اللّي كاين فجبال الأطلس يرد بالو مع الثلج راه غادي يصب بشكل خايب وها المناطق المعنية وها وقتاش هادشي    قال: ما فتئ جلالة الملك نصره الله يدعو إلى إيلاء العناية القصوى للشق الاجتماعي للمواطنين    دعوة جلالة الملك إلى حوار صريح مع الجزائر سلوك "في غاية النبل"    احثون يناقشون "دور الريف في دعم ثورة التحرر الجزائرية"    تنسيقية إسبانية تستنكر احتجاز صحراويات ضد إرادتهن في مخيمات تندوف    اعتراف حكومي بالتقصير في مجالي التعليم والصحة    عاجل.. استشهاد فلسطينيين اثنين وإصابة 3 آخرين جراء قصف إسرائيلي على غزة    بنعطية يساند زميله السابق ويطالب بعدم معاقبته    سولاري مدربا دائما لريال مدريد حتى نهاية الموسم    بعد تهديده ب”القبر”.. فاخر يرفع شكاية ضد مجهول وودادية المدربين تسانده    مفاجأة.. "كان" 2019 يقترب من المغرب مجددا وإيطو يطلب من الرئيس "الإنسحاب"    “الحراك التلاميذي ضد الساعة”.. تفاصيل يوم احتجاجي “استثنائي” في الرباط -صور-    فاجعة.. 13 شابا من سلا ضحايا الهجرة السرية بينهم بطل رياضي وطني و7 ملايين لاسترجاع كل جثة    عشرة جرحى اثر حادث سير خطير بين الناظور و بوعرك    بن فليس: سوء التدبير والفساد في الجزائر أديا إلى وضع اقتصادي كارثي    بوليس الداخلة طارو على المتهم بعملية السطو على وكالة لتحويل الأموال    الأغلبية الحكومية تقترح إعفاء ممتلكات الأحزاب السياسية من الضرائب    تركيا تستثمر في خرجة وزير خارجية فرنسا بشأن التسجيلات    حموشي يطور البنية التنظيمية لمصالح الأمن بسلا    بالأرقام.. ارتفاع الدرهم مقابل الأورو وتراجعه أمام الدولار    المغرب مرشح لاستضافة أشغال الجمع العام لقطب الطاقة لغرب افريقيا    فيدرالية الناشرين تدعو إلى مواجهة الفوضى والتسيب في جزء من الصحافة الالكترونية    جامعة الكرة تسدل الستار على تكوين التسيير الرياضي    طَيْف البنزرتي يُرفرف فوق سماء بنجلون.. والجامعة: لا مانع قانوني لعودته إلى الوداد    طنجة.. السطو على مركز تشخيص السل “بوعراقية” للمرة الثانية    بعد السجائر…الحكومة ترفع قيمة الضريبة على استهلاك المشروبات الغازية بأكثر من النصف    “ساعة العثماني” تبقي تلاميذ بوجدور خارج فصول الدراسة لحرش: قرار غير صائب    هذا ما قاله أمرابط قبل الالتحاق بالأسود    الرباح يُحاضر في ملتقى علمي برحاب كلية العلوم بتطوان    غوغل يحتفل بذكرى ميلاد هند رستم    “الرقابة تمنع عادل إمام من “معالجة الصحة النفسية لرئيس الجمهورية    بوريطة: مشاركة المغرب في منتدى السلام بباريس تستجيب للرؤية الملكية    طنجة تستعد لانطلاق "التي جي في " يوم الخميس المقبل    انطلاق الدورة السادسة من ملتقى المضيق الدولي للكتاب والمؤلف    بعد رسالة من زوجته.. ريبيري يدخل في مشاجرة عنيفة مع مراسل “بي إن سبورت”    شاعر العود يُحيي حفلا فنيا تطوان    ندوة علمية حول العقيدة الأشعرية بالداخلة    نيويورك تايمز: بن سلمان خطط لاغتيال أعدائه قبل عام من مقتل خاشقجي باستخدام “شركات” أجنبية    الرقص والفكاهة بمركز النجوم بالبيضاء    بيبول: براني تفتتح مركزا للتجميل    هذه توقعات "الارصاد' للحالة الجوية خلال بداية الاسبوع    بنعتيق يستقطب 100 خبير فرنسي ومغربي لتقاسم الخبرات حول مرض الشلل الرعاش    تكريم الكويتية الفريح بفاس    اتقان بوتشيش : الشركات الصينية تستحوذ على سوق الهواتف بالمغرب    "1.1.1.1"... ثورة في عالم الإنترنت    فلاشات اقتصادية    الصحافة عدوة نفسها…من أجمل إلى أخطر مهنة!    من بينهن سيدة عربية.. أبرز زوجات المسؤولين السابقين المتهمات بالفساد    السالمي: نحن إزاء حركات احتجاجية تتشكل داخل الملاعب (حوار)    "أبل" تعترف بفضيحة جديدة تضرب "آيفون إكس"    استخدام الأسبرين في علاج الإنفلونزا قد يتسبب في نزيف داخلي    علي بابا تحطم رقم 25 مليار دولار القياسي لمبيعات "يوم العزاب"    بالصور.. محاولة تهريب 4 قطع من ستائر الكعبة المشرفة إلى المغرب    نصائح مهمة لممارسة الجري خلال قفصل الشتاء    الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود    الخضر الورياشي يكتب: معمل المحتاجين خير من مسجد المترفين!    حصلو فمصر 4 قطع من كسوة الكعبة مهربة للمغرب    كانت في طريقها إلى المغرب.. مصر تحبط عملية تهريب ستائر الكعبة عبارة عن 4 قطع تزن الواحدة منها 3 كلغ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأب جيكو.. طموحه الرياضي محفزه على التفوق في الاقتصاد
نشر في اليوم 24 يوم 18 - 08 - 2018

يعتبر الباحث في الثقافة الأمازيغية، الدكتور عمر أمرير، اختيار الكتابة عن السوسيين في الدارالبيضاء، ليس «نزعة» تحصر العصامية في المنحدرين منه، وتنفيها عن غيرهم من إخوانهم في كل ربوع المغرب.قصة هذا الكتاب كما يرويها الباحث أمرير، هي تحفيز لذاكرته في الدارالبيضاء على امتداد حوالي 40 سنة من مسار حياته فيها. منذ زمن طفولته، حيث سافر به والده – رحمه الله- من سوس، للدراسة فيها،عندما بدأ والده ممارسة التجارة مع شقيقه.منذ ذلك الزمن وإلى اليوم، سيجد الدكتور عمر أمرير في موضوع الكتابة أن من بين ما سجله شريط ذكرياته، أسماء لسوسيين مسلمين ويهود، انطلقوا من الصفر في ميادينهم، معتمدين على إمكانياتهم الذاتية، ومواهبهم الشخصية. وبلغوا أوج تفوقهم في حياتهم بتجارب إنسانية عميقة.

هو: محمد بن لحسن بن محمد بن أحمد بن داوود الوداني التونسي، "الأب جيكو". ولد سنة 1900م في مدينة تونس إبان هجرة والده السابق الذكر قبل حين في هذا الكتاب من قبيلة إيسافن السوسية إلى جامعة الزيتونة للدراسة أولا، ثم للتجارة، والتزوج في مدينة تونس أواخر القرن الثامن عشر الميلادي، وميلاد محمد صاحب هذه الترجمة في مدينة تونس سنة 1900م، وليس في الدارالبيضاء أو تارودانت أو قبيلة إيسافن كما شاع في الكتابات عنه.
لما بلغ الطفل السنة الخامسة من عمره عام 1906م، ستتوفى والدته جنينة التونسية. وبسبب ذلك المصاب الجلل سيعود الوالد بيتيمه إلى المغرب، حيث سيقيم قليلا في مدينة الدارالبيضاء، قبل أن يفارقها ليستقر في مدينة الصويرة..
اعتنى الفقيه الحاج لحسن شخصيا بتعليم طفله محمد هذا في الصويرة، إلى أن بلغ سن التمدرس.
ولما لم يجد الوالد في تلك المدينة مدرسة ابتدائية عصرية يلحق بها ولده، أدخله "مدرسة الرابطة اليهودية" التي يمكن للتلاميذ المسلمين متابعة دراستهم بها، وكان فيها ضمن رفاق محمد بلحسن من المسلمين، التلميذ بنمسعود الذي سيصير في كبره "الكاتب الخاص للملك محمد الخامس".
صادف تقدم محمد بلحسن التونسي في دراسته داخل مدرسة الرابطة اليهودية، انتقال والده إلى مدينة الدارالبيضاء ليتعاطى التجارة فيها.
وهناك ألحق ولده بليسي اليوطي يوم كان مقره عبارة عن مجموعة من غرف الدراسة، والمكاتب الإدارية المركبة من الألواح الخشبية، ليتفادى الجميع تأخر سير الدراسة، لأن جل التلاميذ من أبناء موظفين فرنسيين استقدمتهم الإقامة العامة الفرنسية التي يرأسها المارشال ليوطي.
رغم السماح للمغاربة بإلحاق أبنائهم بذلك النوع من التعليم، إلا أن الاندماج فيه يصعب على من لم يستطع منهم إدراك مستوى متفوق في اللغة الفرنسية.
وكان محمد بلحسن، وتلميذ مسلم آخر اسمه زروق، قد تمكنا من التكيف مع ذلك التعليم العصري في فوجهما، والجدير بالذكر أن رفيقه المغربي المسلم ذاك هو التلميذ زروق، الذي سيصير في كبره رئيس المجلس الأعلى للقضاء في عهد الملك الحسن الثاني.
كان أحد رفاق محمد بلحسن في ليسي اليوطي من الفرنسيين التلميذ بلاشير روجيس الذي سيصير بدوره في كبره من كبار العلماء المستشرقين، ومن الذين ترجموا القرآن الكريم إلى اللغة الفرنسية.
تابع محمد بلحسن التونسي دراسته في التعليم الفرنسي إلى أن حصل سنة 1918م على شهادته، واعتبرته بعض المصادر أول مغربي ينال تلك الشهادة بالمدارس الفرنسية في الدارالبيضاء يومئذ. خلال سنة 1922م رحل محمد بلحسن إلى الديار الفرنسية قصد دراسة الاقتصاد في الجامعة. هناك سيظهر أن طموحه الرياضي كان من بين أهم محفزاته على التفوق في مجال الدراسة. حيث كان إلى جانب انكبابه الجدي على تخصصه في الاقتصاد، يغتنم فرص العطل للعناية بلياقته البدنية، ويملأ وقت فراغه بلعب كرة القدم، أو المطالعة الحرة التي كان شديد الولع بها.
علاوة على أنه كان يرفه عن نفسه بعد عناء المطالعة وتعب الدراسة بالذهاب لمتابعة أجود المقابلات الكروية في فرنسا. ويحرر مقالات خاصة بوصف أكوارها. والتعريف بلاعبيها، ويحلل خطط مدربيها، ويخلق لنفسه بذلك علاقات متميزة مع الصحفيين الرياضيين الأوربيين.
بعد سنوات الدراسة، عاد الشاب بلحسن إلى المغرب حاصلا على دبلوم جامعي في تخصص الاقتصاد من جهة، ومكونا نفسه بعصاميته في رياضة كرة القدم ممارسة، وتنظيرا، وكتابة نقدية، من جهة ثانية. مع عشق المطالعة الحرة.
اشتغل في منصب وكيل مفوض للقرض العقاري بالجزائر وتونس الموجود مقره في الدارالبيضاء، لمدة خمس عشرة سنة، أي من سنة 1932 إلى أواخر 1947م.
لكي يحصل المرء يومئذ على ذلك المنصب الإداري الرفيع، ويحافظ على مكانته فيه طوال تلك السنوات، ومعناه أنه امرؤ يتمتع بتكوين وخبرة اقتصادية عالية وكفاءة نادرة في ممارسة عمله.
بتوظيف محمد بلحسن– كما يسمى في تلك المرحلة من حياته- وباستقراره النهائي في مدينة الدارالبيضاء، سيواكب مسار حياته المهنية بكشفه عن الجوانب الخفية من تعدد مواهبه الأخرى التي سبق له أن اغتنم من أجلها أوقات الفراغ وأيام عطل السنوات التي قضاها في عنايته المميزة بدراسة الاقتصاد في الجامعة بفرنسا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.