رئة العالم تحترق.. النيران تأكل غابات الأمازون والكرة الأرضية مهددة بكارثة حقيقية    قاد فريقه السعودي للفوز.. أمرابط يتألق أمام أنظار رونار    سابقة.. تحليل للدم يكشف موعد وفاة الإنسان قبل 10 أعوام من وقوعها في ثورة طبية جديدة    الحكومة تعتمد "عهد حقوق الطفل في الإسلام"    الوالي امهيدية ينصب نساء و رجال السلطة الجدد بعمالة طنجة-أصيلة.. وهذه اللائحة الكاملة    تعيينات جديدة في مناصب عليا    رسميا.. أمرابط ينتقل إلى الدوري الإيطالي الممتاز    مضران: تَوصيات الملك بالتشبيب وراء استِقالة لقجع    المجلس الحكومي يصادق على إحداث دائرة جديدة بإقليم وزان    بأمر من الملك.. ولي العهد يستقبل أطفالا مقدسيين مشاركين في مخيم بالمغرب بقصر الضيافة بالرباط    "أمريكان فاكتوري" أول إنتاج لأوباما وزوجته ميشيل في هوليوود    ابراهيم غالي في "الحرة" : خبايا خرجة فاشلة !    قَدِمْنَ من بركان والناظور وزايو.. ثكنة الفوج الأول لسرايا الخيّالة في وجدة تحتضن عشرات المجندات    الخطاب الملكي تأكيد على أهمية الطبقة الوسطى كقوة إنتاج وعامل استقرار    فاطمة ابوفارس تمنح التايكواندو المغربي الذهب    ميركاتو "البطولة"/ عبد الكبير الوادي يغادر مقر إقامة اتحاد طنجة و يستعد للرحيل نحو مصر    إنشاء "المبادرة اللبنانية لمناهضة التمييز والعنصرية” دعما للفلسطينيين ردا على خطة وزارة العمل    بعدما أقرت بفشلها في إنهاء الأشغال بميناء آسفي.. الحكومة تُحدث مديرية مؤقتة وتُمدد أجل التسليم    إسبانيا تحذر العالم من انتشار داء الليستيريا    القضاء الجزائري يأمر بحبس وزير العدل السابق    لجنة انتقاء المقبولين في التجنيد العسكري تستبعد “واضعي الأوشام” والمدمنين على المخدرات    طقس الجمعة: استمرار موجة الحرارة في جل المناطق وأعلى درجاتها تصل إلى 47%    خلاف حول 10 دراهم ينتهي بجريمة قتل في أزرو ضواحي أكادير    طنجة.. مقتل “عبد المالك الصالحي” بسوق الجملة    اتهامات للسلطات المحلية ومندوبية المياه بالتقصير في مواجهة حريق غابة “تافريست” الذي أتى على 1116 هكتار    الصحف تتحدث عن "تصلب" باريس سان جرمان بشأن نيمار    انقلاب شاحنة "رموك" يتسبب في شلل حركة السيرعلى مشارف تيغسالين    “غلوبل باور فاير”:الميزانية العسكرية للمغرب بلغت3.4 مليارات دولار وعدد المجندين لم يتجاوز 364 ألف شخص    “فرانس برس”: الشباب المغاربة يقبلون على الخدمة العسكرية أملا في تحسين أوضاعهم المعيشية    الألعاب الإفريقية: الوزير ينوه بعمل اللجنة المنظمة    “مندوبية التخطيط” تسجل انخفاض أسعار المواد الغذائية بمختلف مدن المملكة خلال يوليوز الماضي    طنجة تحتضن النسخة الأولى للأسواق المتنقلة للاقتصاد الاجتماعي    بعد الاتصال بالرقم 19.. نقل مجرم خطير إلى المستعجلات بعد إصابته برصاصتين في الأطراف السفلى    دراسة أمريكية: نقص فيتامين “د” يجعل الأطفال أكثر عدوانية في المراهقة    "سَهام" تؤثر على نتائج "سانلام" الجنوب إفريقية    حريق مهول يلتهم مستودع سيارات بطنجة    هدية لمجرد للملك في عيد ميلاده-فيديو    إمارة “دبدو” في موت مختلف    آلاف المقاولات مهددة بالإفلاس    أخبار الساحة    المسافة بين التكوين والتشغيل بالمغرب؟؟    هددت بضرب الفاتيكان وسفارة إسرائيل..إيطاليا ترحل مغربية نحو بلدها    ندوة «الفارس في الشاوية، نموذج قبيلة مديونة»    الاتحاد الدولي للنقل الجوي أكد ارتفاع الطلب العالمي على هذا النوع من السفر    أوريد يكتب: هل انتهى دور المثقف؟    الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب ينعي أمينه العام الشاعر الكبير حبيب الصايغ    ذكريات عبرت… فأرخت.. أنصفت وسامحت -5- عبد الرحيم بوعبيد وموسيقى «الدجاز »    أمزازي : التكوين المهني يشكل رافعة للتشغيل بامتياز    عارضة الأزياء غراهام تعلن عن حملها في صورة تكشف تشققات جلدها    المقاول الذاتي…آلية للتشغيل    لين    يهوديات ثلاث حَيَّرْنَ المخابرات    العلماء الربانيون وقضايا الأمة: بروفسور أحمد الريسوني كأنموذج    غدير مودة القربى    بوهندي: البخاري خالف أحيانا القرآن ولهذا لا يليق أن نآلهه    وفاة رضيع بسبب حليب أمه    إيفانكا ترامب تشيد بعزم المغرب إدخل تعديلات على نظام الميراث.. ورواد “فيسبوك” يطلبون توضيحًا من الحكومة    أيها الحاج.. أي شيء تبتغي بحجك؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





على خط التماس
طاحت الصومعة علقو العربي!
نشر في المنتخب يوم 22 - 10 - 2009

كنت قد قررت في وقت سابق وأنا أقوم بتشريح دقيق لواقع أزمة النتائج التي واكبت فريقا استثنائيا إسمه الجيش الملكي، وأقول إستثنائي على اعتبار أنه يشكل داخل المنظومة الكروية بالمغرب حلقة تثير حفيظة البعض، منهم من ينظر إليها كنشاز ومنهم من يعتبرها فوق القانون، وآخرون لأعراض مَرَضية مزمنة تلاحقهم ولأسباب مجهولة يعتبرون تواجده بأنه فيه هضم لحق العديد من الأندية الأخرى، قررت أن أنأى بعيدا عن الغوص في واقع النكبة أو النكسة العابرة لغاية إستقامة الوضع من جديد، قبل أن تفرض علي واحدة من الوقائع وليس كلها أن أعود للموضوع لكن من زاوية أخرى مختلفة، زاوية ما لحق المستشار التقني العربي كورة، والقرار الغامض الذي ما كان له أن يمر دون أن أخصه بما يليق له من تحليل، ولو أن ذلك قد يغضب الكثيرين، وقد لا يروق لمن رقصوا على جثة رجل أعطى للفريق الشيء الكثير ولا يمكن لأحد أن ينكر هذه الحقيقة لأنها قائمة بإثبات لا يقبل التزوير وهو حجم الألقاب وعددها في عهده وفي فترة إشرافه·· صحيح أنه لكل بداية نهاية، وأن دوام الحال من المحال، وأن خلود العربي في منصبه مسألة لا تتوافق وأحكام العقل والمنطق، لكني بحكم قربي من دائرة
الأحداث وما مثله الرجل كقطعة شطرنجية فريدة داخل ثكنة الدرك، وكرجل مؤثر شكلا ومضمونا توقعت كل شيء إلا السيناريو الذي أصابه بالإحباط ولو في صورة تراضي وانفصال مُقَنّع ومغلف بشكولاطة مسمومة إسمها >التوافق< ظاهرها حلو وباطنها فيه المرار·
توقعت أن يؤتى بالعربي كورة ويكرم في جلسة شاي و"كعب غزال" وأن يقال له >شكرا لقد أعطيت ووفيت وآن لك أن تستريح بعد كل هذه السنوات الرائعة والطوال<، وتوقعت أيضا أن يخلد إسم المستشار التقني الذي رفض يوما منصب المدير التقني احتراما منه لمبادئ التخصص ولمهنة غير مقننة داخل المركز الرياضي العسكري كواحد من الذي عبروا من هناك وتركوا بصمة الإبداع والتفوق حاضرة لكل الأجيال، وأن يدون إسمه في ذلك المتحف الرائع الذي يضم كؤوس وألقاب ونياشين لفترات مجيدة كرجل صنع جزءا من هذا التاريخ المجيد للعساكر·
العربي كورة رجل للأسف لم تستثمره كرة القدم الوطنية بشكل جيد، لأني وأتحمل كامل المسؤولية في هذا القول الذي سيحفظه التاريخ من القلائل الذي أحترم فيهم التراكم والزخم المعرفي وموسوعة حقيقية وشاهد عصر على رجالات وحقب وانجازات وأحداث تستحق أن تخلد في كتاب للذكرى، ومتأكد ألف بالمئة أنه لو تسنى لغيرنا وأقصد الجيران (تونس، مصر أو الجزائر) رجل بمثل هذا الثقل لوضعوه في إطاره الصحيح والطبيعي، وأنا هنا أشبهه بتمثال التمر إن لم تأكله أكله النمل (والحر بالغمزة)، بمعنى أن من فرط في حلاوة الرجل اليوم سيعض بأصابع الندم عليه غذا·
عايشت الرجل وأدركت حرصه الشديد على أن يكون عسكريا أكثر حتى ممن يلبسون البذلة العسكرية، وعرفت قدر معاناته مع قدره اليومي الذي كان يرمي به لفرن البيضاء ليصارع إستفزازات قطبي البيضاء التي كانت تنظر له بعين الخيانة، ومع ذلك ظل وفيا مخلصا لخبزه اليومي ولقدر رمى به في خريف العمر ليصبح الساعد الأيمن للجنرال قنابي فقاوم كل هذا التضييف·· خطف أسماء يضيف المجال لحصرها من فم الوداد والرجاء وحول طريقها السيار صوب مركز المعمورة، واستنفر ما تبقى له من مخزون لياقي وفره على امتداد (34 سنة قضاها بالتبغ الرياضي) ليجوب المغرب طولا وعرضا، في مناطق نائية ومهمشة كي يضم المواهب للمركز الرياضي للفريق، ولعل نموذج البحري الذي ضمه من تيسا بضواحي تاونات بصفر درهم ليبيعه الفريق بعد ذلك ب 700 مليون سنتيم للومان الفرنسي وينال غيره 70 مليون سنتيم (باردة)، قلت يبقى نموذجا على عطاءات وأفضال الرجل، دون أن أذكر المكاسب من صفقة رابح أيضا·· عايشت الرجل الذي جاء به ذات يوم محمد فاخر وقدمه للجنرال قنابي على أنه >الكنز المفقود< وأدرك أن جزاءه كان جزاء سنمار، أي عدم الوفاء والجحود لما قدم، وأنا هنا أقصد الجمهور العسكري في
مقام أول والذي كانت ذاكرته قصيرة إزاء عطاءات رجل اجتهد فكان يستحق أجر اجتهاده لا سلخ جلده كمسؤول أول وأخير عن النكبة، عملا بمقولة >طاحت الصومعة علقو كورة<·
أعلم وأدرك جيدا كما يدرك غيري ممن يعرفون القليل عن كرة القدم أن المدرب يبقى مسؤولا بقدر كبير عن النتائج بحلوها ومرها، وهراء أن يفسر العجز عن هز الشباك بسبب العربي، ومنتهى الحمق أن يتيه لاعبو الفريق في أداء مهزوز ويلام كورة، لأن الحيرة التي يعيشها ماوس منذ قدومه للدرجة التي جعلته يرفع معنوياته بلافتة تدعمه، وبتجريب كل المجموعة الهائلة من الأسماء لدليل على أن الرجل وصل عن طريق الخطأ للمعمورة، ولبس جلبابا أكبر منه· فكان لزاما على كورة أن يكون كبش فداء المرحلة·
ما أتمناه صادقا هو أن يستقيم أداء الفريق بعد ذهاب كورة ليقيني التام أن الرجل غير مسؤول عن عمق الأزمة، ولمعرفتي الدقيقة بما كان يتهيأ كورة لتقديمه في موسم إستثنائي بأربعة رهانات·
الآن ذهب رجل حاز في 6 سنوات ثلث ما حازه الجيش في 50 سنة من ألقاب (7 بطولات و4 نهايات) وترك السندباد خلفه خزانة وريبرتوار غني لن تمحيه إدعاءات أي كان· واليوم فقط يحق لك >باعروب< أن تسخر بطاقة الفيفا للوكلاء التي وضعتها في دولابك كيف تشاء بعدما رهنت نفسك لخدمة العساكر قلبا وقالبا، وسيظل العربي كورة أحد صناع الثورة الذين أعادوا الجيش للواجهة، وخطأه الوحيد أنه نام في العسل>واعمل النية ونام مع الحية<·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.