التوجهات العامة لمشروع قانون المالية برسم سنة 2022    انتشال مزيد من الجثث قبالة سواحل إسبانيا    عملية تنظيم الهجرة غير الشرعية والاتجار في البشر تقود لتفكيك عصابة خطيرة جنوب البلاد.    فيديو.. حريق ببراريك صفيحية بحي درادب بطنجة    ينتقل عبر الرذاذ.. أعراض السعال الديكي لدى الأطفال    هل سيفرض المغرب جواز التلقيح لدخول الأماكن العمومية؟    وزارة الصجة: المغرب ينتقل إلى المستوى المنخفض لانتقال عدوى كورونا    الشابي يبرمج حصة تدريبية ليلية يوم غد الإثنين بالوازيس قبل السفر صوب وجدة    كومان: "لم أكن أرغب في استبدال أنسو فاتي.. ركلة الجزاء مشكوك في صحتها لكن الحكم لم يشك"    خلاف بين أب و ابنه ينتهي بإزهاق الروح وسط صدمة الأهالي.    عدد الملحقين بالجرعة الثالثة في المغرب يتجاوز 700 ألف شخص    وقفة احتجاجية للجبهة الاجتماعية بمراكش تندد بارتفاع الأسعار وغلاء تكلفة المعيشة    البطولة الاحترافية "إنوي".. نتائج وبرنامج باقي مباريات الجولة 6    أجواء روحانية تحف المصلين بالمسجد الحرام بعد إلغاء التباعد الجسدي    الرئيس المصري يصدر قرارا جمهوريا للسماح لوزير بالزواج من مغربية- صورة    الملك يعين بنشعبون سفيرا جديدا للمملكة المغربية بباريس    البطولة الاحترافية 2.. جمعية سلا يحصد الأخضر واليابس    أكادير : مهنيو الحلاقة و التجميل و تزيين العرائس يلتئمون في لقاء خاص بمقر غرفة الصناعة التقليدية.    في أول تصريح منذ انكشاف هوية "بن بطوش".. زعيم البوليساريو يطلب التفاوض    العدل والإحسان تدعوالحكومة لوقف الانصياع الأعمى للإملاءات الخارجية بخصوص ملف التربية والتعليم    بطولة إسبانيا: اشبيلية يشدد الخناق على قطبي العاصمة    استطلاع: 51% من التونسيين يرفضون انقلاب قيس سعيد    المكتب الوطني للسكك الحديدية يعلن عن عروض تذاكر ب49 درهم    مجزرة الجزائريين في باريس: قصة المذبحة المغيّبة منذ عقود    فيلمين مغربيين يحصدان الجائزة الكبرى لسينما المدينة    قتيل في حريق جراء اصطدام شاحنة و"تريبورتور" بين تيكوين وآيت ملول    مندوبية التخطيط تسجل انخفاضاً في العنف الممارس ضد النساء في المغرب    تسليط الضوء على" قصة نجاح" ميناء طنجة المتوسط خلال الاجتماعين السنويين للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي    الرباط: ورشة عمل حول محاربة تطرف الأطفال والشباب في طنجة والدار البيضاء    بريطانيا تأمر بمراجعة تدابير حماية البرلمانيين بعد مقتل نائب طعنا    دراسة: مدن تركية مهددة بالغرق بحلول 2050    خبراء أفارقة: "البوليساريو" لا تتوفر على مقومات دولة ويجب طردها من الاتحاد الإفريقي..    النقابة الوطنية للتعليم تكشف تفاصيل لقاء كاتبها العام بشكيب بنموسى.. الوزير عبّر عن استعداده للحوار    بنك المغرب: استقرار سعر صرف الدرهم مقابل الأورو    "نص قرائي" يمس المقدسات يحدث جدلا واسعا    فاندربروك: الجيش قادر على العودة بالتأهل من الجزائر    مباراة ودية للمنتخب الوطني لكرة القدم النسوية ضد نظيره الإسباني بمدينة كاسيريس    إبراهيمي: طب المستعجلات يعاني بالمغرب ولن نخرج من الأزمة بدون تعزيزه    عملة بتكوين تتجاوز 60 ألف دولار لأول مرة في 6 أشهر    الممثلة نعمة تتحدث عن مشروعها "لالة ميمونة" وتكشف موضوع أطروحتها وعملها الجديد -فيديو    أزمة في صناعة السيارات في المغرب..نقص الشرائح الالكترونية يتسبب في فقدان الوظائف    أجواء روحانية تحف المصلين بالمسجد الحرام بعد إلغاء التباعد الجسدي    ابن شقيق السادات "همزة وصل" لنيل السجناء السياسيين في مصر حريتهم    شركة إسرائيلية تحصل على تراخيص حصرية للتنقيب عن النفط والغاز بالداخلة    المغرب يحتل المركز الثالث ب 10 ميداليات في بطولة إفريقيا للسباحة "أكرا 2021"    مقتنيات الأديب الكولومبي "غابريل غارسيا ماركيز" تطرح للبيع    خبير مغربي يُحذر من الاستهتار بإجراءات السلامة الصحية    انطلاق منتدى الإيسيسكو العالمي لعلوم الفضاء    اختطاف 15 مبشرا أمريكيا على أيدي عصابة في هايتي    مهرجان " تاسكوين " في نسخته الأولى بتارودانت    لطيفة رأفت تهاجم القائمين على مهرجان الجونة السينمائي    هناوي: مناهج التعليم بالمغرب تجمع بين الصّهينة والزندقة    طقس الأحد.. أجواء حارة نسبيا وسماء قليلة السحب    الجامعة السينمائية سنة 2021: برنامج غني ومتنوع    عرض فيلم " الرجل الأعمى الذي لايرغب مشاهدة تيتانيك" ضمن أفلام مسابقة الرسمية في مهرجان الجونة    د.بوعوام يعلق على الكتاب المدرسي الذي أورد "نظرية التطور" المخالفة لعقيدة المسلم في الخلق    العرائش تنعي أحد أبناء المدينة ومناضليها البررة ومربي الأجيال محمد السويحلي    من سنن الصلاة المهجورة : السترة - نجيب الزروالي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المكسيك عطل لغة الفوز عند البرازيل
نشر في المنتخب يوم 17 - 06 - 2014

(أ ف ب) - فشل المنتخب البرازيلي في الخروج فائزا من مباراته و"صديقه" المكسيكي وسقط في فخ التعادل صفر-صفر اليوم الثلاثاء على ملعب "ستاديو كاستيلاو" في فورتاليزا في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الاولى لنهائيات كأس العالم لكرة القدم 2014.
وكان "سيليساو" استهل مشواره نحو تعويض خيبة 1950 حين وصل الى المباراة النهائية على ارضه وخسر امام جاره الاوروغوياني, بشكل جيد من خلال فوزه على نظيره الكرواتي 3-1 في مباراة كان متخلفا بها قبل ان ينتفض بفضل ثنائية من نيمار وسخاء الحكم الياباني يويتشي نيشيمورا الذي منح اصحاب الارض ضربة جزاء "غير صحيحة".
وكانت الفرصة متاحة امام رجال المدرب لويز فيليبي سكولاري, مهندس التتويج العالمي الخامس والاخير للبرازيل في 2002 والذي فشل اليوم في تحقيق فوزه التاسع من اصل 9 مباريات خاضها في النهائيات حتى الان, للتأكيد بانه ليس بحاجة الى مساعدة الحكم من اجل تحقيق النتيجة المطلوبة ضد المكسيك التي فازت في مباراتها الافتتاحية على الكاميرون 1-صفر.
لكن "سيليساو" الذي كان سيضمن تأهله الى الدور الثاني في حال تعادل كرواتيا والكاميرون غدا الاربعاء لو حقق فوزه الرابع على المكسيك من اصل اربع مواجهات معها في كأس العالم (فاز عليها في الدور الاول ايضا اعوام 1950 بنتيجة 4-صفر و1954 بنتيجة 5-صفر و1962 بنتيجة 2-صفر), فشل في الخروج بالنقاط الثلاث وحقق تعادله السلبي الثاني فقط في اخر 26 مباراة له في كأس العالم (التعادل الاخر في هذه السلسلة كان ضد البرتغال عام 2010 في الدور الاول).
كما فرط المنتخب البرازيلي بفرصة تحقيق الفوز في مباراتيه الاوليين من كأس العالم للنسخة التاسعة على التوالي, وتحديدا منذ مونديال 1978 (فاز حينها على البيرو 3-صفر ثم تعادل مع غريمه الارجنتيني صفر-صفر).
ولم يتمكن "سيليساو" ايضا من تجديد الفوز على نظيره المكسيكي بعد ان خرج فائزا من المباراة الاخيرة التي جمعته بمنافسه الصيف الماضي في الدور الاول من كأس القارات التي اقيمت في البرازيل (2-صفر), لكنه حافظ على اقله على سجله الخالي من الهزائم على ارضه في البطولات الرسمية للعام الثامن والثلاثين وتحديدا منذ خسارته امام البيرو 1-3 في الدور نصف النهائي لكوبا اميركا عام 1975 في بيلو هوريزونتي.
ولطالما كانت المواجهات بين البرازيل والمكسيك حماسية وهناك علاقة تاريخية بين الفريقين تعود الى عام 1970 عندما توجت البرازيل بطلة للعالم على حساب ايطاليا (4-1) وبمؤازرة هائلة جدا من الجمهور المكسيكي الذي اجتاح الملعب بعد صافرة النهاية ليحتفل مع بيليه ورفاقه بالتتويج.
وقد عرفت الكرة المكسيكية نجاحات مميزة على حساب نظيرتها البرازيلية بدءا من نهائي الكأس الذهبية عام 1996 (2-صفر), وتكرر السيناريو ذاته في المسابقة نفسها عام 2003 حيث أضاع روبينيو وكاكا وأصدقاؤهما اللقب, وانهزموا بملعب ازتيكا بالهدف الذهبي.
ولا يتوقف هذا الأمر على مسابقة الكأس الذهبية اذ كان ملعب ازتيكا شاهدا على نهائي كأس القارات 1999 حين تفوقت المكسيك على كتيبة ديدا واليكس ورونالدينيو ورفاقهم 4-3.
وكانت هناك موقعة نهائي كأس العالم تحت 17 سنة في البيرو عام 2005 حين خرجت المكسيك فائزة بثلاثية نظيفة بوجود نجم المنتخب الحالي جيوفاني دوس سانتوس.
وكان الانتصار الملفت الاخير للمكسيك على البرازيل في صيف 2012 حين مني "اوريفيردي" بخيبة امل جديدة في الالعاب الاولمبية وفشل في احراز ذهبيته الاولى رغم وجود نيمار واوسكار وهولك, وذلك بخسارته 1-2 رغم افتقاد "تريكولور" الى جيوفاني دوس سانتوس بسبب الاصابة.
وبالعودة الى مباراة فورتاليزا, بدأ سكولاري الذي قاد البرازيل الى الفوز بمباراتيها الاوليين في النهائيات للمرة التاسعة على التوالي وتحديدا منذ ,1982 اللقاء بنفس تشكيلة مباراة كراوتيا باستثناء تبديل واحد طال هولك المصاب الذي حل بدلا منه راميريش, فيما لم يجر نظيره ميغل هيريرا اي تبديل على التشكيلة التي فازت على الكاميرون.
وبدأت المباراة باندفاع بدني كبير من الطرفين دون تركيز او خطورة على المرمى مع افضلية واضحة للبرازيليين الذي حصلوا على فرصة في الدقيقة 10 لفريد الذي سدد في الشباك الجانبية لكن الحكم المساعد كان رافعا رايته بداعي التسلل على مهاجم فلوميننزي.
ورد "تريكولور" بفرصة اخطر في الدقيقة 24 من كرة صاروخية اطلق لاعب وسط بورتو البرتغالي هكتور هيريرا من خارج المنطقة لكن الحارس جوليو سيزار ابعدها ببراعة وحولها الى ركنية لم يحتسبها الحكم.
وانتقل الخطر بعد ثوان الى الجهة المقابلة حين رفع داني الفيش كرة عرضية من الجهة اليمنى وصلت الى نيمار الذي ارتقى عاليا وحولها برأسه لكن الحارس غييرمو اوشويا تعملق ووقف في وجه نجم برشلونة الاسباني (26).
ثم اختبرت المكسيك حظوظها من خارج المنطقة بتسديدة من ميغيل لايون لكن محاولته علت العارضة (37), واتبعها خوسيه فاسكيز باخرى ارضية من خارج المنطقة مرت قريبة جدا من القائم الايسر لمرمى جوليو سيزار (41).
وكاد ان يدخل صاحب الضيافة الى استراحة الشوطين وهو في المقدمة لو لم يتألق اوشويا ويقطع الطريق امام باولينيو الذي وصلته الكرة وهو على بعد مترين من المرمى اثر ركلة حرة وتمريرة مميزة بالصدر لتياغو سيلفا, لكن الحارس المكسيكي كان متيقظا مجددا (45).
وفي بداية الشوط الثاني, زج سكولاري ببرنارد بدلا من راميريش وكاد لاعب وسط شاختار دانييتسك الاوكراني ان يحدث الفارق من اول لمسة له حين مرر كرة عرضية من الجهة اليمنى الى نيمار لكن المدافع فرانسيسكو رودريغيز تدخل في الوقت المناسب وابعد الكرة قبل وصولها للاعب برشلونة (48).
ورد رجال هيريرا مجددا من المسافات البعيدة بتسديدة صاروخية لبول اغويلار مرت قريبة جدا من القائم الايمن (55), ثم اتبعها هكتور هيريرا باخرى مماثلة علت العارضة بقليل (57).
وانتظر المنتخب البرازيلي حتى الدقيقة 63 ليسجل فرصته الاولى في الشوط الثاني وجاءت من ركلة حرة بعيدة لنيمار لكن الكرة مرت قريبة جدا من القائم الايمن, ثم اتبعها نيمار بفرصة اخرى بعد مجهود فردي انهاه بتسديدة من مسافة قريبة لكنه اصطدم بتألق الحارس المكسيكي (68).
وحصل البرازيليون على فرصة اخرى عبر البديل جو الذي كسر مصيدة التسلل لكنه تسرع في تسديد الكرة عوضا عن التقدم بها نحو المرمى فكانت محاولته خارج الخشبات (75).
وواصلت البرازيل ضغطها لكنها اصطدمت مجددا بتألق الحارس المكسيكي الذي تألق في صدر رأسية تياغو سيلفا الذي وصلته الكرة داخل المنطقة من ضربة حرة نفذها نيمار (86).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.