الحكومة تصادق على 68 مشروعًا استثماريًا ب 57 مليار درهم ستوفر 9 آلاف فرصة عمل    خلاصات زيارة الكاتب العام لوزارة الصحة والوفد المرافق له لمختلف مرافق المستشفى الإقليمي بأزيلال    ترامب في تصريح جديد، يصف مقتل خاشقجي ب”المؤامرة الفاشلة”، ويصدم بن سلمان    يوفنتوس يسقط مانشستر يونايتد في عقر داره بهدف نظيف ويبتعد في الصدارة    مانشستر سيتي يواصل صحوته وينتزع الصدارة    فيديو.. كاريدو يكشف « أسلحته » لبلوغ نهائي كأس « الكاف »    أداء ولا أروع لزياش والمزراوي يقتل المباراة    ابتدائية سلا تؤجل محاكمة سائق قطار "بوقنادل"    الريسوني مهاجما ولي العهد السعودي.. محمد بن سلمان أمير مجنون وبلطجي    بنشعبون: الحكومة ستواصل دعم غاز البوتان والسكر والقمح اللين    حجز أزيد من 33 ألف أورو غير مصرح بها ميناء المتوسطي    دوري أبطال إفريقيا: الترجي إلى الدور النهائي بفوز مثير على بريميرو    جطو يدعو الحكومة إلى وضع تصور جديد للاستثمار العمومي    وزارة الصحة تدخل على الخط، وتقدم روايتها حول استعمال أدوية الزكام وأعراضها الجانبية الخطيرة    بنشماش يفكّ حالة "البلوكاج" داخل فريق موخاريق    الأمن يحجز "شيرا" مخبأة وسط التين الشوكي    الحموشي يخص ثلاثة أمنيين بترقية استثنائية اعترافا بتضحياتهم    تحليل.. إردوغان يبقي السعودية تحت الضغط لكنه يتجنب المواجهة    قضية بوعشرين…تفاصيل الجزء من الأول من مرافعة قوية للإدريسي..حقائق بينة وفضائح صادمة!    إنقاذ أربعة مراكب بعرض سواحل الناظور وطنجة والتي كان على متنها 143 مرشحا للهجرة السرية    أخنوش يلتقي وزير الزراعة الأمريكية بمراكش    جمعيات مساجد جنوب فرنسا: أمير المؤمنين محمد السادس يبذل الجهود لخدمة الإسلام والمسلمين بإفريقيا وأوروبا    مثير.. إعفاء عميد كلية مارتيل بعد ضبطه متلبسا بسرقة معطف من سوق ممتاز بتطوان    نزيل يضع حدا لحياته داخل مصحة سجن عين السبع ..كان يقضي عقوبة 30 سنة سجنا    أربعينية الفقيد مصطفى بن سالم و رسالة أمل    اخنوش يغيب عن فعاليات المنتدى الجهوي للفلاحة بفاس    رضا تقني على حصيلة المغرب في أولمبياد الشباب.. جُهد مبذول وتأطير مُوجّه    الدورة الثانية لمهرجان الفيلم الدولي بالحسيمة    "توقيع كتاب" يجمع أسماء وزانة بدار الصنائع بتطوان    الوداد والرجاء يجريان تغييرات على قائمة البطولة العربية للأندية    مدرب غلطة سراي يُبرز الوَجه الآخر لبلهندة .. ويُكيل له المَديحَ والثَّناء    مغاربة يستقبلون بطلة مسلسل “سامحيني” بحفاوة كبيرة ونشطاء يستنكرون    «اتصالات المغرب» تحقق أرباحا بقيمة 4.61 مليار درهم في 9 أشهر    مهرجان وادزا الأدبي والثقافي الوطني بتاوريرت يختتم فعاليات دورته الثانية    الرجوع إلى الساعة القانونية للمملكة الأحد المقبل    توقعات “الأرصاد الجوية” لطقس يوم غد الأربعاء 24 أكتوبر    بعد لقائها بملك السعودية .. عائلة خاشقجي تتلقى اتصالا من أردوغان ووعدا بكشف الحقيقة    معاهد باستور والمتاجرة بالتلقيحات الخاصة بالعمرة    نقابة « الإستقلال »: حكومة « العثماني » تسير على نهج الحكومة السابقة    ديمقراطية العدوانية    حفل “ضريب صداق” أسطوري لنجم المنتخب الوطني ياسين بامو-صور    الجبير: سنقبض على قتلة خاشقجي وسيؤدون الثمن    أبرز ما جاء في خطاب أردوغان بخصوص مقتل خاشقجي    "الكرنفال" يجوب شوارع طنجة في افتتاح مهرجان المسرح الجامعي    أردوغان يفجرها أخيرا، و يكشف تفاصيل جريمة قتل خاشقجي ويفند رواية “الشجار”، و يؤكد بأن ما وقع “مخطط له”، ويمتلك أدلة قوية على ذلك.    أردوغان يكشف مؤامرة اغتيال خاشقجي ويتوعد المخططين    أردوغان يقول إنه غير راض عن تحميل السعودية المسؤولية لبعض أفراد المخابرات    التلوث السمعي يتسبب بأمراض خطيرة    إضراب وطني ووقفات احتجاجية.. الممرضون يهددون بشل المستشفيات    بنك المغرب: 235 مليون درهم تم تداولها بالبطاقات البنكية    لحظة مميتة يمكن إنقاذ المصاب منها بتدابير إسعافية : ارتفاع معدلات الوفيات بالسكتة القلبية في ظل غياب ثقافة صحية للتعامل مع حالاتها    "الكرونوبيولوجيا".. محور لقاءات باحثين مغاربة وأجانب بالرباط    شراكة تجمع "لامونيدا" بمركز محمد السادس‎    ذكرى زهرة زيراوي تتلألأ بثانوية محمد السادس بطاطا    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "الكتبية" بمدينة مراكش    الملك يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "الكتبية" بمراكش    البصيرة…    داعية إسلامي يحذر من "اختلاء" المرأة بوالد زوجها – فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحكم على ثلاث جرائد ب300 مليون سنتيم لفائدة الرئيس الليبي
نشر في التجديد يوم 30 - 06 - 2009


قضت الغرفة الجنحية بالمحكمة الابتدائية بالبيضاء صباح يوم الاثنين 29 يونيو 2009 بأداء كل واحد من المتابعين في الدعوى التي رفعتها السفارة الليبية بالمغرب ضد يوميات المساء، والجريدة الأولى والأحداث المغربية لـ 100 ألف درهم غرامة مالية، وحكمت على كل واحدة من اليوميات الثلاث، المتابعة بتهمة المس بشخص وكرامة رئيس دولة، بأداء تعويض مالي قيمته مليون درهم لفائدة الطرف المشتكي. وفي تعليق له على هذا الحكم، أكد رشيد نيني، مدير نشر يومية المساء أن هذه المحاكمة ليست إلا تصفية حسابات، من قبل (وزير الداخلية، ووزير العدل والوزير الأول)، للنيل من جرائد معروفة بخطها التحريري المنتقد لأداء الحكومة. وشدد نيني الذي لم يحضر لأي من جلسات هذه القضية واصفا إياها بـالمسخرة، في تصريح لـالتجديد، مؤكدا أنه كان يجدر بأن تتحلى هذه الجهات بالجرأة اللازمة، وأن تحرك الدعوى في شخصها، وألا تختبئ وراء القذافي. من جهته، وصف علي أنوزلا، مدير نشر يومية الجريدة الأولى هذا الحكم بالسياسي بالدرجة الأولى، مشيرا في تصريح لـالتجديد أنه كان يتوقع الإدانة، على اعتبار أن المحاكمة لم تكن عادلة، وتتحمل الحكومة المغربية كامل مسؤوليتها، لأنها هي من حرك هذه القضية خضوعا لابتزاز رخيص من القدافي. تجارة القمار والخراب الأسري التنامي الذي سجلته تجارة القمار في بلادنا لا يقل خطورة عن تجارة الخمر والتي تعكس وجها من آوجه نفاق الخطاب العمومي والذي ما يزال مصرا على القول بأن الترخيص هو لغير المسلمين لكن واقع الأرقام المعلنة يدل على استشراء كبير لهذا الخطر الذي يفتك بالمجتمع عموما وبالأسرة المغربية خصوصا. فقد كشفت إحصائيات جديدة أن محلات القمار ارتفعت لتصل إلى 1700 محل لترويج القمار بمختلف أشكالها، وأن مبالغ الأموال التي أنفقها المقامرون المغاربة تجاوزت 36 مليار سنتيم. وهي أرقام لم نكن لنصل إليها في بلادنا لولا الشبكات التي تنشط في هذا المجال بأشكال متعدددة تبدأ من أسماء مدلسة كألعاب الحظ والرهان واليانصيب وتنتهي بحالة من التطبيع مع هذه المحلات، يصل تعدادها إلى 1700 بائع بالتقسيط، وفقا لإحصاءات جديدة بحيث أن المقاومة الشعبية والمدنية للخمر مثلا لا نجدها في حالات نشر وفتح محلات للقمار اللهم إلا من حالات إنكار إذا ما أعلن عن بدء العمل من أجل فتح كازينو للقمار وحتى هذه الأخيرة يروج لها تحت اسم ألعاب الحظ. قد يفسر البعض ما سبق بأن أضرار الخمر واضحة وأقلها المشاكل الصحية والأمنية والطرقية عبر ارتفاع حوادث السير المرتبطة بتعاطيه، لكن أضرار انتشار القمار غير ظاهرة للبعض مما أدى لحالة من التعايش الصامت معها، رغم أنها لا تقل درجة في التحريم عن الخمر فكلاهما رجس من عمل الشيطان كما جاء في الآية، أما خطورتها فيكفي النظر في أسر المقامرين وكيف أدى القمر إلى تشتيت أسر وهدمها وخراب مشاريع إنتاج وتنمية بسبب إدمان القائمين عليها على القمار وما أدى ذلك من تشتيت لأسر العاملين في تلك المشاريع الإنتاجية. إن الأرقام المعلنة ناقوس خطر كبير لسرطان يتمدد في غفلة عن المجتمع ومؤسساته وفي ظل تغاضي مفضوح من الدولة إن لم نقل تواطؤ يجد إبرز تجلياته في عمليات الإشهار التي تتم لمصلحة القمار وألعابه في الإعلام العمومي. للأسف نحتاج لوقفة مسؤلة تبدأ من محاربة سبل تشجيع هذا الخطر والنهوض لمقاومته حيث لا يقل عن خطورة عن غيره. وشدد أنوزلا على أنهم سيستأنفون هذا الحكم، لقناعتهم بما يكتبون، وأنهم سيستمرون في انتقاد النظام الليبي وانتقاد طريقة الحكم في هذه الدولة.وفي السياق ذاته، أكد أنوزلا أن المستهدف الأول في مثل هذه الأحكام هو حرية الرأي، والتعبير، وحرية الصحافة التي ليست امتيازا ولا حكرا على الصحفيين، بل هي مكسب للشعب المغربي الذي حققها من خلال تضحيات أجيال، ولن نسمح-حسب المتحدث نفسه- لـديكتاتور أرعن أن يصادر هذه الحرية. ولم يتسن لـالتجديد أخذ تعليق على الحكم من الأستاذ محمد لبريني، مدير نشر يومية الأحداث المغربية الذي كان في اجتماع حسب المسؤولة عن الاستقبال بالجريدة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.