اتهامات "التجسس".. بنكيران يُشيد بالحموشي: يتمتع بثقة الملك وهو أحسن من تولّى الأمن في المغرب    البام لم يعد خطا أحمرا.. العثماني ووهبي يشرحان أهداف اللقاء المشترك بين الحزبين (فيديو)    "منع التنقل من وإلى تطوان".. والعثماني يدخل على الخط    عواصف رعدية قوية تضرب دولة أوروبية وتخلف أضرارا كبيرة    إقلاع أول رحلة طيران مباشرة من إسرائيل إلى المغرب    إقصاء الملاكم محمد الصغير من الدور في الألعاب الأولمبية    طقس الأحد: استمرار موجة الحرارة بعدد من مدن المملكة    الدورة ال22 للمهرجان الدولي للعود بتطوان من 27 إلى 29 يوليوز الجاري في نسخة افتراضية    أمريكا تدرس إعطاء جرعة ثالثة من لقاح كورونا والعودة إلى ارتداء الكمامات    ألمانيا.. أضرار بقيمة 1,3 مليار أورو في شبكة السكك الحديدية بسبب الفيضانات الأخيرة    الاتحاد الأوروبي يطلق برنامجا جديدا للهجرة ويحذر إسبانيا من تخليها عن الشراكة القوية مع المغرب    في إنجاز تاريخي.. السباح التونسي الحفناوي يتوج بذهبية سباق 400 متر حرة    أولمبياد طوكيو.. المغربي رمزي بوخيام يتأهل إلى ثمن النهاية    بفضل حكيمي .. باريس سان جيرمان يفوز وديا على أورليان    عاجل.. الرجاء يحدد موعد الجمع العام لإنتخاب رئيس جديد    كومان بعد ودية برشلونة وجيرونا (3-1): "ديباي أثبت في أكثر من لقطة أنه لاعب بمستوى عالمي"    إجراءات مشددة..إجبارية تقليص عدد ركاب سيارات الأجرة!    اعتقال المتورطين في الهجوم المسلح على مقهى بسلا    مخالفات بالجملة للمسافرين القادمين لهذه المدينة والسلطات تطبق القانون بلا هوادة    ضمنها المغرب.. مساعد وزير الخارجية الأمريكي يزور 3 دول عربية    الفنانة منى أسعد ضيفة عدد جديد من "استوديو live"-الحلقة كاملة    البرازيليون يتظاهرون مجددا للمطالبة بإقالة بولسونارو    تعزية في وفاة شقيق والي جهة كلميم واد نون الفقيد الخليل ولد محمد فاضل ابهي    برنامج "خير لبلاد" يأخذنا إلى جيو بارك مكون بإقليم أزيلال...الأحد زوالا    بنكيران يشيد بالحموشي ويصف من يروج ادعاءات اتهام المغرب بالتجسس ب"الكذاب"    ضربو البيض فالكحل.. تريتور الدولة فالصحرا تزوج بهاد الصحافية – تصاور    منطقة حمى: اليونسكو تضم موقعا سعوديا سادسا إلى قائمة التراث العالمي    رئيس NSO: تأكدنا أن "بيغاسوس" لم يستهدف ملك المغرب والرئيس الفرنسي.. وأنتظر اعتذار الصحف بعد انتهاء لتحقيقات    فيروس كورونا: ما الرسالة التي وجهها مدرب إنجلترا للشباب عن اللقاح؟    محمد مفيد: عقود من التسيير الرياضي وشهادات مؤثرة في حق الفقيد    محاربة الإرهاب.. الشرقاوي حبوب: يقدم حصيلة العمليات التي قام بها "البسيج" منذ إحداثه    "الماء القاطع" ينهي حياة شاب بالفقيه بنصالح    صحيفة تحذر: كورونا تهدد بتسريع التمرّد والعنف في العالم    العرض الجامعي يتعزز في الداخلة بتدشين المدرسة العليا للتكنولوجيا    مانشستر يونايتد يمدد عقد مدربه سولشاير لثلاث سنوات إضافية    الناظور +الصور : معاناة ساكنة حي ازمانين بفرخانة جماعة بني انصار من التلوث أمام تقاعس المسؤولين    الناظور +صور و فيديو: سيارة كولف تغطس في نافورة اعمار اريفي في مشهد غريب    متابعة مساعد ترامب في حالة سراح مقابل كفالة ضخمة    الجزائر ستنتج لقاح سينوفاك الصيني المضاد لفيروس كورونا    شكيب بنموسى: المغرب لم يحصل على بيغاسوس ولم يتجسس على الرئيس ماكرون    الحكومة توضح حقيقة بلاغ يمنع التنقل بين المدن المغربية    الناظور +الصور …انطلاق حملة تحسيسية بمخاطر وباء كورونا بجماعة سلوان    نشاط القطاع الفلاحي الوطني يسجل انتعاشا خلال الموسم الحالي    لجنة الاستثمارات.. المشاريع المصادق عليها في 5 نقاط رئيسية    العيون.. مطار الحسن الأول يسجل انخفاضا في حركة النقل الجوي    "تهريب" الدورة التاسعة إلى تازة..نخبة تاونات تطالب وزير الثقافة بالتدخل    ميزان الأداءات يسجل انخفاضا على مستوى عجز حساب المعاملات الجارية    شركة عالمية تعلن عن استئناف رحلاتها الجوية إلى أكادير و عدد من المدن المغربية.    أزيد من 96% من التجارة المغربية تمر عبر البحر وهذا نصيب ميناء طنجة المتوسط    حفل فني بالرباط احتفاء بأحد أيقونات الفن الڭناوي المعلم حسن بنجعفر    نسخة افتراضية من المهرجان الدولي للعود بتطوان    خبراء مغاربة يرهنون تحقيق التنمية بالانخراط في مجال الذكاء الاصطناعي    هذه حقيقة وفاة الفنانة دلال عبد العزيز    هذا ما حذر منه الرسول (ص) وهذه هي الأعمال التي يقبلها الله    ممهدات الوحي على مبادئ الاستعداد والصحو النبوي    حجاج بيت الله الحرام يرمون الجمرات في ثاني أيام التشريق أخبار    الحجاج يرمون الجمرات في ثاني أيام التشريق في ظل تدابير صحية غير مسبوقة    حجاج بيت الله يواصلون رمي الجمرات في أول أيام التشريق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حشود عسكرية إسرائيلية على حدود غزة تنتظر قرارا لتنفيذ عملية برية
المتحدث باسم الكيان الصهيوني قال : "عندما يتخذ القرار ستكون قواتنا جاهزة لتنفيذه خلال ساعات"
نشر في المساء يوم 10 - 07 - 2014

تنتظر حشود عسكرية إسرائيلية قرار رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، بني غانتس، لبدء عملية برية داخل قطاع غزة، في حال استنفاذ خيارات الضربات الجوية والبحرية التي شنتها إسرائيل ضد القطاع منذ بدء عمليتها العسكرية الإثنين الماضي.
و قال أفيخاي أدرعي، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي للإعلام العربي إن "هناك حشداً كبيراً من القوات البرية، يتواجد الآن بمحاذاة غزة، سواء من المشاة أو الدبابات أو سلاح الهندسة وكل القوات التي يحتاجها الأمر حينما يتقرر الدخول في عمل بري".
وأضاف أدرعي أن "أعداداً كبيرة من القوات البرية الآن، على أهبة الاستعداد لتنفيذ عملية برية ضد غزة، ولو اتُخِذ القرار فستكون القوات جاهزة لتنفيذه خلال ساعات".
وكان المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينت) برئاسة رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو صادق يوم الإثنين الماضي على استدعاء 40 ألفاً من جنود الاحتياط، استعداداً لإمكانية المشاركة في نشاط عسكري بري ضد قطاع غزة.
وفي هذا الصدد قال أدرعي "الكابينت أعطى الضوء الأخضر لتجنيد 40 ألفاً، وحتى اللحظة تم تجنيد عدد محدود من جنود الاحتياط".
وأضاف "المرحلة القادمة التي قد تكون اليوم الخميس أو غداً الجمعة أو في أي يوم قريب، قد تشمل عملاً برياً وهذا ما يحدده رئيس الأركان".
ومضى قائلاً، "لقد قدم رئيس الأركان الخطط العسكرية بهذا الشأن إلى الحكومة وتمت المصادقة عليها".
ولم يحدد أدرعي عدد قوات الاحتياط التي تم استدعاؤها، إلا أن الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، موتي ألموز قال للإذاعة الإسرائيلية العامة أمس الأربعاء، إنه تم استدعاء 12 ألفاً.
ويوم أمس، ألمح نتنياهو إلى خيار العمل البري بقوله "الجيش مستعد وجاهز لكل الخيارات".
وأضاف نتنياهو بعد إجراء مشاورات أمنية في مقر قيادة المنطقة الجنوبية العسكرية في بئر السبع، جنوبي إسرائيل "العملية ستستمر وتتكثف حتى يتم وقف إطلاق الصواريخ على بلداتنا ويعود الهدوء".
وفي هذا الصدد، قال أدرعي" نحن في طريقنا إلى الخيار العسكري البري، كل المؤشرات تدل على ذلك بعد الإطلاق الكثيف للصواريخ من قبل حركة حماس على المدن الإسرائيلية. من الواضح أن وجود حماس في مأزق دفعها لإطلاق صواريخ بعيدة المدى وهذا يقرب خيار العمل البري".
إلا أن أدرعي استدرك قائلاً "أنا لا أقول اجتياح بري لقطاع غزة وإنما عملية برية".
وفي العمليات العسكرية الإسرائيلية السابقة ضد قطاع غزة، كان المجتمع الدولي يتعايش مع الهجمات الجوية الإسرائيلية على القطاع، غير أنه سرعان ما كان يتحرك حال انتقال العمليات إلى النشاط البري نظراً للأعداد الكبيرة من الضحايا التي من الممكن أن تسقط في مثل هكذا عمليات.
وثمة مسؤولون إسرائيليون كبار، بمن فيهم وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان، ووزير الاقتصاد نفتالي بنيت، ووزير الداخلية من حزب "الليكود" جدعون ساعار، يجاهرون بالدعوة لعملية برية ضد غزة.
وفي هذا السياق، يقول عاموس أرئيل، المحلل العسكري في صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية، في مقال له الأربعاء" لقد أوضحت القيادة الإسرائيلية أمس أن فترة الانضباط انتهت، ويحتمل أن تشمل العمليات اجتياحاً برياً للقطاع رغم أن الحكومة لم ترغب بذلك منذ البداية. ويبدو أن الجيش بات قريباً من هذا الاجتياح أكثر مما كان عليه في عملية عامود السحاب (عام 2012)".
ويضيف أرئيل "في حينه (عملية عامود السحاب) كانت إسرائيل متفوقة بسبب الخطوة الافتتاحية للمعركة. أما هذه المرة فنتنياهو لا يملك إنجازاً، وقصف النقب ووسط إسرائيل يمكن أن يتسع. وفي هذه الظروف يتزايد الضغط على الحكومة والجيش للقيام بعمل ما، ويمكن لهذا العمل أن يشمل إرسال قوتين تم إعدادهما مسبقاً، لعمليات هجومية محدودة".
وحتى اليوم الخميس، امتنعت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن إظهار صور حشد القوات على حدود غزة ، كما تفعل عادة قبيل البدء بعمل بري، وحتى شعار العملية الحالية وهو "الجرف الصامد" فإنه لصورة جندي في طائرة حربية، في إشارة إلى عمليات القصف الجوي الذي تعتمد عليه العملية بشكل شبه كامل حتى الآن.
وفي هذا السياق، قالت حركة حماس، إن تهديدات إسرائيل بشن حرب برية ضد قطاع غزة، "سخيفة ولا تخيفنا".
وقال الناطق باسم الحركة، سامي أبو زهري، في بيان صحفي، مساء أمس "تهديداتكم بالحرب البرية سخيفة ولا تخيفنا".
وأضاف أبو زهري: "إن كوماندوز القسام على أحر من الجمر للقاء جنودكم الجبناء - في إشارة إلى جنود الجيش الإسرائيلي- فيغزة".
وشن الجيش الإسرائيلي، سلسلة غارات على قطاع غزة، منذ مساء الاثنين الماضي، أسفرت عن مقتل 75 فلسطينيًا، وإصابة أكثر من 500 آخرين بجراح متفاوتة، جراح بعضهم خطيرة، حتى الساعة 07.00 تغ من اليوم الخميس، بحسب مصادر طبية فلسطينية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.