جرادة.. إغلاق المدينة وإجراءات استثنائية أخرى لاحتواء فيروس كورونا    السفير الجديد للمملكة المتحدة يقدم أوراق اعتماده لبوريطة    في جولة مغاربية.. وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر يحل الجمعة بالرباط    عائلات مغربية تنضم لتنسيق دولي لاسترجاع أبنائها المعتقلين بسوريا والعراق    أمكراز: انجاز عقد 2574 من العمال المنزليين والتصريح ب 2228 متم غشت    استكمال تجهيز 34 مؤسسة تعليمية بجهة الشمال بمعدات معلوماتية ضمن حساب تحدي الألفية    مسؤول: وضعية الماء بسوس ماسة "محرجة" ونراهن على وعي الساكنة (فيديو)    بوريطة يؤجل الحوار الليبي إلى الخميس المقبل    ترامب وبايدن في أول مناظرة اليوم الثلاثاء.. 35 يوما قبل الانتخابات الرئاسية    في جولة مغاربية.. وزير الدفاع الأمريكي 'مارك إسبر' يصل الرباط الجمعة القادمة    ميسي يفي بوعده لسواريز    الليغا الإسبانية: ريال بيتيس يسعى لاستعادة التوازن والانفراد بالصدارة    أندي روبرتسون يتفوق على أرنولد برقم جديد    الزمالك يعلن تعاقده مع نجم الصفاقسي التونسي    الإعدام في حق مدرسة صينية بتهمة تسميم 25 تلميذا    خطير.. درك سطات يُفشل عملية توزيع لحوم فاسدة على المواطنين    انفجار قنينة غاز داخل محل لبيع الوجبات السريعة بأكادير    فرع حزب الاستقلال بأولاد دحو يندد بإقصاء الجماعة من مشروع التأهيل الصحي    الوضع المقلق للقطاع الثقافي يجر العثماني للمسائلة    وداعا شامة الزاز.. رائدة الطقطوقة الجبلية لم ينقذها الفن من الفقر    شبيبة حزب منيب بفاس تستنكر الانفلات الأمني بالمدينة وتطالب بحلول اقتصادية واجتماعية لمواجهة الظاهرة    غاضبون من رفض العثماني إحداث صندوق لمكافحة السرطان: وعلاش؟    هيئة نقابية تندد بالوضعية المزرية التي تعيشها المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بمراكش وتحمل مديرة المؤسسة المسؤولية    حسنية أكادير يحيل نجمه على المجلس التأديبي    مساء الثلاثاء على أمواج الإذاعة الوطنية : الكاتب والناقد السينمائي خالد الخضري، متحدثا في برنامج "مدارات "    توقعات أحوال الطقس لليوم الثلاثاء درجات حرارة بين 9 و40 درجة    محتجون بسيدي بنور ينددون بنقل سوق أسبوعي    طانطان...توقيف اربعة أشخاص بتهمة اقتراف السرقات من داخل منازل    المغاربة يرمون 30 مليون خبزة كل يوم في القمامات أو الأعلاف    بنشعبون يكشف عن التكلفة المالية لانتخابات السنة المقبلة    تقليصُ المشاركة وتغيير القيادة يشعلان النقاش داخل "البيجيدي"    الستاتي مهاجما: أكثر من 45 سنة شهرة وتأتي وزارة الثقافة لتهينني    نداء للمساهمة في إتمام بناء مسجد تاوريرت حامد ببني سيدال لوطا نداء للمحسنين    إعلام الجائحة وجائحة إعلام التخويف    بعد انخفاض عدد المصابين.. سلطات مراكش تعيد فتح المحطة الطرقية في وجه المسافرين    حياتي مع طالبان.. الملا: تلقينا 36 اعتراضا ورغم ذلك حطمنا تماثيل بوذا- الحلقة 32    فسحة الصيف.. المغاربة وسياسة الغذاء- الحلقة 1    السعودية تعلن عن تفكيك خلية إرهابية من 10 عناصر    عامل اقليم بولمان يتدخل شخصيا لتوفير حوالي 170 منصب شغل لأبناء الاقليم بشركة "بوجو – سيتروين"    الدوري الاحترافي : الرجاء يعزز صدارته والوداد يسلم مقعده لنهضة بركان    قتلى في عملية احتجاز رهائن في ولاية أوريغون الأمريكية    أخبار الساحة    رجاء بني ملال يفقد رسميا مكانه بين الكبار    لا برق غيرك…    ما الذي يجري داخل اتحاد كتاب المغرب؟    محمد لعرابي ينتقي من هذا العالم «الطين والغيم»    كورونا يودي بحياة نزيلتين بدار المسنين بميدلت    بعد تأخر لحوالي 9 أيام.. مختبر مستشفى الحسن الثاني بسطات يكشف عن 28 إصابة جديدة بكورونا بالجديدة    وزارة الصناعة تُطلق بنك مشاريع لتشجيع المقاولات    نقطة نظام.. تهديد الأمن القومي    هل بددت تفاحة نيوتن حلم أينشتاين؟!    تعميم التغطية الاجتماعية على المغاربة يكلف الدولة 13 مليار درهم    ظهور بؤرة سكنية تعجل بإغلاق حي شعبي بفاس    سقوط 16 قتيلا في اندلاع الحرب بين دولتين أوروبيتين (فيديو)    التدين الرخيص"    الفصل بين الموقف والمعاملة    الظلم ظلمات    مرض الانتقاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نقطة نظام.. لحماية الثقة
نشر في اليوم 24 يوم 09 - 08 - 2020

بعد بيانها الهادئ والمتوازن الذي صدر قبل أكثر من 24 ساعة من انطلاق العمل بالإجراءات الاحترازية الجديدة في كلمن فاس وطنجة؛ أبانت الحكومة، في مجلسها الحكومي الأخير، عن جرعة إضافية من «التعقّل»، وهي تسنّ تعديلاتفي عقوبات خرق مقتضيات حالة الطوارئ القائمة حاليا، بشكل يؤدي إلى قوة زجرية أكبر عبر الغرامات التصالحية التيينبغي على المخالفين أداؤها فور توقيفهم، وفي الوقت نفسه تعفي سلطات إنفاذ القانون من عناء وكلفة ومخاطر اعتقالالآلاف من المواطنين، وحرمانهم من حريتهم لأسباب غير مقنعة بتاتا، من قبيل بعض الخروقات الطفيفة للقانون.
في الأسابيع الأولى لإعلان حالة الطوارئ، توالت علينا بيانات كل من المديرية العامة للأمن الوطني ورئاسة النيابة العامة،متضمنة أرقاما تقدّم كما لو كانت سببا للفخر، تتحدث عن آلاف المواطنين الذين جرى توقيفهم واقتيادهم إلى مخافرالشرطة والمحاكم، بدعوى تنفيذ القانون وحماية النظام العام... وعندما ارتفعت بعض الأصوات منتقدة هذا السلوك، كاننصيبها الهجوم الممنهج عبر بعض المنصات المتخصصة والمصادر المتخفية وراء حجاب الهوية المجهولة.
هل كنا بحاجة إلى هدر هذا الزمن الطويل والثمين والمكلّف كي نعود إلى النص القانوني ونعدّله بما يحقق المصلحة العامةفي حدود تمنعه من الانقلاب إلى ضده؟ هل نعي اليوم الكلفة الباهظة التي ندفعها وسندفعها، دون شك، جراء فترة منالصمم عن الإنصات إلى الأصوات المنتقدة والمنبّهة؟
إن أصعب ما يمكن حدوثه، في مراحل عصيبة مثل هذه التي نعيشها اليوم، هو أن نسقط في نكسة مثل التي أصابتنا بعدأسابيع أولى من التعبئة الشاملة والتماسك والإنصات المتبادل بين الدولة والمجتمع.
فأن تعجز عن كسب الثقة، أهون من اكتسابها ثم خسارتها، لأن استرجاعها يصبح أصعب وأبط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.