الهمة ينقل رسالة ملكية إلى ولي العهد السعودي    عامل إقليم الجديدة يترأس ورشة تواصلية حول مواكبة الشباب لاحداث المقاولات الصغرى    أشغال الدورة العادية لغرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة الشمال    تفاصيل التحقيق مع المصممة عياش.. تبرئ دنيا باطمة وتقلب موازين ‘حمزة مون بيبي'    اعتقال شاب متورط في سرقة وكالة بنكية بالسلاح الأبيض بطنجة    اعمارة: المغرب يضاهي المعدل الأوروبي لخفض قتلى حوادث السير    طقس الغد الخميس.. ارتفاع في درجات الحرارة وبحر هائج    الملك يعزي الرئيس المصري على إثر وفاة الرئيس الأسبق حسني مبارك    مفاجآت في تشكيلة الريال الرسمية أمام مانشستر سيتي    المرضي و بلحبيب تتأهلان للأولمبياد    ماريا شارابوفا “حسناء التنس” تقرر الاعتزال        قاضي التحقيق المكلف بجرائم الأموال يغلق الحدود في وجه الرئيس السابق لجهة مراكش    335 مليون درهم لمشاريع فلاحية بجهة طنجة تطوان الحسيمة    مندوبية التخطيط تنشر أرقاما "صادمة" حول سوق الشغل والبطالة والتقاعد والانتماء النقابي في المغرب    السعودية… وفاة الأمير طلال بن سعود    هذا ما قضت به المحكمة في حق النصاب على تجار “القريعة”    بسبب قفة الخضر.. زوج يصفي زوجته ببرشيد    أولى كلمات غاريدو بعد تعيينه مدربا للوداد: فخور بالتواجد هنا !    مهرجان فنون الطبخ بالبيضاء يحتفي بالمطبخ الإفريقي    جامعة الرباط الدولية: الطالب العائد من أمريكا تأكدت عدم إصابته بفيروس كورونا    كورونا يزحف بقوة ويضرب 40 دولة.. والإصابات تنتشر في 5 دول عربية    ارتفاع حصيلة ضحايا كورونا في إيطاليا إلى 12 حالة وفاة و374 إصابة    الملك يعزي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على إثر وفاة الرئيس الأسبق حسني مبارك    تسجيل أول وفاة لمواطن فرنسي بسبب "كورونا"    المُطالبة بعقد اجتماع عاجل بالبرلمان بسبب فيروس كورونا    انتحار معلم في مصر حزناً على مبارك    مجموعة “سهام” للتأمين تحقق أرباحا بقيمة 406 مليون درهم في 2019    منتخب الشبان يستعد لمواجهة ليبيا في دور الربع    بلافريج يطالب أخنوش بالكشف عن عدد الملاكين العقاريين الخواص بالمغرب وقيمة ممتلكاتهم    العيون تستضيف الدورة الثالثة لمنتدى المغرب- دول جزر المحيط الهادئ    النيابة العامة تخرج بقرارها في حق والد دنيا بطمة    خَطَأُ الْفَقِيهِ أَحْمَدَ الرِّيسُونِيِّ!    مسؤول في البيت الأبيض يصف « هواوي » ب »المافيا »    الفلسطينيون والإسرائيليون.. صراع مفتوح وتواصل محتوم    مطار طنجة – ابن بطوطة يرتقي للمرتبة الرابعة كأهم معبر جوي بالمغرب    الائتلاف المغربي لهيآت حقوق الإنسان يؤكد ضرورة بناء النموذج التنموي على القيم الحقوقية الكونية    لا فرج من محكمة تارودانت والأستاذ مازال في حالة اعتقال    احتواء "فيروس كورونا" يستنفر المسؤولين بالجزائر    من نابولي إطلاق بيتزا ميسي    نهضة بركان يصل إلى مصر ويحظى باستقبال مسؤولي المصري البورسعيدي    فيديو: مطاردة هوليودية بين دبابة سورية ومدرعة تركية في ريف إدلب    شاب يضع حدا لحياته في الجديدة.. عثر عليه معلقا في شجرة وسط حديقة    المرابط: الاستغلال السياسي و"القراءات الأبوية" وراء مشاكل الإسلام    إسبانيا .. ارتفاع عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا إلى 7 أشخاص    باريس تعلن تسجيل أول وفاة لفرنسي بسبب كورونا    كريستالينا: لا بد من هزم الفساد    “غراندي كوسمتيكس” عند “يان أند وان”    مشتريات "بوجو ستروين" تحقق رقما قياسيا في المغرب    مقاطعة بالدارالبيضاء يترأسها البيجيدي تنصح المواطنين بالوضوء لتجنب فيروس كورونا !    بسبب ما اعتبرته السياسة «الفردية المنغلقة» وعدم أهلية مدير المركز السينمائي المغربي : الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام تقاطع المهرجان الوطني للفيلم 21    أمين جوطي يهدي المرأة المغربية «كتاب الأميرة»    كورونا يصل القوات الأمريكية في كوريا الجنوبية. والاعلان عن إصابة أول عسكري    الدورة 10ال لماستر كلاس السينما وحقوق الإنسان بالرباط تسلط الضوء على سينما المخرج البرتغالي سيرجيو تريفو    بنموسى تعتذر عن عمل رمضاني بسبب حالتها الصحية    "أنمزغلت" تحتفي بالفنان الراحل عموري مبارك    عرض خاص وغير مسبوق لوكالة الأسفار Morocco Travel بتطوان    مختلطة تتم بالخفاء في احد مساجد باريس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تاريخ المغرب الإسلامي
نشر في التجديد يوم 14 - 08 - 2003


ولاية موسى بن نصير على المغرب وفتح الأندلس
تضطرب الأخبار حول السنة التي عين فيها موسى بن نصير واليا على المغرب العربي. وتذكر بعض الروايات أنه تم ذلك سنة 86 ه، ولا يذكر أنه وجد صعوبات في بسط نفوذه على بلاد المغرب، واستطاع أن يستميل حاكم سبتة يوليان الغماري ويولى على طنجة طارق بن زياد وأنزل معه 27 ألفا من العرب مما مكنه من فتح الأندلس.
ففي شهر رمضان سنة إحدى وتسعين للهجرة (91 ه) بدأ فتح الإسلام للأندلس بسرية طريف البريري. وفي شهر رمضان سنة ثنتين وتسعين للهجرة (92 ه) كانت حملة طارق بن زياد لتحقيق الفتح. وفي شهر رمضان سنة ثلاثة وتسعين للهجرة (رمضان 93 ه / يونيو 721م)، كانت حملة موسى بن نصير لتتويج النصر وتوسيع الفتح.
موسى بن نصير
هو أبوعبد الرحمن موسى بن نصير بن عبد الرحمن زيد اللخمي، فاتح الأندلس. ولد في خلافة عمربن الخطاب رضى الله عنه سنة (19ه)، فهو من التابعين، وأصله من وادي القرى بالحجاز، وكان أبوه على حرس معاوية بن أبي سفيان. ونشأ موسى في دمشق، وولي غزو البحر لمعاوية، فغزا قبرص، وبنى بها حصونًا.
ولاية موسى بن نصير على بلاد المغرب
استطاع المسلمون تقريبا فى عام واحد أن يفتحوا تونس وليبيا. ولكن بسبب الحروب والفتن في المشرق ومحاولات الروم في المغرب، جعلت العرب يتراجعون. ولم يثبت الحكم العربى فى المغرب إلا بعد الفتح الرابع سنة 46 ه. بقيادة عقبة بن نافع.
و قضى المسلمون عشرين سنة أخرى أو تزيد حتى قضوا على كل نفوذ للروم وللإفرنجة في المغرب. عندئذ استقر المغرب إلى حكم الخلافة الإسلامية، وبدأ الإسلام ينتشر فيه. وفي سنة 86 ه تولى الوليد بن عبد الملك الخلافة ففصل إفريقية وسائر المغرب عن ولاية مصر وولى عليها موسى بن نصير.
قال الناصري في الاستقصا: قال الحافظ أبو عبد الله الحميدي في جذوة المقتبس : ولي موسى بن نصير إفريقية والمغرب سنة سبع وسبعين (77 ه) وقال غيره سنة سبع وثمانين (87ه).
فتح المغرب الأقصى
ذكر الناصري أن موسى بن نصير توغل في جهات المغرب حتى انتهى إلى السوس الأدنى، وحكى بأنه استمال يوليان الغماري، الذي كان نائبًا للإمبراطور البيزانطي في مدينة سبتة؛ وأدعن للجزية وكان نصرانيا فأقره عليها. واسترهن ابنه وأبناء أقوامه على الطاعة.
وجعل الناصري شدة موسى بن نصير في تتبع البربر السبب الذي جعلهم يستأمنون لموسى وبذلوا له الطاعة فقبل منهم وولي عليهم، (الاستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى ج 1 ص 120).
وأورد الناصري في نفس الصفحة عن ابن خلدون قوله بأن موسى بن نصير قد غزا طنجة، وافتتح درعة وصحراء تافيلالت، وأرسل ابنه إلى السوس فأذعن البربر لسلطانه، وأخذ رهائن المصامدة فأنزلهم بطنجة، وذلك سنة ثمان وثمانين (88 ه). وولى عليها طارق بن زياد الليثي (وُلد سنة 50 ه، وتوفّي سنة 102 ه)، قال: وأنزل معه سبع وعشرين ألفا من العرب واثني عشر من البربر، أمرهم أن يعلموا البربر القرآن والفقه.
الفتح في الأندلس
كان فتح الأندلس استمرارا للفتوحات في شمال إفريقية. ثم خاف المسلمون أن يرجع القوط والإفرنجة ومن ورائهم الروم على إفريقية من جديد. لهذا حاول المسلمون أن يثبتوا الحكم في الأندلس و يسيطروا عليه. حتى أرسل موسى بن نصير حملة للفتح سنة 92 ه بقيادة طارق بن زياد إلى الأندلس.
يقول الناصري بخصوص هذا: ولما استقرت القواعد لموسى بالمغرب كتب إلى طارق وهو بطنجة يأمره بغزو الأندلس ويضيف: وعبر البحر من سبتة إلى الجزيرة الخضرء، وصعد الجبل المنسوب إليه المعروف اليوم بجبل طارق يوم الاثنين لخمس خَلَوْنَ من رجب سنة اثنتين وتسعين للهجرة.
حملة طريف بن مالك
استأذن موسى بن نصير من الخليفة الوليد بن عبد الملك، في أن يوسِّع دائرة الغزو والفتح في بلاد الأندلس؛ لتمكين كلمة الإسلام فيها وتحرير أهلها من نِيْر الطاغين الطارئين عليها من القُوط الغربيين، فكتب إليه الوليد يقول له: خُضها بالسرايا حتى ترى وتختبر شأنها، ولا تغرر بالمسلمين في بحر شديد الأهوال.
وردَّ عليه موسى يبين له أنه ليس ببحر زخار، وإنما هو خليج منه يبين للناظر ما خلفه، فكتب إليه الوليد يقول: إنه لا بد من اختبار هذا البحر بالسرايا قبل اقتحامه.
واستجابة لأمر الخليفة بدأ موسى بن نصير في تجهيز حملة صغيرة لعبور البحر إلى إسبانيا، وكان قوامها خمسمائة جندي يقودهم قائد من البربر يدعى طريف بن مالك؛ لاستكشاف الأمر واستجلاء أرض الأسبان.
وقدم يوليان لهذه الحملة أربع سفن أقلتهم إلى إسبانيا، فعبرت البحر ونزلت هناك في منطقة سميت بجزيرة طريف، نسبة إلى قائد الحملة، وكان ذلك في (رمضان 91ه) وجاست الحملة خلال الجزيرة الخضراء، وغنمت كثيرًا ودرست أحوال إسبانيا، ثم قفلت راجعة إلى المغرب، وقدم قائدها إلى موسى بن نصير نتائج حملته.
وعلى هذا يكون أول من دخل جزيرة الأندلس من المسلمين لفتحها والجهاد فيها هو طريف البربري التابع للفاتح موسى بن نصير.
حملة طارق بن زياد
بعد مرور أقل من عام من عودة حملة طريف من الأندلس خرج طارق بن زياد، في سبعة آلاف جندي معظمهم من البربر المسلمين، وعبر مضيق البحر المتوسط إلى إسبانيا، وتجمع الجيش الإسلامي عند جبل صخري عرف فيما بعد باسم جبل طارق في (5 من رجب 92ه / 27 من إبريل 711م).
ويُروى أن طارق بن زياد حينما وصل اليابسة من بلاد الأندلس، أحرق السفن التي عبروا البحر فوقها، لكي يقطع طريق العودة على جنوده، فيجعلوا كل همِّهم في النضال والكفاح، وخطبهم خطبته المشهورة التي قال فيها:
أيها الناس، أين المفر؟ البحر من ورائكم، والعدو أمامكم، وليس لكم والله إلا الصدق والصبر، واعلموا أنكم في هذه الجزيرة أضيع من الأيتام في مأدبة اللئام، وقد استقبلكم عدوكم بجيشه وأسلحته، وأقواته موفورة، وأنتم لا وزر لكم إلا سيوفكم، ولا أقوات إلا ما تستخلصونه من أيدي عدوكم ... وإني لم أحذركم أمرًا أنا عنه بنجوة، ولا حَمَلْتُكُمْ على خطة أرخص متاع فيها النفوس إلا وأنا أبدأ بنفسي. (هناك من يشك في هذه الخطبة، وتراجع تفاصيل ذلك والرد عليه في كتاب ملامح أدبية ص 174 وما بعدها).
ثم سار الجيش الإسلامي مخترقًا المنطقة المجاورة غربًا وزحف على ولاية الجزيرة الخضراء؛ فاحتل قلاعها، وترامت أنباء هذا الفتح إلى أسماع لذريق، وكان مشغولا بمحاربة بعض الثائرين عليه في الشمال، فترك قتالهم وهرع إلى طليطلة عاصمته، واستعد لمواجهة هذا الخطر الداهم على عرشه، وبعث بأحد قادته لوقف الجيش الإسلامي، لكنه أخفق في مهمته.
وكان طارق بن زياد قد صعد بجيشه شمالا صوب طليطلة، وعسكرت قواته في منطقة واسعة يحدها من الشرق نهر وادي لكة، ومن الغرب نهر وادي البارباتي، وفي الوقت نفسه أكمل لذريق استعداداته، وجمع جيشا هائلا بلغ مائة ألف، وأحسن تسليحه، وسار إلى الجنوب للقاء المسلمين، ولما وقف طارق على خبر هذا الجيش كتب إلىموسى بن نصير يخبره بالأمر، ويطلب منه المدد؛ فوافاه على عجل بخمسة آلاف مقاتل من خيرة الرجال، فبلغ المسلمون بذلك اثني عشر ألفا.
اللقاء المرتقب
التقى الفريقان جنوبي بحيرة خندة المتصلة بنهر بارباتي الذي يصب في المحيط الأطلسي بالقرب من مدينة شذونة، وكان لقاء عاصفا ابتدأ في (28 من رمضان 92ه / 18 من يونيو 711م) وظل مشتعلا ثمانية أيام، أبلى المسلمون خلالها بلاء حسنا، وثبتوا في أرض المعركة كالجبال الراسيات، واستعاضوا عن قلة عددهم إذا ما قورنوا بضخامة جيش عدوهم بحسن الإعداد والتنظيم، وبراعة الخطط والتنفيذ، وبشجاعة الأفئدة والقلوب، وبقوة الإيمان واليقين، والرغبة في الموت والشهادة.
نجح المسلمون في الصمود والثبات ثمانية أيام عصبية، حتى مالت كفة النصر إلى صالحهم، فقد كان جيش لذريق على ضخامته متفرق الكلمة موزع الأهواء، تمزق صفوفه الخيانة؛ ولذلك لم يكن عجيبا أن يحقق المسلمون النصر على ضآلة عددهم؛ لأنهم التمسوا أسباب النصر وعوامل الفوز، فتحقق لهم في اليوم الثامن بعد جهاد شاق، وفر لذريق آخر ملوك القوط عقب الموقعة، ولم يُعثر له على أثر.
نتائج النصر
بعد هذا النصر تعقب طارق فلول الجيش المنهزم الذي لاذ بالفرار، وسار الجيش فاتحا بقية البلاد، ولم يلق مقاومة عنيفة في مسيرته نحو الشمال، وفي الطريق إلى طليطة بعث طارق بحملات صغيرة لفتح المدن، فأرسل مغيثًا الرومي إلى قرطبة في سبعمائة فارس، فاقتحم أسوارها الحصينة واستولى عليها دون مشقة، وأرسل حملات أخرى إلى غرناطة والبيرة ومالقة، فتمكنت من فتحها.
وسار طارق في بقية الجيش إلى طليطلة مخترقًا هضاب الأندلس، وكانت تبعد عن ميدان المعركة بما يزيد عن ستمائة كيلومتر، فلما وصلها كان أهلها من القوط قد فروا منها نحو الشمال بأموالهم، ولم يبق سوى قليل من السكان، فاستولى طارق عليها، وأبقى على من ظل بها من أهلها وترك لأهلها كنائسهم، وجعل لأحبارهم ورهبانهم حرية إقامة شعائرهم، وتابع طارق زحفه شمالا فاخترق قشتالة ثم ليون، وواصل سيره حتى أشرف على ثغر خيخون الواقع على خليج بسكونية، ولما عاد إلى طليطلة تلقى أوامر من موسى بن نصير بوقف الفتح حتى يأتي إليه بقوات كبيرة ليكمل معه الفتح.
عبور ابن نصير إلى الأندلس
كان موسى بن نصير يتابع سير الجيش الإسلامي في الأندلس، حتى إذا أدرك أنه في حاجة إلى مدد بعد أن استشهد منه في المعارك ما يقرب من نصفه، ألزم طارقا بالتوقف؛ حرصا على المسلمين من مغبة التوغل في أراض مجهولة، وحتى لا يكون بعيدًا عن مراكز الإمداد في المغرب، ثم عبر إلى الجزيرة الخضراء في (رمضان 93ه / يونيو 712م)، وسار بجنوده في غير الطريق الذي سلكه طارق، فاستولى على شذونة، ثم اتجه إلى قرمونة وهي يومئذ من أمنع معاقل الأندلس ففتحها، ثم قصد إشبيلية وماردة فسقطتا في يده، واتجه بعد ذلك إلى مدينة طليطلة حيث التقي بطارق بن زياد في سنة (94ه / 713م).
وبعد أن استراح القائدان قليلا في طليطلة عاودا الفتح مرة ثانية، وزحفا نحو الشمال الشرقي، واخترقا ولاية أراجون، وافتتحا سرقطة وطركونة وبرشلونة وغيرها من المدن، ثم افترق الفاتحان، فسار طارق ناحية الغرب، واتجه موسى شمالا، وبينما هما على هذا الحال من الفتح والتوغل، وصلتهما رسالة من الوليد بن عبد الملك الخليفة الأموي، يطلب عودتهما إلى دمشق، فتوقف الفتح عند النقطة التي انتهيا إليها، وعاد الفاتحان إلى دمشق، تاركين المسلمين في الأندلس تحت قيادة عبد العزيز بن موسى بن نصير، الذي شارك أيضا في الفتح، بضم منطقة الساحل الواقعة بين مالقة وبلنسبة، وأخمد الثورة في إشبيلية وباجة، وأبدى في معاملة البلاد المفتوحة كثيرًا من الرفق والتسامح.
وبدأت الأندلس منذ أن افتتحها طارق تاريخها الإسلامي، وأخذت في التحول إلى الدين الإسلامي واللغة العربية، وظلت وطنا للمسلمين طيلة ثمانية قرون، كانت خلالها مشعلا للحضارة ومركزًا للعلم والثقافة، حتى سقطت غرناطة في يد الإسبان سنة (897ه / 1492م).
إعداد خليل بن الشهبة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.