قانون التأمين التكافلي في المغرب.. فوائض تعود إلى المشترك واستثمارات توافق الشريعة    مبابي يتقدم بطلب ناري ل”الخليفي” بخصوص نيمار    بعد دراجي.. محام مصري يطالب بمنع محرز من دخول مصر    بعد استقالة الأزمي.. العثماني يجتمع ببرلمانيي المصباح    الرميد: الدولة في حاجة لقوانين ومؤسسات متطورة تحمي حقوق المواطن    أزمة “البجيدي”..ماء العينين: الحوار الداخلي لم ينجح في ملامسة عمق المشكل ومقاربة الغرور والاستقواء لن تفيد    رسميا.. محسن ياجور ينتقل إلى ضمك السعودي    الرجاء والوداد يتعرفان على خصومهما في دوري أبطال أفريقيا    مبديع يحث برلمانيي السنبلة لحضور جلسة المصادقة على القانون الإطار أصدر توجيها في الموضوع    اجواء حارة يوم غد الاثنين بعدد من المناطق بما فيها سوس ماسة    الخبير مصطفى عبد الغفور يبين دور المنتخبين في الارتقاء بالغرف المهنية    القاهرة تبدي استياءها ل”لندن” بشأن قرار تعليق الرحلات الجوية    دوري أبطال إفريقيا.. الوداد يعفى من الدور التمهيدي والرجاء يواجه فريقا من غامبيا    منحة مالية استثنائية وتنويه من الحموشي لستة أمنيين بأيت ملول    تأجير الأرحام : تقنية فعالة وتقنين مستحيل    وزير الأوقاف يعفي مندوبه الإقليمي بشفشاون من منصبه    ايدمين يكتب.. “ما الفرق بين تقرير الرميد الحقوقي وبين تقرير العثماني حول نصف ولايته؟”    حاتم إدار ومحمد المساري نجوم الدورة الثالثة لمهرجان"بوجديان"    بنشماش لا يعترف ب”الفوق” ويهاجم أخشيشن: لن اسمح لمتورط في البرنامج الاستعجالي بالسطو على الحزب    أونسا” تحيل 609 ملفات على القضاء    بنسليمان.. إحالة شاب على القضاء بتهم النصب عبر الأنترنيت وقرصنة بطائق ائتمان    في اختراع علمي غير مسبوق.. تطوير أول سائل مغناطيسي في العالم    فلاش: خط مغربي بأنامل أنثوية    معاناة المهاجرين المغاربة بموقف الإنتظار بسبتة المحتلة    رسميا.. رونار يجمع حقائبه للرحيل    مزوار: هناك أشياء تتم في كواليس “الباطرونا” .. ولن أستقيل    خلطة الخيال والواقع في “الأستاذ”    فون دير ليين تفزع من رؤية صرصور    طرابلس تترقب معركة الحسم عند الفلسطينيين    إلغاء “فيزا” أمريكا لا يشمل الجميع    بعد 20 سنة من الغياب.. نصرو يلهب منصة مهرجان الراي بوجدة    نوع صحفي متخصص    هل هو انجاز أمريكي في مضيق هرمز؟ .......    الملك محمد السادس والسيدة "سلمى بناني" يقرران كسر جدار الصمت    دار الشعر بتطوان وأصدقاء المعتمد بشفشاون ينظمان ندوة عن جغرافية الشعر المغربي المعاصر    ترامب يتعهد بدفع كفالة مغني راب أمريكي محتجز بالسويد    بالطبول و « السلفيات ».. جمهور الأردن يستقبل نانسي عجرم -فيديو    جديد البرنامج الإعدادي للرجاء استعدادا للموسم الرياضي المقبل    برقية تهنئة من الملك إلى رئيس كولومبيا    خطير.. هكذا تتم قرصة فيديوهاتك وصورك على تطبيق “واتساب”    نعيمة بوحمالة تكشف أسباب غيابها عن التلفزة: « مكيعيطوش علي »    جلالة الملك يهنئ الشعب الجزائري بمناسبة فوز المنتخب الجزائري لكرة القدم بكأس إفريقيا للأمم 2019    الرباط.. توقيف شخصين من ذوي السوابق القضائية بتهمة ارتكاب أفعال إجرامية    قنينة غاز ملتهبة تثير الهلع في صفوف زوار موسم مولاي عبد الله    المغرب والأردن يوقعان اتفاقية تعاون عسكري وتقني    في النصف الأول من السنة.. 9 ملايير هي مداخيل المواقع الأثرية بالمملكة    طوارىء في المخيم،على شرف السيد المعالي؟؟    مهنيو قطاع الدواجن ينتقدون المذكرة المشتركة بين وزارتي الفلاحة والداخلية    "أونسا" يحجز أسماكا فاسدة تقصد مطاعم بمراكش    الملك محمد السادس يشكر العاهل السعودي    الرباط .. معرض للصور يستعرض منجزات الشركة الوطنية للطرق السيارة    جهة بني ملال - خنيفرة ضيف شرف معرض "سماب إكسبو" بميلانو    لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم    كشف علمي مثير.. حليب الأم يذيب الأورام السرطانية    السكري يزيد خطر قصور القلب لدى النساء أكثر من الرجال    أسباب العطش أثناء النوم    أمير المؤمنين يوجه رسالة سامية إلى الحجاج بمناسبة سفر أول فوج منهم إلى الديار المقدسة    استعدادا لموسم الحج.. رفع كسوة الكعبة ثلاثة أمتار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تاريخ المغرب الإسلامي
نشر في التجديد يوم 14 - 08 - 2003


ولاية موسى بن نصير على المغرب وفتح الأندلس
تضطرب الأخبار حول السنة التي عين فيها موسى بن نصير واليا على المغرب العربي. وتذكر بعض الروايات أنه تم ذلك سنة 86 ه، ولا يذكر أنه وجد صعوبات في بسط نفوذه على بلاد المغرب، واستطاع أن يستميل حاكم سبتة يوليان الغماري ويولى على طنجة طارق بن زياد وأنزل معه 27 ألفا من العرب مما مكنه من فتح الأندلس.
ففي شهر رمضان سنة إحدى وتسعين للهجرة (91 ه) بدأ فتح الإسلام للأندلس بسرية طريف البريري. وفي شهر رمضان سنة ثنتين وتسعين للهجرة (92 ه) كانت حملة طارق بن زياد لتحقيق الفتح. وفي شهر رمضان سنة ثلاثة وتسعين للهجرة (رمضان 93 ه / يونيو 721م)، كانت حملة موسى بن نصير لتتويج النصر وتوسيع الفتح.
موسى بن نصير
هو أبوعبد الرحمن موسى بن نصير بن عبد الرحمن زيد اللخمي، فاتح الأندلس. ولد في خلافة عمربن الخطاب رضى الله عنه سنة (19ه)، فهو من التابعين، وأصله من وادي القرى بالحجاز، وكان أبوه على حرس معاوية بن أبي سفيان. ونشأ موسى في دمشق، وولي غزو البحر لمعاوية، فغزا قبرص، وبنى بها حصونًا.
ولاية موسى بن نصير على بلاد المغرب
استطاع المسلمون تقريبا فى عام واحد أن يفتحوا تونس وليبيا. ولكن بسبب الحروب والفتن في المشرق ومحاولات الروم في المغرب، جعلت العرب يتراجعون. ولم يثبت الحكم العربى فى المغرب إلا بعد الفتح الرابع سنة 46 ه. بقيادة عقبة بن نافع.
و قضى المسلمون عشرين سنة أخرى أو تزيد حتى قضوا على كل نفوذ للروم وللإفرنجة في المغرب. عندئذ استقر المغرب إلى حكم الخلافة الإسلامية، وبدأ الإسلام ينتشر فيه. وفي سنة 86 ه تولى الوليد بن عبد الملك الخلافة ففصل إفريقية وسائر المغرب عن ولاية مصر وولى عليها موسى بن نصير.
قال الناصري في الاستقصا: قال الحافظ أبو عبد الله الحميدي في جذوة المقتبس : ولي موسى بن نصير إفريقية والمغرب سنة سبع وسبعين (77 ه) وقال غيره سنة سبع وثمانين (87ه).
فتح المغرب الأقصى
ذكر الناصري أن موسى بن نصير توغل في جهات المغرب حتى انتهى إلى السوس الأدنى، وحكى بأنه استمال يوليان الغماري، الذي كان نائبًا للإمبراطور البيزانطي في مدينة سبتة؛ وأدعن للجزية وكان نصرانيا فأقره عليها. واسترهن ابنه وأبناء أقوامه على الطاعة.
وجعل الناصري شدة موسى بن نصير في تتبع البربر السبب الذي جعلهم يستأمنون لموسى وبذلوا له الطاعة فقبل منهم وولي عليهم، (الاستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى ج 1 ص 120).
وأورد الناصري في نفس الصفحة عن ابن خلدون قوله بأن موسى بن نصير قد غزا طنجة، وافتتح درعة وصحراء تافيلالت، وأرسل ابنه إلى السوس فأذعن البربر لسلطانه، وأخذ رهائن المصامدة فأنزلهم بطنجة، وذلك سنة ثمان وثمانين (88 ه). وولى عليها طارق بن زياد الليثي (وُلد سنة 50 ه، وتوفّي سنة 102 ه)، قال: وأنزل معه سبع وعشرين ألفا من العرب واثني عشر من البربر، أمرهم أن يعلموا البربر القرآن والفقه.
الفتح في الأندلس
كان فتح الأندلس استمرارا للفتوحات في شمال إفريقية. ثم خاف المسلمون أن يرجع القوط والإفرنجة ومن ورائهم الروم على إفريقية من جديد. لهذا حاول المسلمون أن يثبتوا الحكم في الأندلس و يسيطروا عليه. حتى أرسل موسى بن نصير حملة للفتح سنة 92 ه بقيادة طارق بن زياد إلى الأندلس.
يقول الناصري بخصوص هذا: ولما استقرت القواعد لموسى بالمغرب كتب إلى طارق وهو بطنجة يأمره بغزو الأندلس ويضيف: وعبر البحر من سبتة إلى الجزيرة الخضرء، وصعد الجبل المنسوب إليه المعروف اليوم بجبل طارق يوم الاثنين لخمس خَلَوْنَ من رجب سنة اثنتين وتسعين للهجرة.
حملة طريف بن مالك
استأذن موسى بن نصير من الخليفة الوليد بن عبد الملك، في أن يوسِّع دائرة الغزو والفتح في بلاد الأندلس؛ لتمكين كلمة الإسلام فيها وتحرير أهلها من نِيْر الطاغين الطارئين عليها من القُوط الغربيين، فكتب إليه الوليد يقول له: خُضها بالسرايا حتى ترى وتختبر شأنها، ولا تغرر بالمسلمين في بحر شديد الأهوال.
وردَّ عليه موسى يبين له أنه ليس ببحر زخار، وإنما هو خليج منه يبين للناظر ما خلفه، فكتب إليه الوليد يقول: إنه لا بد من اختبار هذا البحر بالسرايا قبل اقتحامه.
واستجابة لأمر الخليفة بدأ موسى بن نصير في تجهيز حملة صغيرة لعبور البحر إلى إسبانيا، وكان قوامها خمسمائة جندي يقودهم قائد من البربر يدعى طريف بن مالك؛ لاستكشاف الأمر واستجلاء أرض الأسبان.
وقدم يوليان لهذه الحملة أربع سفن أقلتهم إلى إسبانيا، فعبرت البحر ونزلت هناك في منطقة سميت بجزيرة طريف، نسبة إلى قائد الحملة، وكان ذلك في (رمضان 91ه) وجاست الحملة خلال الجزيرة الخضراء، وغنمت كثيرًا ودرست أحوال إسبانيا، ثم قفلت راجعة إلى المغرب، وقدم قائدها إلى موسى بن نصير نتائج حملته.
وعلى هذا يكون أول من دخل جزيرة الأندلس من المسلمين لفتحها والجهاد فيها هو طريف البربري التابع للفاتح موسى بن نصير.
حملة طارق بن زياد
بعد مرور أقل من عام من عودة حملة طريف من الأندلس خرج طارق بن زياد، في سبعة آلاف جندي معظمهم من البربر المسلمين، وعبر مضيق البحر المتوسط إلى إسبانيا، وتجمع الجيش الإسلامي عند جبل صخري عرف فيما بعد باسم جبل طارق في (5 من رجب 92ه / 27 من إبريل 711م).
ويُروى أن طارق بن زياد حينما وصل اليابسة من بلاد الأندلس، أحرق السفن التي عبروا البحر فوقها، لكي يقطع طريق العودة على جنوده، فيجعلوا كل همِّهم في النضال والكفاح، وخطبهم خطبته المشهورة التي قال فيها:
أيها الناس، أين المفر؟ البحر من ورائكم، والعدو أمامكم، وليس لكم والله إلا الصدق والصبر، واعلموا أنكم في هذه الجزيرة أضيع من الأيتام في مأدبة اللئام، وقد استقبلكم عدوكم بجيشه وأسلحته، وأقواته موفورة، وأنتم لا وزر لكم إلا سيوفكم، ولا أقوات إلا ما تستخلصونه من أيدي عدوكم ... وإني لم أحذركم أمرًا أنا عنه بنجوة، ولا حَمَلْتُكُمْ على خطة أرخص متاع فيها النفوس إلا وأنا أبدأ بنفسي. (هناك من يشك في هذه الخطبة، وتراجع تفاصيل ذلك والرد عليه في كتاب ملامح أدبية ص 174 وما بعدها).
ثم سار الجيش الإسلامي مخترقًا المنطقة المجاورة غربًا وزحف على ولاية الجزيرة الخضراء؛ فاحتل قلاعها، وترامت أنباء هذا الفتح إلى أسماع لذريق، وكان مشغولا بمحاربة بعض الثائرين عليه في الشمال، فترك قتالهم وهرع إلى طليطلة عاصمته، واستعد لمواجهة هذا الخطر الداهم على عرشه، وبعث بأحد قادته لوقف الجيش الإسلامي، لكنه أخفق في مهمته.
وكان طارق بن زياد قد صعد بجيشه شمالا صوب طليطلة، وعسكرت قواته في منطقة واسعة يحدها من الشرق نهر وادي لكة، ومن الغرب نهر وادي البارباتي، وفي الوقت نفسه أكمل لذريق استعداداته، وجمع جيشا هائلا بلغ مائة ألف، وأحسن تسليحه، وسار إلى الجنوب للقاء المسلمين، ولما وقف طارق على خبر هذا الجيش كتب إلىموسى بن نصير يخبره بالأمر، ويطلب منه المدد؛ فوافاه على عجل بخمسة آلاف مقاتل من خيرة الرجال، فبلغ المسلمون بذلك اثني عشر ألفا.
اللقاء المرتقب
التقى الفريقان جنوبي بحيرة خندة المتصلة بنهر بارباتي الذي يصب في المحيط الأطلسي بالقرب من مدينة شذونة، وكان لقاء عاصفا ابتدأ في (28 من رمضان 92ه / 18 من يونيو 711م) وظل مشتعلا ثمانية أيام، أبلى المسلمون خلالها بلاء حسنا، وثبتوا في أرض المعركة كالجبال الراسيات، واستعاضوا عن قلة عددهم إذا ما قورنوا بضخامة جيش عدوهم بحسن الإعداد والتنظيم، وبراعة الخطط والتنفيذ، وبشجاعة الأفئدة والقلوب، وبقوة الإيمان واليقين، والرغبة في الموت والشهادة.
نجح المسلمون في الصمود والثبات ثمانية أيام عصبية، حتى مالت كفة النصر إلى صالحهم، فقد كان جيش لذريق على ضخامته متفرق الكلمة موزع الأهواء، تمزق صفوفه الخيانة؛ ولذلك لم يكن عجيبا أن يحقق المسلمون النصر على ضآلة عددهم؛ لأنهم التمسوا أسباب النصر وعوامل الفوز، فتحقق لهم في اليوم الثامن بعد جهاد شاق، وفر لذريق آخر ملوك القوط عقب الموقعة، ولم يُعثر له على أثر.
نتائج النصر
بعد هذا النصر تعقب طارق فلول الجيش المنهزم الذي لاذ بالفرار، وسار الجيش فاتحا بقية البلاد، ولم يلق مقاومة عنيفة في مسيرته نحو الشمال، وفي الطريق إلى طليطة بعث طارق بحملات صغيرة لفتح المدن، فأرسل مغيثًا الرومي إلى قرطبة في سبعمائة فارس، فاقتحم أسوارها الحصينة واستولى عليها دون مشقة، وأرسل حملات أخرى إلى غرناطة والبيرة ومالقة، فتمكنت من فتحها.
وسار طارق في بقية الجيش إلى طليطلة مخترقًا هضاب الأندلس، وكانت تبعد عن ميدان المعركة بما يزيد عن ستمائة كيلومتر، فلما وصلها كان أهلها من القوط قد فروا منها نحو الشمال بأموالهم، ولم يبق سوى قليل من السكان، فاستولى طارق عليها، وأبقى على من ظل بها من أهلها وترك لأهلها كنائسهم، وجعل لأحبارهم ورهبانهم حرية إقامة شعائرهم، وتابع طارق زحفه شمالا فاخترق قشتالة ثم ليون، وواصل سيره حتى أشرف على ثغر خيخون الواقع على خليج بسكونية، ولما عاد إلى طليطلة تلقى أوامر من موسى بن نصير بوقف الفتح حتى يأتي إليه بقوات كبيرة ليكمل معه الفتح.
عبور ابن نصير إلى الأندلس
كان موسى بن نصير يتابع سير الجيش الإسلامي في الأندلس، حتى إذا أدرك أنه في حاجة إلى مدد بعد أن استشهد منه في المعارك ما يقرب من نصفه، ألزم طارقا بالتوقف؛ حرصا على المسلمين من مغبة التوغل في أراض مجهولة، وحتى لا يكون بعيدًا عن مراكز الإمداد في المغرب، ثم عبر إلى الجزيرة الخضراء في (رمضان 93ه / يونيو 712م)، وسار بجنوده في غير الطريق الذي سلكه طارق، فاستولى على شذونة، ثم اتجه إلى قرمونة وهي يومئذ من أمنع معاقل الأندلس ففتحها، ثم قصد إشبيلية وماردة فسقطتا في يده، واتجه بعد ذلك إلى مدينة طليطلة حيث التقي بطارق بن زياد في سنة (94ه / 713م).
وبعد أن استراح القائدان قليلا في طليطلة عاودا الفتح مرة ثانية، وزحفا نحو الشمال الشرقي، واخترقا ولاية أراجون، وافتتحا سرقطة وطركونة وبرشلونة وغيرها من المدن، ثم افترق الفاتحان، فسار طارق ناحية الغرب، واتجه موسى شمالا، وبينما هما على هذا الحال من الفتح والتوغل، وصلتهما رسالة من الوليد بن عبد الملك الخليفة الأموي، يطلب عودتهما إلى دمشق، فتوقف الفتح عند النقطة التي انتهيا إليها، وعاد الفاتحان إلى دمشق، تاركين المسلمين في الأندلس تحت قيادة عبد العزيز بن موسى بن نصير، الذي شارك أيضا في الفتح، بضم منطقة الساحل الواقعة بين مالقة وبلنسبة، وأخمد الثورة في إشبيلية وباجة، وأبدى في معاملة البلاد المفتوحة كثيرًا من الرفق والتسامح.
وبدأت الأندلس منذ أن افتتحها طارق تاريخها الإسلامي، وأخذت في التحول إلى الدين الإسلامي واللغة العربية، وظلت وطنا للمسلمين طيلة ثمانية قرون، كانت خلالها مشعلا للحضارة ومركزًا للعلم والثقافة، حتى سقطت غرناطة في يد الإسبان سنة (897ه / 1492م).
إعداد خليل بن الشهبة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.