لجنة اليقظة تعلن الشروع في صرف الدفعة الثالثة من الدعم المالي للأسر المتضررة من فيروس كورونا    حزب "الاستقلال": مشروع قانون المالية المعدل ترقيعي وسنصوت ضده    السائق المغربي "مايكل بن يحيى" يخطف الأضواء في جميع سباقات الرياضة الإلكترونية    التمويلات الخارجية.. المغرب سيتجاوز السقف المحدد في القانون المالي لسنة 2020    تعليق رحلات القطارات من وإلى طنجة ابتداء من اليوم الاثنين    استعدادا لعيد الأضحى.. وزارة الفلاحة والصيد البحري تقوم بهذه الإجراءات    اقتصاديو حزب الاستقلال يكشفون نواقص مشروع القانون المعدل    سلاح الجو الفرنسي يقتل "داعشييّن" شمال العراق    "أمازون" تتراجع عن تحذيرها بشأن "تيك توك"    "سيلفي" غوارديولا يُظهر فرحته بقرار إلغاء عقوبة مانشستر سيتي    مورابيط لم يحقق حلمه    رفيق بوبكر يمثل أمام القضاء    الحسيمة.. مصرع عامل نظافة في حادثة سير قرب واد غيس    "ثورة" ضد سوء التسيير بمجموعة جماعات الأطلس    لمجرد يكشف عن الموعد الجديد لإصدار أغنية "عدى الكلام" بعد تأجيلها للمرة الثانية -فيديو    من مراكش.. شاهد كواليس فيلم "The Old Guard"-صور    مصدر من الONCF ل"كود": حتى "التي جي في" غادي يتحبس ابتداء من اليوم فطنجة    وزارة الداخلية تُعلن إعادة فرض قيود "الحجر الصحي" على كامل المجال الترابي لمدينة طنجة    مقتل شقيق لاعب توتنهام سيرج أوريي رميا بالرصاص في فرنسا !    آيا صوفيا: ما هي قصة الكنيسة/المسجد التي أثارت ردودا عالمية واسعة؟    منفذ مجزرة مسجد كرايست تشيرش يرفض الاستعانة بمحاميه    "البيجيدي": دوريات الداخلية غير مفهومة ويجب احترام اختصاصات الجماعات الترابية    تحسن قيمة الدرهم أمام الدولار وتراجعها أمام الأورو في يونيو المنصرم    رسميا.. الكاميرون تعتذر عن عدم استضافة المباريات المتبقية من أبطال إفريقيا    المركز السينمائي المغربي يعلن عن عرض مجموعة جديدة من الأفلام المغربية الطويلة الروائية والوثائقية على الموقع الإلكتروني    كريستيانو رونالدو يقترب من العودة إلى عرشه والتتويج بالحذاء الذهبي    جهة طنجة تسجل 4 إصابات بفيروس كورونا خلال 16 ساعة    عاجل.. الداخلية تعيد إغلاق أحياء بطنجة بسبب كورونا وفرض الحجر الصحي من جديد    رسميا.. الحكومة تعلن عن دفعة ثالثة من الدعم المالي للمتضررين من "كورونا" وتكشف عن شروط وموعد صرفها    مدارس عليا.. تمديد عملية الترشيح لولوج المراكز العمومية للأقسام التحضيرية    إصابة نجمة بوليود أيشواريا راي باتشان وابنتها بفيروس كورونا    وزارة الداخلية تقرر إغلاق مدينة طنجة بالكامل بعد انتشار فيروس كورونا    تسجيل حالة إصابة جديدة بكورونا فجهة العيون وحالات الشفاء تزادت ب72 حالة    تقرير: المغرب هو الوجهة الخامسة للاستثمارات الأجنبية بالمنطقة العربية.. وقيمتها تجاوزت 29 مليار درهم    روسيا: مطاردة محمومة "لجواسيس وأعداء" الداخل    أحزاب تونسية تسعى لسحب الثقة من رئيس البرلمان الغنوشي والنهضة تريد حكومة جديدة    بنشعبون: سيتم الحفاظ على مناصب الشغل ومضاعفتها خلال 2021    أمريكا..وفاة زوجة الممثل جون ترافولتا    طقس بداية الأسبوع…أجواء حارة بعدد من مناطق المملكة    الداخلة.. إجراء أول عملية جراحية لعلاج تعفنات البطينات الدماغية لدى مولود جديد    تين هاغ في تصريح جديد: زياش منحنا كرة جذابة!    الإمام: مقر التعاضدية الوطنية للفنانين تعرض لهجوم مجهولين انتحلا صفة رجال أمن    فيروس كورونا يستنفر العاملين يقناة ميدي 1 تيفي.    مخاريق يطالب العثماني بتمديد الدعم لفائدة الأجراء والفئات المتضررة من كورونا    طقس حار وزخات رعدية قوية بعدد من الاقاليم والعملات بالمغرب اليوم الاثنين    مرا ونص. رانيا يوسف تحزمات للمتحرشين: دارت الشوهة لواحد منهم وجا بعدها يطلب ويزاوكَ حيت مراتو غادي تحصلو    بوابة القصر الكبير تستطلع تجربة الشاعر الغنائي ادريس بوقاع _ الجزء 2    محتاجينها مع جايحة كورونا.. كاتي بيري خرجات أغنية جديدة كلها فرحة وحياة زوينة وابتسامة    طنجة.. إغلاق الأسواق والمراكز والمجمعات والمحلات التجارية والمقاهي والفضاءات العمومية على الساعة الثامنة مساء    اللواء خيسوس أرغوموسا: بلار نزاع مسلح محتمل مع المغرب    طلبات "عن بُعد" لجميع أطباق المأكولات والحلويات بتطوان    السعودية "تفرض" غرامة على كل من يخالف تعليمات منع دخول المشاعر المقدسة    مندوبية الأوقاف بالعيون تنشر لائحة المساجد التي ستعيد فتح أبوابها الأربعاء !    أردوغان: قرار تحويل آيا صوفيا إلى مسجد شأن تركي داخلي على الآخرين احترامه    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة    بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    زيان : الأكباش التي تهدى للوزراء من طرف دار المخزن بمناسبة عيد الأضحى يجب أن تقدم للفقراء    ناشط عقوقي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حزب الكاضُو !
نشر في المساء يوم 16 - 06 - 2014

يبدو أن الإعلان عن موعد الانتخابات القادمة كان له مفعول سحري على الطبقة السياسية عندنا، فكما تستعد فرق أحواش والعيطة واعبيدات الرما للمواسم والأعياد، بدأنا نسمع أصوات «البنادر» خارجة من مقرات الأحزاب وأفواه السياسيين والبرلمانيين والوزراء، وفي ربوع البلاد، انطلقت من جديد موائد الإطعام ومهرجانات الخطابة والمؤتمرات الإقليمية، وتحركت الآلة الانتخابية وعادوا يسوقون الشعب كالقطيع في الحافلات والشاحنات، والموضة الجديدة هي تعويض الشعارات والوعود والبرامج الانتخابية بموائد «التريتورات» وفرق الشيخات، والسياسة الجديدة التي سيدخلون بها الانتخابات القادمة هي «إلى شبعتو نوضو تصوتو».
وعبقرية الأحزاب عندنا أنها اكتشفت مبكرا أن المغاربة «عقلهم في كرشهم»، فكما يتزاحم بعض المغاربة على موائد المآتم والأعراس، تجدهم أول مستجيب لمهرجانات الأحزاب، فقط لأن هذه الأحزاب «مابقاتش مصدعة راسها»، بالشعارات والوعود، وفطنت أن «المشوي والجرة»، هما أفضل برنامج انتخابي يقدم للشعب، وأحيانا الله حتى رأينا كيف قامت بعض أحزابنا بتقريب حتى «القيمرون والكالامار» إلى سكان البوادي ودور الصفيح، مطبقة المثل الشعبي «الجوع كافر وقاتلو مسلم»، مع أن القتيل الحقيقي في كل هذه المهازل التي تقع اليوم في الأقاليم والعمالات تحت أعين وزارة الداخلية وبعلم رئيس الحكومة بنكيران، هو الديمقراطية، التي مع كل انتخابات يعيدون طمسها، حتى لا تقع بين أيدي الشعب ويشبع منها ومن موائدهم الانتخابية.
وبنكيران الذي حذر من «الخواض» في الانتخابات القادمة، هو نفسه الذي لم يعلق على اعتماد وزارة الداخلية للوائح انتخابية تعود إلى زمن إشراف إدريس البصري على أم الوزارات، حتى يخيل للمرء أن المغرب لا يمكنه أن يجري انتخابات حرة ونزيهة بدون رائحة البصري أو حتى تذكار بسيط من أيامه ورجالاته ولوائحه التي كانت تعطي حق التصويت حتى للموتى، وحين تعتمد وزارة الداخلية على عبقرية لوائح إدريس البصري، فكأنها تقول: «تعلمو العطيس قبل ما تدخلو لبلاد فليو»، لأن المؤشرات الأولية للأجواء العامة التي تسبق الانتخابات القادمة تفيد بأن «اللي فيه شي بلية فيه».
لكن السؤال الكبير الذي يطرح نفسه بقوة، هو كيف ستستطيع حكومة بنكيران ضمان شفافية ونزاهة الانتخابات القادمة، وهي لا تتوفر على «استراتيجية ولا سياسة وطنية لمكافحة الفساد والرشوة»، كما جاء في آخر تقرير للهيئة المركزية للوقاية من الرشوة؟ وحين يعلق وزير الداخلية حصاد بعظمة لسانه في البرلمان عن فضائح الاغتناء السريع وريع مقالع الرمال في آسفي بقوله مبتسما: «كاين شي حاجة تما»، فذلك معناه أن الحكومة تعلم علم اليقين أن «الخواض» الذي يحذر منه بنكيران «كايدور غير في جنابها»، وإذا كان بنكيران بنفسه يريد مزيدا من المعلومات، فما عليه سوى أن يطلع على المعطيات التي كشفها البرلماني إدريس الثمري عن حزب العدالة والتنمية، المتصلة بوجود صندوق مالي أسود لمقالع الرمال في آسفي، خاص بصنع الخرائط الانتخابية وشراء ذمم الناخبين والتحكم في نتائج الانتخابات والاغتناء السريع واستنزاف الثروات البيئية.
وهذه أول مرة تعترف فيها وزارة الداخلية على لسان الوزير حصاد بأنه «كاينة شي حاجة تما في آسفي»، فيما يتعلق بفساد وريع مقالع الرمال وتحكم عائلات نافذة في صنع الخريطة السياسية عبر العائدات السوداء الخيالية للمقالع، لكن كما يقولون: «خلا عيبو في السطل ومشى يطل»، لأن الحقيقة هي أنه في مقالع آسفي «كاينين حوايج تما ماشي غير حاجة وحدة»، لكن بنكيران يرى أشياء أخرى غير تلك التي تراها أعين الداخلية، ومن بين ما رآه مؤخرا، أن حزبه «هدية من الله إلى هذا الوطن»، ... وهذا هو المغرب «شي جاتو الرملة كاضو وشي جاتو في القسمة حزب».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.