المغرب وإسبانيا يؤكدان على مبدأ الحوار من أجل حل أي تداخل في مجالهما البحري    لاَ لَيْسَ ذِكْرُ إِمَارَةِ المُؤْمِنِينَ مِثْل بِدَع الإِسْلاَمِ السيَّاسي!    صور.. بعد إسبانيا.. العاصفة غلوريا تضرب جنوب فرنسا    فتيات المغرب يسحقن منتخب جيبوتي بسباعية    استبعاد 6 لاعبين من قائمة برشلونة أمام فالنسيا    جماهير اتحاد العاصمة: نشكر المغاربة على حفاوة الاستقبال ونطالب بفتح الحدود- فيديو    مباراة الرجاء و الترجي التونسي..بشبابيك "مغلقة"    توقعات أحوال الطقس ليوم السبت    الوكيل العام بمراكش يعلن إيداع برلماني البام السجن بتُهم ثقيلة    الشهب الاصطناعية تثقل ميزانيات الأندية    رقم قياسي .. 92 ألف مسافر استعملوا مطار الحسيمة في سنة 2019    المغرب يمدد عقد شراء الطاقة الكهربائية.. و 500 مليون دولار لتطوير المحطة الحرارية    وثائق وأدلة دامغة.. ملف "حمزة مون بيبي" يخرج من عنق الزجاجة    الناظور .. بالصور / إجهاض محاولة للتهريب الدولي للمخدرات وحجز قرابة أربعة أطنان من مخدر الشيرا    بسبب انتقاد الاتفاق مع تركيا.. “البيجيدي” يطالب بحضور الوزير العلمي إلى البرلمان لمناقشة تأثير اتفاقيات التبادل الحر على الاقتصاد الوطني    وزير خارجية كندا: الجالية المغربية قاعدة متينة لتقوية علاقتنا    “أمن طنجة يوقف “الكار” و”تكساس”.. روعا المدينة بعمليات “الكريساج    أردوغان: لن نترك السراج يواجه حفتر وحيدا وعازمون على دعمه    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    خلال سنة.. إتلاف أكثر من 17 ألف طن من المنتجات الغذائية غير الصالحة    السجن لرئيس جماعة من 'البام' ضُبط متلبسا بتسَلّم رشوة 11 مليون بمراكش    اتحاد طنجة يتوصل لإتفاق نهائي مع خوان بيدرو بنعلي وهذه أبرز شروط العقد    إسبانيا تفتح قنصليةً جديدة بالرباط لتحسين خدمات الفيزا و قنصلية الناظور في اللائحة السوداء !    في مواجهة الترجي التونسي.. الرجاء يسعى إلى الحفاظ على حظوظ التأهل كاملة    إطلاق نار في ألمانيا وأنباء عن سقوط قتلى    رابطة تستنكر زيادة تسعيرات « طاكسيات طنجة » وتطالب السلطات بالتدخل    ترامب: صفقة القرن ستُعلن قبل لقائي بنتنياهو وغانتس    فيروس 'كورونا'.. سفارة الرباط: لا إصابات في صفوف المغاربة وسنسهل إجراءات مغادرتهم    العثماني يجري مباحثات مع وزيرة الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسبانية    ساؤول بعد إقصاء الأتلتيكو من الكأس: "نحتاج لإعادة النظر في أمور كثيرة"    تقرير : إفلاس 8439 شركة مغربية في 2019 و 9 ألاف أخرى تواجه نفس المصير في 2020    بعد أيام من سحب اعترافها ب”البوليساريو”.. المغرب يعلن اعترافه بالحكومة البوليفية    محامية تنسحب من ملف "يتامى زغنون" لأسباب مجهولة    “ولادكم عندنا وبناتنا عندكم..مشاركين اللحم”…”الداودية” تثير الجدل بتصريح في السعودية    مقاييس الأمطار .. الجديدة تتصدر المدن المغربية    صفقة عسكرية بقيمة 400 مليون أورو بين المغرب وفرنسا    تأجيل النظر في ملف “ليلى والمحامي”    خريجو معهد الفن المسرحي والتنشيط الثقافي يدخلون على خط الأزمة مع الوزير عبايبة: “ما يحصل تراجعات سافرة عن مكتسبات المسرح المغربي”    توماس بيكيتي يناقش بالرباط “الرأسمال والإيديولوجيا”    فيروس "كورونا" يستنفر مغاربة الصين .. والسفارة تنسّق مع بكين    بعد فيلم "بلاك".. مخرجان مغربيان يتصدران إيرادات السينما ب"باد بويز"    حقوقيون يعتبرون التعريفة الجديدة للعلاجات قرار يكرس التمييز بين المواطنين ويتهمون الحكومة بالخضوع للوبيات    تقرير: محمد بن سلمان يقف وراء اختراق بيزوس    انطلاق مظاهرات شعبية كبرى في بغداد للمطالبة بإخراج القوات الأمريكية والأجنبية من العراق    مواجهة الأزمات…تحويل الضعف إلى قوة    عبيابة.. نقل تظاهرة “عواصم الثقافة الإفريقية” من مراكش إلى الرباط أملته اعتبارات تدبيرية وتقنية    معرض الكتاب بالقاهرة.. سور الأزبكية يجذب القراء فى الساعات الأولى من انطلاقه    استدعاء التاريخ في روايات الكاتب المغربي مصطفى لغتيري    قطايف بالشوكولاتة محشوة بالكريمة    بوريطة: افتتاح قنصليات بالأقاليم الجنوبية يعكس الدعم المتنامي لمغربية الصحراء في إفريقيا بفضل الرؤية الحكيمة لجلالة الملك    بعد الأزمة النفسية ..نانسي عجرم تستأنف نشاطها الفني    علماء صينيون يتهمون هذا الحساء بالوقوف وراء انتشار فيروس كورونا    رباح: المغرب يمكنه لعب دور مهم في مجال الطاقة العالمي    تسجيل 25 حالة وفاة بفيروس كورونا الجديد    الشيخ العلامة بوخبزة في حالة صحية حرجة    الشفاء العاجل لأخينا الناشط الجمعوي والإعلامي رشيد الراضي بعد إصابته بوعكة صحية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليسار المتطرف.. بعبع جديد يؤرق بال القارة العجوز
بعد حصوله على مراتب متقدمة في نوايا التصويت وتوقع بحدوث زلزال سياسي في حال فوزه بانتخابات 2015
نشر في المساء يوم 07 - 01 - 2015

تراقب مؤسسات الاتحاد الأوربي بقلق شديد نتائج الاستحقاقات الانتخابية القادمة بدول أوربا الجنوبية، خصوصا وأن اليسار المتطرف وجد موضع قدم له لدى الناخبين الذين أرهقت كاهلهم سنوات من الأزمة الاقتصادية، وكذا فضائح الفساد التي تورط فيها عدد من المسؤولين السياسيين. تمتلك الأحزاب المنتمية لليسار المتطرف فرصا حقيقية للوصول إلى السلطة في 2015. باليونان، يطالب حزب "سيريزا" بإجراء انتخابات تشريعية سابقة لأوانها، قد ينجح بالظفر بها إذا لم يتمكن البرلمان اليوناني من انتخاب رئيس للجمهورية قبل نهاية العام 2014، وبإسبانيا يتزايد مد حزب بوديموس حديث النشأة الذي يتوقع أن يحقق اختراقات غير مسبوقة قد تقضي على الحزبين اللذين حكما البلاد بالتناوب طيلة 30 عاما.
"أود أن أرى الوجوه المألوفة نفسها في شهر يناير"، بهذه العبارة لخص رئيس المفوضية الأوربية، جون كلود جانكير، المخاوف التي تؤرق بال المؤسسات الأوربية، التي تتوجس مما ستفضي إليه نتائج الاستحقاقات الانتخابية بأوربا الجنوبية، خصوصا وأن اليسار المتطرف وجد موضع قدم له لدى الناخبين الذين أرهقت كاهلهم سنوات من الأزمة الاقتصادية. تمتلك الأحزاب المنتمية لليسار المتطرف فرصا حقيقية للوصول إلى السلطة في 2015. باليونان، يطالب حزب "سيريزا" بإجراء انتخابات تشريعية سابقة لأوانها، قد ينجح بالظفر بها إذا لم يتمكن البرلمان اليوناني من انتخاب رئيس للجمهورية قبل نهاية العام 2014. زعيم الحزب، أليكسيس تسيبراس، قدم الوعود بإلغاء برنامج التقشف الذي تم فرضه باتفاق مشترك بين الأوربيين وصندوق النقد الدولي، وقال إنه سيسعى كذلك لإلغاء جميع الديون التي هي في ذمة اليونان. بيد أن إسبانيا قد تكون مسرحا لأعنف رجة في المشهد السياسي؛ فحزب "بوديموس" (نستطيع بالعربية)، الذي رأى النور من رحم الحركة الاحتجاجية، حصل على مراتب الصدارة في توقعات نوايا التصويت، متفوقا على الحزب الشعبي الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء، ماريانو راخوي، الذي تطارد حزبه فضائح الفساد، والحزب الاشتراكي، الذي تقهقر منذ هزيمة خوصي لويس ثباتيرو. وتظل معاداة السياسات التي تنهجها ألمانيا أحد أهم محفزات هذه الحركات. "نحن نقول لأنجيلا ميركيل بأن لدينا كرامتنا ولن ننحني أبدا"، الشعار الذي يحلو لزعيم بوديموس، بابلو ايغليسياس، ترديده.
وسواء داخل البرتغال، أو قبرص، أو إيرلندا استطاعت تيارات اليسار المتطرف كذلك استمالة عدد من الناخبين أرهقتهم التدابير الصارمة المفروضة عليهم "من الأعلى"، انطلاقا من بروكسيل، وعدد ممن يحنون لأيام دولة الرفاهية التي كانت توفر كل شيء لمواطنيها بسخاء. هل يتعلق الأمر إذن بالبوادر الأولى لرياح التغيير؟ الأمر على خلاف ذلك وهو متعلق برد فعل غاضب، وجد صداه في "نقد راديكالي للنظام الذي تلتئم حوله الدول الأوربية الذي يساهم في الطفرة الشعبوية التي تجتاح القارة العجوز"، يوضح دومينيك ريني، مدير مؤسسة الابتكار السياسي.
يتخذ هذا التوجه الشعبوي أبعادا متعددة. وبينما تجسد انتقاد "نخبة بروكسيل" داخل بلدان الشمال (السويد، الدنمارك، فنلندا..) من خلال مد شعبوي لليمين المتطرف، فقد تبلور المد نفسه من خلال اليسار المتطرف الذي كان يظن الجميع أنه في طي صفحات الماضي. "هناك منهجان في التعاطي مع الأزمة،" يقول ايف بيرطونسيني، مدير معهد أوربا الخاصة بنا. ما نعاينه هو تصويت "مناهض للتضامن" يتمحور حول شعار: "لن نقوم بتسديد ديون هؤلاء الفاشلين بالجنوب"، وتصويت "مناهض للتقشف" داخل البلدان التي تدعمها "الترويكا" (البنك المركزي الأوربي، وصندوق النقد الدولي، ولجنة بروكسيل."
بعد مرور ربع قرن على انهيار المعسكر الاشتراكي، يمكن لصعود أحزاب اليسار المتطرف هذه أن يكتسي أبعادا خارجة عن السياق الزمني. بيد أن عددا من هذه الحركات، كما هو الحال بالنسبة لبوديموس، تأسست حديثا، وتركت جانبا الشعارات القديمة من أجل تركيز اهتمامها على "القمع الذي تمارسه أوربا وصندوق النقد الدولي" في حق دولة الرفاهية والعيش الكريم للعمال.
الصراع بين الطبقات
"لقد ذكرتنا الأزمة بأن أحد أشكال الصراع بين الطبقات لم يختفي أبدا"، يقول جون ايف كامو، الباحث المختص في التيارات السياسية المتطرفة. واستطرد هذا الأخير قائلا: "نجد المستغَلين في مواجهة المستغِلين، والمستفيدين من العولمة في مواجهة مع المتخلى عنهم، وأصحاب البنوك في مواجهة العمال." داخل إسبانيا، يستفيد بوديموس من المعارضة القائمة في مواجهة ألمانيا القوية جدا، التي يزعم بأنها تحاول "استعمار" مدريد.
وتجد هذه التنظيمات الأرضية الخصبة لنشر أفكارها ومواقفها بالاعتماد على خطاب تخلى عنه اليسار المعتدل، رغم امتعاض بعض الناخبين جراء ذلك. "لم تعد هنالك مدينة فاضلة. فبالنسبة للاشتراكيين الاجتماعيين، لم يعد هنالك أي مشروع للتحرر الاقتصادي الجماعي بل أصبح ذلك مرتبطا بالفرد. وفي أحسن الأحوال، يقترح هؤلاء مدينة فاضلة مجتمعية، بمشاريع مثل الزواج من أجل الجميع. يحاول اليسار المتطرف الاعتراض على ذلك ويسعى لإقناع الناخبين بأن المنظومة الحالية قد تكون أي شيء آخر باستثناء تأقلم بسيط مع العالم"، يوضح كامو.
وداخل عدد لا يستهان به من البلدان يسود الشعور بأن الاشتراكيين تنكروا لمبادئهم، بعدما فشلوا في مواجهة التحديات التي يصفها الخبراء ب "أسوء أزمة منذ 1929"، وقيام أحزاب اليسار بتشكيل نوع من الائتلاف المقدس مع أحزاب اليمين من أجل تبني معايير غير شعبية التي لم تثبت نجاعتها بعد. وداخل اليونان، والبرتغال، كان رؤساء الوزراء المنتمون للأحزاب اليسارية هم من وقعوا الاتفاقات مع "التروكيا"، تحت ذريعة البرغماتية. وينضاف إلى هذا الأمر فضائح الفساد المتوالية، التي تلطخ سمعة الأحزاب الحاكمة، وهو ما دفع الناخبين المشمئزين من الوضع إلى التصويت لصالح حركات "مناهضة للنظام القائم".
"نحن من سيحمل الشعلة. نحن من يمثل مستقبل اليسار الأوربي!" تدعي آن صابوران، ممثلة برنامج الجبهة اليسارية داخل حزب اليسار الأوربي، الذي يشكل مجموعة لأقصى اليسار داخل البرلمان الأوربي.
ببروكسيل، يصيب هذا الصعود بالاهتزاز. ولم يتوانى رئيس المفوضية، جون كلود جانكير، في التعبير عن جزء من مخاوفه، مؤكدا بأنه "لن يحب أن يرى وصول القوى المتطرفة إلى السلطة" بأثينا وبأنه "يفضل أن يرى الوجوه المألوفة نفسها في شهر يناير". يا له من وضع محرج. من المفترض ألا تحشر أوربا نفسها في العملية الانتخابية. "حبذا لو امتنع عن إطلاق هكذا تصريحات. يلاحظ بيرطونسيني. تعبير المفوضية عما تفضله قد تكون له نتائج عكسية."
وبالحديث مع الخبراء، يتضح بأن هذا اليسار الراديكالي ليس مخيفا كما قد يخيل للمرء. وبالرغم من خطاب جد متشدد إزاء بروكسيل، لا تقدم هذه الأحزاب، عكس اليمين المتطرف، الوعود ب "تدمير أوربا من الداخل". الفكرة التي يتبناها اليسار الراديكالي تتمثل في جلب التغيير إلى القارة العجوز. وفي بلاغ يحمل عنوان "مناهضة أوربا أو الرهاب من أوربا.. التنديد أو المغادرة؟" تسجل منظمة "أوربا الخاصة بنا" بأن من بين ال 42 مقعدا التي حصلت عليها الأحزاب اليسارية الراديكالية المناهضة لأوربا، "لا يوجد أي نائب يعترض على وجود الاتحاد الأوربي، أو الاندماج الأوربي، لكنهم يرغبون في تغيير طبيعة المؤسسات القائمة. وتقدم المجموعة نفسها بشكل عام بصفتها معارضة لليبرالية ومدافعة عن القيم الاشتراكية".
"نحن لسنا ضد أوربا لكننا نريد أوربا مختلفة"، تؤكد صابوران، الساخطة عن "النزوات" التي يتم نشرها حول اليسار الراديكالي. "سيريزا حزب لا يشكل أي خطر، ولا يرغب بأي حال مغادرة الاتحاد الأوربي. خطوة كهذه ستتسبب حتما في انزعاج الأسواق. بيد أن أوربا ليست موجودة فقط من أجل تلبية رغبات الأسواق التي تركت لها الكثير من الصلاحيات. يتعين استعادة السيطرة على النمو بالبلدان، في إطار الشراكة الأوربية!"
التموقع التاريخي لليسار الراديكالي يحول دون تمكن هذا التيار من تبني خطاب يدافع عن الوطنية أو مصاب بالرهاب من الأجانب. "الحمض النووي لهذه الأحزاب هو الدفاع عن سياسة التعاون الدولي"، يقول كامو مدافعا عن موقفه بشدة. هل سيحرم هذا الموقف اليسار الراديكالي من الحصول على ثقة جزء من الناخبين، الذين تستميلهم المواقف الأكثر تشددا لليمين المتطرف؟ "إنه يحيا في أسطورة جلب التغيير لأوربا"، يقول متأسفا أوريليان بيرنيي، مؤلف كتاب "اليسار الراديكالي وطابوهاته: لما تفشل جبهة اليسار أمام الجبهة الوطنية (حزب اليمين المتطرف بفرنسا)، والذي يفضل أن يقوم التيار اليساري بالتموقع بشكل أكثر راديكالية في مواجهة الاتحاد الأوربي وعملته الموحدة.
الصدى والتأثير
وفي الواقع، فإن قضية "لوكسليكس"، التي كشفت بأن الرئيس الحالي للجنة الأوربية، جون كلود جانكير، أدار في الخفاء منظومة واسعة للتهرب الضريبي بلكسمبورغ حينما كان رئيسا للوزراء، قد أصاب في مقتل النواب المنتمين لمجموعة اليسار الأوربية، بعدما تمكن المنتمون لليمين المناهض لأوربا (نحو مائة نائب) من حشد ما يكفي من الأصوات من أجل تمرير اقتراح يقضي بفرض الرقابة عليه.
على المستوى الأوربي، "لدى اليمين الشعبوي صدى وتأثير أكبر،" تسجل صابورين، لأن الخطاب الذي يتبناه جد بسيط، إن لم نقل بأنه ساذج. نحن نخوض معارك أكثر تعقيدا. بيد أننا لن نقوم بالانخراط في الشعبوية لأن ذلك فعال أكثر لدى وسائل الإعلام!"
حسب المختصين في العلوم السياسية فإن هذا الموقف يمكنه أن يجعل أقصى اليسار يعيش على وقع بعض النجاحات العابرة. "في ظل تزايد حدة الأزمة والمعايير التقشفية، ستعرف الحركة بعض التقهقر. أما اليمين الراديكالي فله تموقع أكثر رسوخا مرتبط بأزمة الهوية"، يتوقع بيرطوسيني.
ومن أجل الاستمرار، يتخيل البعض بأن أحزاب اليسار الراديكالي قد تساورها الرغبة، عاجلا أو آجلا، في اللعب على وتر الأفكار المناصرة للوطنية. وفي هذا الإطار، ألم تسعى الجبهة الوطنية لمارين لوبين إلى التقرب من اليسار المتطرف بخصوص بعض المطالب الاقتصادية؟ يشكك رينيي في احتمال ظهور مثل هذا السيناريو، مستحضرا هذه العبارة لصاحبها ليون بلوم: "اشتراكية من دون وجود تعاون دولي لن تكون عاقبتها على أحسن حال."
عن "لوموند"
بوديموس.. الموجة الجديدة التي تجتاح إسبانيا
بوديموس (أو نستطيع)، التشكيل السياسي المنتمي لليسار الراديكالي والذي خلخل المشهد السياسي بإسبانيا، لم يكن موجودا قبل سنة. وبعدما خرج من رحم الحركات المنددة، استطاع بوديموس اجتياح المشهد السياسي في يناير 2014. الكثيرون يعتبرون أن الأشخاص الذين يقفون وراء انتشار هذا الفصيل السياسي مجرد حفنة من الأشخاص الغاضبين والمعارضين للنظام القائم. خلال الانتخابات الأوربية، خلق هذا التيار المفاجأة بعد نجاحه في الظفر بخمسة مناصب ومليون و200 ألف صوت. ومنذ ذلك الحين بدأ بوديموس، الذي يتوقع أن يحصل على 25 في المائة من الأصوات بناء على نوايا التصويت، يحصل على مراتب متقدمة في استطلاعات الرأي. يعد هذا الأمر بمثابة زلزال داخل إسبانيا، ففي حال تأكدت هذه التقديرات، يمكن للوافد الجديد أن يقضي على هيمنة الحزبين اللذين يحكمان البلاد بالتناوب منذ 30 عاما: المحافظين بالحزب الشعبي، الذين عادوا للسلطة في 2011، والاشتراكيين المنتمين لحزب العمال الاشتراكي الإسباني.
وداخل بلد أنهكته بشكل كبير حالة الركود الاقتصادي، وأصابته الدهشة بسبب قضايا الفساد التي لا تنتهي ولطخت صورة المشهد السياسي الفرنسي منذ عدة سنوات، يندد بوديموس بالقلة الحاكمة التي توجهت لها اتهامات ب "مصادرة سيادة" الشعب ويقترح قلب الطاولة. "من دون وجود الأزمة، ما كان بوديموس ليظهر أبدا"، يقر أستاذ العلوم السياسية أرييل جيريز، أحد الأعضاء المؤسسين للحزب. وبخطاب يتجاوز الانشقاق بين اليمين واليسار، ويعوضه بمعارضة بين الشعب و"الطغمة"، يتمنى بوديموس أن يتمكن على الأقل من استمالة ثلث ناخبي حزب العمال الاشتراكي الإسباني، وكذا المحافظين المحسوبين على الحزب الشعبي. ووفقا لبعض التقديرات، يمثل هؤلاء ما يفوق 24 في المائة من الناخبين الذين قرروا المراهنة على التشكيل الجديد.
ستكون سنة 2014 سنة مفصلية بالنسبة لبوديموس، وقد استوعب قياديو الحزب هذا الأمر بسرعة كبيرة، ما دفعهم إلى توجيه كافة اهتمامهم نحو هدف واحد؛ وهو كسب الاستحقاقات التشريعية التي ستنظم في نونبر القادم. لقد ظهرت فرصة "عميقة، لكنها قريبة جدا ولن تدوم للأبد"، كما ورد في وثيقة داخلية للحزب. "إما الآن أو لا للأبد"، يؤكد خوان كارلوس مونيديرو، الكاتب والباحث في العلوم السياسية. لقد تمكن بوديموس إذن من تحقيق تحول عميق، وبنيوي، واستراتيجي وإيديولوجي، وقد انتقل زعماء الحزب إلى السرعة القصوى لبلورة سياستهم. "لقد راهننا على بنية أفقية لأجل الاستفادة من الظرفية الحالية"، يوضح جيريز. احتفل الحزب بذكرى مؤتمره التأسيسي في أكتوبر، وبعد مرور بضعة أسابيع، تم رسميا تعيين بابلو ايغليسياس في منصب الأمين العام، وتم كذلك انتخاب "مجلس للمواطنين" يضم 62 عضوا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.