صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء تترأس مجلس إدارة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة    المنظمات غير الحكومية المغربية تترافع في مدريد دفاعا عن المناخ في مؤتمر كوب 25    أزيد من 117 ألف منخرط في نظام المقاول الذاتي    مسؤول بلجيكي يبرر تعرض مغاربة للطرد ويؤكد حاجة بلاده لليد العاملة    البرنامج الكامل لمباريات الثلاثاء للجولة السادسة من دوري أبطال أوروبا …ميسي يغيب عن البارصا …    طنجة.. تأجيل قضية زوجة معتقل “أحداث الريف” المتهمة بإدخال الحشيش للسجن    مركب محمد السادس لكرة القدم معلمة رياضية كبرى تجسد الاهتمام الملكي الموصول بقطاع الرياضة    الأستاذ السوبرمان !    في ذكرى رحيل الطبيبة المقتدرة زهور العماري    مركب محمد السادس لكرة القدم تحفة رياضية ومعمارية قل نظيرها    ذهبية للمغربي عطاف في بطولة دولية للجيدو بماليزيا    عبيد بن حميد الطاير نائبا لرئيس مجلس رقابة اتصالات المغرب    الترقية بالشهادات حق أم هدر للزمن المدرسي؟    الأمريكيون فاتحوا بوريطة في موضوع التطبيع.. لماذا رفض المغرب استقبال نتنياهو؟    عزيزة جلال تعود للغناء بعد 30 عاما من الغياب    حسن حمورو يكتب: تشويش على معركة البناء الديمقراطي    وفاة سيدة وجنينها بالمستشفى الإقليمي بأزيلال    كابوس الإصابات يتربَّص بالوداد قبل مُلاقاة أولمبيك خريبكة في البطولة    كارمين مستغربة إهمال المعنيين    البوليزاريو تتورط في مقتل موريتانيين وتطلب فدية على غرار المنظمات الإرهابية لتحرير سياراتهم    الحريات الفردية.. هل من سبيل للتقريب؟    التطاول على الألقاب العلمية أسبابه وآثاره    زواج الكونطرا .. طفلات قيد الرهن    باحثون ألمان: المداومة على هذه الأطعمة قد يصيبك بالسرطان    الإنصاف: الغائب الأكبر في مشروع قانون المالية 202    مجهولون يرشقون حافلة رجاء بني ملال بالحجارة في طنجة    “عاشقة”، و”لا تقل… شئنا!”    تلميذ بشفشاون يشنق نفسه ويرفع ضحايا “عاصمة الانتحار بالمغرب” كان يدرس بالإعدادي    المجلس الإداري للاماب يصادق على ميزانية للفترة 2020-2022    بعمر 34 عامًا.. الفنلندية “مارين” أصغر رئيس حكومة في العالم    مديرية وزان: ثانوية سيدي بوصبر التأهيلية: تخليد اليوم العالمي للسيدا    بلاغ كاذب حول وجود قنبلتين ناسفتين يجر تلميذا إلى البحث القضائي    جماهير الشبيبة تتهم الترجي التونسي بهذا الأمر    شاب يقدم على إعدام نفسه شنقا على مشارف برج سيدي موسى بسلا    فرنسا: إضراب مستمر لليوم الخامس وشلل في حركة النقل رفضا لخطة إصلاح نظام التقاعد    المغرب في المركز 121 عالميا في مؤشر التنمية البشرية ل 2019    الراحولي يكسب رهان طاليب    105 ألف متفرج حضروا الدورة ال 18 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش    استبعاد روسيا من المنافسات الدولية لمدة 4 أعوام بسبب المنشطات    كلمة سلال أثناء المحاكمة: أنا لست فاسدا ولم أسرق فرنكا واحدا (فيديو)    توقعات أحوال الطقس غدا الثلاثاء    غرفة التجارة بطنجة تفتح أبوابها أمام المستثمرين المصريين من خلال إتفاقيات للتعاون المشترك    تعزية في وفاة والد المنتصر المخلوفي    سناء عكرود: أول مرة كنشوف مسلم مسيكين كيضحك    هيئة سوق الرساميل تقدم دليلها لمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب    مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على قانون مالية 2020    احتجاز جميع المتدربين السعوديين بقاعدة فلوريدا للتحقيق    السعودية تسمح بدخول النساء والرجال إلى المطاعم من نفس الباب    دواء الغدة الدرقية يغيب في الصيدليات والوزارة تؤكد أنها وفرت مخزون 3 أشهر.. من المسؤول؟    الفدرالية الوطنية لنقابات أطباء الأسنان تدعو إلى إضراب وطني ووقفة احتجاجية أمام وزارة الصحة يوم 13 يناير    رئيس اللجنة القضائية ب”النواب” الأميركي: ترامب سيدان في 3 دقائق لو وقف أمام محكمة    الدورة الأولى لمهرجان التراث الموسيقي والغنائي لوادي درعة    الدورة ال16 للمهرجان الدولي للسينما والهجرة بأكادير.. عندما تتألق السينما المغربية    توقيع إصدارات مسرحية بباب منصور العلج بمكناس    40 دقيقة من الرياضة يوميا تحمي الأطفال من تصلب الشرايين    خرافات شائعة عن نزلات البرد يجب تجنبها    يا بنكيران .. إِنَّ لِأَنْجِيلاَ مِيرْكَلْ مِثْلُ حَظِّ الذَّكَرَيْنِ !    المنشد سعيد مشبال إلى جانب وفد تطوان يمثل تطوان في إحياء الذكرى الواحدة والعشرون لرحيل الملك الحسن الثاني في حضرة الملك محمد السادس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





برلين.. عرض فيلم “أباتريد” لنرجس النجار يقارب مأساة المغاربة المطرودين من الجزائر
نشر في شبكة أندلس الإخبارية يوم 18 - 02 - 2018

صمت المخرجة المغربية نرجس النجار، مساء السبت 17 فبراير، على مشاركة متميزة في الدورة ال 68 لمهرجان برلين السينمائي الدولي (برليناله)، بعرض فيلمها “اباتريد” (بدون موطن) الذي يلقي الضوء على مأساة المغاربة المطرودين من الجزائر عام 1975.
وشهد الشريط الذي يعرض لاول مرة، في إطار مشاركته في فئة “الفوروم”، حضورا كبير ا للجمهور الذي غصت به قاعة العرض والذي بدا جليا تفاعله مع قصة الشريط من خلال تصفيقه طويلا لفريق الفيلم بعد انتهائه ومشاركته في النقاش الذي تلاه.
ويتناول الشريط قضية 350 ألف مغربي تم طردهم من الجزائر سنة 1975، مما تسبب في مأساة تهجير وتفريق شمل العديد من العائلات التي لا تزال الى اليوم تطالب بحقوقها وانصافها.
ويلقي الشريط الضوء على هذه القضية من خلال تتبع قصة فتاة تم طردها وعمرها لا يتجاوز 12 عشرة مع والدها من الجزائر الى المغرب، فيما أرغمت أمها على البقاء في الجزائر، لتعيش مأساة انسانية كبيرة بسبب فراقها عن أمها.
واختارت المخرجة تركيز الكاميرا على بطلة الفيلم التي ستزداد حدة معاناتها بعد وفاة والدها إذ ستجد نفسها من دون أوراق هوية. معاناة ظلت جاثمة على صدرها طوال حياتها، تخللتها قصة حب قلبت قواعد اللعبة واحدثت فوضى في حياتها، لكنها ظلت مهووسة بالعودة إلى الجزائر من أجل البحث عن أمها.
ويقوم ببطولة الفيلم الذي أنتجته شركة “لابرود” التي تديرها المنتجة لمياء الشرايبي، محمد نظيف، عزيز الفاضلي،نادية النيازي، وأفيشاي بنعزرا الى جانب مشاركة الممثلة الفرنسية جولي غاييه.
وأعربت نرجس النجار التي أخرجت العديد من الأعمال من بينها “عاشقة الريف”و "العيون الجافة” و”انهض يا مغرب”، عن سعادتها وتأثرها بالجمهور الغفير الذي حضر لمشاهدة فيلمها.
وأبرزت في معرض ردها على اسئلة الجمهور، عقب عرض الفيلم، ان مشكل الحدود ليس خصوصية مغربية فحسب، بل تعرفه العديد من البلدان، مضيفة أن الفيلم لا يحمل بعدا سياسويا ولكنه ينم عن التزام فني.
وأضافت “كيف يمكن لنا رؤية المآسي ولا نصرخ ، كيف لا يمكننا مقاومة العبث، أنا كمواطنة من العالم تطرح الاسئلة”، مؤكدة أن “اتخاذ قرار اغلاق الحدود أمر مروع، كابوس”.
وبخصوص تركيزها على المرأة في جل أفلامها، أبرزت المخرجة المغربية أنه في افلامها دائما هناك شخصية نسائية تتلقى المبادىء السائدة، ولكن هناك طريق نحو الحرية يضمن الكرامة، مؤكدة أن بطلة فيلم “اباتريد” تعاني في صمت لكنها أكثر حرية وقوة من الاخرين.
ولفتت الى أن هناك انطباعا بأن النساء في المغرب خاضعات ومنكسرات لكنهن يتمتعن في واقع الامر بشخصية قوية بالرغم من معاناتهن، وتمكن من الدفاع عن حقوقهن وتحقيق الكثير من المكتسبات.
يشار الى ان فيلم اباتريد استفاد من تسبيق على المداخيل من إقامة الكتابة بإفران التي تنظمها مؤسسة المهرجان الدولي للفيلم بمراكش والمركز السينمائي المغربي.
ويشارك المغرب أيضا في مهرجان برلين العريق، بفيلم “جاهلية” لهشام العسري الذي هو عبارة عن كوميديا مأساوية تدور حول ستة أشخاص، يدخلون في صراع، يحاول كل واحد منهم القضاء على الآخر في سياق فترة إلغاء أضحية العيد بسبب الجفاف.
وكانت فعاليات مهرجان برلين افتتحت الخميس الماضي، بعرض فيلم الصور المتحركة “جزيرة الكلاب” للمخرج الأمريكى الشهير “ويس أندرسون”.
ويشارك في المهرجان 385 فيلما من بينها 19 فيلما ستتنافس على جائزة الدب الذهبي وجوائز الدب الفضي منها أربعة أفلام المانية.
وستخصص هذه الدورة تكريما للممثل السينمائي والمسرحي الأمريكي ويليم دافوي الذي سيقدم له الدب الذهبي الفخري تقديرا لعمله.
ومن بين النجوم الذين يحضرون دورة هذه السنة، روبرت باتينسون وغايل غارسيا بيرنال وبيل نيجي وغيف دانيالز وتيلدا سوينتون ويواكين فينيكس وإيزابيل هوبيرت.
ويترأس المخرج الألمانى الشهير توم تيكوير لجنة تحكيم هذه الدورة التي تضم الممثلة سيسيل دو فرانس (بلجيكا) والمصور شيما برادو (إسبانيا) والمنتجة أديل رومانسكي (الولايات المتحدة الأمريكية) والمؤلف الموسيقي ريوتشي ساكاموتو (اليابان) والناقد السينمائي ستيفاني زاكاريك (الولايات المتحدة الأمريكية).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.