استعدادا لموسم الحج.. رفع كسوة الكعبة ثلاثة أمتار    الفوج الأول للحجاج المغاربة يتوجه إلى الديار المقدسة برسم موسم الحج 1440 ه    تفاصيل جلسة محاكمة مسؤولين في البيجيدي في ملف «آيت الجيد»    نظام iOS 13 يتضمن ميزة تجعل بطارية “أيفون” تدوم أطول    عُثر على جثتها في الشارع.. اعتقال عشريني متهم بقتل فتاة    عرض أكبر “مْضْمَّة”من الفضة الخالصة في العالم بتيزنيت (فيديو) بمهرجان تيميزار للفضة    بونجاح يقود التشكيل المتوقع للجزائر أمام السنغال في نائي كأس أمم أفريقيا    سكان دوار الهواورة بجماعة مولاي عبد الله يستعدون لتنفيذ وقفات احتجاجية لتحقيق مطلبهم في اعادة الهيكلة    كركاش يقترب من تعزيز صفوف الوداد لثلاث سنوات    ما بين أسود ونسور وفيلة.. قصص مثيرة وراء ألقاب الفرق الأفريقية    يوم دراسي يناقش الدفع بعدم دستورية القوانين    ارتفاع بأزيد من 7 في المئة في حركة المسافرين بمطار الناظور    الصمدي يكتب: كيف حصل التوافق والامتناع حول القانون الاطار لإصلاح التعليم مقال رأي    مثقفون يرفضون “مهزلة تمرير القانون الإطار” وينتقدون فرض الفرنسية في التعليم    ماذا عن "فساد" مسؤولين مركزيين وجهويين وإقليميين؟    مجلة تايم تنشر لائحة لأقوى المؤثرين عالميا في الأنترنت.. بينهم شخصية عربية – صور    وزارة حقوق الإنسان توقع اتفاقيات شراكة مع هيئات مدنية    معلق مباراة الجزائر والسنغال في نهائي كأس أمم إفريقيا 2019    جهاز "الديستي" يقود البوليس إلى مرتكب جريمة قتل بواسطة مقص حاد    انعقاد أول لجنة مشتركة حول بروتوكول الصيد البحري بين المغرب والUE    التقرير الكامل لاجتماع مجلس الحكومة والقوانين والتعيينات الجديدة في المناصب العليا    قرض فرنسي ب 50 مليون يورو لتعميم شبكة الماء في منطقة الريف    الرباط: توقيف تورط في قضية تتعلق بالضرب والجرح باستعمال السلاح الأبيض المفضي إلى الموت    أسماء جميع المُدانين في جريمة ذبح السائحتين    ألمح إلى مؤامرة تحاك ضده.. مزوار يطوي صفحة نائبه مكوار    انفصال الفنانة أحلام عن زوجها يتصدر السوشيال ميديا    جدل نقل مقر “الكاف” من مصر يعود بقوة.. “صرخة تحذيرية” من الرئيس والمغرب أكبر المرشحين    نبيل الجعدي يغادر معسكر الرجاء    الملك للحجاج المغاربة: كونوا خير سفراء.. وتحلوا بفضائل بلدكم المغرب تلاها أحمد التوفيق    قضاء الجزائر يجمع قادة الائتلاف الداعم لبوتفليقة بالسجن    أمن السراغنة يحقق في هجوم عصابة على منزل    في أول زيارة للصحراء.. حكومة العثماني تزور جهة الداخلة وادي الذهب    مفارقات تتويج 1990 تدعم الجزائر للفوز ب”كان” 2019    المغرب في مجموعة سهلة في التصفيات المؤهلة إلى أمم إفريقيا 2021    بعد منظومة “إس 400”..أردوغان يدرس إمكانية شراء مقاتلات روسية من طراز “سو 35”    جريمة اغتصاب وقتل “حنان”.. الأمن يوقف ثمانية أشخاص آخرين ومصور الفيديو معتقل في قضية جنائية ثانية    الملك مخاطبا الحجاج: تحلوا بالفضائل وتشبثوا بالمقدسات الدينية    غضب واحتجاجات عارمة بشوارع نيويورك بعد تبرأة القضاء لشرطي أمريكي قتل رجلا أسودا    سميرة سعيد تستعد لطرح عمل بالتعاون مع عضو لفناير    يزداد ليلاً وقد يخف صباحاً.. للألم أيضاً إيقاع وساعة خاصة به    الفنان المصري شوقي طنطاوي في ذمة الله    رئيس نيجيريا الأسبق: المغرب من القلائل الذين ساهموا في الأمن الغذائي بإفريقيا وجلالة الملك أطلق إصلاحات عظيمة    عبد الوهاب الدكالي يفتتح فعاليات المهرجان الدولي للسينما بتازة - العلم    نفاذ " ليفوثيروكس" يهدد حياة آلاف المرضى والوزارة : "انتظروا نهاية يوليوز"!    بعد 12 ساعة من إطلاق كليب لمجرد ورمضان.. أرقام حققها “إنساي”- فيديو    “متحف القصبة”… مهد حضارات طنجة    جسوس : لا أمل من ممارسة الرياضة    منظمة الصحة تحذر: أطعمة الأطفال المصنعة تحتوي على كمية عالية جدا من السكر    نصائح ذهبية لنوم صحي وهانئ    صناعة الجلد توفر الشغل ل15 ألف شخص بفاس    تطبيق “فيس آب” يواجه تحقيقاً أمريكياً في اختراقه للخصوصية والأمن القومي    مكتب المطارات يوقع اتفاقية شراكة مع “أنابيك” لتعزيز فرص الشغل    حجز وإتلاف 972 طنا من المواد الغذائية الفاسدة خلال الربع الثاني من سنة 2019    العرب الأمريكيون والقضايا العربية…إلى أين… ؟    الكونغرس الأمريكي يصوت لصالح منع بيع أسلحة بقيمة 8.1 مليار دولار للسعودية    عمور يروج ل”حسدونا” التركية    مليون شريحة اتصال وإنترنت مجانا لضيوف الرحمن    « الهواواي » تعتزم عقد شراكات استراتيجية مع المغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بمبادرة من اتحاد الكتاب العرب ودار الصدى للصحافة والنشر
تكريم المفكر السوري طيب تيزيني بدمشق
نشر في الصحراء المغربية يوم 02 - 12 - 2009

كرم اتحاد الكتاب العرب ودار الصدى للصحافة والنشر ومجلة أصداء فلكية، نهاية الأسبوع المنصرم بدمشق، المفكر السوري طيب تيزيني، الذي يعد أحد أهم المفكرين العرب، الذين يمتد نتاجهم الفكري على مدى أكثر من نصف قرن.الكاتب السوري طيب تيزيني
وفي كلمته، قال رئيس اتحاد الكتاب العرب حسين جمعة، إن تيزيني صاحب مشروع نهضوي عربي، منذ مطلع الستينيات من القرن الماضي، أساسه وهدفه ووسيلته الإنسان، مضيفا أن جمعة أن مشروع تيزيني يستند إلى ما يملكه الإنسان، من تراث عريق وطويل، يجب إعادة قراءته، قراءة منفتحة وعاقلة لا تعرف الذوبان ولا التبعية، باعتباره كان يؤسس لرؤى ذاتية من جهة، وينفتح على الفكر الآخر، دون أن ينصهر فيه من جهة أخرى.
من جانبها، قالت فاتن زهر الدين، مديرة تحرير مجلة أصداء فلكية، إن "تيزيني من المفكرين القلائل، الذين ارتادوا الأراضي البكر في القراءة الجديدة لتاريخ الحضارة العربية في تأكيده على أصالتها، وأنها ليست منسوخة عن اليونانية، كما كان يرى الذين من قبله"، مضيفة أن كل ذلك كرس تيزيني ليكون "منتج أفكار" وصديقا لابن رشد والفارابي وديكارت وغيرهم". في حين، اعتبر عبد الإله النبهان أن تيزيني رأى في قضية التراث والنهضة، البوابة التي يلج منها إلى الإشكالية الثقافية العربية، ولأجل هذه الغاية، قدم عشرات المحاضرات على مختلف المنابر الثقافية ولشرائح المجتمع كافة، في مختلف أنحاء سوريا.
وشرح المفكر السوري طيب تيزيني، معالم منهجه الفكري الجدلي، مؤكدا أن "سقوط المشروع العربي كان يحقق تسارعا، بقدر ما كان الفعل الداخلي يتضاءل ويذوي ويحجبه الحاجبون، وأن عودته أو ازدهاره لم يكونا بعيدين عن فعل أهله في داخله"، معتبرا أن ذلك ما حاول ابن خلدون ضبطه، ليدعه من بعد للباحثين، ليتابعوه في ضوء عصورهم.
كما يرى تيزيني أن العرب ما كانوا ليحققوا نهوضهم الحديث، لولا أن الغرب في خصوصيته الاستعمارية تمكن من التدخل في المسار التاريخي العربي، ومن ثمّة في إقصائه عن تاريخيته النهضوية الأولية، التي انطلق بها في العصر الحديث مع أواخر القرن الثامن عشر، ومن المهم أن يقال إن ذلك وقف مناوئا لمتابعة المسار النهضوي الباكر، الذي تجلى في بعض الحقول الإستراتيجية العربية، مثل القاهرة ودمشق وتونس وبغداد، لكن احتمالات النهوض ظلت قائمة تنتظر الانعطافات التاريخية، إلى أن أطبق "التسونامي" على العالم مع نشأة النظام العالمي الجديد، منذ عقدين ونيف.
ويعتبر الدكتور "طيب تيزيني" أحد أهم المفكرين والفلاسفة ليس على صعيد الساحة السورية فحسب، وإنما على صعيد الساحة العربية والعالمية، إذ كان أول مفكر سوري يجري تكريمه في مصر بصفته من أهم الفلاسفة العرب، الذين حملوا مشروعا فكريا، كما يعتبر أحد رواد المشروع النهضوي العربي.
اختارته إحدى المؤسسات الثقافية الفرنسية عام 1988 واحدا من أهم مائة شخصية فلسفية أغنت العالم الفكري، كما انتخبته ألمانيا أفضل فيلسوف عربي عام 1998. وأصدر ما يزيد عن عشرين كتابا فكريا وفلسفيا منها: "الفكر العربي في بواكيره الأولى وآفاقه الأولى"، و"في السجال الفكري الراهن"، و"من الاستتشراق الغربي إلى الاستغراب المغربي"، و"روجيه غارودي بعد الصمت"، و"مشروع رؤية جديدة للفكر العربي في العصر الوسيط"، و"فصول من الفكر السياسي العربي المعاصر"، وغيرها، إلى جانب العديد من المقالات والأبحاث الفكرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.