وزير الاقتصاد والمالية: نظام رميد لن يبقى وسيتم تعويضه بالتأمين الإجباري عن المرض    نقطة نظام.. الحجر الرمادي    هجرة جماعية في الصويرة لمنتخبي حزب "الكتاب" للبحث عن "عزيز" الاحرار    ارتفاع حصيلة قتلى انفجار مرفأ بيروت إلى 171 شخصا    التعادل السلبي يحسم مباراة أولمبيك أسفي والمغرب التطواني    كورونا تؤجل مباراة اتحاد الفتح الرياضي ورجاء بني ملال    الرجاء البيضاوي يتصدر البطولة بعد فوزه على حسنية أكادير    بونو بعد تصديه لضربة الجزاء: "أعرف جيدا خيمينيز منذ كنا بأتليتيكو .. وأعلم أنه ينتظر آخر لحظة للتسديد"    كورونا وصلات لتعاونية الحليب "كوباك".. ومصدر ل"كود": تقاس عامل ونتائج تحليل ل 170 شخص خدام فالمعمل خرجات سلبية    قلب الاقتصاد المغربي تمسه كورونا.. الجائحة تتفشى في مدينة الدار البيضاء    السلطات تغلق منطقة "المشروع" بالبيضاء بسبب ظهور بؤرة وبائية-فيديو    آيت طالب: ستعتمد مراكز صحية مرجعية بالأحياء لاستقبال الحالات المشكوك في إصابتها بعدوى "كوفيد-19"    خلال أشهر.. الجماعات الترابية تحقق فائضا بقيمة 3,7 مليار درهم    وزارة الصحة تعلن اعتماد مراكز صحية بالأحياء لاستقبال الحالات المشكوك في إصابتها بكورونا    بعد ماتش طنجة ضد بركان: كورونا لغات ماتش الفتح ضد بني ملال    بعد تألقه مع سوسيداد.. أوديغارد يعود إلى ريال مدريد ب"أمر" من زيدان    الدزاير.. 492 إصابة جديدة ب"كورونا" و10 ماتو و343 تشفاو: ها شحال وصلو فالطُوطَالْ    الأطر الطبية والتمريضية بالناظور تواصل الاحتجاج ضد قرارات وزارة الصحة    بالفيديو.. إطلاق نار في البيت الأبيض وترامب يغادر مؤتمراً صحفياً    شعب لبنان مَا شَاءَ كان    قطاف الرؤوس الكبيرة بالجزائر.. القضاء العسكري يوجه اتهامات بالخيانة العظمى لقائد الدرك وسكرتير قايد صالح    وفاة كاتبة مغربية هولندية تخف استياء لدى مختلف القراء والمثقفين    النقاط الرئيسية في تصريح منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة    بنشعبون: صندوق الاستثمار الاستراتيجي سيدعم الإنتاج والمشاريع الاستثمارية الكبرى    رئيس "الطاس" ل"البطولة": "منعنا اللاعبين من التنقل لمنازلهم خوفا من انتشار العدوى وسنعيد التحاليل يوم الجمعة المقبل"    كورونا تقتحم البرلمان والمالكي يلزم النواب بإجراء التحاليل قبل دخول المجلس    هل يعود البيجيدي إلى منهجية "التقليص الذاتي" في انتخابات 2021؟    البنك الأوروبي لإعادة البناء والتنمية يمنح المغرب تمويلا بقيمة 40 مليون يورو    أمطار رعدية قوية اليوم الثلاثاء في هذه المدن !    بريطانيا تلغي 114 ألف وظيفة إضافية في يوليوز المنصرم    قبيل الامتحانات.. إغلاق الحي الجامعي بفاس إلى إشعار اخر يربك الطلبة    حاولوا الوصول إلى إسبانيا..إنقاذ 8 مغاربة كانوا على مثن قوارب "الكاياك"    هبوط سريع في أسعار الذهب وسعر الأوقية يصل إلى ما دون ال2000 دولار    "لحر" يحقق معادلة صعبة في عالم الراب    في أسبوع.. 1186 حادث سير يخلف مصرع تسعة أشخاص و1649 جريحا    نحو إحداث مختبر حديث لفيزياء التربة بجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية    رسميا .. تأجيل مباراة اتحاد طنجة والنهضة البركانية إلى موعد لاحق    بعد ساعات من إعلان روسيا تسجيل لقاح "كورونا".. الإعلام الأمريكي يُشكّك في "فعاليته"    المغرب سافط أطنان دالمساعدات للبنان واليوم كمالة 20 طيارة    الخطوط الملكية المغربية تمدد العمل بالرحلات الخاصة إلى غاية 10 شتنبر المقبل    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأربعاء    قرار وكيل الملك بآسفي في حق المتورطين في تفجر بؤرة "كورونا"    نجم إسباني عالمي يعلن إصابته بفيروس كورونا في عيد ميلاده    لجنة إقليمية ببوجدور تراقب سلامة تخزين المواد الخطرة والقابلة الانفجار    تهدم منازل مسجلة لدي اليونسكو في صنعاء القديمة جراء الأمطار الغزيرة    *وحدي أشطح*    "كورونا".. محاكمة أزيد من 6000 معتقل عن بعد خلال 5 أيام    غرامات مالية تهدد عشرات الآلاف من هواة الصيد بالقصبة والصيد الترفيهي !    الحبيب المالكي لقناة "فلسطين": الجامعة العربية بحاجة لإصلاحات عميقة    ممثلة تكشف كيف فقدت شعرها بسبب "كورونا" -فيديو    رسميا.. المكتبة الشاطئية بواد لو تفتح أبوابها أمام عموم المُصطافين    تقرير يتهم هوليوود بممارسة الرقابة الذاتية لدخول الأسواق الصينية الضخمة    فيس بوك تنافس تيك توك بتطبيق الإنستغرام Reels    فقهاء المغرب.. والتقدم إلى الوراء    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    بيان حقيقة ما ورد في مقال تحت عنوان " عامل أزيلال يقاضي الرئيس السابق ل"آيت أمديس "    أولا بأول    "باربي" تعلن ارتداء الحجاب!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عفاريت وتماسيح بن كيران.. هل يعرفها المغاربة؟
نشر في الرأي المغربية يوم 26 - 09 - 2013

أَشْهُرًا بعد تعيين الملك محمد السادس لحكومة عبد الإله بن كيران والانطلاقة الفعلية لتجربة حكومية جديدة أتت بعد الدستور الجديد ل2011، وشروع وزراء أحزاب العدالة والتنمية والاستقلال والتقدم والاشتراكية والحركة الشعبية في مهامهم، بدأ بن كيران يحس، حسب ما يقول، بأكثر من عصا توضع في عجلة "الإصلاح" التي يحركها، هذه العصي هي التي أدخل بسببها بن كيران مصطلحات جديدة للقاموس السياسي المغربي تمزج بين الواقعي والأسطوري، يعد أكثرها شهرة "التماسيح والعفاريت". هي تعابير من قاموس "الغرابة" ليقول رئيس الحكومة بالإشارة التي قد يفهمها اللبيب أن الحكومة الجديدة إن كان عملها يتأخر وأوراشها الكثيرة تتعطل ف "لأن هناك جهات ليس في مصلحتها أن تتقدم".
وهي المصطلحات ذاتها التي ألهمت الكثيرين من المؤيدين والمعارضين، بل حتى الفنانين، مثل الرابور إلياس الخريسي المعروف ب "الشيخ سار" الذي ذكر العفاريت والتماسيح في أغنيته "واهيا بنكيران"، ورسامي الكاريكاتير وأيضا مصصمي الصور. كما تجولت على ألسن الكثير من قيادات حزب المصباح، ثم عبر الصفحات الفيسبوكية وغيرها. وأصبحت ذات زمن حديث كل لسان، حتى أن جامع كلحسن الصحافي بالقناة الثانية، "دوزيم" جمع في حلقة من برنامجه "مباشرة معكم" سياسيين ومحليين لتشريح ظاهرة إقحام المصطلحات الغرائبية في الخطاب السياسي، فهاجم أغلب ضيوفه الظاهرة في حين غاب مبدعها عن بلاطو الحوار.
وحتى الأحزاب المعارضة طلبت أكثر من مرة من رئيس الحكومة الكشف عن هؤلاء الذين يسميهم بالعفاريت والتماسيح الذين يعكرون صفو "الإصلاح" الذي يقوده، معتبرين ذلك مجرد "اختباء" وراء هذه المسميات ل" إخفاء عجزه" عن المساس بالملفات الحساسة والتي جعلها حزب المصباح ضمن برنامجه الانتخابي.
فهل يعرف المغاربة عفاريت وتماسيح بن كيران؟
الأكيد أن عبد الإله بن كيران عندما أدخل العفاريت والتماسيح في خطابه السياسي لم يكن لمجرد التنكيت أو الفرجة بل لإيصال رسائل لمن يهمهم الأمر من هؤلاء الذين نعتهم بهذه النعوت من جهة، وللمغاربة كافة حتى يفهم حقيقة ما يجري من جهة ثانية.
بعض اللغويين يرون أن استعمال بن كيران ل "التمساح" دلالة على لوبيات الفساد التي تفتح أفواهها أكثر من اللازم لتلتهم الأخضر واليابس، واستعمال هذا الحيوان "الواقعي" فيه إشارة إلى أنها معروفة ومكشوفة ويمكن مواجهتها، وربما جزء من المتورطين فيها معروضة ملفاتهم على بعض محاكم المملكة. أما استعماله ل "العفاريت"، وهي كائنات لا وجود لها في الواقع، وإنما توجد في الأساطير ومخيلة مؤلفي القصص والروايات الغرائبية، فيرجعه اللغويون للدلالة على "تلك الأيادي الخفية، التي ربما حتى بن كيران لا يراها ولا يعرفها، والتي تحرك خيوط اللعبة السياسية في المغرب ضدا على الإصلاح".
أما بالنسبة لعامة الناس، فقد سألت "الرأي" بعض من التقتهم، بالإضافة إلى مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، فمنهم من اعترف بعدم معرفته بما يقصده عبد الإله بن كيران ب "الفاريت والتماسيح"، ومنهم من قال أنها "لوبيات الفساد"، وجزء آخر أشار إلى أن المقصود منها هي "الشخصيات النافذة"، في حين أجاب البعض الآخر بأن المقصود بها "أحزاب سياسية بعينها"، وسمى حزبين فقط، أما آخرون فيعتبرون أن توظيف بن كيران لهذه المصطلحات مجرد "هروب إلى الأمام وإخفاء لعجزه عن الوفاء بوعوده".
ياسين، 23 سنة، متدرب بالتكوين المهني، قال أنه "لا يعرف ماذا يقصده بن كيران بالعفاريت والتماسيح"، مضيفا "إن على رئيس الحكومة أن يسمي لنا الأشياء بمسمياتها حتى يعرفها المغاربة"، نفس الشيء عبرت عنه خديجة، 19 سنة، طالبة جامعية، قائلة باختصار "لا أعرفها"، وكذلك قال الطالب سليمان، 22 سنة.
فيما يرى الطلاب محمد وسي محمد وإبراهيم، أن الذي يقصده بن كيران بالعفاريت والتماسيح هم بعض الأحزاب السياسية "المخزنية والإدارية، خاصة واحد جوج ديال الأحزاب، لا داعي لذكرها".
من جهتهم، قال الأساتذة اسماعيل ومحمد وعبده وإلهام ل "الرأي" أن المقصوص بالعفاريت والتماسيح هو "لوبيات الفساد التي تلتهم ميزانيات الدولة دون وجه حق"، وهم أيضا "أولئك الأشخاص النافذون الذين لا تستطيع يد العدالة أن تمتد إليهم".
وذهب الطالب الجامعي محسن، 23 سنة، إلى أن التماسيح و العفاريت هي "العقلية المغربية التي تعتمد على الفساد و لفكر المبني على "القوالب"، موضحا "في السبيطار كاينين التماسيح هما لي كيخدموا بالرشوة، في التعليم كاينين التماسيح هما لي كايخدموا بالزبونية، في التجهيز كاينين التماسيح هما لي خدامين بالتدوير،. في الجماعات كاينين التماسيح هما لي خدامين بباك صاحبي وأنت ديالنا..."، مستنتجا "الحاصول مفهوم التماسيح والعفاريت كاين في العقلية المغربية، نهار تاخد بلاصة واحد آخر بالقوالب راك وليتي من التماسيح".
أما "أسمون"، طالب جامعي، وغزلان، موظفة، ومهدي، رجل تعليم، فقد اعتبروا أن "بن كيران مني لقا راسو حصل بغا يسبيها فعفاريت وتماسيح لا توجد سوى في مخيلته"، ودعوا بن كيران إلى "الكشف عنها إن كانت موجودة فعلا ليبرهن عن شجاعته في مواجهة الفساد والاستبداد كما يدعي"، وفقا للمتحدثين ذاتهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.