العثماني: لم أعين بهيئة الكهرباء أسماء على المقاس بل كفاءات بعيدة عن الاعتبار الحزبي    كيف سيواجه بن شيخة الغيابات أمام نهضة بركان؟    أمن ميناء المتوسط يجهض محاولة لتهريب مخدر الشيرا    تمهيدا لتتويج بطل النسخة الخامسة..انطلاق التصفيات النهائية لمبادرة "تحدي القراءة العربي"    بعد الهزيمة المذلة أمام البايرن.. بيكيه: وصمة عار ومستعد أن أكون أول المغادرين من برشلونة    مولر محطم الأرقام يعود للقمة بعد موسم متقلب    للحد من انتشار كورونا..إسبانيا تحظر التدخين في الشوارع    حركة "التوحيد والإصلاح" تدين ب"شدة" الخطوة "التطبيعية المذلة" للإمارات    بالإضافة ل5 فالصباح. 11 إصابة جديدة بكورونا فالداخلة ومجموع اليوم 16    جهة فاس مكناس..الشروع في تفعيل إجراءات الكشف السريع عن "كوفيد 19" بالمراكز الصحية    رئيس الوزراء الهندي: جاهزون لإنتاج كميات ضخمة من لقاحات كوفيد-19    إسبانيا تعلن عن رحلة بحرية جديدة لاجلاء رعاياها العالقين بالمغرب    رضوان بن شيكار يستضيف الكاتب امحمد امحوار في أسماء وأسئلة    وزير الصحة الروسي يكشف الجديد عن لقاح "سبوتنيك V"    بعد ارتفاع عدد الاصابات..سويسرا تمنع المسافرين القادمين من المغرب من دخول أراضيها    قمة الكوكب وشباب بنكرير مهددة بالتأجيل    حريق في إحدى غابات شفشاون يستنفر عناصر الوقاية المدنية والسلطات المحلية    الفنانة اللبنانية إليسا تهاجم رئيس لبنان وتوجه له رسالة قاسية    رسميا .. روسيا تحدد المدة التي ستُنتج فيها لقاح كورونا    الشاب خالد يتضامن مع لبنان بأغنية "اسمها بيروت"    أعراض جانبية ضارة للقاح الروسي تدفع طبيبا بارزا إلى الاستقالة !    كوفيد 19: لجنة اليقظة بعمالة أكادير تسجل تطورا في عدد حالات الإصابة    سبتة تتخذ إجراءات مُشددة مخافة موجة ثانية للفيروس    الممرضون: لن تقبل أي تحفيز لا يشمل إعادة النظر في منظومة التعويض وتحقيق "الإنصاف والإستحقاق"    موعد والقناة الناقلة لمباراة مانشستر سيتي وليون اليوم في دوري أبطال أوروبا    الإسبان والفرنسيون ما زالوا متوجسين من علاقة المغرب ببريطانيا    لبنان: توجيه اتهامات ل 25 شخصا على خلفية إنفجار مرفأ بيروت    الحمداوية تعتزل وتسلم المشعل لعويطة    أولا بأول    برشلونة سيعلن عن بعض القرارات الأسبوع المقبل.. و3 أسماء مرشحة لخلافة سيتين    نايف أكرد: "لا أطيق الانتظار لاكتشاف دوري أبطال أوروبا"    خلاف عائلي ينتهي بجريمة قتل بإقليم شفشاون    الاوغندي حطم رقم قياسي عالمي جديد تشهر فيه الاسطورة سعيد عويطة. صمد 16 عام    ترانسبرانسي المغرب تطالب بالشفافية في تدبير ملف "المحروقات"    ها اش ربحات كورونا فيروس الصين. 100 دولة كتعامل مع اليوان ونموو كعملة دولية غادي مزيان    طقس السبت..درجات الحرارة العليا تصل إلى 45 درجة ببعض مناطق المملكة    إسبانيا تنتقد الرسوم الجمركية الأمريكية على البضائع الأوروبية    عامل الرحامنة يقترح ترقية عون سلطة متهم ب"العنف اللفظي وانتحال الصفة الضبطية"    جمعية الألفية الثالثة توقع اتفاقية للشراكة و التعاون جمعية مكاد الثقافية    أول ظهور لنادين نجيم بعد انفجار مرفأ بيروت    دعواتكم بالشفاء للمخرج محمد إسماعيل    تقرير: المغرب على مساره الصحيح في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ورتبته 64 عالميا    احتياطي الذهب.. المغرب في المركز 62 عالميا بأزيد من 22 طن    فسحة الصيف.. «المقدم».. عين السلطة    الله يدينا في الضو    انخفاض أسعار النفط بسبب مخاوف شح الطلب وزيادة المعروض    العافية شعلات عوتاني فموقع تصوير "ميسيون آمبوسيبل 7" والخسائر وصلات ل2.6 دولار    داروها الحجر الصحي وكورونا.. أورسولا كوربيرو حتافلت بعيد ميلادها ال31 مع كلبها -تصاور    الرئيس التونسي قيس سعيّد: الدول لا دين لها ومسألة الإرث محسومة شرعا    قبل اعتزالها.. الحمداوية تهدي كل أغانيها لابنة عويطة بدون مقابل -فيديو    بريطانيا تشيد بالأمن المغربي    شكاية مفتوحة مذيلة ب400 توقيع الفلاحين المنتجين للنباتات السكرية باللوكوس الى الجهات المختصة    أكثر بلدان العالم أمنا وسلاما.. المغرب في المرتبة السادسة عربيا والأولى مغاربيا    «جيوب المقاومة» تتحرك ضد خطة بنشعبون    الجباري يكتب: الفقهاء الوَرائيون    العيد ليس مناسبة لاستغلال الناس والهائهم عن أهم شؤونهم    ما أحوجنا إلى فقه إسلامي جديد يموج بالتسامح وحب الحياة؟    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما بين تصفيات المونديال وتصفيات غزة...
نشر في المساء يوم 17 - 07 - 2014

انشغل عشاق كرة القدم هذه الأيام في أرجاء المعمور بتتبع تصفيات كأس العالم، في وقت تقع فيه تصفيات من نوع آخر في بقعة صغيرة أخرى من العالم، إنها تصفيات دموية وإبادة جماعية ضد شعب غزة في الأراضي الفلسطينية المحتلة؛ فشتان بين آهات المشجعين الذين تهتز مشاعرهم في مختلف البلدان على إيقاع أهداف كروية يسجلها لاعبوهم المفضلون، وتنحبس أنفاسهم مع كل فرصة ضائعة كادت تحصد أهدافا كفيلة بتأهيل فريقهم لتحقيق حلمه، وبين آهات أهل غزة التي تتعالى مع سقوط كل شهيد وأنفاسهم التي تنحبس مع دوي كل صاروخ أو قذيفة تحصد معها لا محالة أرواحا طاهرة جديدة لأحبائهم وذويهم.
وبالرجوع إلى أجواء المونديال، نجد المشجعين تنتفخ أوداجهم غضبا عندما لا ينصف الحكم فريقهم الذي يساندونه ويشجعونه بكل وجدانهم ويصرخون ويحتجون على هذا الظلم الذي صورت عدسات الكاميرا تفاصيله من كل زوايا الملعب، تماما كما تنتفخ أوداج الفلسطينيين غضبا إثر ممارسات المحتل الظالمة من تهديم لبيوتهم وتقتيل لنسائهم وتشريد لأطفالهم، ترصدها في كل وقت وحين عدسات كاميرا الصحافيين الموجودين في عين المكان. كما تلتقي أساليب التعبير عن التضامن في كلتا الحالتين عبر كتابة مشجع المباريات الكروية، من جهة، عبارات داعمة لفريقه المفضل على صفحته الفايسبوكية تعبر عن مشاعره الجياشة تجاه ذلك الفريق، وتعبير المتتبع للشأن الفلسطيني، من جهة أخرى، عن تعاطفه مع سكان غزة عبر نشر عبارات تضامنية على صفحته الخاصة في الفايسبوك وصور تعبر عن عدم غياب أهل غزة عن باله وخاطره.
وتكتظ برمجة رمضان التلفزية، التي يعود إليها المشجع الكروي بعد أن يفرغ من مشاهدة المباريات، بمسلسلات وبرامج وأفلام موسمية رمضانية تكاد لا تترك لمتتبعها الوفي المجال للتعبد في شهر العبادة، في حين لا يعطي القصف الذي يشنه المحتل المجال للمواطن الغزاوي ليضع برمجة خاصة لحياته الرمضانية التي سلبها الاحتلال، بأعماله الهمجية، خصوصيتها وحلاوتها وحرمه التمتع بهدوئها الروحي.
عندما شارك منتخب عربي وحيد في المونديال، وهو المنتخب الجزائري، تناسلت التبريكات والتهاني على الفريق من كل البلاد العربية باعتباره يمثل بمشاركته تلك كل بلد عربي، ولاح في المشهد العام تضامن عربي كروي قل نظيره في قضايا أخرى أكثر أهمية. لكن ما إن بدأ القصف على غزة حتى خفتت هذه الأصوات وتلاشت فجأة مشاعر العروبة والوحدة تلك التي ما فتئت تتغنى بها في حدث كروي لا شك أنه لا يفوق القضية الفلسطينية أهمية؛ فبين مباريات كرة القدم، حدث السنة الرياضي، والحرب على غزة، كارثة السنة الإنسانية، لا بد من إعادة النظر في ضمائرنا التي أصبحت تتأثر بنتائج مباريات كرة القدم أكثر مما تتفاعل مع فظائع إنسانية يندى لها الجبين.
بشرى لغزالي *
* باحثة ومترجمة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.