المغرب يؤكد مجددا مواقفه الثابتة إزاء حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف    أكادير: فتح البحت العمومي الخاص بمشروع تصميم تهيئة جزء من الجماعة الترابية الدراركة    جمعية مهنية تفضح مندوب الصيد البحري و تطالب بتزويد ميناء أسفي بالصناديق البلاستيكية الموحدة    فيلكس: لست مستاء من الجلوس على دكة البدلاء    طقس الثلاثاء: أجواء غائمة مصحوبة بقطرات مطرية متفرقة    وصول دفعة أولى من لقاح كوفيد-19 إلى مراكش    فيروس كورونا: أعمال الشغب ضد حظر التجوال تتواصل في هولندا    دييغو سيميوني: أتلتيكو مدريد لازال بحاجة للتحسن    من ضمنها المغرب.. يوم خدمة OPPO ينظم في أكثر من 20 دولة    دراسة: إيقاع حياة أسرية مضطرب أثناء الحجر، وأطفال أمام الشاشات    اتفاقية لطيران الإمارات لتجربة IATA Travel Pass    النقابة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري والخراءطية تجدد مكتبها الوطني    في الحاجة إلى نخب واستراتيجيات سياسية جديدة    انخفاض عدد الإصابات بفيروس كورونا بالبيريمييرليغ    حزب بجوج وجوه.. بنعرفة مع التطبيع وبرلمان حزبو اتفاقية وقعها هو : كنرفضو صفقة القرن والتطبيع عندو مخاطر على النسيج السياسي والاقتصادي والثقافي فبلادنا    برلمان البي جي دي" تضامن مع زيان وحامي الدين: ندين التشهير والمس بالحياة الخاصة للأفراد واستهداف الحقوقيين والشخصيات العمومية    دراسة: الجليد كيذوب بالزربة هاد ليامّات مقارنة مع منتصف التسعينات    ها لخبار اللي فرح بيها اخنوش الفلاحة الصغار    قوداتها على العالم هاد كورونا. 255 مليون بقاو بلا خدمة ف 2020    من 3 حتى ل 5 سنين ديال الحبس.. مطالب بالزيادة فالعقوبة ضد الرجال لّي كيتعدّاو على عيالاتهم    التونسية نرمين صفر "راقصة كورونا" متهمة بالاعتداء على الأخلاق بسباب الشطيح!    كسيدة خايبة حدا برشيد.. 40 طوموبيل دخلو فبعضياتهم فلُوطُورُوتْ بين مراكش والرباط – تصاور    فيه 8 د البيوتة و 12 طواليط.. سيلفستير ستالون باغي يبيع القصر ديالو – تصاور    كانت هربات ليها ف 2008.. اسرائيل سلّمات لاستراليا أستاذة متهمة بالاعتداء الجنسي على درّيات صغار    في الذكرى العاشرة.. المصريون يحيون "ثورة يناير" في منصات التواصل    أمغار الدغرني وإسرائيل    بطولة « الشان» :المنتخب الوطني في اختبار صعب أمام أوغندا    كأس إفريقيا للأمم لأقل من 20 سنة:زكريا عبوب يؤكد أن الطموح هو التتويج    وداد تمارة يرغم لوصيكا على التعادل    هِي رُوحِي اصَّعَّدَتْ فِي رَحِيلٍ    الملك الراحل الحسن الثاني في مذكرات الوزير الفرنسي رولان دوما: في حالة تمسك الاسرائليين بتحويل القدس إلى عاصمتهم الأبدية، يتوجب عليهم التخلي للمسلمين عن أحياء المدينة التي تخصهم، خاصة دور العبادة    متلازمة "ذراع الفأرة" تهاجم موظفي العمل المكتبي    بعد التعافي من كورونا .. تحذير من العودة السريعة للرياضة    وفاة أشهر مهرب مخدرات في المتوسط بعد تصادم مع زورق تابع للجمارك    بعد تورطهم في قضايا فساد.. الداخلية تعرض ملفات رؤساء جماعات على محاكم جرائم الأموال    شيوع الامية مظهر من مظاهر اخفاق النظام التربوي وفشل السياسات التنموية    تهدف تقوية ارتباط مغاربة الخارج ببلدهم الأصلي.. وزارة الوافي تطلق منصة "بلادي فقلبي"    عين على "الحملة الوطنية للتلقيح"    إنزكان تتوصل بحصتها من لقاح كورونا.. ومسؤول طبي: "اليوم عيد" (فيديو)    مراكش تستقبل نصيبها من لقاح ‘أسترازينيكا'.. وهؤلاء أول المستفيدون    بسبب فيروس كورونا.. ليلة ثانية من أعمال الشغب تضرب هولندا    هل ينهي تصريح مستشار الأمن القومي الأمريكي حملة الجزائر تجاه اتفاق المغرب وإسرائيل؟    إيسيسكو: المغرب نموذج في الحفاظ على عادات الطائفة اليهودية    عموتة يراهن على هزم أوغندا ويُجري تغييرات في تشكيلة "الأسود"    النصيري ثالث مغربي اكثر تهديفا بالليغا الإسبانية    مسيرة حياتنا ..    رئيس جنوب إفريقيا يطالب بايدن بإلغاء الاعتراف الرئاسي الأمريكي بمغربية الصحراء    شعراء يمثلون التنوع الثقافي المغربي    ميناء طنجة المتوسط يواصل نموه كأكبر ميناء لمعالجة الحاويات بالبحر الأبيض المتوسط    عشاق الموسيقى أمام طبق غنائي متنوع.. نهاية الأسبوع الماضي شهدت إصدار أزيد من 25 أغنية    مهرجان السينما المستقلة يعلن عن لجنة تحكيمه الثانية    سعد لمجرد يستعد لتسجيل أناشيد دينية لشهر رمضان    سميرة سعيد: أغنية «بحب معاك» ردى على من يعتبر دعمى للمرأة اضطهاد للرجل    تصوير مسرحية «نصراني ف تراب البيظان» للمخرج عبد اللطيف الصافي    مربو يكتب: التجرد، دعامة وحصن للدعاة    الأرض المباركة : عقائد فاسدةولعبة الأمم المتحدة( الحلقة الأولى)    رئيس المجلس العلمي المحلي بأزيلال يلقي درسين دينيين بدمنات في إطار الحملات التحسيسية ضد فيروس كورونا    التطبيع والتخطيط للهزيمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جودار: المغرب التطواني يعاني بعض الخلل في الهجوم و الكرات العالية نقطة ضعفه
مدرب المغرب التطواني قال للمساء إن فريقه سيعاني بعد هزيمة خريبكة وطرد لاعبين
نشر في المساء يوم 19 - 10 - 2010

أكد المدرب الفرنسي جون فرانسوا جودار أن فريق المغرب التطواني لكرة القدم، سيعاني خلال المباريات المقبلة، خاصة في ديربي الشمال أمام شباب الريف الحسيمي بملعب سانية الرمل،
بعد الهزيمة ضد أولمبيك خريبكة التي كانت بنتيجة هدفين دون مقابل وطرد لاعبين بارزين يبقى تعويضهما صعبا في الوقت الراهن، وأضاف ل«المساء» أن مهمته بالماط تتجلى في خلق مجموعة منسجمة وتنافسية وتحسين مرتبة الموسم المنصرم التي عرفت احتلاله الصف العاشر برصيد 36 نقطة.
ما هو سبب تراجع فريق المغرب التطواني في الأسابيع المنصرمة؟
يرجع تراجع الماط، خاصة في الأسبوعين الأخيرين، وتحديدا الإقصاء من منافسات ربع نهاية كأس العرش على يد النادي القنيطري بضربات الجزاء الترجيحية، وانهزامه برسم الجولة السادسة من الدوري المغربي الأول للنخبة ضد أولمبيك خريبكة، إلى بعض النقص والخلل الذي يعاني منه خط الهجوم، الذي لم يتمكن سوى من تسجيل أربعة أهداف في البطولة وأيضا في الكأس، علاوة على المشاكل التي تتجلى في الكرات العالية والساقطة في اتجاه المهاجمين، وهو ما أربك الحسابات وقضى على آمال المجموعة ضد لوصيكا، ناهيك عن طرد لاعبين بارزين هما هشام العمراني الإدريسي وأحمد جحوح.

هل ستجدون بعض المشاكل في المباريات المقبلة؟

فريق المغرب التطواني الذي لا زال يبحث عن فرض الذات وحصد النتائج الإيجابية واحتلال مراتب متقدمة، سيعاني الأمرين في المباريات المقبلة خاصة في ديربي الشمال المنتظر نهاية الأسبوع الجاري بملعب سانية الرمل ضد الصاعد شباب الريف الحسيمي، بالنظر لتوالي الهزائم وخاصة أمام أولمبيك خريبكة الذي ظهر بوجه لافت ونال من شباك محمد بيسطارة في مناسبتين حاسمتين، دون إغفال الافتقار للاعبين مهمين يشكلان الدعامات الأساسية لكل من خطي الدفاع ووسط الميدان الهجومي، إذ باتت الظرفية تحتم العودة إلى سكة الانتصارات لحصد أكبر عدد ممكن من النقط في مرحلة الذهاب.
أين تضع مستوى المغرب التطواني في البطولة الوطنية؟

مستوى الدوري المغربي متقارب والمردود التقني على المقاس ولازال في إمكان كل الأندية التباري على المراتب الأمامية أو ضمان البقاء قبل فوات الأوان، لأنه بمجرد نيل انتصارين متتالين ترتفع المؤشرات ويصير العطاء في تزايد مستمر، كما حدث للمغرب التطواني الذي يبقى واحدا من الفرق المتمرسة والنشيطة في المنظومة الكروية الوطنية، عندما تعثر أمام أولمبيك خريبكة تراجع رغم امتلاك ثمان نقط، ولوصيكا عبر صوب الريادة برصيد 11 نقطة رغم تعثره في بداية المشوار ضد الفتح الرياضي بهدفين لواحد، لذا لا نجزم بأن هذا الفريق نال المراد وذاك اقترب كثيرا من المغادرة ونحن بالكاد في الجولة السادسة من المنافسة.
ماذا يشكل الفوز المغربي على تنزانيا بدار السلام؟
تحقق الفوز المهم على تنزانيا بدار السلام برسم ثاني جولات الكان، بفضل الانسجام والقتالية والرغبة الجامحة في صنع نقط الفوز الكاملة، فضلا عن أن جل اللاعبين قدموا كل ما يمتلكون من قوة وجهد لتدارك تعثر الجولة الأولى بالرباط ضد جمهورية إفريقيا الوسطى، وهذه النتيجة ستذكي الحماس وستقوي العزائم للعودة بغلة قد تكون مماثلة من قلب البليدة، عند مواجهة الجزائر في قمة عربية ساخنة، وبالتالي حسم كل الأمور قبل الاستقبال بالمغرب وتفادي باقي المباريات ضد إفريقيا الوسطى وأيضا أمام منتخب تنزانيا.
هل ستدعمون المجموعة بلاعبين مستقبلا؟
نحن في الظرفية الحالية نسعى إلى عودة الدفء والطمأنينة لفريق المغرب التطواني لكرة القدم، أي حصد المزيد من النقط وتدعيم الرصيد المتجمد في 08 نقط، خاصة عند استقبال شباب الريف الحسيمي والحلول بالعيون لملاقاة شباب المسيرة ثم انتظار قدوم الرجاء البيضاوي قبل حط الرحال بالرباط لمواجهة الظاهرة الفتح الرياضي، وبعد ذلك سيتم التفكير في المستقبل وفي جلب لاعبين لتطعيم خصاص بعض المراكز بالرغم من الشح في ما يخص العناصر المتمرسة والجاهزة، مع العلم أن فترة الانتقالات الصيفية منحتنا طارق لشهب من الرشاد وأحمد الطالبي وعبد الرحيم السعيدي من الوداد البيضاوي وأحمد جحوح ومحسن العفافرة من الاتحاد الزموري للخميسات وخالد السباعي من حسنية أكادير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.