لا وظائف جديدة في 2021 .."كورونا" تضرب مناصب الشغل بالمغرب باستثناء هذه القطاعات    طقس حار بعدد من مناطق المملكة من الخميس إلى السبت    "جون أفريك" تسلط الضوء على التدبير النموذجي للاستجابة ل"كوفيد-19″ خلف قيادة الملك محمدالسادس    كورونا والعطلة الصيفية .. ترقبٌ واسع بين الجاليات المغاربية في أوروبا    ارتفاع في أسعار المحروقات بالدار البيضاء    الصين تحذر بريطانيا من "عواقب" منح جنسيتها لسكان هونغ كونغ    عقد جديد لأيمن مريد مع ليغانيس    كوتينيو يوافق على تخفيض راتبه الى النصف لتمديد إعارته مع بايرن ميونخ    دوجاري يسخر من ميسي    الغندور: "الكاف ظلم الأهلي والزمالك.. وجعل حظوظهما متساوية مع الوداد والرجاء"    مكناس.. إشهار السلاح الوظيفي لتوقيف شخص عرض المواطنين وعناصر الشرطة للتهديد    وجبات الشارع تتسبب في تسمم 37 شخصاً بمراكش !    صعقة كهربائية تقتل راعي غنم نواحي كلميم !    عمرو يوسف يعيش بلا ذاكرة في ظل مؤامرات لا تنتهي    فنانون وباحثون و"حلايقية" في حفل تفاعلي من أجل عودة الحياة الفنية لساحة جامع الفنا التاريخية    218 إصابة مؤكدة بكورونا خلال 16 ساعة الأخيرة    مجلة فرنسية تُسلط الضوء على التدبير النموذجي للاستجابة لكوفيد-19 خلف قيادة جلالة الملك    حقيقة تسجيل إصابة جديدة لفيروس كورونا بجهة سوس ماسة    استفتاء مثير للجدل يمنح بوتين حق تمديد حكمه حتى 2036 بأغلبية ساحقة    موقع فرنسي: مدريد قلقة من شراء الرباط لمروحيات "أباتشي" متطورة    كورونا يرفع ثروة أغنى رجل في العالم إلى أزيد من 171 مليار دولار    ها شحال من محابسي غادي يدوّز امتحانات البَاكْ وها شحال من مركز امتحان تخصص ليهوم    هذا ما قاله أمزازي عن نزوح تلاميذ التعليم الخصوصي إلى العمومي    العثماني: الموازنة بين صحة المواطن وعودة الاقتصاد رهان صعب    دولتين أوروبيتين تسحبان المغرب من قائمة الدول التي سيستفيد مواطنوها من إلغاء قيود السفر    بعد اعتقال المديمي.. بطمة تنتشي فرحا وما مصير المواجهة بينهما أمام القاضي؟    محمد الترك يستعيد حسابه على الأنستغرام ويستعرض من خلاله سعادته رفقة زوجته دنيا باطمة -صور    شعر : نداء مظلوم    وزارة الثقافة والمؤسسة الوطنية للمتاحف تعززان شراكتهما    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    شركة "لارام" تعيد الرحلات الجوية الداخلية إلى تطوان والحسيمة وتُلغي طنجة    فيروس كورونا.. تسجيل 218 حالة مؤكدة جديدة بالمغرب    طاليب يضع برنامجا استعداديا مكثفا لاستئناف البطولة    تزامناً مع ذكرى إصدار أول قانون للحقوق المدنية.. حقوقيون يجلدون أمريكا: "ترتكب في الداخل نفس الانتهاكات التي تُدينها في الخارج"    إثيوبيا.. أكثر من 80 قتيلا في احتجاجات "المغني المغدور"    العفو عن بعض نشطاء "الحراك الشعبي" في الجزائر    طقس الخميس.. حار مع تشكل سحب منخفضة بمختلف مدن المملكة    الفراغ العاطفي : الخطر الذي يهدد العلاقات الزوجية، وهذه نصائح للإنقاد:    السجن النافذ "لراقي ومساعدته" بعد اعتقالهما رفقة 17 امرأة    تطوان .. 18 امرأة ضمن فوج العدول الجدد يؤدين اليمين القانونية أمام محكمة الاستئناف    غضب اليوسفي والجابري    تقرير: تراجع الدخل وقيود السفر أفقد السياحة المغربية أكثر من 110 مليار درهم    المكتب الوطني للصيد البحري.. تراجع بنسبة 11 في المائة في الكميات الأسماك المصطادة منذ بداية السنة    كندا.. تكريم مواطن مغربي قضى في الهجوم على المركز الاسلامي الثقافي لمدينة كيبيك    حقوقيون ينددون باعتقال مفجر قضية « حمزة مون بيبي »: تعرض لمضايقات    شامة الزاز أيقونة الطقطوقة الجبلية تخضع لعملية ثانية    تقرير إسباني: ميسي يضحي بثلاثي برشلونة لعيون نيمار    نحن تُجَّار الدين!    وزير الرياضة يعلن خضوع أرضية مركب الأمير مولاي عبد الله للصيانة    عمال يحتجون بعدما تم طردهم من طرف شركة بالبيضاء    ألمانيا والتشيك تسحبان المغرب من قائمة الدول التي سيستفيد مواطنوها من إلغاء قيود السفر    سجلت 48ألف حالة في يوم واحد.. أمريكا تواصل تحطيم الأرقام القياسية    وصلت إلى 20 سنة سجنا.. القضاء الجزائري يصدر أحكاما ثقيلة في حق العديد من المسؤولين السابقين    الأستاذ المدراعي: أستاذ قيد حياته وبعد مماته    صحف:الجدل يرافق صفقة متعلقة بمكافحة فيروس كورونا ، وضابط شرطة في قلب قضية إعدام فتاة وشاب برصاصتين، ومعاقبة 26 موظفا بسجون المملكة، و    المجلس العلمي بفاس: المساجد هي الفضاءات المغلقة الأكثر تسببا في نشر العدوى من غيرها    فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب يستفسر عن تدابير إعادة فتح المساجد    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شلل يصيب مؤتمر الاتحاد الاشتراكي
نشر في المساء يوم 16 - 06 - 2008

التعثر والارتباك، كانا هما السمتان اللتان ميزتا مؤتمر الاتحاد الاشتراكي، الذي انطلق مساء يوم الجمعة الماضي، فبعدما كانت الأنظار متجهة إلى معرفة تشكيلة اللوائح التي ستقدم إلى رئاسة المؤتمر، بقي الغموض هو السائد إلى حدود منتصف يوم أمس، آخر أيام المؤتمر. وعلمت «المساء» أن اجتماعا تم في بيت محمد اليازغي، مساء السبت، جمع كلا من المرشحين عبد الواحد الراضي وجمال أغماني، أفضى إلى إعلان تحالف اللائحتين، على أساس أن يتنازل أغماني عن ترشيحه، مقابل أن يحتل موقعا متقدما، هو ورفاقه في لائحة الراضي. وأكد أغماني، في اتصال مع المساء، أنه تحالف مع الراضي، لكنه أضاف قائلا: «المشكل هو أن هناك من بات يدعو إلى التراجع عن نظام اللائحة». وأدى تسرب خبر التحالف إلى حصول ارتباك وسط بقية اللوائح، خاصة المرشحين الحبيب المالكي، وفتح الله ولعلو، وإدريس لشكر، الذين شعروا بأن الكفة ربما تميل إلى الراضي الذي تعززت حظوظه بدعم اليازغي. وقال مصدر اتحادي ل«المساء» إن ولعلو ولشكر والمالكي، أعادوا النقاش من جديد داخل اجتماعات ماراطونية للمكتب السياسي، حول عدم إمكانية تطبيق نظام اللائحة، وشرعوا في تعبئة أنصارهم داخل المؤتمر من أجل التراجع عن هذا النظام أثناء عرض المقرر التنظيمي للمصادقة عليه في المؤتمر. لكن المالكي نفى في حديث ل«المساء» هذه الأخبار، وقال إنه ملتزم بنظام اللائحة كما أقره المجلس الوطني، «إلا إذا قرر المؤتمر عكس ذلك»، وعبر المالكي عن رفضه للتحالف الذي تم بين الراضي وأغماني، وقال: «هذا لا يساعد على ترسيخ تقاليد ديمقراطية داخل الحزب»، مشيرا إلى أن التحالفات يجب أن تتم بعد ظهور النتائج. وإلى حدود منتصف نهار أمس، واصل المكتب السياسي اجتماعاته الماراطونية للتوصل إلى اتفاق يسمح باستئناف أشغال المؤتمر المتعثر، لكن دون جدوى. وكان مقررا أن ينهي المؤتمر نقاشاته للتقريرين المالي والأدبي، بالمصادقة عليهما السبت، إلا أن ذلك لم يتم رغم أن الجلسة استمرت إلى الساعة الثانية والنصف من ليلة السبت-الأحد. وبعدم المصادقة على التقريرين، فإن المكتب السياسي لم يقدم استقالته أمام المؤتمر، مما فتح له المجال للاستمرار في اجتماعاته على هامش المؤتمر، أملا في التوصل إلى اتفاق.
وإلى حدود الساعة الواحدة بعد زوال أمس الأحد، لم تنطلق جلسة المؤتمر، حيث كان مقررا الشروع في مناقشة المقرر التنظيمي الذي يقر نظام الترشيح باللائحة، وقال مصدر من أنصار لائحة الراضي ل«المساء» إنه لن يتم التسامح في التراجع عن اللائحة، مضيفا: «سنتصدى للذين يريدون التراجع».
وكان مقررا أن تبدأ جلسة يوم الأحد على الساعة التاسعة صباحا بالمصادقة على التقريرين المالي والأدبي، والمصادقة على المقرر التنظيمي، إلا أن الجلسة تعثرت باحتجاجات قوية قادها اتحاديون من مدينة مراكش، بسبب ما وصفوه بإقصائهم من العضوية في المؤتمر، وانضافت هذه الاحتجاجات إلى مسيرات نظمها مساء السبت اتحاديون من مدينة العرائش وسط المؤتمر احتجاجا على كاتبهم الجهوي، الذي وصفوه في بيان لهم بأنه «مخرب جهوي»، بسبب اختياره ل11 مندوبا للمؤتمر دون انتخابات محلية. كما برزت مشاكل في عضوية المؤتمر في جهة الدار البيضاء. وشرعت لجنة من سكرتارية اللجنة التحضيرية في اجتماعات ماراطونية على هامش المؤتمر من أجل حل مشكل العضوية، وقال مصدر اتحادي إن عدد المؤتمرين وصل إلى أزيد من 2000 مؤتمر بدل 1365، وأن غياب اللجنة التنظيمية أدى إلى دخول العديد من الاتحاديين قاعة المؤتمر.
وكان افتتاح المؤتمر قد عرف تأخرا بساعة ونصف، مساء الجمعة الماضي، وكانت تلك أولى مؤشرات الارتباك في التحضير.. كثير من الاتحاديين المؤتمرين، الذين جاؤوا من مناطق مختلفة، بدؤوا يشعرون بالاستياء مع تأخر انطلاق المؤتمر، خاصة أن لجنة التنظيم استدعتهم للحضور ابتداء من الساعة التاسعة صباحا دون أن توفر لهم وجبة الغداء.
وفي كلمته التقديمية باسم اللجنة التحضيرية، حاول محمد بن يحي بث نفحة حماسية وسط المؤتمرين، من خلال حديثه عما جرى من قمع في مدينة سيدي إفني، مطالبا المؤتمر بأن تكون له كلمة في التجاوزات التي عرفتها المدينة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.