هذه تفاصيل اتفاق الحكومة ونقابات التعليم    رفيق بلقرشي يشارك في لقاء تحسيسي عن بعد حول أدوات المشاركة المواطنة    شبه توازن في التداولات عند الإغلاق في بورصة الدار البيضاء    الكونفيدونسيال: الحكومة الاسبانية تلجأ إلى الملك لحل الأزمة مع المغرب    ملف الصحرا وزيارة دي ميستورا للمنطقة على راس البروكَرام فلقاء وزيري خارجية ميريكان وإسبانيا    رقمنة الإدارة وسيلة أساسية لتحقيق الفعالية والشفافية وتعزيز الثقة بين الإدارة والمواطن (وزيرة)    أين الحكومة !؟ .. بنعبد الله يقصف "حكومة أخنوش"    السكوري يكشف تفاصيل "برنامج أوراش"    0يت الطالب يكشف حقيقة نفاذ مخزون أدوية الزكام وكوڤيد19    تداعيات كورونا على السياحة تدفع الحكومة لإطلاق مخطط استعجالي لدعم القطاع بملياري درهم    لماذا حذرت شركات طيران أمريكية من شبكات الجيل الخامس؟    التشكيلة المتوقعة للمنتخب المغربي أمام الغابون    إصابة 7 من لاعبي منتخب تونس بفيروس كورونا    طنجة.. توقيف 3 مروجين لمخدر "الكوكايين"    هزة أرضية بقوة 4,7 درجات بعرض ساحل إقليم العيون    آخر تطورات انتشار كورونا في المغرب... 7756 إصابة جديدة و18 وفاة إضافية في 24 ساعة    ضمنهم 9 قاصرين.. إنقاذ 45 مرشحا للهجرة السرية قبالة ساحل طرفاية    وزارة الصحة.. متحور "أوميكرون" يمثل 95 بالمائة من الحالات والموجة الجديدة تقارب ذروتها    تتصدرها جهة الدار البيضاء سطات… إليكم التوزيع الجغرافي لحصيلة كوفيد19    عاجل…المغرب يسجل ارتفاعا في عدد إصابات كورونا    كأس أمم إفريقيا: تحكيم نسائي لمباراة زيمبابوي وغينيا بينه مغربيتان    هاليلوزيتش حزين لغياب بانون    بعد هجمات الحوثيين ..النفط يرتفع إلى أعلى مستوى في نحو 7 سنوات ونصف    في حال فوزه بالرئاسيات الفرنسية.. إيريك زمور يتوعد الجزائريين بهذا العمل؟!    وزير النقل يكشف مستجدات مشروع إنجاز الخط السككي مراكش-أكادير    الناظور :إجتماع هام للمكتب الجهوي لغرفة الصناعة التقليدية لرسم خريطة الطريق لتنمية القطاع    إصابات فيروس كورونا تقود لإغلاق أشهر ثانوية بتزنيت    "كان كاميرون".. الأسود الأقوى عربيا مع انطلاق الجولة الثالثة    10 أحداث تصدرت الليغا على مدار أسبوع    كأس افريقيا | المغرب للاحتفاظ بالقمة.. والدور الثاني في متناول الغابون    تيزنيت :بسبب "أوميكرون".. الثانوية التأهيلية المسيرة الخضراء تُعلق الدراسة حضوريا و تغلق أبوابها لأسبوع    انتخاب المالطية المحافظة روبرتا ميتسولا رئيسةً للبرلمان الأوروبي    سيرتاح اسبوعا و يتفادى بوركينا فاسو..مكاسب المغرب من تصدر مجموعته    محكمة الحسيمة تقضي بسجن متهم بتنظيم الهجرات السرية    الاتحاد الأوروبي يرفع قيود السفر عن 14 بلدا    بالرغم من التسليح المستمر.. لماذا تراجع المغرب في تصنف أقوى جيوش العالم؟    بنسعيد يدعم الأفلام الأجنبية المصورة بالمغرب ب300 مليار    شيخي: انخرطت "التوحيد والإصلاح" منذ تأسيسها في معركة تحرير فلسطين..    العلاقات المغربية- الإماراتية… دعم مشترك وحرص شديد على الأمن القومي للبلدين    توقعات أحوال الطقس غدا الأربعاء    وزير الصحة يكشف سعر عقار مولنوبيرافير الأمريكي المضاد لكوفيد19    هذه أسعار المواد الاساسية بجهة الدار البيضاء ليومه الثلاثاء    مصائب قوم عند قوم فوائد…ثروة أغنياء العالم تضاعفت خلال جائحة كورونا    صدور كتاب "المختار من الريحانيات" لديب علي حسن    تركيا تتضامن مع الإمارات بعد استهدافها من طرف الحوثيين    عضو في اللجنة العلمية:"الوقت قد حان لإعادة فتح الحدود".    بلمو يحط رحال توقيع طعناته بمكناس    "معرض الكتاب الافتراضي" في دورته الثانية" في طهران، يستقبل مشاركات من 2014 دار نشر من 15 دولة    فريدة أخذت ينيس لكي تراه جيدان... تعرفوا على أحداث حلقة اليوم من "الوعد"    أكادير.. إحتفالات " إيض إيناير ".. هكذا هي عادات و تقاليد دوار زاوية أفرني بجماعة التامري    تعرفوا على أحداث حلقة اليوم الثلاثاء (100) من مسلسلكم "لحن الحياة"    المستشار النمساوي يؤكد فرض "إلزامية" التلقيح اعتبارا من فبراير المقبل    "إيسيل" تؤطر عرض مسرحيات شبابية    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 16 يناير..    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    د.رشيد بنكيران: مشهد مؤثر.. يا وزارة المساجد أليس فيكم رجل رشيد؟!!    وزير الدفاع يطلب رأي دار الإفتاء في ضم أول دفعة من النساء إلى الجيش الكويتي    بعد تشييع جنازة حلاقه القديم.. ابن كيران يصاب بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



محمد بن أحمد العياشي
أعلام مغاربة من التاريخ
نشر في المساء يوم 24 - 08 - 2012


يوسف الحلوي
تناول الباحثون والمؤرخون، قديما وحديثا، شخصية محمد بن أحمد المالكي الزياني المعروف بالمجاهد العياشي بالدرس والتأليف، فغالى فيه البعض ونسبوه إلى الولاية بمعناها الصوفي، ومن ثم نسجوا حوله قصصا هي أقرب إلى الخرافة منها إلى التاريخ، ولم يوفه آخرون حقه لأن المناهج المعاصرة التي يرتكزون عليها في الكتابة التاريخية لمّا تتآلف بعد ولمّا تنسجم مع خصوصيات
التاريخ المغربي الإسلامي، فلا تلبث جملة من الأحداث المفصلية في تاريخ أمتنا أن تتعرض للتشكيك المغرض أولا، ثم للإهمال أو التفسير المجحف ثانيا، (هذا إن لم تتعرض للتحريف) مع أن الكثير منها تتواتر الروايات بنقل وقائعه مما يرقى بمتن هذه الروايات إلى مرتبة الصحة، وجدير بالذكر في هذا السياق أن شخصية العياشي فرضت نفسها بقوة في تاريخ المغرب فلم تترك من سبيل إلى تجاوز الإشارة إليها في كل المصادر التي تناولت الحقبة التي تلت وفاة المنصور الذهبي، والتي عرفت اضطرابات سياسية متتالية تسبب فيها صراع أبناء المنصور على السلطة وانقضاض البرتغال والإسبان على شواطئ المغرب، منتهزين فرصة الفوضى العارمة التي سادت المغرب يومئذ. كان المجاهد العياشي رجل المرحلة بامتياز، فقد خاض حربا ضروسا دامت أربعين عاما ضد الغزو الأجنبي، محاولا في الوقت نفسه أن يعيد للبلاد استقرارها الذي عبث به ذوو النفوس الضعيفة، فقد انتدب نفسه لقتال جيوش النصارى في الوقت الذي باع فيه الشيخ المامون العرائش للإسبان بثمن بخس، ووجه زيدان بن أحمد المنصور سيفه إلى نحر العالم الجليل علي السلاسي عوض أن يوجهه إلى نحور الإسبان، ومع كل ما قدّم العياشي لوطنه أغفلت جوانب كثيرة من سيرته وكأن التاريخ لا يحفل إلا بسير الملوك والسلاطين وأبنائهم من بعدهم فوقائعه تدور في أفلاكهم مغفلة الكثير من الجوانب الهامة في حياة الأمة، فرب سلطان لم يكن له من سلطانه إلا اسمه أسهب التاريخ في وصف دقائق حياته، ورب فرد من الرعية لم يكن شيئا مذكورا، قام بما يمليه عليه واجبه تجاه أمته فأغفله التاريخ أو في أحسن الأحوال أغفل الكثير من حسناته.
انقسم المغرب إلى إمارتين بفعل الصراع الدائر بين أبناء المنصور، إحداهما بمدينة فاس تدين بالطاعة للشيخ المامون والثانية بمراكش حكمها زيدان، وكلتا الإمارتين كانت ضعيفة، فأفنت إحداهما مقدرات الأخرى وصرفتها عن مواجهة المحتل، لا يذكر التاريخ شيئا عن نشأة العياشي سوى إشارات محدودة إلى أنه ولد عام 980ه وأنه صحب الولي الصالح عبد الله بن حسون في فترة الفوضى التي أشرنا إليها والراجح أنه أخذ عنه العلم والتصوف، فالناصري يصفه في الاستقصا بالفقيه المشارك، كما أن الثناء على موهبته العسكرية في « نزهة الحادي بأخبار ملوك القرن الحادي» و»نشر المثاني» يقوي احتمال مشاركته في حروب سابقة وإمكانية إلمامه بأمور القتال ومتطلباته، وعلى ذلك لم يكن انتداب عبد الله بن حسون للعياشي للخروج إلى دكالة لمقارعة البرتغاليين عبثا، بل بناء على معطيات دقيقة بعضها أخلاقي ثبت بطول الملازمة والاحتكاك والصحبة، وبعضها موضوعي مرتبط بطبيعة المهمة التي أنيطت به.
خرج العياشي إلى دكالة والمغرب يموج بالتطاحنات الداخلية ويئن تحت وطأة الهجمات المتلاحقة للأجانب، فقد سقطت المعمورة والعرائش في أيدي النصارى فسادت حالة من التذمر في صفوف المغاربة فكان هذا الجو ملائما لبزوغ نجم العياشي كمخلص للأمة من سلاطين ضعفاء متخاذلين، خاض العياشي معارك ضارية مابين 1604ه إلى 1615ه ضد البرتغال وانتصر في غزواته فذاع صيته، ولم يطلب الإمارة لنفسه بل دخل في طاعة زيدان وحرص على إرسال الغنائم إليه في مراكش استرضاء له وحرصا على وحدة الصف، غير أن السلطان زيدان حقد عليه ورأى فيه خطرا على دولته فبعث إليه القائد عبد الله بن حسون لاغتياله، إلا أن تعاطف هذا القائد معه أفشل مخطط السلطان الذي لم يتوقف عن تدبير المكائد له بإيعاز من حاشيته فحاول إلقاء القبض عليه في سلا بعد ارتحاله إليها عن طريق قائده «الزعروري» فباءت محاولته بالفشل كسابقتها، ولم يكن السلطان زيدان هو العدو الوحيد للمجاهد العياشي فالموريسكيون الذين استوطنوا سلا مالؤوا عليه أعداءه الإسبان ودلوهم على ثغرات جيش العياشي الذي لم يكن يملك حين أعلن الجهاد ضد الإسبان في سلا سوى أربعمائة بندقية وهو تسليح ضعيف إذا قورن بإمكانيات أعدائه، لا شك أن العياشي كان يملك قدرة تنظيمية خارقة وموهبة عسكرية فذة مكنته من تلافي مكامن ضعفه ففي ظل هذه الظروف عمد العياشي إلى أسلوب شبيه بحرب العصابات لاستنزاف خصمه، ثم عمد إلى إضفاء طابع الشرعية على جهاده لاستقطاب أكبر عدد ممكن من المتعاطفين، فنجده حريصا على استفتاء العلماء في قضايا الجهاد مؤثرا لوحدة الصف، مقدما لحرب النصارى على حرب خصومه من المسلمين يقول اليفرني: «ولما طلبه الناس للتقدم عليهم للنظر في مصالح المسلمين وأمور جهادهم مع عدوهم أمر أشياخ القبائل وأعيانهم من عرب وبربر ورؤساء بأن ينزلوا خطوطهم في ظهير بأنهم رضوه وقلدوه وقدموه على أنفسهم والتزموا طاعته وأي قبيلة خرجت عن طاعته وأمره كانوا معه على مقاتلتها حتى تفيء إلى أمر الله، فكتبوا بذلك خطوطهم ووافق عليه قضاة الوقت وفقهاؤه من تامسنا إلى تازى».
كان العياشي مدركا لطبيعة الأجواء التي يقود فيها حركته وأن فقهاء السلطان سيناوشونه من كل الجهات فهيأ نفسه لحرب فقهية لا تقل أهمية عن حرب الأسنة والأسل، وقد ساهم ابن عاشر وابن أبي بكر الدلائي والكلالي وغيرهم في توفير الغطاء الشرعي لحركته كما ساهم الشاعر المكلاتي والدغوغي في تنظيم حملة دعائية لأعماله الجهادية، فكان طبيعيا بعد ذلك أن يتسع نفوذه بعد أن توفرت له كل أسباب الظفر، لم يتوقف العياشي عند حدود ثغر سلا بل تعداه إلى العرائش وطنجة ووجه حركته نحو فاس لقمع قبائل الحياينة واشراكة بعد استنجاد أهل فاس به لرد عدوانها، وقد جاء في الاستقصا أن خطر هذه القبائل تفاقم وأن غاراتها على فاس لم تكن تنقطع وأنهم استحلوا النساء والأموال والأنفس حتى خضد العياشي شوكتهم.
أدال العياشي دولة الشيخ المامون وحارب الإسبان والبرتغال وأخضع منطقة الغرب لنفوذه ونظم السفارات فتمكن من ربط علاقات متميزة مع الإنجليز سهلت حصوله على سلاح متطور استخدمه في حصار معمورة، غير أن افتراق كلمة المغاربة يومها كان أضر على المغرب وعلى الإسلام من اجتماع عدوهم، على حد تعبيره في بعض رسائله، فهم طوائف وشيع لا يثبتون على حال، كل ذلك جعل مهمة العياشي ضربا من ضروب المحال، وما أن توفي صاحبه ابن أبي بكر الدلائي حتى ناصبه الدلائيون العداء وجمعوا الجموع لحربه ورغم أنه حاول تجنب الاصطدام بهم إلا أن المواجهة فرضت عليه فدخل معهم في حروب أنهكته إلى أن لجأ إلى قبائل الخلط في إحدى الوقائع التي انكسر فيها مع الدلائيين فغدر به الخلط وقتلوه غيلة ثم فصلوا رأسه عن جسده وحملوه إلى سلا.
كان استشهاد العياشي عام 1051ه وبمقتله تنفس النصارى الصعداء وعم احتفالهم البسيط مشرقا ومغربا، فقد حكى الناصري أن نصارى الإسكندرية ابتهجوا لمقتله، وقد أقيم له ضريح بقبيلة أولاد ابني عزيز من بلاد دكالة غير أن الناصري رجح أن يكون مكان الضريح معهدا من معاهده أيام إقامته بدكالة وألا قبر له على الصحيح، وكما كان العياشي عظيما في حياته، كتب له أن يموت ميتة الأبطال بعد أربعة عقود من الكفاح، فرثاه الشعراء بمرثيات خلدها الدهر هي خير تعبير عن مشاعر الأمة تجاه فقيدها الغالي.
يقول أبو العباس الدغوغي:
فليحكه الطوفان طفا هو عن
من لا نظير له في غربنا وجدا
واطفئ النور والنيران موقدها
ما لا انطفاء له من لوعة أبدا
يا عين ويحك سحي واردفي وكفى
ويا فؤادي تفاد اللهب والكمدا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.