روبورتاج الناظور: بناء "مغرب الكرامة والتقدم" يجمع شبيبة "حزب الأحرار"    البيت الأبيض يعلن خروج بايدن من الحجر الصحي بعد شفائه من كورونا    بينهم 15 طفلا.. ارتفاع عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي على غزة إلى 41 "شهيدا"    فاجعة.. انتحار أستاذ بالشارع العام بمراكش    "مفرقعات عاشوراء" تتحدى القانون بتحويل شوارع المغرب إلى "ساحات حرب"    هيئة الصحة في غزة تعلن ارتفاع قتلى الفلسطينيين إلى 36 شخصا بينهم 11 طفلا    "أمنستي" تأسف لردود الفعل الغاضبة من تقريرها حول أوكرانيا المنحاز لروسيا وتؤكد تمسكها بمعطياته    الجديدة..خلاف ينتهي بجريمة قتل بشعة ذهب ضحيتها رب أسرة    توجيه خاص من رئاسة الحكومة لجميع الموظفين والموظفات يهم اللباس بمقرات العمل.    "البيجيدي": بلاغ الخارجية تراجعي ساوى بين المعتدي والضحية والتطبيع لا يبرر السكوت عن إدانة العدوان الصهيوني    تويتر تكشف عن ثغرة أمنية هددت باختراق حسابات الملايين من مستخدميها    ڤيديوهات    المغرب يسجل 121 إصابة جديدة وحالة وفاة واحدة ب"كورونا" خلال 24 ساعة    فن اللغا والسجية.. سلطان الآلات/ بلجيكا/ المهرجان الدولي للعود (فيديو)    وزارة الثقافة تفتح باب الترشيح لجائزة الحسن الثاني للمخطوطات للعام 2022    البطولة العربية للملاكمة (شبان) .. المغرب يحرز 7 ميداليات من بينها ذهبيتان    كأس إفريقيا لكرة القدم الشاطئية.. إنسحاب المنتخب الايفواري من إتمام مباراته أمام المنتخب المغربي    الزغوطي يهدي التايكواندو المغربي برونزية    تصدعات في البيت الداخلي لحزب لشكر واحتمال "انشقاق" داخل الحزب    الجيش الإسباني ينطلق في تحطيم معالم جزيرة النكور المحتلة    أخنوش يعد بزيادة أجور العاملين بالقطاعين العام والخاص    الهيدروجين الأخضر.. ملاذ المغرب أمام تقلبات أسواق الطاقة    الملك محمد السادس يهنئ رئيس جمهورية الكوديفوار بمناسبة احتفال بلاده بعيدها الوطني    الاتجار بالمخدرات يطيح بجانح عشريني في يد الشرطة    فيديو: رئيس جماعة أملن يحتج على " الإهانة" التي تعرض لها المجلس من قبل الإدارة الجهوية ل "ONEP"    اقترحتها مصر.. إسرائيل وافقت على هدنة في غزة    قيادي فلسطيني: الموقف الأمريكي مما يقع في غزة يعكس الانحياز الأعمى ل"إسرائيل"..    10 حالات بسوس ماسة.. تفاصيل التوزيع الجغرافي لإصابات كورونا الجديدة بالمغرب    بوطازوت تثير الشكوك بشأن حملها للمرة الثانية -صور    حكيمي يكشف عن وضعه مع ميسي ونيمار في باريس سان جيرمان    تسجيل 121 إصابة جديدة بكورونا وإجراء 24880311 عملية تلقيح بالمملكة    المغرب يرصد 121 إصابة جديدة ووفاة واحدة بكورونا خلال 24 ساعة    كورونا سوس ماسة: تفاصيل الحالة الوبائية في الجهة    قانون مالية 2023.. الحكومة تلتزم بتقديم دعم مباشر للسكن وتقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية    بالتقسيط.. أسعار أهم المواد الغذائية الأساسية بأسواق الجهة    أقدم سد فالمغرب حبس الما على الفيرمات والفلاحين كبد خسائر مالية كبيرة لماليه.. ومصدر بوزارة الماء ل"كود": الاولوية للماء الصالح للشرب وكازا كتعيش سكتة مائية    فضل يوم عاشوراء وكيف نحييه في هذه الأيام ؟    توخيل يرسل رسالة مشفرة لزياش في الجولة الافتتاحية للدوري الإنجليزي    بطولة العالم لألعاب القوى للشباب.. صلاح الدين بن يزيد جاب برونزية للمغرب    الجزائري بوبكر جديد انتدابات الوداد    الفاعل الاقتصادي رشيد كوسعيد في ذمة الله    "اتصالات المغرب " تتصدر التداولات الأكثر نشاطا في بورصة البيضاء برقم معاملات تجاوز 66 مليون درهم    إشبيلية الإسباني يتعاقد مع إيسكو قادماً من ريال مدريد لموسمين    رئيس الفريق الاشتراكي يدعو إلى مشروع قانون مالية 2023 بالتوافق بين الحكومة والمعارضة    واش بسباب الفساد وكثرة الإجراءات؟..الوزير الجزولي: كثر من 90 فالمائة من تحويلات مغاربة العالم مكتمشيش للاستثمار.. وها التحفيزات لي دارت الحكومة    ميزانية 2023…أخنوش يدعو للتقليص من نفقات اقتناء السيارات وتنظيم الحفلات والمؤتمرات    البيجيدي: مجلس المنافسة يتعامل بانتقائية مع المؤسسات وتأخر في التفاعل مع ملف المحروقات    في الذكرى الخامسة لرحيله .. الرفيق حسن الصوابني الملتزم – المبتسم دوماً    المغرب يتابع بقلق بالغ ما تشهده الأوضاع في قطاع غزة    توقعات أحوال الطقس اليوم الأحد    10 أخطاء تعرقل خسارة دهون الكرش.. لا ترتكبها!    ماضوروش العام مع بعضياتهم.. كيم كاردشيان تفارقات مع صاحبها الجديد    تأمل في قائمة الابتلاءات والمصائب التالية..!!    الريسوني يتحدث عمن يمثل الإسلام بشكله الصحيح ..    مهدي مزين وحاتم عمور يشعلان حماس مهرجان "RAB' AFRICA" الصيفي بالرباط -فيديو    تأجيل الدورة السابعة لمهرجان السعيدية السينمائي    الأمثال العامية بتطوان.. (203)    ذ.قاسم اكحيلات: العلاج بالطاقة جاهلية جديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قيادة الأحرار تقصف بوانو والأخير: إذا كان السبب هو ملف المحروقات فلن أسكت عنه
نشر في اليوم 24 يوم 13 - 06 - 2020

بعد هدنة قصيرة فرضتها جائحة مرض كورونا، عادت "سيوف" الصراع السياسي لتُشهر من جديد ما بين حزبي العدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار، إذ وجه أعضاء بالمكتب السياسي "لحزب الحمامة" انتقادات قوية، هاجموا خلالها تدبير حليفهم بالأغلبية الحكومية حزب "البيجيدي" للشؤون المحلية للعاصمة الإسماعيلية، متهمين عمدة المدينة، عبد الله بوانو، وفريق حزبه بالجماعة الحضرية لمكناس، بتقديم وعود انتخابية كاذبة للمكناسيين، الذين باتوا يتألمون للوضع الذي آلت إليه مدينتهم، حسب ما عبر عنه عدد من القياديين التجمعيين، من بينهم رشيد الطالبي العلمي ومحمد بوسعيد وبدر الطاهري وسعد برادة وسعيد شباعتو، خلال مشاركتهم مؤخرا عبر منصة تفاعلية افتراضية، في لقاء ثان وجديد حول مدينة مكناس، ضمن برنامج "100 يوم .. 100 مدينة".
وفي هذا السياق، قال الطالبي العلمي، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، مخاطبا المشاركين في هذا اللقاء، إن "ساكنة مكناس تتألم اليوم للوضع الذي آلت إليه مدينتهم، وإن تحديثها لا يعني بالضرورة تزفيت طرقاتها"، في إشارة من الوزير التجمعي السابق، الطالبي العلمي، إلى أشغال التزفيت والترصيف التي عرفتها مؤخرا عدد من المحاور الطرقية بمدينة مكناس، مبرزا أن العاصمة الإسماعيلية تحتاج اليوم إلى تنمية حقيقية، يكون المكناسيون محورها الأساسي، قبل أن ينهي كلامه بإعلانه، كما قال، عن استعداد "حزب الأحرار" للعمل على بلوغ المدينة إلى مستويات التنمية التي بلغتها بعض كبريات المدن المغربية، ذكر منها طنجة والرباط والدار البيضاء.
توجيه الطالبي العلمي لمدفعيته الثقيلة صوب عبد الله بوانو وتبخيسه لحصيلة تدبير "البيجيدي" لشؤون مدينة مكناس، زكاه فيه زميله بالمكتب السياسي محمد بوسعيد، حين قال في مداخلته إن "مكناس تمثل هويتنا، ولذلك يجب أن يكون لها مستقبل مشرق، وحزب التجمع الوطني للأحرار سيدافع عن مستقبل هذه المدينة خلال المحطات المقبلة للنهوض بها اقتصاديا، واجتماعيا، وثقافيا، ورياضيا"، في إشارة من بوسعيد إلى استحقاقات 2021.
من جهته، أنهى هذا الهجوم القوي، الذي قاده أعضاء بالمكتب السياسي لحزب أخنوش على "البيجيدي" وتدبيره لشؤون مدينة مكناس، زميلهم والمنسق الإقليمي لحزب "الحمامة" بمكناس ورئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة فاس-مكناس، الطاهري، حين قال مخاطبا عمدة مكناس، إن "المدينة كانت ستصاب بالسكتة القلبية من جراء الآثار الاقتصادية والاجتماعية لجائحة كورونا، لولا أن قطاعين حكوميين يسيرهما الأحرار، أنقذا المدينة والبلاد كلها من الجائحة، حيث ساعدا في تشغيل الشباب وإبقاء بعض الإشعاع الاقتصادي في المدينة"، ويقصد بذلك قطاع الفلاحة (مخطط المغرب الأخضر) الذي يدبره رئيس التجمع، عزيز أخنوش، وقطاع الصناعة (مخطط التسريع الصناعي)، الذي يقوده الوزير وعضو المكتب السياسي للأحرار حفيظ العلمي.
وزاد الطاهري أن "عمدة مكناس وفريقه نجحوا فقط في تقديم الوعود الكاذبة للمكناسيين"، مشددا على أن مجلس الجماعة الحضرية فشل في جلب الاستثمار للمدينة، وإنعاش قطاعها السياحي وتحريك اقتصادها عبر تظاهرات كبيرة، باستثناء المعرض الدولي للفلاحة، والذي ألغته وزارة الفلاحة هذه السنة بسبب الجائحة.
من جانبه، علق بوانو، في اتصال هاتفي أجرته معه "أخبار اليوم" بقوله: "استهدافي شخصيا من قبل أعضاء المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، سيتكفل حزب العدالة والتنمية بالرد عليهم بما يليق وبما يناسب خروجهم غير المفهوم وفي هذا الوقت بالذات"، مشددا على أن "هذا القرار اتخذه الحزب وأنا لن أرد على الطالبي ومن معه، لأن الرد سيأتي من حزبنا".
وأضاف بوانو: "إذا كان المقصود من هذا التحرك المفاجئ وغير المفهوم لأعضاء المكتب السياسي لحزب الأحرار هو ملف المحروقات، فليعلموا أنني لن أصمت، ولن أقبل أي ابتزاز سياسي من هذا النوع"، في إشارة من بوانو، رئيس لجنة المالية بمجلس النواب، إلى خروجه الإعلامي بداية شهر ماي الماضي، حين أعلن عن توجيهه لطلب ثان إلى حكومة سعد الدين العثماني، من أجل الإفراج عن التقرير الذي أنجزه مجلس المنافسة قبل أزيد من ثلاثة شهور من الآن، والمتعلق بشركات "المحروقات"، حيث شدد حينها بوانو على أن هذا التقرير يجب أن يخرج إلى العلن لإنهاء ملف ال17 مليار درهم التي يُطالب المغاربة باسترجاعها، وتحديد المتورطين فيها، وترتيب الجزاءات في حقهم من قبل مجلس المنافسة.
ودعا عمدة الحاضرة الإسماعيلية منتقدي حصيلة تدبير حزبه لشؤونها، أن يجولوا بمدينة مكناس، حتى يسمعوا من سكانها وأهلها ما تحقق من منجزات غيرت الكثير من صورة المدينة، مردفا أن الأحرار لا حق لهم بالحديث باسم كل المكناسيين، فهم يشاركون في التحالف الذي يقوده "البيجيدي" داخل المجلس الجماعي عبر فريق مستشاريهم، ولم يحصل لرئيس فريقهم أن تقدم، كما قال بوانو، ولو بفكرة نافعة، في إشارة منه إلى الطاهري.
وشدد بوانو أنه لم يكن يرغب في الرد على الطاهري، الذي نعته "بالمراهق السياسي"، حتى لا يعطيه أكثر من حجمه منبها إلى أن علاقته الجيدة مع عائلته خصوصا والده، أحمد الطاهري، الرئيس السابق للمجوعة الحضرية لمكناس، ورئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة مكناس- تافيلالت سابقا، تمنعه من الرد.
واكتفى بوانو بمخاطبة الطاهري بقوله: "ما الذي قدمته كرئيس للغرفة الجهوية للتجارة والصناعة والخدمات بفاس-مكناس، من فرص للاستثمار ومعالجة لحال المهنيين ومشاكل تجارتهم وصناعتهم، غير صرف الدعم المالي، الذي تتلقاه الغرفة من الجماعات الترابية بالجهة، على السفريات تحت غطاء المنتدى الاقتصادي لجهة فاس-مكناس".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.