عاجل. بعد شد لي نقطع ليك. المغرب والبوليساريو غادي يديرو ندوة صحافية غدا وها تعقيب الأمم المتحدة    خلاصات ندوة وطنية بحضور الوزير "بن عبد القادر" بتطوان    الحلقة الكاملة من برنامج “حوار في العمق” مع رئيس الحكومة (فيديو) قال كل شيء    الداودي: لا أظن أن يصل ثمن لحم الأبقار 100 درهم.. وإن حدث سنستوردها- فيديو    رحلات جوية من وإلى مطار سانية الرمل وانعكاسها الإيجابي على الحركة السياحية    هازارد: أتعلم من صلاح وأتمنى الوصول لمستواه    توقيف فرنسية بأزمور متهمة بقتل صديقها قبل 15 سنة في الصين    أمسية ربيع الرائدات تحت شعار: مسارات إنسانية، ضمن مسيرة إدماج المرأة في التنمية    اتصال هاتفي بين جلالة الملك والعاهل السعودي    طنجة.. البحرية الملكية تحجز نصف طن من الحشيش    مدرب الأرجنتين يعلن مشاركة ميسي كأساسي أمام فنزويلا    دار الشعر بمراكش تنظم ملتقى "سحر القوافي" بالعيون    هؤلاء أبطال آسفي المؤهلين للبطولة الوطنية المان فيزيك    إسقاط الفصل، أم الحزب أولا؟    فاجعة تهز العراق.. 70 ضحية في غرق عبّارة بنهر دجلة    احتجاجات الأساتذة المتعاقدين تصل إلى آسفي..”أمزازي إرحل” و”لن نعود إلا بالحل”    الحكومة تحدث تعديلات جديدة على قانون “ما للملك وما للعثماني” تهم التعيين في مناصب عليا    المغرب ومالاوي: التشكيل المتوقع للمنتخب المغربي في مباراة الغد    » الاتحاد الأوروبي يعاقب رونالدو بسبب حركته « المشينة    “المعجزة” توقف الهجرة السرية ووزير الداخلية الإسباني: المغرب ساهم في انخفاض أعداد المهاجرين الوافدين على السواحل الإسبانية    افتتاح النسخة الثانية من المعرض الوطني لسلالة الصردي بسطات    أكادير: الأمن يعتقل ” بيبوط” مروع ساكنة المدينة    ريناتو سانشيز يقرع طبول الرحيل من جديد    على ضفاف علي    صنعاء: شركة النفط اليمنية تنظم مسيرة ووقفة احتجاجية أمام مكتب الأمم المتحدة    الجامعة توظف الفايسبوك للفوز ب »مواجهة الكونغو »    مركز أجيال للتكوين والوقاية الاجتماعية يحتفي بالموهبة “ابتسام بن داوود”    نقرات على هامش الربيع الجزائري مقال رأي    العثماني ينفي ما أشيع حول التراجع عن مجانية التعليم    بطريقة بشعة شاب يقتل خمسينيا    خصم الوداد بربع نهائي”تشامبيونز ليغ” الإفريقية يستعد للمواجهة القارية بهذا القرار    الإساءة لمصر ومساعدة منظمات مشبوهة… شيرين متهمة مجددا    توقعات الأرصاد الجوية لطقس يوم غد الجمعة    مقتل 10 أشخاص واصابة آخرين في انفجار بمصر    تخفيضات وامتيازات تفضيلية في التنقل بالقطار لفائدة الفنانين الحاملين للبطاقة المهنية    اعتداءات تطال 5 مساجد بريطانية.. والشرطة تباشر التحقيقات    غضب عارم يحرّك أطر التمريض من المستشفيات إلى مقرّ وزارة الصحّة    ساني ينجو بأعجوبة من إصابة مدمرة    ما بين الأوثان والأديان ظهرت فئة الطغيان    اللجنة الاقليمية للتنمية البشرية بطنجة تصادق على مشاريع تنموية بقيمة 26،4 مليون درهم    أمراض اللثة تفاقم خطر الإصابة بالخرف    علامات أثناء النوم تشير إلى معاناتك من مشاكل صحية    المجلس الأعلى للحسابات يحترز من نشر تقرير كامل حفاظا على مصالح المجمع الشريف للفوسفاط    نيوزيلندا تحظر حيازة البنادق    هذه أرباح مجمع الفوسفاط في 2018    النيوزيلنديون يضمّدون الجراح ويعلنون الجمعة يوما لارتداء حجاب    مهرجان سيدي عثمان للسينما المغربية يفتتح دورته السابعة    نائبة الأمين العام للأمم المتحدة تحل بالمغرب    مهرجان مكناس للدراما التلفزية.. ها شكون خدا الجائزة الكبرى    «نادي هايكو – موروركو» في أول نشاط له    نيوزيلندا تنتهي من تحديد هوية ضحايا المذبحة.. وتبرر تأجيل دفنهم 50 مسلما قتلوا في اعتداءين إرهابيين    تقديم «مفترق الوجود» للشاعر محسن أخريف بتطوان    فلاشات اقتصادية    بمناسبة اليوم العالمي للسعادة إليكم 5 نصائح تجعلكم أكثر سعادة    إنقاص الوزن يبدأ من السرير    الإنسانية كل لا يتجزأ    الريسوني: الفقه الإسلامي يجب أن يتطور بنفس سرعة تطور المجتمع    بالفيديو:حمامة المسجد مات ساجدا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التعليم يسبب تراجع المغرب في مؤشر المعرفة العالمي
نشر في اليوم 24 يوم 11 - 12 - 2018

من الرتبة 77 السنة الماضية، إلى الرتبة 94 عالميا السنة الجارية، تراجع المغرب على مستوى مؤشر المعرفة العالمي من أصل 134 دولة شملها التقرير الذي أشرف عليه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بشراكة مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة ضمن مشروع المعرفة العالمي.
التقرير اعتمد في تقييمه على سبعة مؤشرات رئيسة، المؤشر الأول يرتبط بالتعليم قبل الجامعي، يليه مؤشر التعليم التقني والتكوين المهني، ثم التعليم العالي، يأتي بعده مؤشر البحث والتطوير والابتكار، ثم تكنولوجيا الإعلام والاتصال، فمؤشر الاقتصاد، وأخير مؤشر عام عن البيئات التمكينية.
وحل المغرب في مؤشر التعليم قبل الجامعي في الرتبة 89، بحصوله على 48.8 نقطة، فيما حل في الرتبة العاشرة بعد المائة على مستوى مؤشر التعليم التقني والتكوين المهني بحصوله على 42 نقطة، أما فيما يخص التعليم العالي، وضع التقرير المغرب في الرتبة 93 عالميا بحصوله على 33.2 نقطة، فيما يخص مؤشر البحث والتطوير والابتكار، فقد حل المغرب في الرتبة 84 عالميا بحصوله على 20.3 نقطة.
فيما كانت الرتبة 76 من نصيب المغرب على مستوى مؤشر تكنولوجيا الإعلام والاتصال بحصوله على 49.2 نقطة، فيما حل في التربة 68 عالميا على مستوى مؤشر الاقتصاد بحصولها على 44.8 نقطة، ثم الرتبة 106 على مستوى المؤشر الأخير المرتبط بالبيئات التمكينية بعد حصول المغرب على 50.5 نقطة.
وتعتمد هذه المؤشرات السبعة على معطيات عديدة في مختلق القطاعات الحيوية المرتبطة بقطاعات التقييم بينها نسبة الالتحاق بالتعليم، والهدر المدرسي، ومدى توفر خدمات البحث والتدريب والالتحاق بالبرامج المهنية، إلى جانب نسبة السكان المشمولين بتغطية الأنترنيت والاستخدام الآمن له، كما يشمل أيضا جودة وتوفر البنيات التحتية الاقتصادية والقطاعات التنافسية، وأحدث التقنيات التكنولوجية المتوفرة، ونسبة الإنفاق الحكومي فيما يخص مستوى البنيات التمكينية.
على الصعيد المغاربي، حل المغرب ثانيا بعد تونس التي حصلت على الرتبة 82 عالميا، فيما حلت الجزائر في الرتبة الثالثة مغاربيا بعد حلولها في الرتبة 104 عالميا ب 39 نقطة، ويذكر في هذا الصدد أن الجارة الشرقية سجلت أيضا تراجعا على مستوى المؤشر بثماني درجات عن السنة الماضية، فيما بقيت ليبيا خارج تصنيف المؤشر.
عربيا، تربعت الإمارات العربية المتحدة على رأس الدول العربية في تقرير مؤشر المعرفة بعد حلولها في الرتبة 19 عالميا ب 62 نقطة، تليها قطر الثانية عربيا وال43 عالميا ب52 نقطة، ثم البحرين التي حلت في الرتبة 44 عالميا، فالكويت الرابعة عربيا وال50 عالميا بحصولها على 50 نقطة.
على المستوى العالمي، تربعت سويسرا على عرش مؤشر المعرفة العالمي ب73 نقطة، تليها فنلندا، ثم على التوالي دول السويد والولايات المتحدة وليكسمبورغ، ثم هولندا وسنغافورة. فيما تذيلت دول موريتانيا ومالي والكونغو واليمن الترتيب العام.
تجدر الإشارة في هذا الصدد، إلى أن التقرير الحالي لمؤشر المعرفة العالمي، هو النسخة الثانية لهذا المؤشر الذي يشمل دول العالم، بعدما ظل منذ انطلاقه سنة 2015 مرتبطا بالدول العربية فقط.
ويرمي المؤشر بحسب تعريف مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، إلى قياس المعرفة كمفهوم شامل وثيق الصلة بمختلف أبعاد الحياة الإنسانية المعاصرة في 134 دولة شملها التقرير، كما يرمي أيضا إلى التطرق لمجال المعرفة من منظور التنمية في المنطقة العربية، بما يراعي خصوصيات المنطقة العربية وسياقاتها الثقافية واحتياجاتها وتحدياتها التنموية، “كما يأخذ في الاعتبار الدور المحوري للشباب العربي كأحد أهم العناصر اللازمة لبناء مجتمعات المعرفة”.
ويعتمد المؤشر في عمله على إعداد منهجية “عبر استشارات مكثفة مع خبراء وأكاديميين محليين وإقليميين ودوليين”..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.