الملك يترأس انطلاق عملية التلقيح ضد كورونا ويحدد موعدها والمستفيدين منها    صحيفة كينية "فوزي لقجع صاحب الرؤية المتبصرة والثاقبة ،أحد أفضل مسييري كرة القدم"    أولمبيك آسفي ينازل الجيش وديا بمراكش    التحقيق مع 9 أشخاص يشتبه في تورطهم في التزوير والارتشاء    عاجل.. إغلاق شامل للحمامات بالمغرب بسبب "كورونا"    استئنافية مراكش تدين باطما بالسجن النافد لمدة 12 شهرا    الأفعى قد تلدغ مروضها.. البوليساريو... تحتل ... تندوف ؟    لبنان على صفيح ساخن بسبب رفض إجراءات الاغلاق.. احتجاجات في طرابلس والأمن يتدخل للتفريق    السعودية تخطط لتشجير ساحات المسجد الحرام    انهيار منزل بالدار البيضاء مدرج ضمن المباني الآيلة للسقوط    إغلاق شامل للحمامات بالمغرب بسبب "كورونا"    انتحار بائع متجول شنقا في بيت أسرته بطنجة    لتعزيز العلاقات بين البلدين..خطوات هامة تستعد إسبانيا لاتخاذها تجاه المغرب    عبد الرحيم بيوض أبرز مرشح لرئاسة مكتب الاتصال المغربي في إسرائيل    بروتوكول عملية التلقيح: أشياء عليك فعلها قبل وبعد تلقي لقاح كورونا    زلاتان إبراهيموفيتش استفز روميلو لوكاكو بعبارة "عدت إلى الفودو"    العثماني يشيد بتدابير جلالة الملك لمواجهة آثار وتداعيات الجائحة    المالكي مدافعا على بقاء لائحة الشباب: حضورهم أعطى نفسا جديدا للبرلمان    جدل إلغاء لائحة الشباب .. الاستقلال يعتبرها مكتسبا يجب الإبقاء عليه    بايدن يعتزم استئناف تقديم مساعدات للفلسطينيين أوقفها ترامب    اجتماع رفيع المستوى بين المغرب وأمريكا حول الأمن النووي    إدانة لمنع مسيرة الأساتذة المتعاقدين ودعوات لإدماجهم في الوظيفة العمومية    نقابة تطالب العثماني بانقاذ أصول شركة سامير واستئناف الإنتاج فيها    تشييع جثمان الفنانة زهور المعمري وسط غياب كبير لزملائها الفنانين (فيديو)    العربي غجو: أحمد بنميمون عنوان مرحلة ورمز جيل شعري    انطلاق الحملة الوطنية الإخبارية والتحسيسية حول السلامة البحرية من مدينة أسفي    باريس ستنظم أولمبياد 2024 بصرف النظر عن مصير دورة طوكيو    إصابات بكورونا ترفع الحصيلة الإجمالية إلى 4738 حالة منذ انتشار الوباء بإقليم الناظور    السجن المحلي الناظور 2: السجين "م.ب" على خلفية أحداث الحسيمة لم يتقدم بأي إشعار بالدخول في إضراب عن الطعام    ابن الفنانة زهور ينعي والدته بكلمات مؤثرة: ماتت صاحبة الابتسامة الدائمة وشكرا للملك    البيجيدي يتحدث بلسانين    هذا هو برنامج أسود السلة في اقصائيات «افروباسكيط» بتونس    فوز كاسح على أوغندا وتأهل لدور ربع "الشان 2021"    بسبب "طرد مشبوه"..الشرطة البريطانية تخلي مصنعا لإنتاج لقاح "أسترازينيكا"    بالفيديو…القوات المسلحة المغربية تقصف مدرعة تابعة للبوليساريو حاولت اقتحام الجدار العازل    انطلاق الدورة الأولى للمهرجان الدولي للسينما المستقلة هذا اليوم بالمحمدية:    انتعاش المخزون المائي لسدود تطوان    الطقس غدا الخميس.. انتشار ضباب في الصباح على طول السواحل    الوات ساب يفاجئ مستخدميه بخاصية جديد طال انتظارها    الأطر الصحية تحتج الأربعاء وتؤكد: نعبر عن الغضب ونحارب المرض    تفاصيل الحكم الإستئنافي الصادر في حق متهمي" حمزة مون بيبي"    عاجل.. المغرب يتوصل بأول دفعة من لقاح سينوفارم الصيني    مالقا تكشف عن خط جوي نحو شمال المغرب    كأس ملك إسبانيا.. برشلونة يواجه رايو فاليكانو في دور ثمن النهائي    بايدن : لن تكون هناك أصوات كافية لإدانة ترامب    فيروس كورونا: استمرار حظر التجول في هولندا رغم أعمال الشغب في العديد من المدن    البنك الأوروبي يقرض المغرب 10 ملايين أورو لدعم القروض الصغرى    مؤسسة "روح فاس" تعرب عن اندهاشها من إعلان طرف ثالث عن تنظيم النسخة القادمة من مهرجان فاس للموسيقى الروحية    في تعريف النكرة    مجموع صادرات الخضروات والفواكه بلغ إلى حدود يناير الجاري حوالي 474 ألف طن    لقاء تواصلي بكلية الآداب الجديدة، «البحث الأكاديمي وأفقه في الجامعة المغربية»    أخبار الساحة    من تنظيم المدرسة العليا لصناعات النسيج والألبسة بالدار البيضاء ومدرسة روك أمستردام للموضة‮    فصل من رواية"رحلات بنكهة إنسانية" للكاتبة حورية فيهري_14    مسيرة حياتنا ..    مربو يكتب: التجرد، دعامة وحصن للدعاة    الأرض المباركة : عقائد فاسدةولعبة الأمم المتحدة( الحلقة الأولى)    التطبيع والتخطيط للهزيمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محاكمة مثيرة ل17 طالبا صحراويا متهمين بقتل ناشط أمازيغي
نشر في اليوم 24 يوم 16 - 03 - 2018

رفضت غرفة الجنايات الاستئنافية بمحكمة الاستئناف بمراكش، مساء أول أمس الثلاثاء، جميع الدفوع الشكلية التي تقدم بها دفاع الطلبة الصحراويين المتهمين بقتل الناشط في «الحركة الثقافية الأمازيغية»، عمر خالق، الذي لقي مصرعه خلال المواجهات الدامية التي شهدها محيط كلية الآداب بمراكش، مساء يوم السبت 23 يناير من سنة 2016، بين طلبة صحراويين وأمازيغ، والتي أسفرت، أيضا، عن إصابة سبعة طلبة بجروح متفاوتة الخطورة.
وقد طالب الدفاع بالاكتفاء بما سيروج من مرافعات في الموضوع أثناء المحاكمة الاستئنافية، وباستبعاد محاضر الضابطة القضائية، التي اعتبرها «باطلة وغير قانونية»، زاعما أن تصريحات المتهمين الواردة فيها انتزعت منهم بالعنف والإكراه بمقر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن مراكش، فضلا عن إثارة ما سمّاه ب«عدم احترام الضابطة القضائية الضمانات المقرّرة قانونيا خلال مرحلة البحث التمهيدي»، مشيرا في هذا الصدد إلى عدم إشعار عائلات الطلبة بوضعهم تحت الحراسة النظرية.
كما طالب المحامون المؤازرون للمتهمين باحترام علنية الجلسات، لافتين إلى أن الأمن منع عائلاتهم من حضور الجلستين الأخيرتين من محاكمتهم، قبل أن تحجز المحكمة الدفوع الشكلية للمداولة، وإرجاء البت فيها إلى آخر الجلسة، إذ قررت ردّها، فيما أخرت المحاكمة إلى جلسة الثلاثاء 10 أبريل المقبل من أجل المرافعة في الموضوع.
وتزامنا مع الجلسة الرابعة من المحاكمة الاستئنافية، استنفرت القوات العمومية العشرات من عناصرها إلى محيط المحكمة، وشكلت حاجزا أمنيا للفصل بين وقفة لعائلات المتهمين وتظاهرة أخرى مضادة للمطالبين بالحق المدني مؤازرين بناشطين أمازيغ. وبينما احتج المنتمون إلى فصائل طلابية صحراوية على «منع عائلات المتهمين وأصدقائهم من ولوج قاعة المحاكمة»، وطالبوا ب«توفير شروط المحاكمة العادلة للمتهمين»، طالب، في المقابل، أصدقاء وعائلة الضحية ومجموعة من الناشطين في «الحركة الثقافية الأمازيغية»، بإنزال أشد العقوبات على المتهمين، الذين قالوا إنهم كانوا يتعمدون إثارة الفوضى داخل قاعة الجلسات، ويرفعون شعارات انفصالية مثيرة للاستفزاز ومسيئة للمشاعر الوطنية للمغاربة، خلال المرحلة الابتدائية من المحاكمة.
وسبق لغرفة الجنايات الابتدائية بالمحكمة نفسها أن أدانت المتهمين ال17، بتاريخ 6 يوليوز الماضي، بأحكام سجنية نافذة بلغ مجموع مددها 86 سنة، وحكم عليهم بأداء تعويض لفائدة المطالبين بالحق المدني من عائلة القتيل، قدره 120 ألف درهم (12 مليون سنتيم) لوالديه، و15 ألف درهم (مليون سنتيم ونصف) لفائدة كل واحد من أشقائه، بعدما توبعوا بجناية «القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد»، والمشاركة فيه، وبثلاث جنح تتعلق ب«الضرب والجرح بواسطة السلاح، وحمل السلاح دون مبرر مشروع، والهجوم على مسكن الغير».
وكانت المواجهات التي اندلعت بين المنتسبين إلى فصيل طلابي صحراوي، يُدعى «مجموعة رفاق الولي»، والمنتمين إلى الحركة الثقافية الأمازيغية، سبقتها مناوشات بينهما، خلال الأيام القليلة التي سبقت الأحداث الدامية، والتي شهدتها العديد من الكليات التابعة لجامعة القاضي عياض بمراكش، وهي المواجهات التي أكدت مصادر رسمية متطابقة أنها لا تدخل في إطار الخلافات الإيديولوجية التي تنشب عادة بين الفصائل الطلابية، وإنما جاءت في سياق الصراع من أجل السيطرة على الفضاءات والمواقع الجامعية، وأججها الاصطفاف الحاد بينهما المبني على أساس عرقي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.