بعد استقالة العماري.. الPJD يدين “محاولات التحكم” في تشكيل تحالفات جديدة حذر من من تكرار سيناريو 2015    كتلة أجور موظفي القطاع العام تستحوذ على 37٪ من الميزانية العامة خلال سنة 2020    متظاهرو لبنان يرفضون إصلاحات الحريري: باقون في الشارع    بعد خلعها للحجاب.. المرابط ترفض التضييق العنصري على المحجبات وتدعو ل”ترك حرية الاختيار والتعبير للنساء”    هل يسقط زملاء بلهندة رأس زيدان؟    سيرجي روبرتو الغائب الوحيد عن تداريب برشلونة    تفاصيل جديدة في جريمة ذبح زوج لزوجته في مدينة آسفي    لاعبو كرة القدم أكثر عرضة للوفاة بالأمراض العصبية    حامي الدين: حزب العدالة والتنمية خرج منتصرا من التعديل الحكومي    طقس يوم غد الثلاثاء.. أجواء غائمة وأمطار رعدية قوية    الطراموي يقتل شخص بالدار البيضاء    أرباح اتصالات المغرب ترتفع إلى 4.6 مليار درهم نهاية شتنبر    الترجي الرياضي في مواجهة نادي مغربي مجددا في قطر بعد رفض الزمالك المصري    بعد تأهل “الأسود”.. تعرف على المنتخبات ال16 التي ستخوض نهائيات ال”شان”    بنعبيشة ينتقد العصبة الاحترافية بهذه الطريقة    أساتذة يُحملون العميد مسؤولية الأزمة بكلية الآداب بالرباط ويطالبون بتدخل نقابة التعليم العالي    مناهضو العلاقات الجنسية خارج الزواج يطلقون عريضة وقعها 5000 شخص ووصفوا دعوات “الخارجين عن القانون” ب”الإباحية”    تحت الرعاية السامية.. انطلاق أشغال الدورة الثانية لمؤتمر مراكش الدولي للعدالة    رأي في العفو الملكي عن هاجر    وليد الكرتي: الإحتراف سينادي لوحده    مارتيل: إجهاض محاولة تهريب 595 كيلوغرام من مخدر الشيرا    وزارة الصحة تكرم طلبة الطب الفائزين في المسابقة العالمية للمحاكاة الطبية بالتشيك    الدائرة السياسية للعدل والإحسان تستنكر “الحملة ضد الجماعة” وتطالب بجبر الضرر    ميسي يقهر رونالدو وينفرد بعرش كرة القدم    عبد النباوي: القضاء مطالب بجعل المستثمرين مطمئنين على استثماراتهم    المندوبية السامية للتخطيط: مؤشر ثقة الأسر تابع منحاه التنازلي الذي بدأه منذ أكثر من سنة    النجم المصري هاني رمزي من المغرب: الكوميديا السياسية ذات وقع أقوى على المواطن    لتهدئة الأوضاع.. لبنان تتجه لتخفيض رواتب الوزراء والنواب بنسبة 50%    مقفعيات ..الكل كان ينتظر الريسوني ليكشف عن سرته    دراسة: دهون السمنة تتراكم في الرئة وتسبب الربو    أصبح معتادا على ذلك.. لمجرد يبلغ أرقاما قياسية بعد سويعات من إصدار كليب “سلام”    الجواهري: المغرب قادر على الانتقال إلى المرحلة الثانية من إصلاح نظام سعر الصرف    مصرع ثلاثة نسوة وإصابة 12آخرين بعد سقوط سيارتهم في منحدر    مقتل 4 أشخاص وإصابة 50 آخرين بسبب منشور على الفايسبوك    النقابات التعليمية الخمس تعلن دعمها ومساندتها لإضراب المتعاقدين    عمار السعداني…جندي استطلاع في سلام منتج؟    اللجنة الرابعة: دعم متعدد الأوجه لمغربية الصحراء    تسليم جائزة المغرب للكتاب برسم دورة 2019 بالرباط    الواقع والخيال.. الصحافة والسياسة    الإعلان عن الفائزين بجوائز الدورة السادسة للمسابقة الدولية للأفلام القصيرة «أنا مغربي(ة)» بالدار البيضاء..    «متاهة المكان في السرد العربي» للناقد إبراهيم الحجري    وزارة الصحة تتعهد بتوفير الدواء المضاد للنزيف عند الحوامل انطلاقا من يومه الإثنين    الحكومة تعتزم اقتراض 97 مليار درهم في 2020 بالكاد سيغطي 96.5 مليار درهم المرصدة لتسديد أصل وفوائد المديونية    «شجرة التين وفرص تثمينها».. محور لقاء علمي بعين تاوجطات    رشيد بوجدرة: الإبداع خطاب مرتبط بالواقع ومستمد من الجرح والمعاناة    قصيدة أنا والمرأة    الوداد يسافر إلى وجدة جوا إستعدادا لمواجهة المولودية    بركات نهر الغانج!    بعد صفقات ترامب.. بوتين يخرج بملياري دولار من زيارة «نادرة» للسعودية    بالصور.. الأغنام تغزو مدريد    تشويه سمعة المنافسين يلاحق زعيم محافظي كندا    دراسة: التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    خبيرة تغذية ألمانية تحذر من خطر الأغذية الجاهزة على القلب    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية    "مترشح" لرئاسة الجزائر: سأضيف ركنا سادسا للإسلام!    حتى يستوعب فضاء المسجد ناشئتنا    معركة الزلاقة – 1 –    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لقجع يقترب من حقيبة الاقتصاد والمالية
نشر في الصباح يوم 27 - 08 - 2019

فتح قرار ابتعاد فوزي لقجع عن رئاسة فريق النهضة البركانية، الباب مشرعا أمام تأويلات كثيرة، زادها سكوت لقجع غموضا.
وبمجرد ما شاع قرار تنحي فوزي لقجع عن رئاسة النهضة البركانية، حتى بدأت التأويلات تتناسل عن أسباب هذا القرار الذي لم يكن يخطر ببال أحد في المجتمع الرياضي المغربي، لكن مصادر مقربة من مدير الميزانية، قالت ل «الصباح»، إن «قرار التنحي عن رئاسة الفريق البركاني ليس بريئا، وأن وراء القرار، أسرارا وخبايا ستظهر قريبا». وقبل إقدام لقجع على القرار نفسه، كانت معلومات تدوولت على نطاق واسع داخل وزارة الاقتصاد والمالية، تفيد أن رئيس الجامعة، يقترب من حمل حقيبة الوزارة نفسها، وهو المتحكم في خيوطها ورئتها، على أن يتولى محمد بنشعبون، الوزير الحالي الذي كان يحصل على 30 مليونا شهريا من مؤسسة البنك الشعبي، بدل 7 الذي يحصل عليها اليوم في منصبه الحكومي الجديد، واليا على بنك المغرب، خلفا لعبد اللطيف الجواهري الذي قد تسند له مهمة بارزة في اللجنة المرتقب تشكيلها من أجل صياغة نموج تنموي جديد.
في انتظار ذلك، مازال سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، لم يضع جدولا زمنيا محددا من أجل بدء المشاورات حول التعديل الحكومي، وهو ما فسر من لدن المهتمين بالمطبخ الحكومي، أنه لم يتلق الضوء الأخضر من الأمانة العامة لحزبه، ولم يعرض عليها بعد طبيعة ما قد طلب منه إنجازه، سواء على مستوى الهيكلة الحكومية، أو عدد أعضائها، أو طبيعتها.
وينتظر أن تعقد الأمانة العامة للعدالة والتنمية، اجتماعا لها مطلع الأسبوع الجاري من أجل التداول في الدخول السياسي المقبل، وأبرز نقطة فيه، هي التعديل الحكومي، ومن هي القطاعات التي سيفقدها الحزب، وبالتالي معرفة الأسماء التي ستغادر.
ومازالت التعليمات الملكية بخصوص تقديم مقترحات لتجديد مناصب المسؤولية الحكومية والإدارية بكفاءات وطنية عالية المستوى، لم تجد بعد طريقها نحو التفعيل، بالرغم من مضي أسابيع على إصدارها، وبالرغم كذلك من تعالي أصوات من داخل الائتلاف الحكومي تطالب رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، بالإسراع في لم شمل قادة الأغلبية في اجتماع عاجل، بعد عودة ثلاث قادتها إلى أرض الوطن، بعدما قضوا عطلتهم الصيفية خارج المغرب، بما فيهم وزير السياحة المتوقع أن يستمر حزبه في التشكيلة الحكومية الجديدة.
ويضرب رئيس الحكومة، طوقا من الصمت والسرية على ما يفكر فيه، بخصوص التعديل الحكومي المرتقب وجلب الكفاءات للمناصب السياسية والإدارية، إذ حتى أقرب مقربيه لا يعرفون في ماذا يفكر، ويجهلون كيفية معالجته لهذا الموضوع، وإذا ما كان يتوفر على تصور أم لا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.