البوليساريو تخطط لتكرار سيناريو "إكديم إيزيك" في معبر "الكركرات"    هل يتجه نواب "البيجيدي" إلى رفض الترشح لولاية برلمانية رابعة؟    بنك المغرب يدعو إلى تسريع الأداء عبر الهاتف وتجنب ''الكاش''    تقرير: تحسين سوق العمل عامل رئيسي لتقليل مستويات البطالة في المغرب    الشرطة الفرنسية تخلي برج إيفل بعد تهديدات عن وجود قنبلة    واتساب يطلق ميزة تتيح حذف مقاطع الفيديو والصور تلقائيا.. تعرف عليها    بعد توقف دام 7 أشهر.. السعودية تفتح أبواب العمرة قريباً عبر مراحل    اتحاد طنجة يواجه نهضة الزمامرة بدون الشنتوف والبزغودي نتيجة الإصابة    قبل مباراة "الديربي" غرامات في حق الرجاء الرياضي وأندية أخرى    الديربي في زمن "كورونا".. الجماهير تعوض غيابها بالحضور في التداريب وعلى مواقع التواصل الاجتماعي    الرجاء يتعاقد مع مستشهر جديد قبل الديربي    سلا..الأمن يوقف 4 أشخاص متهمين في قضية الهجرة السرية والاتجار بالبشر    إيقاف شاب وقاصر اغتصبا طفلا بجماعة إفران    كورونا : 29 واحد تقاسو بالفيروس فجهة كَليميم وادنون    الفيديو المثير للفنانة المغربية منال بنشليخة يثير ضجة واسعة    إلغاء حفل تسليم جوائز نوبل في ستوكهولم للمرة الأولى منذ سنة 1944    مصالح الأمن تحبط تهريب شحنة جديدة من المخدرات تقدر بحوالي طنين ضواحي البيضاء    نجم برشلونة ينضم إلى ولفرهامبتون مقابل 40 مليون يورو    المغرب التطواني يتعاقد رسميا مع زوران    مستجدات الوضع الوبائي بمدينة سبتة    توقيف مهاجرين جزائريين غير شرعيين جنوب إيطاليا    أول خروج إعلامي للمغربية مريم حسين بعد حبسها بسبب "حفلة عيد ميلاد"    جلالة الملك يهنئ خادم الحرمين الشريفين وولي عهده بمناسبة عيد السعودية الوطني    تمويل مبادرات الشباب حاملي المشاريع يجر بنشعبون للمساءلة البرلمانية    هيئة الرساميل تسجل ارتفاع تمثيلية النساء بمجالس الإدارة والرقابة للشركات المدرجة بالبورصة    بائعو الدجاج: لهذا ارتفعت الأسعار بشكل خيالي    ارتفاع التداول ب"الكاش".. الجواهري يدعو إلى تسريع الأداء عبر الهاتف النقال    الاقصاء والانتقام يقودان إلى ميلاد حركة 'لا محيد' لتصحيح مسار حزب 'البام'    المحكمة تصدر حكما ضد أحد البنوك، بعد رفض صرف شيك بنكي محرر باللغة الأمازيغية    بالصور: ولاية أمن الدار البيضاء تحتفي بطفلة تحلم في أن تكون شرطية المستقبل    السعودية تمهد للتطبيع.. منع الخطاب المعادي لليهود في المساجد وتطهير مناهج التعليم من "معاداة السامية"    هزة أرضية تضرب إقليم العرائش وتزرع الرعب في قلوب الساكنة    روحاني يعتبر أن طهران حققت "انتصارا" على واشنطن في مجلس الأمن    بعدما أنهت "كورونا" حياته.. أمزازي يطلق اسم رئيس جامعة السعدي على مدرسة بتطوان (صور)    تعيين المغربية اسمهان الوافي في منصب كبير العلماء في الفاو    عبد الخالق فهيد يعود إلى شاشة التلفزة    الفيسبوك يدعم 1000 مقاولة مغربية لتجاوز أزمة كورونا    نتائج سريرية إيجابية لعقار طورته "فوجيفيلم" اليابانية لمعالجة مرضى كورونا    الرجاء يواصل استعداداته "مكتمل الصفوف" للديربي أمام الوداد    خنيفرة: اعتماد التعليم عن بعد بست مؤسسات تعليمية بسبب الوضعية الوبائية    "اليونيسكو" تختار العيون وبن جرير وشفشاون كمدن للتعلم منضوية تحت شبكتها العالمية    وزارة الثقافة المصرية تكرم مجموعة من رموز    توزيع جوائز "الكومار الذهبي" في تونس    صدور العدد الجديد من مجلة "أفكار" الأردنية متضمناً مجموعة من الموضوعات، بملف خاص عن الأوبئة وحضورها في التاريخ الإنساني    التنسيق النقابي الثنائي لموظفي التعليم حاملي الشهادات يدعو إلى إضراب وطني في أكتوبر    حسب مصادر ليبية ل «الاتحاد الاشتراكي» : عودة ضخ وتصدير النفط الليبي.. واتفاق بوزنيقة ضاغط على جميع الأطراف داخليا وخارجيا    فرنسا تسجل أكثر من 10 آلاف إصابة جديدة بفيروس كورونا    حملة فحص "كورونا" تصل تجار سوق "درب غلف" بالبيضاء -صور    توقعات مديرية الأرصاد لطقس اليوم الأربعاء    ميشيغن .. ولاية أمريكية متأرجحة تمهد الطريق نحو البيت الأبيض    معطيات هامة عن أول علاج لفيروس كورونا.    الملا عبد السلام: بهذه الطريقة كنت أحب التفاوض مع أمريكا -فسحة الصيف    إصابة لاعب وسط ريال مدريد الإسباني بفيروس كورونا!    توظيف التطرف والإرهاب    حكاية الوزير لخوانجي و"المجحوم"ولازمة "التحريم" والضغط لحرمان فتاة من كلبها    الشيخ الكتاني يبرر اغتصاب فقيه لفتيات طنجة "الزنى لا يتبث إلا ب 4 شهود"    السلفي الكتاني يبرر "غزوة" فقيه طنجة : "الزنى لا يثبت إلا بأربعة شهود" !    وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية أحمد التوفيق: يتعذر حاليا فتح المساجد لصلاة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صبحي حديدي : سعدي يوسف انحاز إلى الخير والجمال والخبز والحرية
قال إن تخندق الشاعر إلى جانب القصيدة كان أقوى
نشر في المساء يوم 28 - 10 - 2009

بمناسبة حفل تسليم الشاعر العراقي الكبير سعدي يوسف جائزة الأركانة، التي يمنحها بيت الشعر في المغرب، التقينا بالأستاذ الناقد السوري، صبحي حديدي، رئيس لجنة تحكيم الجائزة، في دورتها الأخيرة، وكان لنا معه هذا الحوار:
- الأستاذ صبحي حديدي، ترأستم لجنة تحكيم جائزة الأركانة التي يمنحها بيت الشعر في المغرب. كيف تم اختيار اسم الشاعر العراقي والعربي الكبير، سعدي يوسف؟
< لم تَعقِد اللجنة، وهذا أمر صرحتُ به في حفل تسليم الجائزة، اجتماعَ تحكيم بالمعنى التقليدي والمتعارف عليه في مثل هذه المناسبات. حين اجتمعنا كانت قامة سعدي يوسف شاخصة أمامنا دونما اتفاق بيننا على الإطلاق. كان من المفروض أن يأتي كل عضو منا إلى الاجتماع وفي جيبه اسم شاعر، لكننا، في الواقع، كنا متفقين تماما على اسم سعدي يوسف، ولم نتناقش إلا في تفاصيل تخص ما سنقوله في تقرير اللجنة. وأنا أدعو بالمناسبة إلى قراءة هذا التقرير، لأنه فعلا يحاول أن يصف تجربة الشاعر. إن سعدي قامة شعرية كبيرة، وأهميته عابرة للأشكال والأجناس، وأنا، في كلمتي في المسرح، أكدتُ أن هذا الشاعر كان ويبقى شاعر تفعيلة، ولكنه أحد كبار آباء قصيدة النثر، في لغته التعبيرية، في أبنيته الإيقاعية، وفي موضوعاته التي تلتقط التفصيل اليومي، دون أن تتخلى عن التقاط الحشود المهمشة والوجود الكسير، والوجود الشقي، بالإضافة إلى أن شاعرَنا رجلُ قضايا كبرى خاسرة، ولكنها دائما مشرفة. فانحيازاته العقائدية والسياسية، لم تلحق الأذى بقصيدته. لقد انحاز إلى الخير والجمال والخبز والحرية، ولكنه انحاز بقوة أكثر إلى قضية القصيدة، وجمالية التعبير، وإلى ضرورة أن يكون الشاعر شاعرا أولا، قبل أن يكون مناضلا.
- أنتم كناقد متميز، يجمع بين خاصيتي متابعة عمل كبار الشعراء في العربية المعاصرة، ومواكبة التجارب الشعرية الجديدة. كيف تتصورون مهمة الناقد بهذا الخصوص؟
< أعتقد أنَّ النقد يقوم بوظيفة أو وظيفتين، إذا تمكن من الجمع بينهما، فإنه يحقق الصيغة المثالية. الوظيفة الأولى هي متابعة النصوص ومحاولة إضاءة أبعادها، عبر تقديم مقترح قراءة يضاف إلى سلسلة القراءات التي قد يصل عددها إلى عدد النسخ المباعة والنصوص المقروءة، النقد يقوم بهذه القراءة، ولكنه يسعى إلى أن تكون مدعمة ومسلحة بإطارات تحليلية وأدوات منهجية... والثانية، إذا تحققت طبعا، وهي أن هذا الاقتراح القرائي قد يُسفِر ضمنا (وقد لا يُسفِر) عن اقتراح نظري يمكن أن يؤدي إلى صيغة تنظير لاحقة تنطبق على أكثر من عمل أدبي. ولعل الحالة الكلاسيكية الكبرى في تاريخ الأدب تتمثل في قراءة إليوت لمسرحية «هاملت»، حين توصل إلى نظرية المعادل الموضوعي، التي يتوق النص الأدبي (نص شكسبير) لكي تصبح أداة نظرية وصيغة تنظيرية في تاريخ النظرية الأدبية. أحاولُ أن أقوم في دراستي للشعر بالمهمة الأولى أساسا، ثم إذا نجحت، بين حين وآخر، في اقتراح صياغة نظرية، لتلمس خصائص الشعر العربي تحديدا، فأنا سأكون راضياً عن نفسي. ولكني في الواقع، لستُ راضيا، وينبغي ألا أكون كذلك، لأن المشهد فعلا على درجة عالية من التعقيد، خصوصا في جوانبه السوسيولوجية المتعلقة بعلاقة القارئ بالنص الأدبي والحياة الاجتماعية
للأشكال...
- كيف تحددون لنا، كباحث متتبع لحركية الشعر العربي المعاصر، أهم لحظات التحول أو الإبدال التي عرفها هذا الشعر؟
< أعتقد أن الانعطافة ولحظة التجديد الكبرى بدأت في أواخر الأربعينيات مع شخص الشاعر بدر شاكر السياب، في الوقت الذي بقيت فيه نازك الملائكة في إطار محاولة اقتراح صيغة مرنة أكثر للعمود، صيغة مخففة له، لكن السياب كان برهة تاريخية كبرى. البرهة التاريخية الأخرى اعتراها نقاش شعري وبعض التخبط لاقتراح قصيدة نثر، لكن النص الشعري كان قد قدم نماذج راقية ورفيعة لهذه القصيدة، وبعض نماذجها نستطيع أن نباهي به الأمم. أتحدث عن نص محمد الماغوط، على سبيل المثال. البرهة الثالثة التي يمكن الحديث عنها، هي المرحلة التي تعاقب فيها العديد من شعراء قصيدة النثر، من خلال الجيل الذي تلى يوسف الخال وأنسي الحاج وتوفيق صايغ وأدونيس ومحمد الماغوط، أقصد جيل عباس بيضون، وديع سعادة، بول شاوول، وآخرين، وإن كانوا أصغر سنا كأمجد ناصر ونوري الجراح وبسام حجار... الحقيقة أنه كان هناك نوع من القطيعة الضمنية مع ما اقترحه رواد قصيدة النثر، قطيعة لم تتحول إلى قطيعة أخرى مع شكل التفعيلة. فقد قاموا بما يشبه التعايش الضمني مع هذه القصيدة، بمعنى أنهم قرروا ألا يخوضوا معارك «داحس والغبراء» حول الشكل. وأعتقد أنهم أعطوا برهات شعرية ثمينة جدا، ولذلك نجد في المشهد الشعري العربي أسماء لامعة. وأنا أتشرف أن يقال عني مثلا إني صديق للمغرب. والحقيقة، أن لديكم في المغرب عددا لا يستهان به من الأسماء الشعرية الجميلة جدا. البرهة الأخيرة التي أحب أن أتحدث عنها هي ما كان الراحل محمود درويش يحاول إنجازه، من خلال المجموعات الخمس أو الست الأخيرة، حين حاول أن يجسر الهوة بين النثر والتفعيلة، وحاول أن ينجز ذلك، ليس عن طريق كتابة قصيدة نثر، لأن خياره كان هو التفعيلة، لكنه حاول أن يُعطي الانطباع النصي، وليس الانطباع التنظيري الإيهامي، أن هناك إمكانية لكتابة قصيدة نثر، دون أن تبدو شبيهة بقصيدة النثر العربية كما استقر عليه شكلها. وهو بالتالي بذل جهدا كبيرا لكي ينثر التفعيلة أو يعطيها صيغة نثرية، وهو ما كان الشاعر الراحل ينوي أن يذهب فيه بعيدا. هناك برهات أخرى، ولكن ما ذكرته الآن هو الأبرز.
- كيف نصحح، برأيكم، علاقتنا بقصيدة النثر، ونبني علاقة خلاقة بهذا الشكل المفتوح؟
< أعتقد أن الجهة الأبرز التي تستطيع ذلك هي النص الشعري نفسه. فينبغي على النص الشعري أن يزيل حالة الالتباس بين قصيدة النثر والقارئ. أعتقد أن عددا كبيرا من شعراء هذه القصيدة، وهم شعراء جيدون، يراهنون على قارئ متخيل، قارئ افتراضي وغير موجود في الحياة العملية. يريدون منه أن يقرأ قصيدة النثر كما يهوون هم أن تُقرأ. الحقيقة أن الحياة ليست هكذا، وعلم اجتماع الأدب لا يمكن أن يسمح بهذه المراهنة التعسفية. النقد لا شك مقصِّر، ولكن وظيفة النقد كما قلتُ لك هي تالية على النص الإبداعي، فهذا النص يأتي أولا، طبعا لا يُبَرَّأ القارئ من مسؤولية هذا التعثر والالتباس الذي تعيشه قصيدة النثر، ولكن أنا أعرف جيدا أن قارئ الشعر المدرب وحتى القارئ المتوسط، لا يضل طريقه إلى الشعر العظيم، لأنه ليس بينه وبين القارئ مغاليق. فأنتَ تقرأ ترجمة قصيدة إلى اللغة العربية، قصيدة من ماليزيا وثانية من الصين، وثالثة من نيويورك ورابعة من أدغال إفريقيا، فإذا كانت فعلا عظيمة، فأنت تتفاعل معها. المشكلة تتعلق بسوء الفهم الذي تكرس منذ البدء، حين اقترحت تسمية قصيدة النثر خطأً، وكان استيرادها أيضا بشكل مبستر من المرجع الفرنسي، فخلقت لدى القارئ هذه الهوة الشاسعة التي للأسف، لا يبدو أنها تندثر بسهولة.
- علاقتكم بالمُنظر والناقد والمحلل الفلسطيني الكبير إدوارد سعيد تنبني على كثير من المعرفة والتقدير. هل تلمسون تأثيرا لإدوارد سعيد على النقد العربي المعاصر؟
< يُؤسِفُني أن أقول إن إدوارد الناقد لم يُقرَأ في النقد العربي، ولم يُقَدَّم تماما إلى القارئ العربي. إن أهم عملين لإدوارد سعيد، هما: كتابه عن جوزيف كونراد، وهو عبارة عن رسالة دكتوراه، وكتابه الآخر، الذي أعتبره الأهم في تاريخه وهو «بدايات، المنهج والقصد». فهذان الكِتابان لم يُتَرجما إلى اللغة العربية، وإن كنتُ تَرجمتُ له فصلين صغيرين من كتاب «بدايات..». القارئ العربي لم يتعرف على إدوارد نقديا، تعرف عليه كرجل كتاب «الإستشراق» وهو لا شك كتاب عظيم جدا. تعرفَ عليه كباحث كبير في شؤون الإمبريالية والثقافة، وتعرف عليه كرجل فلسطيني ومنظر وناقد عميق، لكنه لم يتعرف عليه كناقد ومنظر أدبي شديد الأهمية. وأقول لك إن موقع إدوارد سعيد في النقد الغربي الأمريكي، تحديدا، ثم العالمي، استطرادا، هو موقع شديد الأهمية وشديد الخصوصية. وأظن أنه سوف يمضي زمن طويل قبل أن يتمكن أحد من ملء جزء من الفراغ الكبير الذي تُرك برحيل إدوارد سعيد. للأسف، هو لم يُقَدَّم كناقد، وأرجو أن تتاح الفرصة لتقديمه بهذا الوجه، لنتمكن من الاستفادة منه، لأنه أستاذ كبير والمنهجية التي اعتمدها منهجيةٌ تعددية، وليستْ أحادية ولا حتى ثنائية، فقد كان سباقا في ما يخص الدراسات الثقافية ودراسات ما بعد الاستعمار، والدراسات التاريخانية، وكل المدارس الجديدة الآن في النقد المعاصر.
- أين وصل مشروعكم عن دراسة شعر محمود درويش؟
< يُحزنني، في الواقع، ويحز في نفسي تماما أن الراحل الكبير غادر هذا العالم، ولم يقرأ ولو فصلا واحدا من كتاب كان، هو وعدد كبير من أصدقائي، وأقول هذا بكل تواضع، يراهن عليه. لقد بذلتُ جهدا كبيرا، في كتاب سيتجاوز 1100 صفحة. وأعتقد أني سعيتُ إلى إنصاف محمود درويش، ولكن كلما أصدر محمود درويش ديوانا جديدا، كان يجعلني أعيد النظر في ما أقول، وأعيد العمل في الكتاب. هناك أيضا مشكلة مماثلة مع الراحل إدوارد سعيد، فقد أنجزتُ كتابا عنه يتناول شخصية الناقد والمنظر الأدبي، وقد وضع له الراحل إدوارد سعيد مقدمة خاصة، وما يزال هذا الكتاب سجين الكومبيوتر، بالرغم من مضي أكثر من ست سنوات على رحيل إدوارد. وأُعِدُّ كذلك كتابا ضخما عن قصيدة النثر العربية التسعينية، ولا أدري هل سأكون راضيا عنه أم لا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.