المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية يعزي في وفاة المناضل الوطني عبد الرحمان اليوسفي    برقية تعزية ومواساة من جلالة الملك إلى أرملة المرحوم الأستاذ المجاهد عبد الرحمن اليوسفي    إعادة افتتاح سوق كيسر للمواشي بجهة البيضاء    بسبب كورونا..شركة (رونو) الفرنسية تلغي 15 ألف منصب شغل عبر العالم    التجار والمهنيون يرفضون مبادرة وزارة الصناعة بشأن التغطية الصحية    وزارة الفلاحة تطلق مجموعة أدوات لتوفير إجراءات وإطار عمل موائم لسياق الأزمة الصحية    احتجاجات عنيفة وعمليات نهب في أمريكا وترامب يهدد بقتل "البلطجية"    غوغل تطلق موقعاً إلكترونياً لمحاربة الاحتيال عبر الأنترنت    المقاهي تتفض غبار "عطالة كورونا" بارتشاف مذاق "قهوة كحلة"    الدارالبيضاء… »ليديك » تستأنف مع مطلع يونيو المقبل عملية قراءة العدادات    جامعة الحسن الثاني تتحدى الحجر بمهرجان فني    في ضرورة الفلسفة والتفلسف    برقية تعزية إلى جلالة الملك من أرملة المرحوم عبد الرحمان اليوسفي    تسجيل أكبر حصيلة يومية من الإصابات المؤكدة في موريتانيا        تبون يدعون إلي التعاون لبناء المغرب العربي الموحد تکريما لروح عبد الرحمان اليوسفي    كورونا .. 46 حالة شفاء ترفع حصيلة التعافي إلى 906 بجهة الشمال    توقيف ستة أفارقة ينشطون في تهريب وترويج المخدرات والمؤثرات العقلية بالمغرب    جرسيف: غرف إنعاش مجهزة تعطي إضافة نوعية لقطاع الصحة بالإقليم0    درك البروج يطيح بتاجر الكوكايين “الطيارة” المبحوث عنه بموجب أزيد من 90 مذكرة بحث    شركة “رونو” الفرنسية تلغي 15 ألف منصب شغل    صورة تمزق القلب: هيلين تتحسر في المقبرة على زوجها اليوسفي بعد 73 سنة من العشرة    عارضة أزياء مشهورة تنتظر ولادة زوجها الحامل في شهره 8    هذه هي حصيلة كورونا المستجد في العالم اليوم الجمعة    مُسنّة مغربية في ال110 من عمرها تتعافى من كورونا    تطورات جديدة في قضية استقالة مدير مديرية الأوبئة محمد اليوبي    تسجيل 71 إصابة جديدة بکورونا خلال ال 24 ساعة الماضية    ارتفاع حالات الشفاء من فيروس كورونا وتراجع واضح لحالات الإصابات المؤكدة        اعتقال مراسل صحفي أمريكي أسود على الهواء أثناء تغطية احتجاجات مينيسوتا    برقية تعزية إلى جلالة الملك من أرملة المرحوم الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي    المغرب يخصص 3 طائرات لإجلاء مواطنيه العالقين بالجزائر    الملك معزيا أرملة اليوسفي: وفاته خسارة فادحة للمغرب    طنجة المتوسط ينضم إلى مبادرة أكبر الموانئ العالمية لضمان مواصلة السلاسل اللوجستية الدولية    حكيمي ينجح في تحطيم رقمه القياسي السابق لأسرع انطلاقة في تاريخ "البوندسليغا"    جمعية أرباب المقاهي والمطاعم بتيزنيت: نرفض استئناف العمل والإغلاق سيستمر إلى غاية فتح حوار جاد ومسؤول    الوجه الرياضي للمجاهد الراحل عبد الرحمان اليوسفي : ساهم في إحداث كأس العرش وتأسيس «الطاس» وكوفئ بحمل الكأس الفضية    ترامب يعلن إنهاء العلاقة بين الولايات المتحدة ومنظمة الصحة العالمية    تويتر يتهم ترامب “بتمجيد العنف” بسبب تغريدة دعا فيها لإطلاق النار على متظاهري ولاية مينيابوليس    الإصابات الجديدة في آخر 24 ساعة .. 61 حالة من المخالطين و10حالات من مصدر جديد    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 30- أخطأ الفقهاء حين عرفوا الحديث النبوي بأنه وحي ثان    مسارات من حياة الشعيبية طلال 17- تجربة السذاجة أم سذاجة التجربة؟    الغرب والقرآن 30- تعريف بن مجاهد النهائي للسبعة أحرف    بلكبير يكتب: القداسة والقذارة أو المقدس والقذر    بعد حجبه لتغريدة ترامب.. البيت الأبيض يتهم “تويتر” بالدعاية للإرهاب والديكتاتورية    عاشقة الكتب.. وفاة الناشرة ماري لويز بلعربي بطنجة        بلاغ هام من وزارة التربية الوطنية لمترشحي الباكلوريا    "الكاف" توافق على صرف مساعدات مالية للاتحادات الأعضاء    شركة الطرق السيارة: ارتفاع رقم المعاملات المدعم خلال الفصل الأول من 2020    الديوان الملكي يطمئن “الباطرونا”    إقامة نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي في الأول من أغسطس    حوار مع الدكتور مصطفى يعلى حول تأثير جائحة كورنا    بعد تضامن المغاربة في أزمة كورونا.. الأوقاف تعلن استعدادها لإنشاء “بيت الزكاة”    عبد الكريم جويطي ل «الملحق الثقافي»:    المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يدعو إلى تأجيل الرجوع إلى المساجد    خارجية قطر تكشف حقيقة انسحابها من مجلس التعاون الخليجي    وفاة غي بيدوس: رحيل فنان محب للعدالة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إحساس السياب بالمكان
نشر في العلم يوم 08 - 01 - 2010

إن الإحساس بالمكان هو من القضايا التي كثيرا ما طرحها النقاد سواء في الأعمال الروائية أو الشعرية. وفيما يتعلق بالسياب، فإنني أستطيع أن أقول، وبشكل مباشر، من أنه كان دائما ينتزع صوره، وفي جميع مراحله الشعرية، من الطابع المحلي، سواء عندما يكتب قصيدة ذاتية أو موضوعية، لأن السياب تشبع، منذ طفولته، بقريته "جيكور" ورائحة تربتها وأشجارها ونخيلها وأسماكها، حتى إنه عندما يكتب قصيدة عن "لوركا" الشاعر الإسباني فإنه يكتب هذه القصيدة بصور محلية صرفة:
في قلبه تنّور
ألنار فيه تطعم الجياع
والماء من جحيمه يفور:
طوفانه يطهِّر الأرض من الشرور...
وهذا طابع محلي ربطه بصورة من صور أبي العلاء المعري:
الأرض للطوفان مشتاقة لعلها من درنٍ تغسل
وهذا الطابع المحلي يرافق شاعرنا حتى في القصائد ذات الطابع العام كقصيدة "المسيح بعد الصلب" ذات الطابع الشمولي، أو قصيدة "في المغرب العربي" ذات الطابع العربي أو قصيدة "النهر والموت". لكن دلالة الصور تظل أحياناً ملتصقة بالطابع المحلي وأحيانا تأخذ الطابع العربي والإنساني. أي أنه حين ينتزع الصورة من الطابع المحلي فإنه يعبِّر بها عن مستويات ثلاثة: أولا الطابع المحلي، وثانيا الطابع العربي، وثالثا الطابع الإنساني، ولا أظن أن مثل هذه الميزة إذا تهيأت لشاعر إلا ويكون هذا الشاعر كبيراً.
لعلِّي لا أكون مغالياً إن قلت إنّ العراق كله قد تمثل في شعر السياب. ولعل السياب أيضاُ من أكبر الشعراء العرب الذين استطاعوا أن يمنحوا القصيدة المعاصرة رائحة تراب الوطن. إننا لا يمكن أن نستنتج من قصائد السياب، ولاسيما قصائده الكبرى، سوى أن هذا الشاعر من قرية صغيرة في أبي الخصيب بالبصرة في العراق، في الوطن العربي. إنها متداخلة جميعاً، فكما موجودة الجزائر، كذلك نجد تونس والمغرب والعراق وفلسطين وبورسعيد، حيث تتداخل الوطنية والقومية تداخلا مذهلاً، والأجمل من هذا أن السياب لا يبتدئ قصائده بالأرحب، إنه ينتقل من الخاص إلى العام، فهو يبدأ ب "جيكور" وحبال الطين التي تلتف حولها، وهي قرية صغيرة وفي وسطها نهر صغير فيه أسماك، تلك بداية القضية، وتتحول الأسماك إلى أشياء كبيرة، ويتحول الجدول الصغير إلى نهر ثم إلى بحر، ويتحول النخيل في شعره إلى جماهير الشعب العربي في كل مكان؛ وتتحول الأرض والعلاقات الاجتماعية في "منزل الأقنان" إلى المجتمع العربي عامة.
إنني حين أقرأ السياب وهو غريب على الخليج، أحس بوطنه العراق كاملاً وقد قبع على حافة البحر. إن السياب حيثما ينتقل فإن العراق ينتقل معه أيضاً، سواء وهو يعالج أمراضه في بيروت أو لندن، كان العراق محمولا على كتفيه، وكانت الأمة العربية دائماً في قصيدته سواء في تراكيبها أو نسيجها أو في مشاعر أبنائها.
صحيح أن في قصائد السياب أساطير ليست عربية، وتأثر بالتراث الإنساني الشامل، لكن هذه التأثيرات تظل نابعة من العراق، ومن تربة الوطن العربي. وتبقى نقطة أخيرة، هل هذه هي سمة الشاعر العظيم؟ نعم، هذه من سمات الشاعر العظيم الذي تستحيل كل خطوات طفولته في القرية إلى رموز خالدة في متنه الشعري يقرأها جيل بعد جيل، ويحس بنشوة الأرض تحت قدمي الشاعر، ويحس ب "جيكور" مشعة في دواوين بدر السياب. ومن هنا فإن شاعرنا الفذ استطاع، بقوة هائلة، أن يُمثل حزن العراق ومشاعر العراق، ثم انعكست هذه في قضايا الوطن العربي وأجوائه. وقد عاش السياب نضال الأمة العربية وأصدق في التعبير عنه من خلال نضالات المغرب العربي وبورسعيد.
وأنا أرى أن التفجر الوطني داخل قلب السياب قاده بالضرورة إلى الانفتاح على مشاكل الوطن العربي. وبقيت مع هذا، وهو من حق الشاعر، آثار الوطن الصغير أكثر تركيزا وتشخيصاً في متونه الشعرية.
بدأت علاقة السياب بقريته الجنوبية "جيكور" في مرحلة متقدمة من عمره الشعري، حيث أحب كل مظاهرها الطبيعية، النخلة والجدول، والزهرة، والطير، والشراع والقطعان والرعاة. وكانت قصيدته الأولى قصيدة البحث عن اللون الأخضر في العشب واللون الأبيض في الشراع، واللون الأصفر والأحمر في الأزهار، ولم يكن يعنيه من حياة القرية ومجتمعها إلا لقاء الحبيبة التي علق قلبه بها وعلقت به، فالليل مدار حلم بها والنهار مدار بحث عنها. ويمكن ملاحظة ذلك، مثلا، في مجموعتيه "البواكير" و"قيثارة الريح" والقسم الثاني من ديوان "إقبال". وانتهت هذه المرحلة الرومانسية مارة بديواني "أزهار ذبلة" و"أساطير" بالنزول خطوة أعمق إلى قلب "جيكور" في قصيدة "عرس في القرية".
في هذه القصيدة لا تقف رؤية السياب عند المظاهر، ولكنها تحاول اكتشاف القوانين التي تعمل في الأعماق، فهنالك مسألة التمايز الطبقي وقدرة من يملكون استلاب كل شيء. فهم قادرون على أن يسرقوا الحبيبة من حبيبها ويزهدوها فيه، إضافة إلى ما يسرقونه من كدح الكادحين وتعب المتعبين. وهنا تكون للألوان معان ودلالات بعد أن كانت مجرد مساحات لونية تشكيلية:
يارفاقي، سترنو إلينا نوار
من علٍ في احتقار.
زهَّدتها بنا حفنةٌ من نُضار:
خاتمٌ أوسوار، وقصر مشيدْ
من عظام العبيد...
..........................
خاتمٌ ضمَّ في ماسه الأزرقِ
من رفات الضحايا مئات اللحود.
اشتراها به الصيرفيُّ الشقي. (أنشودة المطر)
ثم تأتي مرحلة أخرى تشكل علاقات جديدة بين السياب وبين "جيكور"، وفي مقدمة هذه العلاقات أن تتحول موضوعات القرية إلى شواهد تعبر عن مرور الزمن وتغير الظروف وتطور المجتمع، فالنهر (بويب) الذي كان يجمع بين ضفافه المحار والحصى ويشتاق إلى أعماقه المسحورة، ما عاد يمثل في حياته سوى ذكرى ماضية، لأنه الآن يود أن يغرق في قرار دمه ليحمل العبء مع البشر:
أودّ لو غرقتُ في دمي إلى القرار،
لأحمل العبء مع البشرْ
وأبعث الحياة. إن موتيَ انتصار !.. (أنشودة المطر)
و"منزل الأقنان" ما عاد سوى إشارة مرور تقف بين عهدين. و"دار جدي" الكبيرة بنوافذها الكثيرة المطفأة، وجرارها التي جف ماؤها، وأوجه العجائز، إنما هي لغة فصيحة تحدث الآتين عن أسلافهم:
فأوجه العجائز
أفصح في الحديث عن مناجل العصور
من القبور فيه والجنائز.
وحين تقفر البيوت من بُناتها
وساكينها، من أغانيها ومن شكاتها
نحس كيف يسحق الزمان إذ يدور..(المعبد الغريق)
ويمكن ملاحظة هذا المعنى في قصائد "شباك وفيقة" و"حدائق وفيقة" و"شناشيل ابنة الجلبي" و"إرمَ ذات العماد" وغيرها. والسياب لم يكن موضوعيا في تشخيص هذه الظاهرة فقط، ولكنه كان ينظر لذاته من خلال هذه الموضوعات، ويراقب تطور الزمن في نفسه من خلال تأمله لفعل الزمن في مظاهر المجتمع، فهو في "منزل الأقنان" يتمنى لو يستبدل ما ذاقه الأقنان من عسف وجور بما يذوقه من آلام وأوجاع (ولو خُيِّرتُ أبدلتُ الذي ألقى بما ذاقوا، /ممض ما أعاني: شلّ ظهرٌ وانحنتْ ساقُ). وفي "دار جدي" يرى نفسه خطاً موازياً لذلك الصرح الشامخ، وكما كان الصرح يتدهور كان الشاعر على حد قوله (أهكذا الحياة تنضب؟/ أحس أنني أذوبُ، أتعبُ، /أموت كالشجر).
ومن علاقات هذه المرحلة أيضاً، أن السياب كان يقارن بين "جيكور" باعتبارها رمزا للريف والقرية وبين المدينة، وكان هو موزعاً بينهما. ففي الأولى النخل والكروم والأنهار والأطيار وليل السامرين والدرابك وحكايات الأحبة، وفي الثانية الصراع على المال، والإقبال على الذهب، وضياع تموز في كل دار وسجن ومبغى. وقد عبَّر السياب عن هذه الازدواجية حتى في صياغة عباراته، فالمصابيح تفاح نار، والنقود حصاد المجاعات، والدروب عساليج كرم عاقرات، كما في قصيدة "جيكور والمدينة".
والسياب بالرغم من وقوفه بين الريف والمدينة، إلا أنه لم يقف موقف الحياد السلبي وإنما هو حياد إيجابي منحاز إلى "جيكور" وقد عبَّر عن ذلك من خلال الأوصاف السيئة التي ينعت بها كل مظاهر المدينة، والأوصاف المشرقة التي يقدم بها كل مظهر من مظاهر القرية، ولم يلبث أن أعلن عن عودته لجيكور على النحو التالي:
على جواد الحُلُم الأشهبِ
أسريتُ عبر التلالْ
أهرب منها، من ذُراها الطوال،
من سوقها المكتظ بالبائعين،
من صبحها المُتعبِ،
من ليلها النابح والعابرين،
من نورها الغَيهب... (أنشودة المطر)
ويبدو أن هذا الهرب من المدينة والعودة إلى "جيكور" جاء متأخراً في حياة السياب، فلم يجد جيكوره التي يبحث عنها، واكتفى بصيحة موجعة في نهاية قصيدته: (جيكور، نامي في ظلام السنين).
وليس هذا الذي تقدم كل ما أعطت "جيكور" للسياب، وكل ما أعطى السياب لجيكور، وإنما هنالك مجموعة من القصائد التي تتناول "جيكور" كجسد حي، كوجود يحيا، ويمكن ملاحظة ذلك من استعراض عناوين هذه القصائد (جيكور أمي ? أفياء جيكور ? تموز جيكور ? جيكور شابت ? مرثية جيكور...).
يتذكر في "جيكور أمي" خضرة الدروب، وبرودة الظلال، ورقة الأحبة: "هالة" و"وفيقة" و"إقبال"، وينهيها بقوله: (فقرِّي يا ذكريات ونامي).
وفي قصيدة "أفياء جيكور" تصبح القرية نديما للشاعر يحاورها في ليل عذابه:
جيكور... ماذا؟ أنمشي نحن في الزَّمنِ
أم إنُّه الماشي
ونحن فيه وقوف؟
أين أوَّلُه
وأين آخره؟
هل مرَّ أطولُه
أم مرَّ أقصرُه المُمتدّ في الشجن؟ (المعبد الغريق)
ويستعرض في قصيدة "جيكور شابت" كل ذكريات الصبا والطفولة وازدهار الحياة في "جيكور" وينهي أحد مقاطعها بالقول: (وجيكور شابتْ وولَّى صباها/ وأمسى هواها رماداً...).
وهكذا في بقية القصائد، حيث يبرز السياب حقائق الحياة المرة، ويتجرعها على مضض وبشجاعة، فالذكريات وهم، والزمن يمضي ولا ينتظر، وجيكور تشيب بعد أن كانت صبية.
إن جيكوريات السياب تقف في مقدمة قصائده البالغة الإبداع، وهي، حتماً، جديرة بأن تدرس دراسة مستفيضة متأنية.
لقد عبَّرت معظم الرموز التي استخدمها السياب عن صراع الأضداد في عالم الأضداد. فرموز "المسيح" و"الصليب" و"تموز"و"عشتار" و"برسفون" و"السندباد" و"يأجوج" و"مأجوج"، كل هذه من رموز الاستشهاد والصراع مع الأضداد وتحدي الاحتمالات من أجل التعامل مع المستحيل. ولقد حاول السياب، كذلك، أن يثقل رمز "جيكور" بمعاني التحديات المكانية والزمانية، والتي تحولت عنده بعد ذلك رمزا متحدياً بالمعنى الميتافيزيقي، تعني جميع أنواع الصراع من أجل التعامل المنتصر مع المستحيل، فهي ليست آخر محطات التاريخ، وهي ليست المدينة السماوية التي تُلقى عندها عصى الترحال، إنها شحنة هائلة من آلام الصراع المستبد في ساحة الكون وفي عالم الإنسان.
ربما ظل رمز "جيكور" أروع ما خلفه السياب من رموز، لأنه من نتاج ذلك الحنين السري المكنون للتعامل مع المستحيل والذي لم يفارقه قط.
ويبقى السياب من أولئك الشعراء العظام الذين صارعوا طويلا من أجل أن يتوهجوا ليستحيلوا شعرا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.