خلفا للمرحوم الملاحي.. انتخاب المصطفى مهدي رئيسا لجماعة وادي لو    البيجيدي: الانتخابات شهدت خروقات واستعمال كثيف للمال والحزب سيظل وفيا للملك    وهبي رئيسا للمجلس الجماعي لتارودانت    انتخاب البطل العالمي مصطفى لخصم رئيسا لجماعة إيموزار كندر    أزيد من 29 ألف مسافر استعملوا مطار الشريف الإدريسي بالحسيمة ما بين 15 يونيو و31 غشت    الولايات المتحدة تعتزم منح 500 مليون جرعة من لقاح كورونا للدول الفقيرة    البيجيدي يرفض نتائج الانتخابات ويَعْتَبرها لا تعكس حقيقة الخريطة السياسية    برقية تعزية ومواساة من جلالة الملك إلى أفراد أسرة المرحوم عبد العزيز بوتفليقة الرئيس السابق للجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية    برلمان البيجيدي: نتائج الانتخابات انتكاسة للديمقراطية ولا تعكس حقيقة الخريطة السياسية    بتكلفة 3.7 مليار دولار.. المغرب وإثيوبيا يوقعان اتفاقا لتنفيذ مشروع أسمدة في دير داوا    المجلس الوطني لحزب الاستقلال يوافق ويدعم مشاركة الحزب في الحكومة المقبلة    أَيُ مَصِيرٍ لِحُكْمِ طَالِبَان؟    مباريات اليوم من البطولة الاحترافية "إنوي".. الرجاء يستقبل أ. خريبكة ون. بركان يواجه ضيفه أ. آسفي والوداد يحل ضيفا على سريع واد زم    بعد تأهلهم مسبقا لدور ال16.. "أسود القاعة" يواجهون البرتغال "بطل أوروبا" في "مونديال الفوتسال" وعينهم على صدارة المجموعة الثالثة    الحيمر: فوزنا على "الماص" أكد ماحققناه ضد الجيش    تسجيل هزة أرضية في إقليم الدريوش    مطالب بوضع خطة ترافعية في معركة الدفاع عن مادة التربية الاسلامية    تهديدات بحرق مثلي جنسيا تحرك تحقيقا أمنيا في طنجة    سائق متهور "يسحل" شرطياً بطنجة و يرسله إلى المستعجلات    العرب والمسرح    بعد مغادرتها السجن.. عائشة عياش تثير الجدل في أول ظهور رسمي لها    شاهد.. "هامور" عملاق يلتهم قرشا    فرنسا تتهم الولايات المتحدة وأستراليا بالكذب وتعلن عن "أزمة خطيرة"    تفاصيل اعتقال آخر الأسرى الفلسطينيين الفارين    سوق الصرف.. استقرار الدرهم مقابل الدولار ما بين 9 و 15 شتنبر    هل يتجه المغرب نحو تخفيف إجراءات كورونا في الأيام المقبلة ؟    السلطات المغربية تتجه إلى قرار تخفيف الإجراءات الاحترازية    دراسة جديدة تكشف سبب الشراسة المتزايدة لطفرات فيروس كورونا المتحورة    تقرير اسباني يرصد تزايد منسوب الكراهية للمغاربة بعد أحداث سبتة    الذهب من نصيب العداء المغربي البقالي مرة أخرى    وفاة الدراج الدنماركي السابق سورينسن في حادث سير    الشابي في ورطة قبل ملاقاة أولمبيك خريبكة    حجز كمية كبيرة من الخمور والمخدرات بالنواصر    الدراسة في الصين.. تقديم أزيد من 500 ملف يهم منح دراسية لشباب مغاربة    مؤثر من أمام المصحة.. الفنان حميد إنرزاف يستنجد بكم لانقاذ الفنان رشيد    يورغن كلوب يشيد ب"ساديو ماني" بعد وصوله إلى الهدف رقم 100 مع ليفربول    مسؤول سابق بالنصر يهاجم حمد الله ويتهمه بالغرور    احتفاء بالحرف على مدار السنة .. دار الشعر بمراكش تفتتح موسمها الثقافي الخامس    غرفة التجارة والصناعة بالجهة تنفتح على تركيا    مصر تؤكد ضرورة إحياء مسار تفاوضي بين فلسطين وإسرائيل    السعودية الثانية عالميا في مؤشر التعافي من جائحة كورونا    ترقب وانتظار.. مصدر يتحدث عن تخفيف إجراءات الحجر بالمغرب    فاوتشي: التطعيم الكامل ضد كورونا قد يتطلب ثلاث جرعات    طقس الأحد.. سحب منخفضة و كتل ضبابية بمجموعة من مناطق المملكة    الإسلاميون المغاربة ومعضلة "ما بعد الإسلام السياسي"    سياح الفضاء الأمريكيون الأربعة عادوا إلى الأرض    نيويورك تايمز" تكشف تفاصيل مثيرة عن عملية اغتيال "أبو البرنامج النووي الإيراني"    نائبة مصرية تهاجم الشيخ الشعراوي بسبب سجوده لله شكرا على هزيمة مصر    الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي يذكر الشركات بإعفائها من الذعائر والغرامات    الجامعة المغربية لحقوق المستهلك تدخل على الخط "الاتهاب الصاروخي" لمواد البناء    إثيوبيا والمغرب يوقعان اتفاقية إنشاء مشروع أسمدة في دير داوا    قيادي بالتوحيد والإصلاح: لا يمكن لأحد أيا كان أمره أن يقتحم على المغاربة أمر دينهم وعقيدتهم    الشيخ الهبطي: ليس هناك توقيف ولا تخويف وإنما هي مراجعة وتأمل في خطبة سالفة من طرف مندوبية الأوقاف    فنانون يكرمون التشكيلية السورية ليلى نصير    صدور كتاب "أيام القراءة" للأديب الفرنسي مارسيل بروست    ورشات الجامعة السينمائية بالدار البيضاء والمحمدية    الشيخة طراكس تبكي بسبب فيروس كورونا!- فيديو    "ولاية خراسان"..متحور وبائي داعشي جديد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حقوقيون ونشطاء يضربون عن الطعام تضامنا مع معتقلي الريف والريسوني والراضي ومنجب – صور
نشر في اليوم 24 يوم 20 - 01 - 2021

عقب دخول معتقلي "حراك الريف" الستة، القابعين في سجن طنجة 2، والصحافيين سليمان الريسوني، وعمر الراضي، والمؤرخ المعطي منجب في إضراب عن الطعام لمدة 48 ساعة، اليوم الأربعاء، وغد الخميس، أعلن عدد من الحقوقيين، والنشطاء عن دخولهم، أيضا، في إضراب عن الطعام، تضامنا معهم.
ومن المقر المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان في الرباط انطلقت، مساء أمس الثلاثاء، حملة التضامن مع المعتقلين السياسيين، ومعتقلي الرأي، ومشاركة بعضهم في الإضراب عن الطعام الرمزي لمدة 48 ساعة، ابتداء من يوم أمس الى الساعة السادسة مساء.
وأعلنت خلود مختاري، زوجة الصحافي سليمان الريسوني، دخولها في إضراب عن الطعام مدة 48 ساعة، تضامنا مع نشطاء حراك الريف، والصحافيين، سليمان الريسوني، وعمر الراضي، وتوفيق بوعشرين، والمعطي منجب.
وعبرت خلود عن إدانتها ما أسمته "هجمة الاعتقالات، التي تطال الأصوات المعارضة"، مطالبة "السلطات بالإفراج عنهم".
وكان الصحافي توفيق بوعشرين قد أعلن عن تضامنه مع خطوت المعتقلين التسعة الاحتجاجية.
وأوضح الصحافي توفيق بوعشرين، القابع في سجن عين برجة في مدينة الدارالبيضاء، والمحكوم عليه ب15 سنة سجنا نافذا، أمس، عبر بلاغ له، أنه "يضم صوته إلى صوت المعتقلين التسعة، ويتضامن معهم".
وأضاف بوعشرين أنه "نظرا إلى ظروفه الصحية الصعبة، وأحيانا الحرجة، المتعلقة بمرض السكري، يتعذر عليه الدخول في أي إضراب عن الطعام".
وكانت عائلات معتقلي "حراك الريف" الستة القابعين في سجن طنجة 2، والصحافيين سليمان الريسوني، وعمر الراضي، والمؤرخ المعطي منجب، قد كشفت عبر بيان مشترك، أول أمس الاثنين، أن إضراب هؤلاء المعتقلين عن الطعام يأتي احتجاجا على ما أسمته "استمرار سياسة القبضة الأمنية في التعاطي مع الحق في التظاهر السلمي، وحرية الصحافة والرأي والتعبير، والحق في التنظيم".
وشدد المصدر نفسه على أن "الإضراب الرمزي عن الطعام، هو بمثابة صرخة، من أجل تذكير كل من يهمهم الأمر بأن استمرار ظاهرة الاعتقال السياسي دليل على عدم التزام الدولة المغربية بتعهداتها، التي صادقت عليها، سواء ما تعلق بالمواثيق والاتفاقيات الدولية المتعلقة باحترام حقوق الإنسان، والبروتوكولات الملحقة بها، أو ما تعلق بتعهداتها مع شركائها الخارجيين دولا، ومنظمات دولية، واتحادات قارية، وإقليمية".
واعتبرت عائلات كل من المعتقلين الستة على خلفية "حراك الريف"، والصحافيين سليمان الريسوني، وعمر الراضي، والمعطي منجب، أن الإضراب الإنذاري لهؤلاء بما يحمله من دلالة رمزية هو "إعلان عن رفض الاعتقال التعسفي، وكذلك المحاكمات غير العادلة، وقمع التظاهر السلمي، والتعذيب، وخنق حرية الرأي، والتشهير بالمعارضين، وأمننة الفضاء العام".
وحملت عائلات المعتقلين التسعة الدولة المسؤولية عما قد يلحقهم"، كما دعت إلى "التعجيل بإطلاق سراحهم، والقطع مع السياسات الأمنية في التعامل مع المعارضين، والصحافيين، والحراكات الاجتماعية، وكل وسائل التعبير السلمي عن الرأي".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.