بحضور مشاهير المملكة.. »البزار اكسبو » يستقطب أزيد من 5000 زائر    الدكتور محمد بنكيران يلقي درسا دينيا بين يدي جلالة الملك    الحوثيون يستهدفون من جديد عمق السعودية ويطلقون صاروخين باليستيين على الطائف وجدة    وزير فلسطيني : من يقبل بالمشاركة في اجتماعات صفقة القرن في البحرين فهو عميل للأمريكان وإسرائيل    باعدي والفحلي ضمن اللائحة الأولية للمنتخب المغربي    الملك يدشن بمقاطعة سيدي مومن مركزا طبيا للقرب    أمزازي يصعد من لهجته تجاه طلبة الطب ويحملهم مسؤولية مقاطعة الامتحانات    تصريحات مبابي بشأن إمكانية الرحيل تثير مشكلة في سان جيرمان    يهم مالكي هواتف “هواوي”.. هذا ما يجب أن تعرفه بعد “قطيعة غوغل” ضربة للشركة الصينية    البحرية الملكية تقوم بإغاثة عدة مراكب مطاطية، عرض المتوسط    مصرع 3 عمال اختناقاً في قناة للصرف الصحي بمنتجع بوسكورة    بيان الشرعية والمسؤولية    ليلة رمضانية لا تنتهي في ضيافة دار الشعر بتطوان    فرنسا: اخلاء برج ايفل في بارس بعد رصد متسلق على البرج    جهة طنجة-تطوان-الحسيمة: حجز وإتلاف أزيد من 10 أطنان من المنتجات الغذائية غير الصالحة للاستهلاك    اضراب مفتوح لعمال كولينور حليب تطاون    حادثة السير بأشقّار .. الأمن يوقف سائق السيارة    هدف كودجو سبب أحزان الزمالك    سكاي سبورت تكشف موعد انضمام دي ليخت إلى برشلونة    بالصور .. نغوما يصل إلى البيضاء تمهيداً لإتمام مفاوضاته مع الرجاء    تأجيل محاكمة الصحافيين الأربعة والبرلماني حيسان    طعنات قاتلة تنهي حياة أربعيني نواحي الصويرة    كروس متفائل بتحقيق الريال لمزيد من الألقاب    التصعيد متواصل بين أطباء القطاع الخاص والكاتب العام لوزارة المالية    رغم الرفض الشعبي..قائد الجيش الجزائري يتمسك بالانتخابات الرئاسية    السعودية تعترض صاروخا باليسيتيا كان متجها إلى منطقة مكة المكرمة -فيديو    الجعواني يدافع عن الرجاء بعد تصريح مدرب الزمالك    توقعات أحوال الطقس غدا الثلاثاء    حنان الفاضلي:الساحة الكوميدية في المغرب أشبه بالوجبات السريعة    كليات رمضانية.. كلية التحرر والتحرير (4): من محطات التحرر في رمضان سلسلة مقالات رأي    ‘”الشدان” في رمضان مقال رأي    10 نصائح لقهر الجوع والعطش خلال ساعات الصيام الطويلة    مجزرة دموية في ملهى ليلي بشمال البرازيل    الموت يغيب وزير الصحة الأسبق الطيب بن الشيخ    الحكومة غادي تناقش قوانين مدونة السير    احتراق حافلة لنقل المسافرين بأكادير في ظروف غامضة    العثماني: الأغلبية متماسكة    مغاربة بعيدون عن “أجمل 100 وجه”    لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟    أداء مطارات المملكة يواصل منحاه التصاعدي    الدكتور الطيب تيزيني : على هامش رحيله الأبدي    إدارة مارينا أبي رقراق تكشف عن برنامج طموح للترفيه السياحي والثقافي ستستفيد منه ساكنة الرباط وسلا    البنك الدولي: المغرب حقق 27.5 مليار دولار من صادرات الذهب والفوسفاط    تصريح الجعواني بعد الفوز على الزمالك    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي 12 : العلاقة بين الشيخ والمريد    «حي على الفلاح»… إبحار في التصوف على «الأولى»    أمر اعتقال سويدي بحق “مؤسس ويكيليكس”    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء : 12 .. النظام الغذائي غير الصحي يتسبب في السمنة والأمراض المزمنة    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    تكريم عبيد بمكناس    قرقيبو وذكريات مع إليسا    برلمانيون يتهمون الحكومة بحماية المفسدين    « الإتحاد العام » يمنح إشارة المسؤولية المجتمعية لهذه المقاولات    «الإيكونوميستا»: إسبانيا أول شريك تجاري للمغرب للعام السابع على التوالي    مبادرة جمعوية "تغرس الأخوة" بمدينة الصويرة    «يولر هرميس»: المغرب تلميذ غير نجيب في آجال الأداء    دراسة … تناول عصائر الفواكه المصنعة قد يؤدي إلى الوفاة المبكرة    لصحة أفضل.. تجنب هذه العادات الخاطئة في رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نقد جارح عن مدينتي و أهلها.. لكن من اللازم أن يقال …
نشر في أريفينو يوم 20 - 04 - 2019

نعيبُ زَمانَنا وَالعَيبُ فينا وَما لِزَمانِنا عَيبٌ سِوانا
وَنَهجو ذا الزَمانِ بِغَيرِ ذَنبٍ وَلَو نَطَقَ الزَمانُ لَنا هَجانا
وَلَيسَ الذِئبُ يَأكُلُ لَحمَ ذِئبٍ وَيَأكُلُ بَعضُنا بَعضاً عَيانا
هذه الأبيات التي نطقها الإمام الشافعي في العصر العباسي تمعنت النظر فيها جيدا فوجدت أنه يخاطبنا نحن لأنها تؤرخ لماسينا و أحزاننا و ظلمنا ..ففي حديثنا اليومي الكل يسب و يلعن هذا المسؤول و هذه الحكومة و هذا الوزير و هذا المنتخب و لكن لا أحد أجده يلعن نفسه و يسب نفسه بل و يراجعها و يحاسبها .. هل اللوم يطال المسؤول مهما كانت درجته ؟ نعم حين يخطئ و نحن في ذواتنا .. وهنا أخص مدينتي و الناظور و أهلها .. حديث المقاهي التي أصبحت محاكم تجلد فيه مؤخرات العباد بذنب أو بدونه في أحيان كثيرة يكون السبب هو الحقد و الحسد و الإحساس بالدونية. نأكل لحم بعضنا كرها و بهتانا .. كل ناجح في نظرنا فاشل و كل موظف مرتش و كل ميسور تاجر مخدرات و كل نابغ معقد و كل نظيف سارق و كل قوي بمال الحرام هذه هي المعادلة في مدينتنا .. نرفض كل ما هو جميل و من أية جهة كانت .. نصب جم غضبنا على ممثلينا في المجالس جميعها و نحن الذين اخترناهم و نحن الذين سرنا في تجمعاتهم و صفقنا لهم كثيرا و ذكرنا حسناتهم و أحقيتهم بالمكان لما لم نحلب منهم شيئا انقلبنا عليهم باللوم و الشتائم و أطلقنا عليهم صفات ذميمة ” إشفارن ” بكينا حظنا في التنمية و بناء المدينة و جماليتها, عشنا جزءا منها مع تهيئة مارشيكا مناظر ساحرة أشجارا و أنوارا و طرقا فقمنا نحن بردمها و طمسها و اقتلاعها و مسخها ,هم يغرسون شجرة و نحن نجتث جذورها ,وضعنا صناديق للقمامة تبقى مكانها و نحن نلقي أزبالنا في الهواء الطلق, صنعنا ممرات للراجلين و نحن نسير وسط الطريق نلعن الباعة المتجولين و حميرهم و بغالهم و قاذوراتهم و نحن نقتني بضاعتهم .. والأدهى في الأمر حين تتدخل الدولة لحماية الملك العام و تتجند القوات المسموح لها بذلك يقف الشعب ساخطا غاضبا لاعنا ” مني غاراحن رمساكين ” جميعا نحن ضد تجار المخدرات و المهلوسات التي تنتعش في كثير من أحيائنا نطرق أبواب الكوميسريات للإبلاغ عنهم و حين يتحرك الأمن نتدخل لحمايتهم إما بتهريبهم أو التستر عنهم ..نلعن اللصوص و نبلغ عنهم حين يتم القبض على أحدهم نتحرك و نحاول تخليصه من أيدي الشرطة .. نتكلم عن النظافة و عن أوروبا و نحن من يبدأ في تلويث الشوارع ببقايا السجائر و عباد الشمس و قشور الكاوكاو و قداديح الجعة و المشروبات الغازية و أوراق الكلينيكس.. نقارن بين الغرب و أهل الناظور و أهل مليلية فنجد في المعادلة نحن لا نساوي شيئا معهم بل نحن ” بو زبال فقط ” نتكلم عن قانون المرور و احترامه حين نرى الشرطي نضع حزام السلامة بمجرد أن يغرب عنا نخلعها لا نقف في علامات الوقوف إلا إذا وقف عندها الشرطي ,لا نحترم الضوء الأحمر إلا إذا وجدنا من يحرسها و لا نحترم ممرات الراجلين إلا إذا فرض عليها الحصار رجال الأمن .
نلعن كل شيء في هذا البلد و لا نلعن أنفسنا ” لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ” النقد مطلوب بل وواجب لكن الانتقاد لوحده مرض نابع عن الأنانية و النقص فليبدأ كل واحد بنفسه و يؤدي ما عليه بذمة و إتقان دون أن ينظر إلى رئيسه أو محاسبه علينا بالعمل قبل التقويم و الإخلاص قبل الكذب و النميمة كلنا خطاءون وخير الخطاءين التوابين .. أن نتوب من الحقد والحسد و الرذيلة و القيل و القال و تحسس عورات الناس و رميهم بالباطل و المنكر لنبأ بأنفسنا آنذاك نحاسب غيرنا.
لا بد من إبداء الرأي قبل ختم هذا المقال الذي أعتبره مجرد رأي شخصي لا ألزم به أحدا على الاطلاق و لا أتهجم به على أي كان لأنه ليست من أخلاقي أبدا لكن يبدو أن الفراغ الثقافي الذي تعرفه مدينتي كانت من أهم الأسباب التي أدت لبروز هذه المتناقضات مدينتي بدون دار للثقافة و وبدون مسرح و لا معهد للموسيقى و لا أندية للفنون الجميلة و بدون مكتبة إقليمية تابعة لأي كان, بدون قاعة للسينما مثقفوها هاجروها وتركوا الساحة فارغة لأشباههم, الوعي السياسي اضمحل مع الرعيل الأول من السياسيين و النقابيين لا أحد يؤطر الشارع و ظهر نوع من المتسلقين الذين يحالون استغلال هذا الفراغ المخيف, كل شيء تم تشويهه في مدينتي عاداتنا و تقاليدنا مسخت حتى أعراسنا خرجت من البيوت للشوارع و تم تعويض كل ما هو ثقافي محلي أصيل لباسا و أكلا و غناء.. طقوسنا الدينية و الدنيوية غزاها الخليجيون ولم نتفق حتى على طريقة الوقوف في الصلاة، دخل الدجل و الاتجار في الدين و لم يجد مثقفين يقفون في طريقه حتى لغتنا الأمازيغية أصبحنا نخجل من النطق بها, ذهب التكتل الاجتماعي و التواصل بين الأهل و الأحباب و انعدمت ثقافة العمل الجمعوي الحق ” ثويزا ” و حل معها العمل الجمعوي المادي الصرف.. هذه بعض الملاحظات التي أراها من الأسباب التي أدت إلى ما نحن عليه .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.