدة الشركات الاجنية على إحداث مشاريع تنموية، مشيرا إلى أن تعزيز الحوار والتفاهم الأفضل عنصرين رئيسيين لمساعدة بلدان المحيط الأطلسي بشكل أفضل على التغلب على هذه الانقسامات ونقاط التوقف والعمل معا على التنمية المستدامة.
وتعرف أشغال المؤتمر الدولي الثامن ل"حوارات أطلسية" ، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس على مدى ثلاثة أيام بمبادرة من مركز التفكير المغربي "ركز السياسات من أجل الجنوب الجديد" حول موضوع "الجنوب في عصر الاضطرابات"، الذي يأتي امتدادا لموضوع السنة الماضية الذي خصص ل"ديناميات أطلسية: تجاوز نقاط القطيعة"، "ديناميات أطلسية.. تجاوز نقاط القطيعة"، مشاركة 400 شخصا يمثلون 66 دولة.
وتهدف "حوارات أطلسية" إلى بلورة خطاب واضح ووضع حلول مبتكرة، من خلال مناقشة وجهات نظر السياسيين والأكاديميين والمحللين والمراقبين من الشمال والجنوب بروح من الانفتاح والشفافية والإثراء المتبادل، وتهدف هذه الحوارات المتجذرة في المغرب، البلد الذي يقع على المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط، إلى تطوير ثقافة التميز الإفريقي، وروح الانفتاح والتنوع الكبير.
ويسعى هذا الملتقى السنوي منذ إطلاقه سنة 2012، إلى إدماج جنوب المحيط الأطلسي في النقاش الجيوسياسي العالمي، حيث تبنى المؤتمر من اجل ذلك مقاربة تعتمد على إخضاع الإشكالات لمناقشة قائمة على الحقائق والأرقام.

تصوير: عيسى سوري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.