بنشعبون: 2020 آخر فرصة لتصريح المغاربة بأموالهم في الخارج    نقطة نظام.. حنث وحيد    تسريبات تكشف عن الفائز بالكرة الذهبية 2019    الشرطة تكتشف كوخا تحت أرضي لصنع "ماحيا"    فرانس فوتبول تعلن عن قائمة المرشحين للكرة الذهبية    مظاهرات لبنان.. الحريري يقر إصلاحات اقتصادية لاحتواء الأزمة    خيارات الأكراد في سوريا    حرب الشرق الأوسط الباردة الجديدة بين السعودية وإيران.. إلى أين؟    جلالة الملك يدعو إلى خلق فضاء آمن للاستثمار بكل أبعاده    الحقيقة في الصحافة ليست واحدة    الحساني تضع ترشيحها لخلافة العماري في جهة الشمال.. كودار: انتصار لتيار “المستقبل”    ثلاثي برشلونة "المرعب" يبدأ تهديد فرق إسبانيا    عموتا يتسبب في اقالة مدرب الجزائر    نجم المولودية يغيب أمام الوداد    مالية 2020 .. تخصيص 91 مليار درهم لقطاعات التعليم    الحسن عبيابة: تم تسليم حوالي 50 بطاقة مهنية لفنانين مغاربة    الحريات الفردية بين إفراط المجيزين وتفريط المكفرين    حوار حول الحرية    لاعبو كرة القدم أكثر عرضة للوفاة بهذه الأمراض التي تصيب الرأس والأعصاب    مانشسر سيتي ليس حاسما بما فيه الكفاية للفوز باللقب القاري    ارتفاع التبادل التجاري بين تركيا والمغرب بنسبة 30.6 %    إلقاء مواد حارقة على مسجد في مدينة دورتموند الألمانية    إجهاض محاولة تهريب 595 كيلوغرام من مخدر الشيرا بمارتيل    الحكومة ستواصل دعم أسعار «البوطا» والسكر والقمح سنة 2020    بعد إقرار سعداني بمغربية الصحراء.. هذا أول رد رسمي جزائري    "سبورت" | حاريث عرض موهبته على الإدارة التقنية لبرشلونة.. وهو لاعب "مختلف" يستحق الاهتمام    الجزائر تتبرأ من تصريحات سعداني وتُجدد الدعم لجبهة البوليساريو    بسبب الحجاب.. المرابط ترد على منتقديها: « اتركوا للنساء الحرية «    أخنوش يدافع عن التكنوقراط ويقول: لا فرق بينهم وبين السياسيين    الخُضر يحققون مكاسب تاريخية في انتخابات سويسرا    بالفيديو.. طرامواي يدهس شابا بالبيضاء وشاهد يروي تفاصيل الواقعة    السلفي الفيزازي يوزع الاتهامات يميناً وشمالاً.. بعد أن هاجم بلافريج وصف الصحافية الريسوني ب”المدافعة عن قوم لوط والزنا”    أرباح اتصالات المغرب ترتفع إلى 4.6 مليار درهم نهاية شتنبر    طقس يوم غد الثلاثاء.. أجواء غائمة وأمطار رعدية قوية    أساتذة يُحملون العميد مسؤولية الأزمة بكلية الآداب بالرباط ويطالبون بتدخل نقابة التعليم العالي    مارتيل: إجهاض محاولة تهريب 595 كيلوغرام من مخدر الشيرا    النجم المصري هاني رمزي من المغرب: الكوميديا السياسية ذات وقع أقوى على المواطن    المندوبية السامية للتخطيط: مؤشر ثقة الأسر تابع منحاه التنازلي الذي بدأه منذ أكثر من سنة    عبد النباوي: القضاء مطالب بجعل المستثمرين مطمئنين على استثماراتهم    لتهدئة الأوضاع.. لبنان تتجه لتخفيض رواتب الوزراء والنواب بنسبة 50%    مقفعيات ..الكل كان ينتظر الريسوني ليكشف عن سرته    دراسة: دهون السمنة تتراكم في الرئة وتسبب الربو    أصبح معتادا على ذلك.. لمجرد يبلغ أرقاما قياسية بعد سويعات من إصدار كليب “سلام”    الجواهري: المغرب قادر على الانتقال إلى المرحلة الثانية من إصلاح نظام سعر الصرف    مصرع ثلاثة نسوة وإصابة 12آخرين بعد سقوط سيارتهم في منحدر    النقابات التعليمية الخمس تعلن دعمها ومساندتها لإضراب المتعاقدين    وزارة الصحة تتعهد بتوفير الدواء المضاد للنزيف عند الحوامل انطلاقا من يومه الإثنين    تسليم جائزة المغرب للكتاب برسم دورة 2019 بالرباط    الواقع والخيال.. الصحافة والسياسة    الإعلان عن الفائزين بجوائز الدورة السادسة للمسابقة الدولية للأفلام القصيرة «أنا مغربي(ة)» بالدار البيضاء..    رشيد بوجدرة: الإبداع خطاب مرتبط بالواقع ومستمد من الجرح والمعاناة    قصيدة أنا والمرأة    بالصور.. الأغنام تغزو مدريد    دراسة: التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    خبيرة تغذية ألمانية تحذر من خطر الأغذية الجاهزة على القلب    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية    "مترشح" لرئاسة الجزائر: سأضيف ركنا سادسا للإسلام!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في اليوم الدراسي حول رواية حيوات متجاورة
برادة يدافع عن شكل روايته والخوري يعتبرها نسخة لأعمال سابقة
نشر في الصحراء المغربية يوم 02 - 11 - 2009

عرف اليوم الدراسي، الذي نظمه فرع اتحاد كتاب المغرب بالصخيرات تمارة، أخيرا، بالنادي الملكي للرياضات البحرية بسيدي عابد، حول رواية "حيوات متجاورة" للكاتب محمد برادة، جدلا حول هذه الرواية وتباينا في الآراء بين جميع المتدخلين، إذ أجمع النقاد المشاركون في اللقاءوتتكون لائحة المشاركين من إبراهيم الخطيب، وسعيد يقطين، ومحمد الداهي، وأنور المرتجي، ومحمد غرناط، الذي سير اللقاء، على فنية العمل وإبداعيته، على مستوى الشكل والمضمون، فيما اعتبر بعض الكتاب الحاضرين، وعلى رأسهم القاص إدريس الخوري، رواية الكاتب محمد برادة الجديدة "حيوات متجاورة"، نسخة من أعمال سابقة، مثل "امرأة النسيان" و"مثل صيف لن يتكرر"، وشخوصها غير حيوية، بسبب تركيز برادة على الجانب التقني في أعماله أكثر من الجانب الإبداعي، الذي يجب أن يكون منسابا في العمل، ويجذب القارئ، ولعل هذا ما يجعل أعمال برادة الإبداعية في نظر الكثيرين، مجالا لتجريب أدواته النقدية.
أما الكاتب محمد برادة، المحتفى به في هذا اللقاء، فذكر في معرض الشهادة التي قدمها في اللقاء، أنه لا يستطيع الحديث عن العمل، لأنه الآن بيدي القارئ، لكن يمكن له أن يتناول سياق كتابة هذا العمل، الذي يأتي في سياق عام يفرض نفسه عليه، وهو كيف يمكن أن تكتب رواية في مجتمع اليوم؟
وأضاف برادة أن الشكل الروائي هو الأهم بالنسبة إليه، لأن الأفكار والمضامين مشاعة بين الناس، وقال إن "شكل الرواية يعبر عن موقف الكاتب من الحياة، وما يجري حوله. الشكل الروائي يخضع كثيرا لمسألة الذاكرة. كيف نعيش علاقتنا بالذاكرة؟ كيف يمكن أن نتخيل مجموعة من الأحداث التي مررنا بها ونتملكه من جديد عبر إيجاد شكل مناسب لها؟".
وأشار برادة إلى أن الرواية بالنسبة إليه نوع من التمثيل لعلائق معقدة تربطه بالأشخاص وبالأشياء المحيطة به، وأن الرواية ليست هي الواقع، بل إعادة قراءة لذلك الواقع وللأحداث التاريخية، أيضا. وأوضح أنه عاش مجموعة من الأحداث التاريخية، ولما قرأ عنها في كتب التاريخ، لم يجد فيها ذلك العمق، الذي يمكن أن توفره الأعمال الإبداعية.
وقال "لذلك أحرص على كتابة الرواية، لأنها لا تختزل التاريخ، بل تمرره عبر الذات، وتشخصه في الكلمات والألفاظ، أو ما يعرف ب"فكر اللغة"، وهذا، برأيي، هو ما يجعل الرواية محط اهتمام في العالم الراهن، لأنها تحررنا من تلقي سيل من الأخبار والمعلومات، وتجعلنا نمارس حريتنا، ونعيد صياغة ما نرغب فيه".
وعن مسألة انسداد الأفق في رواية "حيوات متجاورة"، ذكر برادة، أن الأمر صحيح، لأنه كتبها وهو يحس بالواقع المتدهور في المجتمع الذي يعيش فيه، وبأفق التغيير الذي لم يعد له وجود، وبإحساس بأننا نعيش الحاضر دون افتراض المستقبل، لكنه مع ذلك، رغب في أن تدفع روايته القارئ إلى التفكير في هذا الواقع والبحث عن الحقيقة بشكل مختلف.
وفي تقديمه لهذه الرواية ذكر الناقد إبراهيم الخطيب، أن فيها تقابلا بين جدية الواقع وهزلية السرد، وأنها كسائر روايات المبدع محمد برادة تحرص على استقراء النسيج الاجتماعي، ومقاربة التاريخ كمكون وجودي. وأشار إلى أن الرواية تنحو منحى تحديثيا في مقاربة الواقع، وتركز على الشخصيات باختلاف مستوياتها، وتفتح المجال لتنوع أساليب السرد وللتعدد اللغوي.
من جهته، اعتبر الناقد سعيد يقطين، رواية "حيوات متجاورة"، التي عنون مداخلته حولها ب "البحث عن المعنى أو البحث عن الآتي"، تعبيرا عن القلق الاجتماعي، الذي عشناه في السنوات الأخيرة، والذي انبرى له الكاتب محمد برادة بفكر الناقد وبإبداعية الروائي. وركز حديثه على توظيف الميتا سرد في الرواية، وعلى المستويات اللغوية لهذا العمل، الذي رأى فيه امتدادا للتجربة السردية لمحمد برادة.
وتحدث أنور المرتجي، في مداخلته المعنونة ب" "حيوات متجاورة" لمحمد برادة: تبئير الرواية وسؤال الكتابة"، عن توظيف الرواية للميتا تخييل، وتوظيف برادة للوعي الذاتي فيها، وللأسئلة التي تؤرقه على مستوى حكي الرواية وفعل الكتابة.
أما الناقد محمد الداهي فتحدث عن قدرة برادة على تبني استراتيجية روائية جديدة، وشكلا روائيا، ما جعله يجدد في الرواية العربية. وقال الداهي إن ما أسعف برادة في التجديد هو كونه ناقدا ومتابعا لمستجدات الكتابة النقدية الجديدة حول الرواية.
وأضاف الداهي أن التقنية التي وظفها برادة في هذه الرواية هي المحكي الذاتي، وهي تقنية تطرح إشكالا على مستوى التجنيس، لأنها تستوعب داخل العمل الروائي أجناسا أخرى، من مثل المحكيات، والتسجيل، وغيرهما. وأوضح أن برادة يلتبس بإحدى شخصيات روايته "سميح"، ويدفعنا للتساؤل: هل هو فعلا تلك الشخصية؟ لأن مصاحبة تلك الشخصية لشخصيات الرواية الأخرى، تجعل العلاقة بين الذاتي والمتخيل، جد ملتبسة، خاصة أنه يعرض لأسئلة مقلقة تسكنه كروائي حول كتابة الرواية.
رواية "حيوات متجاورة"، التي صدرت عن "دار الفنك" هذه السنة، في الوقت نفسه، الذي صدرت فيه طبعة أخرى للرواية عن "دار الآداب" ببيروت، تمثل مغامرة روائية جديدة تنضاف لمتن أسس الروائي محمد برادة فصوله الأولى، انطلاقا من مجموعته القصصية "سلخ الجلد"، مرورا برواية "لعبة النسيان"، و"الضوء الهارب"، ومحكيات "مثل صيف لن يتكرر"، وصولا إلى رواية "امرأة النسيان"، والمجموعة القصصية "ودادية الهمس واللمس"، ثم رواية "حيوات متجاورة"، إذ يتجاور الحس الروائي بأسئلة الكتابة وأسئلة الكاتب، إلى جانب بنية الانكسار التي مثلتها قيم جيل "الأحلام والانكسارات الكبرى"، الجيل الذي يظل بنية مفتوحة قابلة دائما لإعادة التمثل والحضور، بما يفيد في قراءة الراهن اليوم.
فعلى امتداد 150 صفحة، تستعرض رواية "حيوات متجاورة" مسار ثلاث شخصيات من خلال بحث السارد عن الخيط الناظم بينها، "نعيمة آيت لهنا"، و"ولد هنية" و"عبد الموجود الوارثي"، إلى جانب شخصية "الأستاذ سميح/ السارد المسرود له"، المايسترو الذي يرصد حيوات الشخصيات الثلاث، سواء من خلال القول، والكلام، أو الحوار، ومن خلال هذه الحيوات نعيد تأمل أحداث شكلت مسارات تاريخ المغرب، والأفراد وقيمهم. لكن، يظل الأهم في رواية "حيوات متجاورة"، هو النص الروائي كما اقترحه النص، حيث نرصد تلك اللعبة "المجازية" بين رواة النص وفعل القراءة عموما، لأن في "حيوات متجاورة" تفكير في العالم، وأيضا تفكير عميق في الرواية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.