مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا    زيارة بومبيو للرباط.. لقاء قصير جدا مع العثماني وحديث مطول مع الحموشي وتجنب الحديث عن “التطبيع”-فيديو    عندما تكيل وكالة الأنباء الفرنسية (أ.ف.ب) المديح للطرح الانفصالي!    فرنسا لا تريد استمرار “رونو طنجة”.. وزير خارجيتها: هذا نموذج تنموي فاشل    الجامعة تصدر بلاغا بشأن "واقعة" لاعب اتحاد طنجة الهريش و حصوله على انذارين دون طرده    رونار يقود السعودية لنهائي كأس الخليج على حساب المسضيف قطر    عاجل… والي الجهة وعامل اقليم أزيلال يزوران القائد الذي تعرض للدهس بالسيارة ومصدر طبي يوضح جديد حالته    السلطات الأمنية الكونغولية "توقف" الرجاوي نغوما بمطار كينشاسا لأسباب مجهولة    الحكومة تعلن إعادة فتح باب سبتة” في وجه التهريب المعيشي    ترامب عن إجراءات عزله: الجمهوريون متحدون وسننتصر    بوريطة: إرادة أمريكا تعزيز علاقتها مع المغرب اعتراف بمصداقيته واستقراره خلال لقاء جمعه ببومبيو بالرباط    إضراب عام يشل الحركة في فرنسا جوا وبرا وبحرا    اعتقال زوجين ينشطان في التهريب الدولي للسيارات المسروقة بالخارج    مارسيلو يلتحق بقائمة الغائبين عن الكلاسيكو    أحوال الطقس غدا الجمعة 6 دجنبر    الأمنيون يأملون الحد من "الابتزاز الجنسي" في زمن عولمة الجريمة    اختتام فعاليات اللقاء الوطني حول شغب الملاعب بأكادير    الحكومة تصادق على “صلاحيات” جديدة لغرف التجارة والصناعة والخدمات    بيتسو يستبعد بقاءه في التدريب لأكثر من 5 سنوات.. ويؤكد: "سأوقع على آخر عقدٍ لي"    الفنان التشكيلي محمد أقريع .. بالفن أمشي في بحر الإبداع    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش يحتفي بالممثلة فتو    عبد النباوي: الخوف من الفضيحة أو الانتقام يمنع ضحايا الابتزاز الجنسي من التبليغ وحالات العود متواصلة رغم تشديد العقوبة على الجناة    الحكومة: من حق المغرب مراجعة اتفاقية التبادل الحر مع تركيا خلال ندوة بعد اجتماع مجلس الحكومة    هذه تفاصيل رحلة الحسنية إلى الجزائر    قناة إسرائيلية: نتنياهو يأمل في حدوث اختراق بالتطبيع مع المغرب خلال أيام    “إنستاغرام” تمنع من هم دون 13 عاما من استعمال خدماتها    بعد اغتصابها.. حرقوها وهي في طريقها للمحكمة    دراسة: شرب الحليب لا يطيل العمر فيما يبدو    عاجل…هزة أرضية جديدة بقوة 4 درجات بإقليم الدريوش    تقرير: ربع المغربيات يعانين العنف المنزلي و9 % فقط من المعنفات يطلبن الحماية من الشرطة    إنتشال 58 جثة وإنقاد 95 آخرين من عرض البحر    في ثاني حادث خلال أيام..إصابة شخص بحادث طعن في امستردام    مجموعة عبيدات الرمى تخلق الحدث الفني في نيودلهي    مخرج “الزين لي فيك” يثير الجدل من جديد بتقبيل زوجته أمام الملأ خلال فعاليات المهرجان الدولي للفيلم بمراكش    صحيفة إسبانية تنصح السياح باختيار طنجة مع اقتراب رأس السنة    بسبب التحقيق في عزله.. أطباء نفسيون يحذرون من تدهور حالة ترامب العقلية    سياحة..أزيد من 9ملايين وافد مع متم غشت    60 مقاولة تشارك في أشغال الدورة 35 لملتقى التدبير    فلاشات اقتصادية    الأوبرا الوطنية لبلاد الغال تزور المغرب، في أول زيارة لإفريقيا!    الدار البيضاء.. اختتام فعاليات الدورة الأولى لجائزة الشباب المبدع    مسرحية مغربية بمهرجان الإسكندرية المسرحي العربي للمعاهد المتخصصة    «ديل تيكنولوجيز» تسعى لتطوير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المغرب .. كشفت مدى تأثير الرقمنة في تطوير قطاعات جديدة مثل التجارة الإلكترونية والخدمات المالية المتنقلة    دراسة: سكري الحمل يزيد فرص إصابة المواليد بأمراض القلب المبكرة    زيت الزيتون يدر على المغرب ما يعادل 1.8 مليار درهم من العملة الصعبة سنويا    المخرج علاء الدين الجم: امتهان عمي محمد الجم للفن شجعني-فيديو    العثماني: الجهود المبذولة خلال السنوات الأخيرة مكنت من تقليص الفوارق بين الجهات    جوائز الكاف 2019.. أشرف حكيمي ضمن قائمة أفضل لاعب شاب في إفريقيا    تفاصيل الاتفاق الأولي بين بنشعبون ورفاق مخاريق حول النظام الأساسي الخاص بقطاع الاقتصاد و المالية    تفاصيل أول جلية في محاكمة وزراء سابقين في الجزائر    السمنة المفرطة تهددك بهذه الأمراض    الصحة العالمية تحدد « الملاعق المثالية » من السكر    دراسة: تلوث “الطهي” أثناء الحمل يؤثر على الصحة العقلية للمواليد    أيهما الأقرب إلى دينك يا شيخ؟    مباحثات مغربية سعودية حول الحج    " الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين": قتل المحتجين جريمة كبرى وحماية حق الشعوب في التظاهر فريضة شرعية    ثانوية "الكندي" التأهيلية بدار الكبداني تنظم ندوة علمية بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف    حسن أوريد يكتب: الحاجة إلى ابن خلدون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عمدة روتردام المغربي بوطالب يفتح النار على التطرف والإرهاب
نشر في المساء يوم 05 - 03 - 2015

في حوار خص به مجلة «ليكسبريس» الفرنسية، نشرته في عدد الأسبوع الماضي، أدلى عمدة مدينة روتردام، أحمد بوطالب، بمجموعة من الآراء الجريئة حول مسلمي هولندا والدور الذي يتعين عليهم لعبه لمواجهة الإرهاب الذي يكتوي بنيرانه المسلمون أكثر من أي طرف آخر.
– ساعات قليلة بعد الهجمات التي تم شنها على مجلة «شارلي ايبدو» بباريس، خاطبت الراغبين في الالتحاق بصفوف الجهاد «الذين يكرهون الحرية» قائلا لهم «فلتغادروا». هذه التصريحات المباشرة كان لها صدى جد كبير امتد حتى خارج هولندا. ما الذي كنت تعنيه تحديدا؟
كنت في حالة من الغضب الشديد، ولم يكن الأمر يتعلق قطعا بعرض مصطنع. تلك العبارات تفوهت بها لكي أكون متأكدا من أنه سيتم استيعاب الرسالة التي وددت بعثها، بصفتي عمدة روتردام وكذلك مسلما غاضبا. داخل روتردام، المدينة التي يتعايش فيها مواطنون يحملون 174 جنسية، يتعين علي كل يوم الاحتفاء بالحرية. الحرية، بطبيعة الحال هي الحق في الاستفزاز من خلال الرسومات الكاريكاتورية، وهي كذلك الحماية التي يملكها الفرد في مواجهة تدخل الدولة، وهي كذلك الحرية في الاعتقاد وفي تشييد المؤسسات الدينية. أستطيع أن أتفهم سبب إحساس بعض من إخواني في الدين بالغضب مما قامت بها مجلة «شارلي ايبدو»، بيد أنه والحالة هذه هنالك آليات يمكن الاعتماد عليها كاللجوء على سبيل المثال إلى المحاكم. أردت أن أقول إنه إن كنا نطالب بالحق في التعايش، فينبغي تقبل التسويات؛ وما على الأشخاص الذين يرفضون ذلك سوى مساءلة أنفسهم والتحلي بقدر من الصدق من أجل الإقرار بعدم وجود مكان لهم هنا. لقد أحس العديد من المسلمين بالأسى بعد مأساة باريس، وهو ما يستوجب إعادة إحياء الحوار مع باقي الطوائف وباقي الديانات. الهجمات التي تم شنها ضد «شارلي إيبدو» تدفع إلى طرح الكثير من التساؤلات حول وضع الإسلام.
– حقا؟
نعم. من الأهمية بما كان بالنسبة للمسلمين الرد على الأسئلة التي توجه إليهم من قبيل: ما الذي جعل هؤلاء الجناة يقومون بتأويل القرآن والإسلام بطريقة مكنتهم من تبرير التجاوزات التي قاموا بها؟ أخيرا، سمعت إماما هنا يقول إن المسلمين لديهم الحق في الرد على الظلم بقلبهم، وعقلهم، وأيديهم. أحد أتباعه رد على ذلك قائلا بأن ذلك تحديدا ما قام به الجناة بباريس، بعدما حملوا بنادق الكلاشنيكوف باسم الظلم الذي كانوا ينددون به. نحن هنا في صلب النقاش. لقد أسس هؤلاء الجناة تصرفاتهم بالاعتماد على الإسلام. القول إن الإسلام بريء من أفعالهم هو أمر خرافي حقا.
– هل كانت السلطات الدينية الإسلامية في مستوى الهجمات التي حدثت بباريس؟
لا، وهنا بالتحديد يكمن المشكل. الثورة الإسلامية لن تحدث داخل مقر العمادة هذا، لكن يمكننا من هنا إطلاق الشرارة التي ستشعل الفتيل. يتعين على مسلمي أوربا ممارسة الضغوطات على الزعماء الدينيين من أجل دفعهم للانخراط في هذا النقاش. وعلى سبيل المثال، إذا بحثت اليوم عن شيخ أو زعيم ديني عبر موقع «غوغل»، فلن أعثر سوى على شرائط فيديو للراديكاليين. ما السبب وراء غياب القادة الدينيين المعتدلين عن الشبكة العنكبوتية؟ لماذا لا نجد لهم أثرا لكي يقدموا لنا روايتهم الخاصة حول القرآن؟
– هل يتعين أن تبدأ من أوربا هذه التعبئة والحشد لنشر الإسلام المعتدل؟
من حسن حظنا أننا ننعم، داخل الغرب، بحرية في التعبير تخول لنا طرح مجموعة من الأسئلة في الفضاء العام من دون أن ينالنا القصاص. لا يوجد أمر يبعث على الرهبة من استغلال هذه الحرية.
– ما هو رد فعل الأئمة الذين تلتقي بهم حينما تدفعهم إلى الخوض في هذا الأمر؟
كل واحد يميل إلى تفهم ما هو ملائم بالنسبة له. أسمع في الغالب عبارات من قبيل: «أنا أندد بما حدث بباريس، لكن …». لا مجال لنقول «لكن». إن تنديدا جماعيا وبارزا من قبل الذين يمثلون الإسلام سيخدم الاستقرار الاجتماعي وسيفضي إلى فهم أحسن لمسلمي هولندا. سيكون ذلك بمثابة العلاج الاجتماعي. لسوء الحظ، أنا فشلت في حشد وتنظيم حركة تنديدية كهذه، في الوقت الذي تم فيه ذلك داخل ألمانيا بفضل الجالية التركية، التي تتمتع بوعي سياسي أكبر وأقوى من ذلك الذي يتمتع به المغاربة، والجزائريون المقيمون بالديار الهولندية والفرنسية. لا يمكننا أن ننكر أن مستوى الأمية لدى المغاربة المقيمين بهولندا مرتفع جدا، والكثير من أبناء الجالية المغربية لا يمكنهم الولوج إلى الإسلام إلا من خلال الاستماع للأئمة، وليس من خلال قراءة القرآن الكريم.
– هل ترى بوجود رابط بين هجمات باريس، التي حدثت في يناير الماضي، وعملية إطلاق النار بكوبنهاغن في 14 فبراير، وعملية تصفية المخرج السينمائي ثيو فان كوخ، في العام 2004، بأمستردام؟
نعم بطبيعة الحال. فان كوخ كان مجرد مواطن عادي لكنه كان سليط اللسان لدرجة كبيرة. لم يكن يهدد أي أحد. حينما تم اغتياله على يد محمد بويري، وجهت كلامي قائلا للأشخاص الذين أحسوا بالفرح بعد الجريمة: «فلترحلوا. ستكونون أكثر سعادة إذا ذهبتم إلى أفغانستان أو السودان! فبعد كل شيء، هنالك طائرات تحلق من أمستردام في كل خمس دقائق…» لم يطرأ على موقفي أي تغيير.
– لكن كيف السبيل لمواجهة الأشخاص الذين يرغبون في نقل معركتهم إلى هنا؟
يتعين التمييز بين عدة دوائر. الأشخاص الذين يحيون في الهامش يمكن إعادتهم إلى حضن المدينة من خلال الاشتغال على التعليم، والاندماج، والحد من كافة أشكال التمييز والإقصاء والدفاع عن المساواة في الفرص. بالنسبة لهؤلاء الذين يرغبون في العيش بالرقة بسوريا، حيث يتمركز عناصر الدولة الإسلامية، أقول لهم: إن كانت تلك هي رغبتكم، تحلوا إذن بالشجاعة الكافية وأعيدوا إلي جواز سفركم. جواز السفر الهولندي ليس مجرد وثيقة سفر، بل هو جزء من الهوية والتزام بالدفاع عن المجتمع المنفتح الذي يتأسس على التسامح كما هو الحال بالنسبة لهولندا. إذا كانت لا تلائمك هذه القيم، فما عليك سوى الرحيل والذهاب إلى السيد البغدادي (زعيم تنظيم الدولة الإسلامية) لكي تطلب منه الحصول على وثائق هوية جديدة! أقول هذا الأمر وأنا معترض تماما على السياسة الحالية التي تنهجها الحكومة، التي تقوم بمصادرة جوازات سفر الأشخاص الراغبين بالالتحاق بصفوف الجهاد لكي تحول دون قيامهم بذلك.
– وما العمل حيال القاصرين الذين يستهويهم العنف؟
هؤلاء لا يدركون ما يقومون به، ويتعين علينا إعادتهم إلى الطريق الصحيح، من خلال أخذ جوازات سفرهم، وتوفير المساعدة النفسية الضرورية لهم. يتعين توفير الحماية لهم. وإذا ظهر لنا بأنهم يواجهون الخطر، من الوارد جدا أن نقوم بسلبهم من أبائهم. المشكل يكمن في تحديد اللحظة التي يمكننا فيها القيام بذلك، فحينما ندخل في نزاع مع المجتمع، نعرض أنفسنا للخطر.
– وماذا عن الأشخاص الذين ينتقلون إلى ممارسة العنف؟
فلنكف عن وصفهم ب «الراديكاليين». أن تكون راديكاليا، هو حق مكفول داخل المجتمع الديمقراطي. بيد أن الأشخاص الذين يلجؤون إلى حمل السلاح، كما حدث بفرنسا، هم جناة وهو ما يدخل في دائرة اختصاص الشرطة والعناصر الأمنية. يتعين وضعهم في حالة تجعل من الصعب عليهم التسبب في الأذى.
كيف يصبح المرء متطرفا؟
لقد خضت نقاشا طويلا بخصوص هذا الأمر مع المجلس البلدي. بعض النواب يدفعون بالظروف الاجتماعية الهشة، وأشكال التمييز، والفشل الدراسي، والعنصرية… بصراحة، لا أرى وجود أي دليل يدعم هذا الطرح. ما الدافع وراء ذهاب الأثرياء السعوديين إلى الرقة؟ هل سبب ذلك الفقر، أم العنصرية؟ في الواقع، هؤلاء الأشخاص يؤسسون حقيقتهم الخاصة، التي يرغبون في فرضها على الآخرين ببنادق الكلاشنيكوف. وعلى خلاف الإرهابيين المحسوبين على فصيل الجيش الأحمر، الذين ظهروا في السبعينيات، والذين كانت لديهم دوافع سياسية، فإن تأويلهم الخاص للدين هو ما يدفعهم للتحرك.
– على أي مستوى تكون الجهود لمقاومة الرغبة في الانضمام للجهاد أكثر فعالية؟ هل على مستوى الدولة أم على مستوى المدينة؟
بكل تأكيد على المستوى المحلي. الدولة تضع الضوابط وهي المسؤولة عن القوى الأمنية. لكن يلقى على عاتق المنتخبين المحليين الوقوف في وجه المتطرفين لأنهم معنيون بشكل مباشر. أحس بشبح هؤلاء الأشخاص يطاردني في كل يوم. ولهذا السبب بالذات قمت بتنظيم ثماني لقاءات، بأحياء روتردام، مع الرأي العام المعني بالهجمات التي حدثت بباريس، وذلك حتى نمنح الفرصة لتواجه الآراء المختلفة. أعني بكلامي هذا أنه يتعين على الأسر، والأئمة، والمدرسين، والمساعدين الاجتماعيين، والمنتخبين دق ناقوس الخطر حينما تتعاظم مؤشرات تهديدات العنف. حينما أسمع داخل أمستردام صبي يبلغ 6 سنوات يصيح قائلا «الموت لليهود!»، أشكك في كون عبارات كراهية مثل هذه قد وردت بباله بشكل عفوي. ولهذا السبب بالذات، أقوم أثناء حفلات تسليم الجنسية داخل مقر العمادة، بالتشديد على القول أمام المهاجرين الذين يتسلمون جواز سفرهم الهولندي، إنه من خلال اكتساب هوية جديدة يحصلون على مجموعة من الحقوق التي يكفلها لهم الدستور، مقابل تحمل واجب الدفاع عن الحريات الأساسية الموجودة. هنا، لا أحد يمنعك من حمل القرآن بالشارع، في حين إذا قمت بحمل الإنجيل بالمملكة العربية السعودية، قد تعرض نفسك لعقوبة الموت.
– في تقديرك هل فرنسا وهولندا هما في وضع متساو؟
من وجهة نظر اجتماعية، فإن مسلمي فرنسا يملكون أدوات أحسن مقارنة بالموجودين بهولندا. بفرنسا يوجد عدد كبير من المفكرين المسلمين، وليس لدينا مفكرين بالعدد نفسه بهولندا لأن عمليات الهجرة حديثة مقارنة بفرنسا. لكن سواء تعلق الأمر بفرنسا أو بلجيكا أو هولندا يتعين على الأسر المسلمة طرح مجموعة من التساؤلات كالطريقة التي يتمكن من خلالها بعض الجناة من الالتفاف على معتقداتهم والتذرع بها للانتقال لممارسة العنف؟ في حين أن العدد الأكبر من ضحايا الإرهاب هم المسلمون أنفسهم! أود أن أضيف أمرا آخر. في هذا الوقت بالذات الذي نتحدث فيه، تقوم مجموعة من القوارب، الصغيرة والكبيرة، بعبور البحر الأبيض المتوسطة، قادمة في أغلبها من العالم الإسلامي، وعلى متنها رجال ونساء يبحثون عن الحرية والأمن بالغرب. أنا أعي جيدا دوافعهم. فمنذ أربعين سنة، سلكت عائلتي الطريق نفسها للدوافع نفسها. وفي المجمل، فإن هؤلاء اللاجئين يحصلون على معاملة جيدة بأوربا. لكن، هل يتعين الاستمرار في استقبالهم علما بأن بعضا من بين أبناء هؤلاء المهاجرين قد يشكلون لنا تهديدا على الأمد البعيد؟ هل تلك هي الطريقة الأمثل لتقديم الشكر للذين استقبلوهم؟ في نظري هذا سؤال يحق طرحه وأستوعب السبب الذي يدفع كثيرا من الأوربيين لطرحه. القيام بتجاهل هذا الأمر سيكون عملا غير مسؤول وعلى المسلمين الذين اختاروا الهجرة الرد على ذلك. أعرف أن هذه العبارات قاسية، لكنني أتحمل مسؤولية ما أقول. على الأقل لن يستطيع أي أحد أن يصفني بالعنصري.
– هل لديك أي مخاوف بخصوص سلامتك الجسدية؟
في أيامنا هذه، إذا كنت تتحمل منصبا سياسيا، فأنت دائما عرضة للخطر.
– هل تطورت نظرتك إلى التعدد الثقافي بهولندا؟
السؤال الذي ينبغي معرفته يتمثل في المكانة التي ينبغي منحها للإسلام بأوربا. ما أقوله للمسلمين هو أنه كلما تبنوا عن صدق دستورنا ومبادئ دولة القانون، كلما أصبحت مكانتهم مضمونة. على نقيض ذلك، إن ظلوا يرون أن الإسلام أسمى من الدستور، فإن هذه المكانة تتراجع.
– أنت أكثر شهرة من حزب العمل الذي تنتمي إليه. هل يمكن أن تكون هولندا، في حال وصولكم لأعلى هرم السلطة، أول بلد أوربي يترأسه رئيس حكومة مسلم؟
لم أختر أبدا التخطيط لحياتي مستقبلا، لأنه ليس في وسعنا معرفة كيفية تطور الأمور. قدمت الوعود بأن أظل عمدة لروتردام حتى حدود 2021. حتى أكون صادقا، لا أعتقد أنه سيكون من الواقعي أن نتخيل صعود رئيس وزراء مسلم بهذا البلد خلال الخمسين سنة القادمة. لكن لا أحد يدري ما الذي قد يقع.
* عن مجلة «ليكسبريس»


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.