حكايات من أرشيف الجرائم السيبرانية .. قرصنة وكالة الأنباء القطرية    مديرية الأمن توضح حقيقة تفتيش منزل شخص رهن الحراسة النظرية دون موافقة منه    نقل المجاهد عبد الرحمان اليوسفي إلى المصحة اثر وعكة صحية    أمن طنجة يتصدى لخرق خالة الطوارئ الصحية    وفاة شخص رهن الحراسة النظرية    رجال جالستهم : العلامة الداعية الشيخ :مصطفى شتوان .    تماثل 65 حالة للشفاء في المغرب خلال ال24 ساعة الأخيرة    حلاّقان ينقلان "كورونا" إلى العشرات في أمريكا    بعدما ضبطته الشرطة وزوجته في مطعم.. رئيس النمسا يعتذر عن مخالفته قيود كورونا ويتعهد بدفع الغرامة    العيد في زمن كورونا .. حجر تام و أجواء استثنائية بالحسيمة    إيفر بانيغا يعتذر لانتهاك قواعد مكافحة كورونا        مباراة ليفربول وأتلتيكو أدت الى "41 وفاة إضافية على الأرجح"    وفاة شخص ببني ملال كان موضوعا رهن الحراسة النظرية    موهبة مغربية واعدة يوقع عقدا احترافيا مع اتلتيكو مدريد …    بودريقة لمسؤولي الرجاء: كشفتم عن معدنكم الانتقامي وأنكم كنتم تتصيدون الفرصة لمحاربتي    إيطاليا.. صفر وفيات في لومبارديا الأكثر تضررا بكورونا    مجلس الديانة الإسلامية يحث مساجد فرنسا على عدم فتح أبوابها قبل 3 يونيو    ترويج المخدرات يورّط ثلاثة أشخاص بإقليم سطات        بعد انتهائها من تصوير مسلسل "لعبة النسيان".. إصابة الفنانة رجاء الجداوي بكورونا    اللاعنف طريق الإسلام والأنبياء    إيطاليا تودع الخبير أليسينا منظّر "التقشّف التوسّعي"    مديرية الأمن تؤكد أن تفتيش منزل الريسوني تم بموافقة خطية منه.. وأنباء عن توقيف زوجته    كوفيد 19.. 784 متعافيا من أصل 1012 مصابا بجهة الشمال    كاسياس: كنت أعلم أن مواجهة خيتافي ستكون الأخيرة لي مع ريال مدريد    الصين والولايات المتحدة على حافة الحرب    هذه حقيقة رفض المغرب استقبال مواطنين عالقين بسبتة المحتلة    الأمن ينفي ادعاءات قيام فريق أمني بتفتيش منزل "سليمان الريسوني" بدون موافقته    "سان جرمان" يدبّر الانتقالات بلا تفريط في مبابي وإيكاردي ونيمار    رفيقي: حركات الإسلام السياسي ضيعت على المغرب فرصة الحسم في مسألة حرية المعتقد عام 2011    عملية دعم غذائي تشمل مئات من أسر المهاجرين بجهة طنجة    وزارة الصناعة تختار 34 مشروعا استثماريا لمجابهة كورونا    تلفزيون رمضان في الأولى : ‘‘ياقوت وعنبر‘‘ و‘‘سوحليفة‘‘ يتجاوزان 18 مليون مشاهدة.. والقناة تحصد مشاهدة نصف أيام رمضان    منصة من “أو سي بي” للتسويق الإلكتروني لمنتوجات تعاونية    في أول أيام عيد الفطر.. تسجيل 27 إصابة جديدة وشفاء 65 حالة    107 إصابات بكورونا عقب قداس في فرانكفورت    رئيس موريتانيا يُجدد اعترافه ب"جمهورية تندوف"    "ظاهرة المطففين والتنزيل الموضوعي في المعاملات العامة "    بين النقد والنقض    القصرالكبير..أوبيدوم نوفوم    عفو ملكي لفائدة 483 شخصا بمناسبة عيد الفطر    المغرب.. حضر “كورونا” وغاب العيد    اضطراب المواطنين بعد زيادة ساعة في هواتفهم وبعض المؤذنين أذنوا الفجر قبل أوانه    الملك محمد. السادس يشاطر شعبه بأداء صلاة العيد بدون خطبة    ثلاثة أجوبة على سؤال واحد: لماذا الإقتصاد المغربي ضعيف؟    الملك محمد السادس يؤدي صلاة عيد الفطر في ظل اجراءات خاصة    خلاف بين نزيلين بمستشفى الامراض العقلية ينتهى بجريمة قتل    "الفرقان" تناقش موضوع لغات التدريس بالمغرب    مقترح قانون حول “استبدال الدواء” يفتح النقاش من جديد حول دعم “الأدوية الجنيسة” ويؤجج الخلاف بين الأطباء والصيادلة    أصفاد "كوفيد"    هكذا ستكون الحالة الجوية في أول أيام عيد الفطر!    "طيران الإمارات" ترسي معايير ضمان السلامة    ابن الضاوية: رحمة الله تُظلل العصاة .. تُيسّر الأوْبة وتمحو الحَوْبة    كوفيد.. اجتماع لبحث تدابير استئناف الدورة الاقتصادية بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة    الجامعة للجميع تقود عملية تعقيم الشوارع الى جانب جمعيات مدنية وتنسيق مع الجماعة الترابية    إفلاس "هيرتز" لتأجير السيارات في أمريكا وكندا    حمار جحا واقتصاد الجائحة السياسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“اليأس” يدفع مهاجرين للقفز بالمياه الإيطالية بعد 17 يوما دون إغاثة
نشر في اليوم 24 يوم 19 - 08 - 2019

قفز مجموعة من المهاجرين على متن سفينة إنقاذ إسبانية إلى المياه الإيطالية، في محاولة باءت بالفشل للوصول إلى شاطئ جزيرة “لامبيدوزا”.
وقال أوسكار كامبس، مؤسس منظمة “أوبن أرمز” أمس الأحد: “كنا نحذر منذ أيام واليأس له حدود”، حسب وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية.
وأشار رئيس المنظمة الإنسانية، الذي نشر فيديو يظهر 4 مهاجرين يرتدون سترات برتقالية اللون، يسبحون باتجاه جزيرة “لامبيدوزا”، إلى أن بعض أفراد الطاقم من سفينة المنظمة الإنسانية سبحوا باتجاههم بسرعة لإعادتهم على متنها.
17 días secuestrados en #OpeArms llevamos días avisando. Lo ordenó el Tribunal Adminitrativo Italiano, desembarco y asistencia [email protected]@EP_President#[email protected]
@EmmnuelMacron
¿Que más necesita @matteosalvinimi para su camapaña política?¿Muertos? pic.twitter.com/sFbQw9ahbq
— Oscar Camps (@campsoscar) August 18, 2019
وبعد أن عاد المهاجرون الذين قفزوا من السفينة إلى ظهرها، “شرعت العديد من النساء المهاجرات في النحيب ووضع بعضهن أيديهن على رؤوسهن، بعد أن شعرن بالصدمة”.
وفي وقت لاحق، قالت “أوبن أرمز” إنها طلبت بشكل عاجل إذنا لدخول ميناء “لامبيدوزا”، حتى يتمكن المهاجرون الذين ظلوا على متنها لمدة 17 يومًا من النزول في نهاية المطاف، لافتة إلى إن أوضاعهم النفسية والجسدية “في خطر”.
وأضافت المؤسسة محذرة في تغريدة عبر “تويتر”: “إذا حدث شيء خطير، ستكون أوروبا وسالفيني مسؤولين”.
ورفض وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني، زعيم اليمين المتطرف، إعطاء إذن الإرساء، لأنه يزعم أن قوارب الإنقاذ الخيرية تسهل بشكل أساسي تهريب المهاجرين من قاعدة المتجرين بالبشر في ليبيا.
وطالما اختبر إصرار سالفيني على سياسية “إغلاق الأبواب” في وجه المهاجرين العالقين عرض البحر في مواقف مماثلة سابقة، قبل التوصل إلى تسوية بإنزال المهاجرين في نهاية المطاف إما في إيطاليا أو في مكان آخر في أوروبا.
والأحد، عرضت الحكومة الإسبانية استضافة سفينة المهاجرين على شواطئ ميناء “ألخثيراس” بعد رفض إيطاليا فتح موانئها لها؛ لكن المنظمة الإنسانية، قالت إنه سيكون من العبث القيام برحلة، ربما تستغرق أسبوعا مع المهاجرين على متنها.
ولعدة أيام، رست سفينة المنظمة قبالة “لامبيدوزا”، وهي جزيرة للصيد وقضاء العطلات تقع بين صقلية وشمال إفريقيا.
وكان على متن السفينة في البداية 147 مهاجرًا عندما وصلت إلى المياه الإيطالية.
وفي الأيام القليلة الماضية، نُقل 40 مهاجرًا بواسطة سفن خفر السواحل الإيطالية إلى لامبيدوزا، بينهم بعض المرضى و27 من القاصرين.
وفي وقت سابق الأحد، طلب سالفيني من السفينة التوجه إلى إسبانيا، وقال في تغريدة، إن “أوبن أرمز” كانت راسية قبالة لامبيدوزا “لمجرد استفزازي واستفزاز إيطاليا”.
وعرضت إسبانيا وخمس دول أخرى أخذ المهاجرين وتقسيمهم فيما بينها، لكن هذا لم يغير رأي سالفيني المعارض لرسو السفينة.
والسبت، وافق سالفيني على مضض على مطالب رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي بالسماح للقاصرين بالنزول.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.