الصحة العالمية تحذر من خطر ظهور "أوميكرون" ومجموعة السبع تدعو إلى "إجراءات عاجلة"    شركة الخطوط الملكية المغربية (لارام) تعلن عن عن تنظيم رحلات استثنائية أخرى إلى دول جديدة بعد فرنسا.    أسعار النفط توقع على تراجع ملحوظ، وسط مطالب بإعادة النظر في الأسعار بالمغرب والإعلان عن تخفيضات فورية..    كانت بدايته من جنوب إفريقيا .. هكذا أصبح ايميكرون خطرا "مرتفعا للغاية"    بالأرقام: تقرير يميط اللثام عن واقع الرشوة و الفساد بالمغرب…الصحة و التعليم يحتلان المستويات العليا.    صورة للملك محمد السادس أمام حائط المبكى، أو حين يعمد الخصوم إلى توظيف أحقر الأساليب في المغالطة. (+الصورة)    المغرب يتعاقد مع شركة بريطانية لتوريد 350 مليون متر مكعب من الغاز سنويا من حقل تندرارة    برئاسة أخنوش.. لجنة الاستثمارات تصادق على 5 اتفاقيات بنحو 4 ملايير درهم    "جبهة التحرير الوطني" يتصدر نتائج الانتخابات المحلية في الجزائر    الناتو يتوعد روسيا بدفع الثمن باهظا    تحسن رقم معاملات المكتب الشريف للفوسفاط بنسبة 38 بالمائة في متم شتنبر 2021    بارقة أمل لمرضى السكري.. علاج جديد يثبت نجاعته    منظمة الصحة العالمية ترى أن حظر السفر لن يمنع انتشار متحورة فيروس كورونا الجديدة "أوميكرون"    كأس العرب.. غياب المفاجآت يتصدر افتتاح المسابقة    بطل يدافع عن لقبه.. تاريخ وأرقام مشاركات المنتخب المغربي في كأس العرب    طقس الأربعاء..انخفاض في درجات الحرارة مع أمطار في مناطق المملكة    نشرة إنذارية: تساقط ثلوج وطقس بارد ورياح قوية يومي الخميس والجمعة بعدد من المناطق    بعد فسخ العقد مع الجزائر.. المغرب يُعيد الأنبوب "المغاربي-الأوروبي" إلى الخدمة بعقد جديد مع شركة بريطانية    المكتب الوطني للسكك الحديدية.. نقل 24,8 مليون مسافر متم شتنبر    اسبانيا اليوم : لن تتكرّر عنترية جزيرة ليلى    بطولة ايطاليا.. جوفنتوس يؤكد تجاوبه مع عمل المحققين على خلفية صفقات مشبوهة    "نجم القرن" يهاجم "رئيس جائزة الكرة الذهبية"    وزارة العدل تنهي العمل بمسطرة "رد الاعتبار".. سيصبح استخراجها تلقائيا عبر الحاسوب وعدم متابعة المتورطين في إصدار شيكات من دون رصيد    مشروع قانون المالية 2022: بعد إجازة جزئه الأول من قبل لجنة المالية, مجلس المستشارين يبرمج ثلاث جلسات للمصادقة    الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة تقدم تقريرها السنوي حول وضع الفساد في المغرب-فيديو    انتقد ما قامت به حكومات الإسلاميين ... تقرير للمجلس الأعلى للتعليم ينتصر لشروط بنموسى لولوج مهنة الأستاذ    تيزنيت :أوكار للمتشردين و المدمنين جنبا إلى جنب مكاتب المسؤولين.. و جريمة قتل بشعة ترخي بظلالها على الظاهرة بالمدينة ( صور )    بنعتيق يترشح لخلافة لشكر على رأس الكتابة الأولى للاتحاد الاشتراكي    أهداف مباراة قطر والبحرين 1-0 اليوم الثلاثاء في كأس العرب    وكيل الملك يوجه 11 تهمة للوزير الأسبق "محمد زيان"    اخترقت الأجواء المغربية واستعملت طريقا رئيسية كمدرج.. علامات استفهام تحيط بتحطم طائرة إسبانية لنقل المخدرات بنواحي طنجة    النقيب زيان يواجه 11 تهمة مختلفة، ضمنها التحرش الجنسي.    شاهدوا إعادة حلقة الثلاثاء (400) من مسلسلكم "الوعد"    مؤسسة المتاحف تسلم لأرشيف المغرب وثائق أرشيف متحف التاريخ والحضارات    غاموندي: أتمنى النجاح في تجربتي الجديدة    كأس العرب 2021.. المنتخب الإماراتي يتفوق على نظيره السوري    الكرة الذهبية: الإسبانية بوتياس أفضل لاعبة في العالم    مجموعة ال 77.. بوريطة يدعو إلى جعل الأزمة الصحية فرصة لتعزيز تعددية أطراف متضامنة    اليميني المتطرف "إريك زمور" يعلن ترشحه لرئاسة فرنسا ويتوعد المهاجرين    رحلات جوية استثنائية من الناظور والحسيمة إلى بلجيكا    صحيفة "هآرتس": المغرب يحصل على "مسيّرات انتحارية" إسرائيلية    ثاني أكثر الكتب مبيعا.. سامي عامري يعلق على "كتاب مثير" هزّ الإلحاد في فرنسا! (فيديو)    سعار جزائري...أبواق النظام العسكري تنشر صورة مفبركة للملك عند حائط المبكى    تقرير: العنف الإلكتروني يدفع النساء في الدول العربية إلى إغلاق حساباتهن أو ممارسة رقابة ذاتية عليها    ردا على تعليق دافقير على "واقعة الراشدية"    الوزير المكلف بإدارة الدفاع الوطني والمفتش العام للقوات المسلحة الملكية يستقبلان وزير الدفاع البرتغالي    رياح قوية مرتقبة بالناظور والحسيمة والدريوش    التنسيق الخماسي للنقابات الصحية يقرر التصعيد بخوض إضراب وطني بالمؤسسات الصحية    أسعار النفط تتراجع بعد تقرير يزيد من الشكوك في فاعلية اللقاحات    "أناطو" فيلم مغربي يحصد الجائزة الكبرى لمهرجان شاشات سوداء بالكاميرون    دار الشعر تحتفي بكتاب نفيس عن مدينة تطوان    "البيجيدي"يدعو السلطات لعدم التضييق على الاحتجاجات ضد التطبيع و قرارات بنموسى    حكمة التمرد في اليوم العالمي للفلسفة    دار النشر Langages du Sud ومدرسة Art'Com Sup يكشفان عن الفائز في مسابقة " فنون الشارع بالدار البيضاء"!    "قطاف الأهلة".. مزاد علني للوحات فنانين تشكيليين مغاربة لفائدة بيت مال القدس الشريف    في قضية الطلاق.. د. فاوزي يردّ على جريدة "كود"..    نجيب الزروالي يوصي بإعطاء خادمات البيوت أجرهن كاملا والإعتناء بهن وبكبار السن    "إبن تومرت".. رواية لمنى هاشم تستعرض حقبة الزعيم الروحي لدولة الموحدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نساء المجالس -الحلقة السادسة
نشر في التجديد يوم 27 - 10 - 2005

ضيفتنا اليوم هي الأستاذة جميلة زيان، أستاذة جامعية باحثة، ومقررة لجنة من اللجان الدائمة في المجلس العلمي المحلي بفاس، ومشرفة بمعية الأستاذة نعيمة بنيس على خلية المرأة والأسرة التابعة للمجلس العلمي، ويتضمن هذا الإشراف اقتراح الأنشطة العلمية والدينية، وبرمجتها دوريا، ومتابعتها تنظيميا، والمشاركة فيها تأطيريا وحضوريا.
هل يمكننا معرفة قصتك مع حفظ القرآن الكريم
قصتي مع حفظ القرآن الكريم تعود إلى صباي، حيث كانت والدتي رحمها الله حافظة لكتاب الله، ترتله عقب الصلوات وفي جوف الليل، وكان والدي رحمه الله، وهو من حفظة القرآن أيضا ومن خريجي جامعة القرويين ودار الحديث الحسنية، يخصص لي ولإخوتي وقتا فسيحا للتحفيظ على الطريقة التقليدية خلال العطلة الصيفية(أي الكتابة بالصمغ في اللوح الخشبي)، وكان يشجعنا على ذلك بجوائز نقدية تذكي فينا روح التنافس والعزم، حتى حفظت القرآن الكريم في ظرف وجيز، خمسة عشرحزبا. ثم كثرت أشغال والدي والتزاماته المهنية والعائلية، فانقطع ذلك الورد الصيفي، ولكن لم تنقطع معه صلتي بالقرآن الكريم، فقد ظللت خلال أعوام الدرس والتحصيل أتعهده حفظا وفهما إلى أن صرت إلى ما صرت إليه الآن: أستاذة التفسير وعلوم القرآن، ولله الحمد والمنة.
هل لك تجربة في مجال الوعظ والإرشاد قبل تعيينك في المجلس العلمي، حدثينا عنها ؟
بما أن الوعظ والإرشاد من أوجب الواجبات على المسلمين لإحداث أي توجيه وإصلاح وتقويم في المجتمع، فقد كان لي قبل التعيين شرف الاصطباغ بالتوجيه الرباني الكريم لكل داع إلى الإسلام: (ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة..) النحل125, وذلك ضمن جلسات مع نساء راغبات في معرفة دينهن، وتجديد مشاعر الإيمان في وجدانهن، وتربية نفوسهن على الالتزام بتعاليم الإسلام، والفيء إلى أحكامه في معالجة مشاكلهن...وهكذا كانت تلك الجلسات بمثابة المحضن الدافىء الذي أتنفس فيه أريج الهداية والخير، وأعقد فيه صلات المودة بالأخوات، وأجدد فيه العزم على المضي في درب الدعوة إلى الله...
ما هو تقييمك لعمل المجلس العلمي الذي تعملين فيه منذ تعيين جلالة الملك لأعضاء المجالس العلمية في 30 أبريل 2004؟
إن المجلس العلمي المحلي لفاس، بحكم تميز أعضائه ومركزية موقعه داخل المجالس العلمية، يحق له أن يفخر بما قدمه للحقل الديني من إنجازات هامة في جميع المجالات، ففي مجال الاقتراح والتخطيط، أعد المجلس العلمي ورقة منهجية حددت اسمه، وصفات أعضائه، وغاياته الكبرى ووظائفه، ورسمت إطارممارساته وهيكلته...، وذلك من خلال الخطاب الملكي السامي، والنصوص المنظمة للمجالس العلمية، كما أعد مخططا أوليا لأنشطته السنوية في الوعظ والإرشاد، وحلقات التوعية النسوية، وحفظ القرآن وتجويده، ومحو الأمية، والمحاضرات والندوات، والفتوى، والتواصل مع الهيئات، والتكوين الأساسي والتكوين المستمر للقيمين الدينيين... ولم يأل المجلس جهدا في تقديم مقترحات هامة، تتعلق باختبار القيمين الدينيين وتزكيتهم، وبتصنيف اللجان الدائمة التي نص عليها النظام الداخلي للمجالس العلمية، وبيان اختصاصاتها، واقتراح هيكلتها، مما كان له أبلغ الأثرفي إيضاح مهامها، وتيسيرعملها، واستيعاب العلماء غير الأعضاء بالمجلس من ذوي المشارب والتخصصات العلمية والدينية المختلفة، وذلك تفعيلا للخطاب الذي وجهه صاحب الجلالة إلى المجالس العلمية حين قال: وإن المجالس العلمية
مؤسسة مرجعية لا ينبغي أن تبقى جزرا مهجورة من طرف باقي العلماء...وفي مجال التوعية الدينية، تم الحفاظ على أنشطة الوعظ والإرشاد في مساجد المدينة وفروعها، والتخطيط لإنجاز دراسة شاملة تهدف إلى وضع خطة متوسطة المدى لتعميم هذه الأنشطة في مختلف المساجد. ولتيسير واجب الوعاظ في التعليم والتبليغ، ، شرع المجلس في إنجاز برنامج لدروس الوعظ والإرشاد للاستئناس بها؛ تراعي الأولويات في مجالات الوعظ والدقة في العناوين، والجدة في الموضوعات، والتكامل في الرؤية، والاستيعاب ما أمكن لاحتياجات المواطنين ومتطلبات العصر.
ما هي الإضافة التي أتت بها المرأة بمشاركتها في المجالس العلمية؟ وفي مجلسك أنت بالخصوص؟
إن إشراك المرأة في المجالس العلمية ليس من قبيل الإضافة أو التطريز إن صح التعبير لهذه المجالس؛ لأن هذا الإشراك في حقيقة أمره تتميم لما يقوم به شقيقها الرجل من نشر المعروف ودفع المنكر، وتجسيد لما أقره القرآن الكريم من عدم الميز بين النساء والرجال فيما يخص الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة إلى الخير: (والمومنون والمومنات بعضهم أولياء بعض يامرون بالمعروف وينهون عن المنكر...) وتصديقا لهذا الوصف قال رسول الله لإحدى المؤمنات: أبلغي من وراءك فتفهمت النساء أن إجازة القيام بمهمة التبليغ مسؤولية تشرف بحملها المرأة، وتحقق من خلالها الأمانة التي احتملها الإنسان منذ عهد الاستخلاف: (...فمن اتبع هداي فلاخوف عليهم ولاهم يحزنون)، وكذا النصيحة التي قال بشأنها رسول الله صلى الله عليه وسلم: الدين النصيحة...
أجل، إن إيمان المرأة المسلمة والتزامها بدينها هو الذي جعلها تحرص أشد الحرص على حضور مجالس رسول الله صلعم لتتعلم منه أمور دينها، بل وتسأله تخصيص النساء بيوم يلقاهن فيه فيوافق عليه السلام، وإن هذا الإيمان عينه هو الذي جعل عائشة رضي الله عنها، التي أخذت نصف الدين عن رسول الله، تبز الرجال في الفتوى والاجتهاد، وجعل سكينة بنت الحسين تلتقي في بيتها بالرجال وتحاورهم في أمور الحياة والدنيا والدين، ودفع كثيرا من الصحابيات إلى المشاركة في رواية السنة وتعليم الناس. ومن هنا، فإن مشاركة المرأة في التوعية الدينية داخل المجالس العلمية هي مشاركة تكميل للعمل الدعوي الراشد نحو خير هذه الأمة، تحقق التزامها بدين الله، ومساواتها بشقيقها الرجل في التوجيه الديني السليم، ويجسد صلتها الوثيقة بسلفها من العالمات الصالحات، ويجدد الثقة في قدرتها على تدبير الشأن الديني.
حدثينا عن خصوصية المنطقة التي تعملين بها ومدى تجاوبها مع عمل المجلس عامة وعمل المرأة بشكل خاص؟ لفاس خصوصيتان: مادية ومعنوية. أما المادية فتتجلى في استراتيجيتها وموقعها الوسط في الشمال المغربي، لذا فإن رحال أهل البادية تشد إليها من كل حدب وصوب، فرارا من شظف العيش إلى ظل الكسب والاستقرار؛ الأمر الذي أثمر أحياء شعبية وأخرى هامشية، يفشو فيها الفساد والإجرام والجهل، وذلك في رأيي من أكبر التحديات التي تفرض على المجلس العلمي مواجهتها، بمراعاة مساجد تلك الأحياء في برنامج وعظه ونشاطه العلمي، فضلا عن مساجد المدينة العتيقة الآهلة بالسكان، والمحتضنة لجامع القرويين، القلب النابض لفاس، وتوأمه مسجد الأندلس. وقد تبين من خلال المعاينة والمتابعة أن إقبال الناس كبير على ما يقدمه المجلس العلمي من توعية وتوجيه، ونحن في خلية المرأة نستقبل نساء يطلبن الإفادة من دروس الوعظ والإرشاد في المساجد التي يرتدنها، فنلبي طلباتهن بقدر الإمكان.
وأما المعنوية فتتجلى في ذلك التراث الروحي والحضارة المتوارثة والحركة العلمية الدائبة التي سرت في أرجائها ببركة دعاء الإمام الشاب المولى إدريس: اللهم اجعلها دار علم وفقه فكانت كذلك بفضل علماء القرويين، أرباب الكراسي والإجازات العلمية، الذين ورثوا العلم والعمل، واستمروا في حمل العلم الشرعي، وأداء رسالة الإسلام لقرون متطاولة...
ما هي مشاكل المرأة العاملة في المجلس العلمي؟ وما هي سبل تجاوزها؟
إن المرأة في المجلس العلمي لفاس، كأي داع إلى الله، تعترض سبيلها مشاكل ومعوقات، لعل أهمها:
قلة أعضاء الخلية، وعدم قدرتهن على تغطية الحاجيات المتزايدة لساكنة مدينة فاس، وقد تم التفكير في معالجة هذا الأمر في المستقبل القريب، وذلك باقتراح إضافة أطر أخرى فاعلة وعاملة في الحقل الديني، تعين الخلية على تنفيذ مهامها في إطار الوعظ التطوعي.
تعثر سير نشاطاتها، وذلك لأسباب منها: عدم توفير الوقت الكافي للاتصال بالمؤسسات والجهات المحتضنة للنشاط، وعدم القدرة على الإنجاز في الوقت المحدد نظرا للتغييرات الطارئة في البرامج المسطرة والانشغالات الكثيرة داخل المجلس وخارجه بالنسبة للعضوين، أو عدم ملاءمة توقيت الأنشطة لوقت الواعظات وظروفهن في بعض الأحيان.
التطفل على الوعظ والفتوى من قبل بعض المرشدات المتطوعات، وقد ضبط هذا الأمر مع السيد المندوب.
تلكؤ المسؤولين في بعض المؤسسات التعليمية، ممن عرفوا بتوجهات علمانية، في تيسير مهمة الواعظات، ولعل هذا الإشكال آيل إلى الزوال بفضل رسالة الوزير الأول إلى كافة السلطات والهيئات في المجتمع. وأخيرا فإن المرأة، أي امرأة، إذا ما ألفت من يشجعها معنويا وحضوريا، ويعترف بجهودها، فإنها ستقوى بحول الله على تذليل الصعاب واقتحام العقبات.
كيف تتعاملون في مجلسكم مع ملف النساء مؤطرات الحاجات قبل التأطير وبعده؟
هذا الملف تكفلت به المندوبية، حيث نظمت حلقات لتوعية الحجاج بأحكام الحج ومناسكه، وتعريفهم ببعض الإجراءات الوقائية الصحية، وذلك بتنسيق مع المجلس العلمي، وبتأطير أساتذة ذوي خبرات شرعية وطبية، ونحن في الخلية نقوم بهذه الحملات من خلال الموضوعات التي تتناولها الواعظات في المساجد.
ما هي احتياجات الأسرة المغربية؟ وكيف يمكن توفيرها؟ وما السبيل للنهوض بواقع المرأة في الجانب الروحي؟ من خلال اتصالنا بالنساء وسماعنا لمشاكلهن واحتياجاتهن في المساجد وقاعات المحاضرات والندوات، لاحظنا أن حاجة الأسرة المغربية، والمرأة خاصة ماسة إلى العلم بالله ومعرفة طريق عبادته؛ لأن هذا العلم هو الذي سيقضي على الجهل الذي فرخ في عقول نسائنا ورجالنا وشبابنا، فنجمت عنه مشاكل تنخر أسرنا وتوشك أن تجهز على مجتمعنا؛ مثل: جفاف المشاعر وسوء المعاشرة بين الأزواج، وعقوق الأبناء وانحراف الشباب، وانقطاع الصلة بين الأرحام، إلا ما رحم ربي، وإنتشار كثير من العادات والتقاليد والأعراف ما أنزل الله بها من سلطان. ومن هنا، فإن إصلاح أحوال الأسرة، وإحلال المودة بدل الجفوة، وصالح الأخلاق بدل فاسدها أمر هام يستأثر باهتمام المجلس العلمي لفاس، وخلية المرأة والأسرة خاصة، ولذا فهي تسعى، ضمن برنامج نشاطها الاجتماعي والثقافي، إلى الإسهام في فض النزاعات الأسرية، وإرشاد المقبلين على الزواج وتوعيتهم بمسؤوليتهم التربوية إزاء أبنائهم، وتعليم المواطنات أمور دينهن، وتعريفهن بأحكام الشرع المتعلقة بحياتهن العامة والخاصة.
ما هي كلمتك للمرأة التي ينتظر منها أن تلج العمل بالمجالس العلمية؟
ينتظر من المرأة التي ستلج المجالس العلمية أن تنور قلبها بالإيمان، وتقوي عزيمتها بالصبر، وتجتهد في طاعة الله وشكره وحسن عبادته. فإذا اتعظت في نفسها وأرادت أن تعظ فعليها أن تنور عقلها بالقرآن الكريم وبصحيح ما أثر عن النبي الأمين، ثم أن تثقف نفسها بما تستطيعه من معارف العصر في التاريخ، والاجتماع، والاقتصاد، والصحة، ومبادىء العلوم، وأن تلاحظ ما تموج به حياة الناس من وقائع ومشاكل، وأن تحكم على ما ترى وتقرأ وتسمع حكما يستهدي مقاييس الإسلام. ثم إن عليها أن تكون في سلوكها العام والخاص وتصرفاتها في كل شأن صورة صادقة لمبادىء دينها ودعوتها، ويكون حالها أفصح دلالة، وأقوى أثرا في النفوس من مقالها ووعظها.ولا نعني بذلك استكمال أوصاف الملبس المحتشم والمظهر العفيف فحسب، بل نعني معه أن يكون كل عمل، وكل حركة وكل إشارة صادرة عن تقيد بالمثل العليا، وتلك هي القدوة الصالحة التي تلهم وتؤثر، وتنهض العزائم بالنسبة للأخريات وتخلق بيتا مثاليا، وبيئة فاضلة، ومجتمعا كريما، ولو لم تلجأ إلى وعظ مهيأ أو نصح مقصود. وذلكم هو السبيل الأقوم إلى تحسين أحوال الأسرة، وإصلاح أمر الزوجين: الذكر والأنثى. والله هو الهادي إلى
سواء السبيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.