طنجة.. توقيف 3 قضاة بمحكمة الاستئناف    إيقاف أحد المتورطين في اختطاف وقتل شخص بجماعة الوطية    نقابة الصحافيين تشرح فوضى الاعلام بتطوان وتواطؤ المسؤولين    جهة الرباط سلا القنيطرة.. حجز وإتلاف 5 أطنان من المواد الغذائية الفاسدة    مؤسس “هواوي”: الحظر الأمريكي لن يؤثر على منتجات الشركة واتصالات الجيل الخامس    مصر تعلن قائمتها الأولية لكأس أمم إفريقيا    القيمة المالية لنجم المنتخب تتجاوز 35 مليون يورو    إيمري: ريال مدريد كان حلم مبابي.. وباريس خطفه بالمال    نهائي عصبة الأبطال.. الترجي يؤكد جاهزية نجميه لموقعة الوداد وهذا موعد وصوله للمغرب    المجلس الأعلى للحسابات يدعو إلى "وضع المواطن في صلب اهتمامات المرفق العمومي"    بني ملال: تأجيل أول جلسة علنية لمحاكمة 15 متهما بينهم قاصر في قضية "فتاة الوشم"    معراج الندوي: فكرة السلام في حضن الإسلام    هل تمتلك هواوي؟.. هذا ما سيحدث لهاتفك بعد ضربة جوجل    بعد اتهامه السلطات المغربية بمسؤوليتها عن انهيار “سامير”..العامودي يُطالب المغرب بتعويض قدره 1.5 مليار دولار    بلغ إجمالي ثرواتهم 3013 تريليون دولار أمريكا تحتل المركز الأول عالميا في عدد المليارديرات    الركود يخيم على قطاع العقار والمبيعات تدهورت ب 12.7% خلال 2019 : رغم تراجع الأسعار بالعديد من المدن    غادية وتشعل فالبام.. أعضاء المكتب السياسي ديال البام ضربو بنشماش وقالو ليه أن داكشي اللّي درتي بشكل انفرادي كيهمك بوحدك    من أجل الضغط على بركان.. مرتضى منصور يعلن حضور 60 ألف مشجع لنهائي “الكاف”    بالفيديو..رونالدو عجز عن رفع كأس "الكالتشيو" وأصاب بها ابنه وخطيبته    الشاذلي…”الكوشي”    ورطة ترامب.. صعّد ضد إيران والآن يبحث عن مخرج!    القايد صالح: مطالب رحيل كل رموز النظام “خبيثة وغير مقبولة” ومن يرفعها “متآمر”    جلالة الملك يدشن بمقاطعة سيدي مومن مركزا طبيا للقرب -مؤسسة محمد الخامس للتضامن مخصص لتعزيز عرض العلاجات لفائدة الساكنة الهشة    توجيه 92 اتهاما بالقتل والإرهاب لمنفذ مذبحة نيوزيلندا    أمير المؤمنين يترأس الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية    الماوردي… قاضي القضاة    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي 13 : شيوخ الصوفية    وجبتان رئيسيتان وثالثة خفيفة في السحور    الاعتناء بالأواني الزجاجية    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء 13 : الصيام يحول دون تفاقم العديد من أمراض العيون    بيبول: تكريم الجوهري والعراقي بالبيضاء    بعد "ضجة التمور الإسرائيلية".. ال ONSSA يدعو المستهلكين إلى التأكد من البلد المنتج    هيئة المحامين بتطوان تطالب بإجراء تحقيق في نتيجة مباراة الكوكب ويوسفية برشيد    الإحاطة تشعل جلسة البرلمان.. النواب يتهمون الحكومة ب"الاستهتار"    ردا على قرار سلطات الجزيرة الخضراء ضد الحافلات المغربية : وقفة احتجاجية بميناء طنجة المتوسط يوم الجمعة المقبل    طقس الثلاثاء .. تساقطات مطرية خفيفة بعدد من مناطق المملكة    شلل غادي يضرب مصحات الضمان الاجتماعي وها وقتاش    رسائل إنسانية لحساني في نهائي “أوروفيزيون”    حرب مخابرات في الكركرات    زلاغ: النية الصالحة تجلب الخير    عبيد العابر تتبع حمية قاسية    تأملات في عقيدة لزمن الشؤم..من لم يحيه القرآن فهو إلى الأبد ميّت! -الحلقة11    “كليات رمضانية” .. كلية الصبر: رمضان والطاقة الصبرية (الحلقة 1) سفيان أبوزيد    ملعب يشهد احتجاجات عديدة… وفاة حكم أثناء مباراة كرة قدم (فيديو)    بنكيران: في السياسة يمكن أن يكون حتى القتل.. والمغاربة أكثر الشعوب إيمانا بالله قال إن البيجيدي ليس حزبا دينيا    دعوات لمقاطعة “كولينور” تضامنا مع العمال المضربين    حسب البنك الدولي..المغرب حقق 27.5 مليار دولار من صادرات المعادن    بعد إعلان السعودية لقمتي مكة.. قطر تنفي دعوتها لحضورهما وتؤكد: “لا زلنا معزولين من جيراننا”    نهاية مسلسل “صراع العروش” تتثير موجة انتقادات.. متتبعوه يرونها غير موفقة    منارات و أعلام “محمد الخباز.. شاعر بيت الأمة”    الغنوشي يرفض الاعتراض على عودة بن علي    "حماس" تنفى التوصل إلى هدنة مع إسرائيل بغزة    مرجعيات الفلسفة الغربية -16- مدرسة "الكانطية" ونقد العقل    تناول عصائر الفواكه المصنعة قد يؤدي إلى الوفاة المبكرة    توقعات صادمة عن تصويت المسلمين في مدينة سبتة    ارتفاع عدد قتلى حادثة "أشقار" إلى ثلاثة    قاصرتين تحاولا الإنتحار بشكل مختلف بأصيلة    محكمة تلغي قرارات بتفويت محلات تجارية بمنطقة عين لحصن بتطوان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نقابتا البام والبيجيدي تصعدان ضد تمسك الدكالي بالمندوب الإقليمي
نشر في اليوم 24 يوم 12 - 04 - 2019

دخلت معركة الاحتجاج على تثبيت المدير السابق لمستشفى محمد الخامس بطنجة، محمد عبدو الداودي، على رأس المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بعمالة طنجة-أصيلة، مرحلة التصعيد تحت شعار: «الاستمرارية في مناهضة الفساد في التعيين»، وذلك احتجاجا على ترقية الداودي الذي كان وزير الصحة السابق، الحسين الوردي، عزله من منصبه بسبب «اختلالات إدارية ومالية» أثبتتها مفتشية وزارة الصحة.
ونظم أطباء وممرضون وإداريون ينتمون إلى نقابتي المنظمة الديمقراطية للشغل، الموالية لحزب الأصالة والمعاصرة، ونقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، الذراع النقابي لحزب العدالة والتنمية، اعتصاما مؤقتا دام عدة ساعات صبيحة، أول أمس الثلاثاء، داخل مبنى المندوبية الإقليمية للصحة، أشهروا خلاله البطائق الصفراء في وجه المندوب الداودي.
وحمّل المعتصمون وزير الصحة، أنس الدكالي، مسؤولية التعيين الذي اعتبروه «بعيدا كل البعد عن مبدأ الكفاءة في تولي مناصب المسؤولية»، وعللوا هذا التعيين بكونه «يخضع لمبدأ الانتماء الحزبي»، على اعتبار أن المندوب هو أحد أعضاء الملتحقين حديثا بحزب التقدم والاشتراكية، خلال المؤتمر الإقليمي الأخير الذي انعقد في طنجة. وأشهر المحتجون وثائق رسمية تتحدث عن اختلالات وخروقات تدبيرية عندما كان عبدو الداودي يشغل منصب الآمر بالصرف في المستشفى الجهوي محمد الخامس، من بينها التقرير الصادر عن المجلس الجهوي للحسابات للفترة ما بين 2013 و2015، وتقرير المفتشية العامة لوزارة الصحة، الذي كان سببا في إعفائه من على رأس إدارة مستشفى محمد الخامس، من لدن الوزير التقدمي السابق الحسين الوردي.
واستغرب المحتجون تمسك وزير الصحة، أنس الدكالي، بمحمد عبدو الداودي في منصب المندوب الإقليمي، ضد مبادئ «الحكامة الجيدة» و«ربط المسؤولية بالمحاسبة»، المنصوص عليها في مقتضيات الدستور، والتوجهات الحكومية، فيما كانت تقارير المفتشية العامة لوزارة الصحة قد رصدت وجود «اختلالات» في تدبير صفقات توريد الأجهزة والمعدات الطبية والمشتريات عندما كان المعني بالأمر مديرا للمستشفى الجهوي. وتساءل التنسيق النقابي، من خلال بيان مشترك تلقت «أخبار اليوم» نسخة منه، هل أصبح الإخلال بالمهام الوظيفية والإعفاء من المنصب مرتين شرطا في تعيين المناديب الإقليميين؟ منتقدين بشدة انقلاب المواصفات والمعايير التي صارت مطلوبة في التعيين، من بينها وجود إعفاءين من وزيرين في إقليمين مختلفين، يتضمنان عبارة «الإخلال بمهام وظيفية».
وأيضا، حسب البلاغ نفسه دائما، يجب أن يتوفر المندوب الإقليمي على شرط «ثبوت وجود اختلالات مصادق عليها من المجلس الأعلى للحسابات»، و«وجود تقريرين لمؤسستين منتخبتين حول تخلي المندوب عن القيام بمهامه»، هما مجلس عمالة طنجة-أصيلة، ومجلس جماعة اكزناية، بالإضافة إلى سجل مليء بالغيابات المتكررة عن المكتب.
وجدد التنسيق النقابي لشغيلة الصحة رفضه التعيين المذكور، معلنا استمراره في أشكاله الاحتجاجية، إلى أن تتراجع حكومة سعد الدين العثماني عن قرارها، بالنظر إلى أن قطاع الصحة بالإقليم يتخبط في مشاكل لا حصر لها، على رأسها قلة الموارد البشرية وسوء تدبيرها، لذلك يحتاج إلى مسؤول أصلح في منصب المندوب.
تجدر الإشارة إلى أن هذا الاعتصام يأتي تنفيذا لبيان الاستمرارية الصادر عن التنسيق النقابي لقطاع الصحة بإقليم طنجة أصيلة، لكل من المنظمة الديمقراطية للصحة والجامعة الوطنية للصحة، وذلك عقب وقفتين إنذاريتين أمام المديرية الجهوية خلال الأسابيع الماضية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.