الحكومة تصادق على إلحاق "أساتذة التعاقد" بالصندوق المغربي للتقاعد    مساع نحو التهدئة..لماذا تجاهل وزير داخلية إسبانيا سؤالاً حول الاعتراف بمغربية الصحراء؟    مجلس حقوق الإنسان.. مساءلة النظام الجزائري حول اختلاس المساعدات الإنسانية في مخيمات تندوف    ابتداء من 64 أورو: برمجة رحلات جديدة باتجاه المغرب خلال شهري يوليوز وغشت المقبلين.    الأزمة الدبلوماسية مع المغرب تكبد اسبانيا خسائر كبرى    بعد الجدل الذي اثاره قرار إزالة جداريتها.. الوالي امهيدية يرخص باعادة رسم ليلى العلوي    الشابي يكشف السر خلف تمكن الرجاء من التسجيل في الشوط الثاني    بعد تأهل فلسطين واكتمال "المجموعة الثالثة".. المنتخب المغربي "الرديف" يتعرف على مواعيد مبارياته في "كأس العرب"    بسبب وضعه الصحي.. دفاع الريسوني: انتظرنا ساعتين دون جدوى    حصري: أمر باعتقال المهندس المتهم في ملف المدير السابق للوكالة الحضرية بمراكش    قضية الرداد .. محامية البستاني المغربي تتقدم بطلب لمراجعة المحاكمة وتطالب بدعمه    التلميذة سندس تكشف ل"العمق" سر حصولها على معدل 20/20 في الامتحان الجهوي (فيديو)    بعثة بيراميدز تحط رحالها في الدار البيضاء تمهيدًا لملاقاة الرجاء في إياب نصف نهائي كأس الكونفدرالية    رسميا.. هذا هو حكم لقاء الإياب بين الوداد وكايزر تشيفز    افتتاح مكتب برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب والتدريب في إفريقيا بالرباط    العثور على "مكافي" مبتكر برنامج مكافحة الفيروسات الإلكترونية منتحرا في سجنه بإسبانيا    ناصر بوريطة يتباحث مع نظيره الليبيري    مجلس عمالة الدار البيضاء يدشن مشاريع تهيئة مركبات القرب    تفاصيل توقيف أمن البيضاء متدربين بمؤسسة للتكوين المهني اعتديا جسديا على زميل لهم    دائي يكيل المديح للدون رونالدو بعد بلوغ رقمه القياسي في عدد الأهداف الدولية    أحزاب يسارية تعجز عن تغطية دائرة طنجة الانتخابية بمرشحين لخوض الاستحقاقات المقبلة    تيزنيت : مديرية التعليم تنظم الأبواب المفتوحة لمشروع دعم تعزيز السلوك المدني داخل المدارس "APT2C" ( صور + فيديو )    الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يلغي قاعدة أفضلية الهدف خارج القواعد في جميع المسابقات الأوربية    ترقية "الكروج" و"حيسو" إلى خارج السلم بوزارة الرياضة تخلق جدلا فيسبوكيا"    استقالة الحكومة الجزائرية والرئيس تبون يكلفها بتصريف الأعمال    وسيط المملكة: العدالة يجب أن يراها الناس تتحقق ب"الشفافية" و"الحكامة"    التوزيع الجغرافي لمعدل الإصابات بكورونا خلال ال24 ساعة الماضية بالمغرب    بريطانيا تعتزم وضع المغرب على قائمة السفر الخضراء    رسائل تبون والسيسي.. معركة جزائرية مصرية للتموقع في ليبيا    الإعلان عن النتائج الأولى لطلبات عروض المشاريع    النواب يصادق على مقترح قانون وخمسة مشاريع قوانين تهم مجالات الاقتصاد والمالية ودور الحضانة    فراق كرة القدم يقترب.. ميسي يحتفل بذكرى ميلاده ال34    سحب وأجواء مستقرة على العموم .. توقعات أحوال الطقس ليوم غد الجمعة    محكمة النقض تحسم في ملف الزفزافي ومن معه    كتاب المغرب: رحيل بشير القمري "خسارة كبيرة" للثقافة والإبداع بالمغرب وبالعالم العربي    العثماني : زيارة حماس ليست انتخابية ولهذا السبب لم يزر هنية بنكيران    المتحور دلتا يدق أبواب المغرب والإصابات لن تستثني الملقحين    توقعات باستقرار قطاع البناء وبارتفاع الإنتاج الصناعي خلال الفصل الثاني من سنة 2021    هذا هو التوزيع الجغرافي لفيروس كورونا على أقاليم المغرب    البنك الدولي: الانتعاش الاقتصادي بالمغرب سيكون غير منتظم ونسبة النمو ستبلغ 4.6% في 2021    المطارات المغربية استقبلت خلال أسبوع 195 ألفا و547 مسافرا عبر 1857 رحلة جوية    "موسم أصيلة" الثقافي يعقد هذا العام في دورتين في الصيف والخريف    مواطنون يصدمون بعدم تطبيق الفنادق قرار تخفيض 30 في المائة.    الصحة العالمية تُسجل تباطؤ في الجائحة للأسبوع الثامن على التوالي في العالم    منظمة الصحة العالمية: تباطؤ الجائحة للأسبوع الثامن على التوالي في العالم    مسرحية "جنان القبطان" .. ثلاث أرواح محكومة بالتيه الأبدي في الزمان والمكان    النظام الاستخباراتي وأهمية المعلومة..    أكادير تحتضن ندوة دولية حول : " التواصل المؤسساتي والتنمية ورهانات الحكامة " (بلاغ صحفي)    إتلاف عمل فني في طنجة بسبب عدم وجود ترخيص    "أنثروبولوجيا الجسد".. كتاب جديد لعبد الصمد الكباص    دار الشعر بمراكش تنظم فقرة "الإقامة في القصيدة"    خاصة بالصور والفيديو.. واتساب يضيف ميزة مذهلة انتظرها الجميع    حسن وهبي.. مفرد بصيغة الجمع    دراسة تحذر الأطفال والمراهقين من عارض خطير يحدث أثناء النوم    وهم التنزيل    آفاق علم التوحيد وتشعب مجالاته المعرفية    نحن نتاج لعوالم باطنية خفية ! ..    "شيخ العابدين والزاهدين" .. وفاة أشهر الملازمين للحرم النبوي الشريف عن 107 أعوام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لقاء مرتقب بين وزير الصحة ونقابات قطاعية لتسوية ملف الممرضين المجازين بأثر رجعي
نشر في الصحراء المغربية يوم 16 - 03 - 2021

كشفت مصادر مطلعة عن بوادر انفراج في ملف يشمل حوالي 5 آلاف ممرضة وممرض من المجازين من الدولة ذوي سنتين من التكوين، على خلفية الدعوة إلى عقد لقاء يجمع هذا الأسبوع، وزير الصحة وممثلي النقابات الأكثر تمثيلية، حول الصيغ الممكنة للمتضررين من تسوية وضعيتهم المالية والإدارية بأثر رجعي منذ2017.
وعلاقة بالموضوع أوضح الدكتور كريم بلمقدم، الكاتب الوطني للنقابة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الفدرالية الديمقراطية للشغل، ل"الصحراء المغربية"، أن وزارة الصحة ستستقبل الأسبوع الجاري ممثلي النقابات الأكثر تمثيلية من أجل دراسة الطرق الكفيلة لاستفادة الممرضين المجازين من الدولة ذوي سنتين من التكوين من تسوية وضعيتهم المالية والإدارية بأثر رجعى. وأكد أن صعوبة الملف تكمن في اختلاف الوضعيات، وأن الأمر يتعلق "بتصحيح أخطاء وقعت سابقا في حق الفئة" وبالتالي "يجب دراسة كل حالة حسب خصوصيتها" من أجل الوصول إلى أكبر عدد من المستفيدين، لأن الإشكال الذي كان سابقا يتعلق بالاستفادة بأثر رجعى، وأن الموافقة الحالية على هذا الأثر تعد أكبر مكتسب بالنسبة للفئة. من جانبه قال الدكتور محمد عريوة، الكاتب الوطني للمنظمة الديمقراطية للصحة، المنضوية تحت لواء المنظمة الديمقراطية للشغل، ل"الصحراء المغربية"، إن فئة الممرضين ذوي سنتين من التكوين، (حوالي 15 ألفا) أغلبهم لديهم أزيد من 25 سنة من العمل، كانوا موضوع إقصاء من عدد من المستحقات والمكتسبات، ومعظمهم أحيلوا على التقاعد ولم يتبق سوى 5000 حالة فقط. وأكد عريوة أنه "في الوقت الذي خرج مرسوم 535-17-2 إلى حيز الوجود والمتعلق بهيئة الممرضين وتقنيي الصحة، تم إقصاء فئة ذوي سنتين من التكوين، ليكون فقط في صالح الممرضين المجازين ذوي الثلاث السنوات"، وأوضح أن المنظمة الديمقراطية للصحة، "كانت سباقة لطلب توقيف إجراءات المصادقة على مشروع مرسوم بتتميم مرسوم رقم 2.17.535 الصادر في 7 محرم 1439 (28 سبتمبر 2017) وإعادته إلى طاولة الحوار القطاعي ليستجيب لحق هيأة الممرضين وتقنيي الصحة المجازين من الدولة ذوي السنتين من التكوين في الترقية الاستثنائية بأثر رجعي ابتداءً من تاريخ صدور النظام الأساسي الخاص بهيئة الممرضين وتقنيي الصحة المشتركة بين الوزارات".
ولفت عريوة إلى أن الوزارة الحالية استجابت إلى إقرار ترقية استثنائية بأثر رجعي إداري ومالي لفائدة الممرضين المجازين من الدولة ذوي سنتين من التكوين، "ضحايا التعديلات والتتميمات التي وقعت على المراسيم والقوانين المؤطرة لإطارهم المهني، لجبر الضرر ورد الاعتبار لفئة عانت التهميش والإقصاء ل25 سنة". وأفاد الحبيب كروم، رئيس الجمعية المغربية لعلوم التمريض والتقنيات الصحية، أن وزارة الصحة ستدعو ممثلي النقابات الأكثر تمثيلية للقاء حول صيغة تسوية وضعية الممرضين المجازين من الدولة ذوي سنتين من التكوين بأثر رجعي منذ 2017. وأوضح كروم في اتصال مع "الصحراء المغربية" أن الوزارة بعد تأكيدها توقيع وزارة المالية على مطلب هذه الفئة بأثر رجعي الذي كان إشكالا بالنسبة لطي ملفها لأنه يعود إلى سنة 2017 لما أصدر قانون جديد 535.17.2 وأقصى الممرضين، الذين خضعوا للتكوين لمدة سنتين. ومنذ ثلاث سنوات "ناضلت الفئة عبر تنظيم وقفات احتجاجية وخوض إضرابات" كما كان ملف الفئة موضوع أسئلة شفوية وموضوع مراسلات للوزارة المعنية بالقطاع، وذلك منذ تولي الوزير السابق أنس الدكالي ليستمر في عهد الوزير الحالي، خالد أيت الطالب. وذكر كروم أن الوزارة ستعقد لقاءات مع النقابات القطاعية، التي شارك ممثلوها في جلسات الحوار سابقة من أجل طرح طريقة استفادة حوالي 5000 ممرض وممرضة. كما ربط إلحاحية هذه اللقاءات حول الملف يعود إلى اختلاف في وضعية المتضررين بين المرتبين في السلم 9 والسلم 10 إلى جانب البحث عن إمكانية ظهور حالات جديد يجب تسوية وضعيتها. ولم يفت المتحدث التذكير بالخطوات، التي قامت بها النقابات القطاعية من أدوار من أجل تحقيق مطلب الفئة إلى جانب الجمعية، التي يرأسها من قبيل مراسلة وزارة الصحة المعنية بالقطاع ورئاسة الحكومة إلى جانب عدد من المنظمات الحقوقية. وفي هذا الاتجاه أوضحت المنظمة الديمقراطية للصحة أنها تلقت من مصادر موثوقة بوزارة الصحة خبر تسوية ملف الممرضين المجازين من الدولة بالطريقة المثلى وبشكل يستجيب لانتظارات وتطلعات هذه الفئة، التي شملها الإقصاء لأزيد من خمس وعشرين سنة خلت، حيث أكد المصدر ذاته أن وزارة المالية وقعت الأربعاء المنصرم على التسوية بالصيغة، التي تم الاتفاق بشأنها ذلك بإقرار الترقية الاستثنائية للمتضررات والمتضررين بأثر رجعي إداري ومالي تحتسب منذ سنة 2017. وأشارت المنظمة في بلاغ حول الموضوع إلى أن المطالبة بالإنصاف والعدالة لجبر الضرر دفع بأزيد من 5000 ممرض وممرضة وتقنيي الصحة والقابلات إلى اتخاذ أشكال نضالية تصاعدية بشكل مستمر ومتواصل بدعم وتأطير من المنظمة الديمقراطية للصحة وطنيا وجهويا ومحليا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.