بينها طنجة والحسيمة .. تعيينات وتغييرات تهم عددا من مناصب المسؤولية بجهاز الأمن بالمغرب    هذا ما جاء في "إعلان الرياض" بشأن الاحتلال الغاشم لفلسطين    مجهودات المخابرات المغربية تساهم في تخليص ألماني من قبضة إرهابيين    البرتغال وجدو للمغرب ولعاب مهم رجع تدرب مع رونالدو وصحابو قبل الماتش    تتويج الفائزين بالجائزة الوطنية الكبرى للصحافة في دورتها العشرين    تفاصيل هروب متهم في جريمة قتل من محكمة سطات    مجلس المنافسة: غياب إطار قانوني للمصحات الخاصة وغموض يلف سوق الرعاية الطبية التي تقدمها    السوق الوطنية للرعاية الطبية المقدمة من لدن المصحات الخاصة.. أبرز توصيات مجلس المنافسة    دراسة.. لاعبو كرة القدم معرضون لأمراض الدماغ بعد ال 65 عاما    أخنوش مثل سيدنا فالقمة العربية الصينية بالرياض.. ميساج واضح لكولشي: مايمكنش نمشيو بعيد بلا احترام الوحدة الترابية للدول وسلوكيات شي دول عربية كاتهدد الأمن والاستقرار    "أشخاص مبتورون".. المرصد المغربي لمناهضة التطبيع يدين زيارة عمدة فاس للكيان المحتل    أمطار غزيرة تغرق شوارع وتجرف سيارات بطنجة -صور    موقف موسكو من الصحراء المغربية.. روسيا تستقبل وفدا من "البوليساريو"    لقجع يدعم لاعبي الأسود في الحصة الأخيرة قبل مواجهة البرتغال -فيديو    مدرب البرتغال: المنتخب المغربي قوي للغاية لكن علينا أن نذهب إلى الملعب بحماس ودون خوف وتوتر    مدرب منتخب البرتغال يعلق على تصريحات أشرف حكيمي    بريتني غرينر في الولايات المتحدة بعد إتمام صفقة مبادلتها ب"تاجر الموت" الروسي فكتور بوت    المجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية يؤكد على مواقفه وقراراته الثابتة الداعمة لمغربية الصحراء    الركراكي: "لدينا الكثير من الإصابات"    جبهة إنقاذ لاسامير لوزيرة الانتقال الطاقي: راه المصلحة الوطنية تقتضي العمل على الإنهاء العاجل لأزمة المصفاة    بلاغ مشترك: الولايات المتحدة والمغرب تشجع جميع بلدان المتوسط وإفريقيا على الانضمام إلى المبادرة الأمنية لمكافحة انتشار أسلحة الدمار الشامل    هذه حصيلة الرصد الوبائي بالمغرب    السكوري يسلم رسالة من الملك إلى سال    توقيف ممثلة لبنانية بتهمتي "تبييض أموال وإثراء غير مشروع"        شكوك فحضور أكرد ضد البرتغال ؟ .. ها شنو قال الركراكي    تنديد بالتضييق على حرية التعبير والتظاهر السلمي واستنكار لاستهداف الصحافيين وتوظيف القضاء ضدهم    أساتذة التعاقد يضربون ويجددون رفضهم للنظام الأساسي الجديد    المكتب الوطني المغربي للسياحة فخور بالإشعاع الذي حققه أسود الأطلس    الأمطار الأخيرة تنعش حقينة السدود بجهة سوس ماسة… التفاصيل بالأرقام و النسب.    مقاييس الأمطار الخير المسجلة في المغرب خلال ال24 ساعة الماضية    الدريوش أمهاجر.. نزع عداد الكهرباء يغضب احد سكان حي اولاد عبد الرحمان..    توقعات أحوال الطقس ليوم غد السبت    هذا ما قاله الركراكي عن الحالة الصحية للاعبين.. ويكشف الحلول البديلة    الداخلة تعيش على إيقاع الدورة الأولى لمهرجان «عرس الصحراء»    سيلين ديون تكشف إصابتها بحالة مرضية غير قابلة للعلاج    منتدى مراكش البرلماني للمنطقة الأورو متوسطية والخليج يدعم مشروع أنبوب الغاز نيجيريا – المغرب    فيضانات تغرق الأحياء وتجرف السيارات بمدينة طنجة (فيديو)    سوس ماسة : 9 إصابات جديدة ب«كورونا» في الجهة…التفاصيل        مستجدات هروب مهاجرين مغاربة من طائرة ببرشلونة وتهم ثقيلة في انتظارهم    المؤبد لمغربي حاول ارتكاب مجزرة داخل قطار امستردام -باريس    الطب الجينومي بإفريقيا يجمع خبراء في الرباط    على هامش الجدل حول مدونة الأسرة    منتدى مراكش البرلماني للمنطقة الأورو متوسطية والخليج يدعم مشروع أنبوب الغاز نيجيريا – المغرب    ابتدائية الجديدة تدين ''سمسار'' المحاكم بخمس سنوات سجنا نافذا    فسِيروا إلى نصْرٍ بيُمناهُ إبْهارٌ    اختتام مهرجان "القدس للفنون الشعبية"    أسعار العملات اليوم الجمعة 9 دجنبر 2022، في المغرب بالدرهم المغربي (MAD)    تقديم وتوقيع المجموعة القصصية "كماءٍ قليل" للقاص محمد الشايب    الشارقة تستضيف ورشة عمل حول مشروع متاحف غرب السودان المجتمعية    إطلاق الدراسات التقنية لإنجاز أول محطة عائمة للغاز الطبيعي المسال في المغرب    برلمانيون ورجال أعمال يناقشون في منتدى بمراكش تحديات الفجوة الرقمية    ‫ماذا تعرف عن الانسداد الرئوي؟    الأمثال العامية بتطوان... (296)    أركمان : دعوة الى المحسنين للمساهمة في بناء مسجد الغفران بحي بوسطو +حساب البنكي    د.الروكي يرثي الشيخ شرحبيلي بقصيدة بعنوان "وداعا شرحبيل المكارم"    التوحيد والإصلاح تعلِّق على كلمة وليد الركراكي "ديرو النية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تقرير “تيارات اطلسية”: ها التحديات اللي خاص شمال وجنوب الاطلسي يرفعوها
نشر في كود يوم 14 - 12 - 2018

يعتبر تقرير ” تيارات أطلسية حول الآفاق الأطلسية” الذي أصدره مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، بمناسبة الدورة السابعة للمؤتمر الدولي ” حوارات أطلسية”، الذي انطلقت أشغاله أمس الخميس بمراكش، وثيقة تتيح آفاقا جديدة بشأن التحديات التي يتعين رفعها بشمال وجنوب المحيط الأطلسي، وذلك من خلال تقديم آراء الجنوب حول المشهد الدولي.
وتدرس هذه الوثيقة، التي تضم 211 صفحة ، أهم المواضيع المطروحة على الصعيد العالمي من وجهة نظر بلدان الجنوب.
وشارك في اعداد هذا التقرير، الذي أشرفت عليه بشرى الرحموني، عن مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، عدد من المؤلفين ينتمون على الخصوص ، للمغرب والسينغال و البرازيل وأيضا جمهورية الكونغو الديمقراطية، أنجزوا 12 فصلا يعالج القضايا المتعلقة بالاقتصاد والثقافة.
وحسب الرحموني، فإن هذه الدورة تعالج ” الحواجز التي تواجه حاليا فضاء المحيط الأطلسي “، مع إثارة التحديات المستقبلية، من أجل استغلال الامكانات المثمتلة ، بالأساس، في العلاقات العابرة للمحيط الأطلسي في إطار من الحوار والاحترام والفهم المتبادل.
ويتضمن التقرير تقديما كتبته السيد حفصة أبيولا، الفاعلة القوية في المجتمع المدني النيجيري، متبوعا بكلمة بول أنطونيو باراناغوا، المؤرخ والصحافي السابق بجريدة ” لو موند” والذي يتطرق لموضوع “المحيط الأطلسي، الساحة المثلثة للتفاعل الثقافي”.
كما يشمل التقرير مساهمة لمحمد بنعيسى، الوزير السابق للشؤون الخارجية، تتمثل في معالجته لموضوع ” المسارات الثقافية للحوارات الأطلسية”.
ومن بين ما جاء في التقرير ، أيضا، كلمة لمدير مجموعة الحكامة والإعمار لدى الأمم المتحدة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا السيد يونس أبو أيوب، تطرق من خلالها “للإدارة الحالة للولايات المتحدة الأمريكية التي كرست جهدا كبيرا لتقويض الثقة، سواء مع حلفائها أو خصومها. وصعوبة استعادة الثقة ، في حال التعرض لخطر شديد، حتى لو كان الرئيس المقبل مؤيدا قويا للأممية”.
أما الكاتبة الأخرى، سكينة ندياي با، الوزيرة السينغالية السابقة للتعاون اللامركزي والتخطيط الجهوي، فتطرقت لموضوع “أخطار وانعكاسات الهجرة بالنسبة للبلدان المنتمية للمحيط الأطلسي”.
ويسعى هذا التقرير إلى ارساء المساهمة التحليلية التي يقدمها المؤتمر الدولي ” حوارات أطلسية”، الذي ينظم سنويا من قبل مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، والهادف إلى تعزيز الحوار العابر للمحيط الأطلسي بين الأطراف المنتمية لهذا الفضاء الجيو استراتيجي ( إفريقيا، الكراييب، أوربا، أمريكا اللاتينية، الولايات المتحدة الأمريكية )، والذي أصبح ضروريا ، بفعل التغيرات المتسارعة التي عرفها هذا الفضاء خلال السنوات الأخيرة.
وتعرف أشغال المؤتمر الدولي السابع ل”حوارات أطلسية” ، المنظم مابين 13 و15 دجنبر الجاري تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ، بمبادرة من مركز التفكير المغربي “مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد” حول موضوع “ديناميات أطلسية.. تجاوز نقاط القطيعة”، مشاركة 350 شخصا من 90 دولة.
وتهدف “حوارات أطلسية” إلى بلورة خطاب آخر وبوادر حلول، وذلك عبر مقارنة وجهات نظر مختلف المشاركين المتدخلين من الشمال ومن الجنوب. وتهدف هذه الحوارات المتجذرة في المغرب، البلد الذي يقع على المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط، إلى تطوير ثقافة التميز الإفريقي، وروح الانفتاح والتنوع الكبير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.