الحسيمة تنتفض بثلاثية في مرمى خريبكة وتلحق أول هزيمة بالطاوسي    وجاء تشكيل برشلونة على النحو التالى:    نشطاء يُنوّهون بسيدة “سطات” ..والمبادرة رفعت السقف عاليا    خراطة الجزائرية: مسيرة بالآلاف ضد العهدة الخامسة لبوتفليقة    أتلتيكو مدريد ينجو من فخ رايو فاليكانو    كومان جاهز لمباراة ليفربول بعد تبدد مخاوف الإصابة    فيرغسون يعود لتدريب الشياطين الحمر    حسن أوريد محق في ضرورة كتابة الأمازيغية بالحرف اللاتيني    هزة ارضية بقوة 4.7 درجات تضرب غرب اقليم الحسيمة    توقيف تجاري مخدرات نقلا كيمة كبيرة من الكوكايين من الناظور    عودة الأمطار إلى المملكة يوم غد الأحد    الرماني: الحكومة من تملك الحق في تسقيف المحروقات.. ويجب ضبط العملية جدل التسقيف    أم لثلاثة أطفال تضع حدا لحياتها شنقا ضواحي شفشاون    حريق مهول يأتي على سوق للمتلاشيات    شخص يعرض جمجمة للبيع مقابل 5 دراهم    حزب الاستقلال يرفض "فرنسة العلوم" ويبرئ التعريب من فشل التعليم    للأسبوع 14 .. محتجو السترات الصفراء يشلون حركة شوارع باريس    اللاعب النيجيري “توندي” يعلن إسلامه    بفضل الدبلوماسية الملكية00 قانون مالية أمريكا الذي صادق عليه "ترامب" يعزز الموقف الشرعي للمغرب في صحرائه    أيام "الخلافة" معدودة !!    بوليف: قريبا الإعلان عن مشروع ربط قاري بين المغرب وإسبانيا    مجلس المستشارين يحتضن المنتدى البرلماني الرابع للعدالة الاجتماعية    إيران وغدر الجيران    جماهير الجيش الملكي تُطالب بتغيير توقيت المباراة أمام الرجاء    الخليفة: القانون الإطار سيُفقد المغاربة هويتهم .. ويجب مناشدة الملك دعا لمقاطعة المشروع ووصفه ب"الجريمة"    حين يطبخ التضامن مع بوعشرين في الغرف المظلمة لأنصار الجزائر والبوليساريو!    500 امرأة بالبيضاء يلتئمن لأجل اقتصاد اجتماعي تضامني منصف (صور)    طنجة .. مطابخ Bulthaup الألمانية تصل المغرب    موظف مطرود من عمله يثير الرعب في شيكاغو .. قتل 5 من زملاءه وأصاب 5 من رجال الشرطة -صور-    إطلاق الاستراتيجية الوطنية للوقاية ومراقبة الأمراض غير السارية    افتتاح مكتب المواطن بجماعة المضيق    نتنياهو يتباهى بالتطبيع والإعلام يكشف زياراته السرية لدول عربية    الوزير الدكالي: الأمراض غير السارية كتقتل 40 مليون واحل فالعالم كل عام    الفيلماًن المغربيان «إطار فارغ» و«حياة أميرة» يتنافسان فى مسابقتي الفيلم الطويل والقصير ب مهرجان أسوانط    تنظيم الدورة الثالثة للمهرجان الجامعي للموسيقى بأكادير    تحديد شروط جديدة للتكريم في الفن والأدب..ومدير المكتبة الوطنية رئيسا للجنة    القصة الكاملة لتعاقد يوفنتوس مع رونالدو    حسن الصقلي في القلب والذاكرة    دراسة: أربعة فقط من كل 10 مغاربة على علم بالتغيرات المناخية تحت إشراف "الأفروباروميتر"    إسبانيا تبدأ في شراء الطاقة الكهربائية من «آسفي»    قائد قوات “المينورسو” غادي يطير من بلاصتو    اكادير : تفكيك مصنع سري وحجز 2 طن من » الماحيا »    بوطازوت تتوج قصة حبها وتدخل القفص الذهبي من جديد    التحقيق إداريا في تسجيل مصور نشره مفتش شرطة في مواقع التواصل الاجتماعي    سيمو السدراتي ضيف “سديم” من المغرب.. أضخم مسابقة لصناعة المحتوى والجائزة 250 مليون سنتيم – فيديو    مرض غريب يعصف بالماشية شرق البلاد    برنامج حافل بالابداعات الشعرية لجمعية النسيم للثقافة و الإبداع بلالة ميمونة    تقرير بريطاني يثمن التوجه الإفريقي للمغرب    القضاء يتهم المدير السابق لحملة ترامب بالكذب على الFBI    بعد انسحابه من الحرب ضد اليمن.. الحوثيون «يشكرون» المغرب    صادم.. ثلت المغاربة فوق 18 سنة يعانون ارتفاع ضغط الدم و10 في المائة من السكري    دراسة: النوم لأقل من سبع ساعات في اليوم يعرضك لتصلب الشرايين    طبيب البيت الأبيض: ترامب يزداد وزنا ويدخل مرحلة السمنة    حين نقول أننا متآزرون، هل نقصد مانقول ؟؟؟؟    الريسوني يكتب عن السعودية: “البحث عن الذبيح !”    قيمُ السلم والتعايش من خلال:" وثيقة المدينة المنورة"    لماذا يلجأ الإسلاميون إلى الإشاعة الكاذبة ؟    سياسي مغربي يعلن مقاطعته للحج بسبب ممارسات السعودية قال إن فقراء المغرب أولى بنفقاته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد 15 سنة على تجربة الإنصاف والمصالحة.. هل يستأنف المغرب التجربة مرة ثانية؟
نشر في اليوم 24 يوم 19 - 01 - 2019

على بُعد 15 سنة من إطلاق تجربة الإنصاف والمصالحة، وفي سياق تميز بالتعيينات الملكية الأخيرة لرؤساء بعض مؤسسات الحكامة، أعاد مجلس المستشارين بتنسيق مع المجلس الوطني لحقوق الإنسان طرح الموضوع مجددا، أول أمس، في ندوة دولية استُدعيت إليها وفود دول من أمريكا اللاتينية وإفريقيا والعالم العربي، ما دفع إلى التساؤل: هل المغرب مقبل على دينامية جديدة قد تستأنف روح تجربة المصالحة بعد سنوات من التوتر، كما عبّرت عن ذلك احتجاجات حراك الريف وجرادة وحملة المقاطعة أم هي فعاليات من أجندة معدة سلفا ولا صلة لها بالتطلعات المنشودة لفئات عديدة؟
في تقديمه للندوة، قال حكيم بنشماش، رئيس المجلس المستشارين، إن الهدف الرئيس للندوة يتمثل في “مرافقة التحولات التي تشهدها المنطقة العربية وإفريقيا وأمريكا اللاتينية، من خلال افتحاص مدى نجاعة اللجوء إلى خيار العدالة الانتقالية، وإلى دروس وعبر المصالحات الوطنية بوصفها بديلا عن أشكال أخرى لفض نزاعات الماضي”، وفي الوقت نفسه “تلمس سبل رفع التحديات ذات الصلة بالمتغيرات الجيوسياسية، وتبعات هبات الاحتجاج التي أفضت إلى تغيير أنظمة سياسية معينة، وما أفضت إليه من توترات ومآسي وتمزقات، بل وعدم اليقين في هذه المناطق”.
لم يشر بنشماش في كلمته إلى أي معطى يفيد بأن الندوة تندرج في إطار إثارة النقاش العمومي حول إمكانية إطلاق أي دينامية جديدة بالمغرب، وقد علمت “أخبار اليوم” أن الندوة كانت مبرمجة سلفا، في إطار اتفاقية شراكة بين مجلس المستشارين والمجلس الوطني لحقوق الإنسان، وبالتالي، لا علاقة لها بأي تطلعات جديدة لزحزحة الوضع السياسي والحقوقي في المغرب.
لكن بعض المؤشرات تفيد بأن المغرب، ربما، مقبلٌ على إطلاق دينامية جديدة، تتجاوز الفراغ السياسي والتراجعات في مجال الحقوق والحريات، ويبدو أنه سؤال مطروح على أعلى المستويات، وعبّرت عنه إشارات نادرة، منها تصريح رئيس الهيئة الوطنية لمحاربة الرشوة، محمد الراشدي، الذي كشف أن الملك محمد السادس طلب منه “الذهاب بعيدا” في محاربة الرشوة والفساد، أما المؤشر الثاني، فهو التعيينات ذاتها، التي أتت بعد توترات اجتماعية تم إخمادها باستعمال القوة العمومية أساسا، وهي التعيينات التي تذكر بسياق 2011.
لكن السؤال هو كيف يمكن إطلاق دينامية جديدة وسط شبه فراغ سياسي؟ انطلاقا من خلاصات تجربة الإنصاف والمصالحة سنة 2004، تبدو المصالحة بحاجة إلى السياسة أساسا، وهذه الخلاصة وردت في الندوة على لسان اثنين من الفاعلين في مسار المصالحة. فالحقوقية أمينة بوعياش، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، اعتبرت أن “مسار تجربة الإنصاف والمصالحة تتحقق بالتدريج، وبدأت أولى حلقاته في بداية التسعينيات من القرن الماضي، بقرارات العفو الملكي عن المنفيين والمعتقلين السياسيين، وتأسيس المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، وإحداث هيئة مستقلة للتعويض”، كما وردت هذه الخلاصة على لسان أحمد شوقي بنيوب، المندوب الوزاري لحقوق الإنسان، الذي اعتبر أن مسار الإنصاف والمصالحة “ولد وترعرع بفعل التفاعل الديناميكي بين المسارين السياسي والحقوقي، حيث جرت ديناميات ووفرت إمكانيات لمصالحات وليس مصالحة واحدة”، مؤكدا أنه في “قلب المصالحة السياسية ولدت وترعرت العدالة الانتقالية، ولولا السياسة لم نكن لنصل إلى تجربة الإنصاف والمصالحة”.
عادل بن حمزة، كاتب وفاعل سياسي، يرى في هذا الإطار أن “منطق الإنصاف والمصالحة لا يقبل دورة ثانية”، واستبعد أن تنعكس التعيينات الملكية الأخيرة على الوضع العام “رغم الماضي السياسي والنضالي للمسؤولين الجدد”. مشيرا في السياق ذاته إلى أن “المدخل إلى المصالحة هو مدخل سياسي بالدرجة الأولى، إذ قبل تعيين الهيئة سنة 2004 سبقتها إصلاحات سياسية لمدة جاوزت العشر سنوات على الأقل”.
على خلاف ذلك، يرى ابن حمزة أن السياق الحالي “لا يؤشر على رغبة في استئناف المصالحة، بل إن ملاحقة شخصيات سياسية مثل عبدالعلي حامي الدين، ومحاكمة الصحافيين مثل توفيق بوعشرين، وأيضا محاكمات محتجي حراك الريف وجرادة..، يعبر عن رغبة في نسف ما تبقى من العدالة الانتقالية”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.