مباشرة بعد إعلان دعم قطر.. العثماني يستقبل وفدا رفيعا من السعودية    هواوي تطرح هاتفا ذكيا جديدا قابلا للطي تحت اسم (ميت إكس.إس) بشاشة أفضل    تذرع بأحوال الطقس.. الزمالك يتخلف عن مواجهة الأهلي    رغم دعم المكتب المسير.. دوسابر يقترب من الرحيل عن الوداد    استهدفت سائحتين.. سرقة بالعنف تسلب عشرينيا حريته بأكادير    فاتح شهر رجب لعام 1441 ه غدا الثلاثاء    أمن مراكش يوقف والد دنيا بطمة    60 يوما يفصلنا عن شهر رمضان.. وزارة الأوقاف تعلن عن فاتح شهر رجب لعام 1441 ه    هلع وسط الجالية المغربية.. هكذا تفشى ‘كورونا' بسرعة مفاجئة في شمال إيطاليا    سفارة المغرب في إيطاليا تحدث خلية أزمة لتتبع تطورات انتشار فيروس كورونا !    برشلونة يحل "ضيفا ثقيلا" على نابولي.. وتشيلسي "يتربص" ببايرن ميونيخ    وجدة.. ثلاثة أشخاص أمام النيابة العامة للاشتباه في تورطهم في سرقة السيارات    مازيمبي الكونغولي “يحط” الرحال بالدار البيضاء تأهبا لمواجهة الرجاء    ألغت لقاء معها.. وزارة أمزازي ترفض لي الذراع الذي تمارسه النقابات    عملية دهس مهرجان شعبي بألمانيا.. 30 مصاباً أغلبهم أطفال، والفاعل ألماني    كلية بالناظور تكشف حقيقة تسجيل حالة إصابة طالب بفيروس « كورونا »    الرميد: التشريعات الوطنية تضمن مقاربة حقوقية لممارسات التعذيب    فريق تشيلسي ينتشي بصفقة التوقيع مع الدولي الريفي حكيم زياش ويكشف تفاصيل العقد    العراق يؤكد أول إصابة بفيروس كورونا لطالب إيراني    نتنياهو يقرر استمرار القصف على قطاع غزة    التَّنَمُّر والببَّغائية والقِرْدية .    مهرجان كناوة/ أوما 2020 : انتقاء “Meriem & band” و”خميسة” للاستفادة من إقامة فنية تكوينية    بوريطة يحتج لدى الحكومة الإسبانية بسبب استقبالها لوفد عن “البوليساريو”    زيادات غير مبررة في أسعار المحروقات تُهدد السلم الاجتماعي في المغرب    غاتوزو يكشف سبب قلقه من مواجهة برشلونة    مقتل عداء و إصابة 10 آخرين في انقلاب حافلة تقل رياضيين نواحي بني ملال    المهندسين التجمعيين تؤطرون لقاء حول كيفية تدبير وتسيير المشاريع    إمامة امرأة للرجال داخل "مسجد مختلط" بباريس تخلقُ جدلاً مغربيا    هام للسائقين .. انقطاع حركة السير في محور العيون طرفاية كلتة زمور بسبب زحف الرمال    مديرية الأرصاد: درجات الحرارة ستشهد ارتفاعا ملحوظا بدءا من الثلاثاء    كليب لمجرد ولفناير.. عمل مستوحى من أغنية حميد الزاهر حقق رقما كبيرا في أقل من 24 ساعة- فيديو    وفاة سادس حالة مصابة بفيروس كورونا بإيطاليا    “حزب العنصر” يفوز مجددا برئاسة المجلس البلدي لبني ملال بعد عزل رئيسه    خَطَأُ الْفَقِيهِ أَحْمَدَ الرِّيسُونِيِّ!    فيروس “كورونا” يستنفر قنصليات المغرب بإيطاليا.. وهذا ما قامت به 219 مصاب و5 حالات وفاة لحد الآن    وزارة التربية تكشف أسباب تعليق الحوار مع النقابات وتهدد بتطبيق الإجراءات القانونية    أخنوش يعرض "الجيل الأخضر" في مجلس الحكومة    “البام” بقيادته الجديدة.. هل يتحالف بالفعل مع “العدالة والتنمية”؟- تحليل    فيديو/ أمريكي حاول إثبات أن الأرض مسطحة فمات على الفور !    «مهاتير محمد» رئيس وزراء ماليزيا يقدم استقالته    نور الدين مفتاح يكتب: المسكوت عنه في العلاقات المغربية الإسرائيلية    للسنة الرابعة على التوالي: اختيار HP كمؤسسة رائدة بيئيا لاتخاذها إجراءات مناخية وحماية الغابات    المديرية العامة للأمن الوطني تدخل على خط فيديو الإنفصالي “الليلي” المسيء للأمن المغربي    إنوي ينضم رسميا للإعلان الرقمي للجمعية الدولية لشبكات الهاتف المحمول    77 من المغاربة العائدين من "ووهان" يغادون المستشفى العسكري بالرباط بعد 20 يوما من الحجر الصحي    مهرجان مكناس للدراما التلفزية يعرض دورته التاسعة بالرباط    مختلطة تتم بالخفاء في احد مساجد باريس    مسلسلات تركية تتصدر قائمة الأعمال الأكثر مشاهدة في المغرب    ندى الأعرج تتأهل إلى الألعاب الأولمبية    أحمد العجلاني سعيد بالفوز الثمين على حسنية أكادير    مغاربة في مسلسل عربي    “جوج من الحاجة” بمركب سيدي بليوط    7828 مؤسسة عاملة في القطاع الغذائي فقط، حاصلة على الترخيص على المستوى الصحي من طرف «أونسا»    الحكومة تعول على جني 46 مليار درهم من الضريبة على الدخل : تقتطع من رواتب الموظفين والأجراء ويتملص منها معظم أصحاب المهن الحرة    عواصف رملية تثير الرعب في جزر الكناري و المغرب يتدخل لتقديم المساعدة !    المغرب وجهة بلنسية… نحو جسر للتعاون بين إفريقيا وأوروبا    حصة المجموعة فاقت 508 مليون في 2019 صافي أرباح مصرف المغرب يتراجع ب13.6 %    جدل بعد إمامة امرأة لصلاة الجمعة في باريس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فنان مغربي أنجز لوحة للطباخ التركي نصرت مقابل مليار سنتيم.. تعرف على “Dalsinky” وقصة نجاحه المحفزة-فيديو
نشر في اليوم 24 يوم 19 - 01 - 2020

باع فنان مغربي، أخيرا، لوحة فنية، أبدعها للطباخ التركي الشهير، نصرت غوكشيه، بمبلغ خيالي، وصل إلى مليون دولار، أي ما يساوي مليار سنتيم مغربي.
صاحب اللوحة هو الفنان المغربي، يوسف الجاي، البالغ من العمر 40 سنة، والمعروف بلقب”Dalsinky”، والذي يقيم في ولاية كاليفورنيا في الولايات المتحدة الأمريكية.
وكشف الجاي ل”اليوم 24″ معلومات عن قصة بيعه للوحة، التي أبدعها للطباخ التركي، بسعر خيالي، وكيف وصل إلى هذا المستوى من الابداع ليذيع صيته.
وكشف يوسف الجاي أن لقاءه بالطباخ التركي، نصرت غوكشيه، كان في معرض شارك فيه في ميامي الأمريكية، وحضره مشاهير، منهم نصرت، الذي أعجب بطريقة عمله، إذ إنه يجمع بين موهبتين؛ الرسم، والنحث، وبقي على تواصل بينهما، إلى حين أن أعلمه مدير أعمال الطباخ التركي بأن الأخير يرغب في لوحة من إبداعه، تكون أحجار الألماس حاضرة فيها.
وأضاف الجاي في حديثه: “حملت اللوحة إلى الطباخ، نصرت، في ميامي، حيث كان موجودا، ولم يكن يعلم بأنني سأحضرها إليه، إذ فوجئ بها، وعبر عن إعجابه الكبير بها”، وأكد الرسام المغربي أنه أنجزها له مقابل مليون دولار أمريكي.
قصة تحول يوسف الجاي إلى فنان عالمي تحمل الكثير من المحطات المختلفة، التي تؤكد أن طريق تحقيق الأحلام يكون صعبا، لكن الإصرار يكسر كل الحواجز.
وحكى يوسف أن اهتمامه بالرسم ،والنحث انطلق منذ طفولته، إذ كان يستعمل “العجينة”، التي كانت من بين الأدوات المدرسية، ويحولها إلى شخصيات كارتونية، يحرص على اتقان أصغر تفاصيلها إلى جانب توفره على موهبة في الرسم، قبل أن يقرر دراسة الفنون التشكيلية، إذ ظهر، آنذاك تميزه، وكانت لوحاته تباع دائما في المعارض، التي تنظمها مدرسته.
وتابع يوسف قصته، وقال: “الفن مكيوكلش الخبز فالمغرب.. لذلك قررت أن أدرس تصميم الجرافيزم، مستغلا ما أملكه من إبداع، لأصبح المدير الفني لكثير من الشركات، التي اشتغلت معها، منها شركة عالمية للدراجات النارية الكبيرة، لأقرر، فيما بعد، افتتاح مشروع لإعادة صناعة الدرجات النارية، وتحويل شكلها باستخدام قدراتي الفنية.
ويعتبر يوسف أن أمورا حدثت معه جعلته يؤمن بقدرته على الوصول بفنه إلى العالمية، منها نشر مجلة أمريكية لتصميماته للدراجات، التي أبدعها، بعنوان مميز هو “المغرب يربح الوقت مع يوسف الجاي”، إضافة إلى تلقيه طلبا من مواطن إنجليزي ليرسم له لوحة على جدان منزله، كان قد شاهدها لديه في المغرب.
وقال يوسف إنه، على الرغم من إعجاب الزبائن بعمله في المشروع، الذي كان يملكه، إلا أن ذلك لم يكن ما يحبه، فقرر الاستقرار بين الولايات المتحدة الأمريكية، والمغرب، لأن بلاد العم سام هي الباب، الذي يوصله إلى حلمه، لذلك قرر الاستقرار فيها بصفة دائمة، حيث كون علاقات، وصداقات مكنته من التعريف بإبداعه، وتحويله إلى مهنة يستمتع بها.
وسبق أن تعامل يوسف مع عدد من المشاهير، وأبدع في لوحات خاصة بهم، وأشار إلى أنه يرحب بكل من يريد التعامل معه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.