أمام اللجنة الرابعة: دعم عربي متواصل للوحدة الترابية للمغرب    استئناف الرحلات الجوية المباشرة نحو ميامي والدوحة في دجنبر المقبل    نيجيريا والمغرب توقعان مذكرة تفاهم حول تطوير التكنولوجيا الحيوية    غوغل تحظر 150 تطبيقا ينبغي على الملايين من مستخدمي "أندرويد" حذفها فورا!    المغرب يعلن المشاركة في مسابقة ملكة جمال الكون المقامة في إسرائيل بعد 4 عقود من الغياب    رئيس رواندا يستقبل بوريطة ويعتبر المغرب "نموذج مَرجعي لإفريقيا"    ارتفاع متوقع لمحصول الزيتون بنسبة 21 في المائة    الازمة السورية موضوع أطروحة للدكتوراه بكلية الحقوق تطوان    اعتقال سبعة أشخاص بمنتجع مارينا سمير بسبب "الخمر و الشيشة"    البحرين تدعم مخطط الحكم الذاتي تحت السيادة و الوحدة الترابية للمغرب    الكاف ينفي تأجيل كأس الأمم الإفريقية 2022 بالكاميرون    الرجاء يكتفي بالتعادل ضد الفتح ويتقاسم صدارة البطولة مع الوداد    وسائل إعلام أرجنتينية تفضح «الحملات العدائية المتواصلة» للجزائر على المغرب    ولاية طنجة تكشف عن أسباب الانهيار الجزئي لورش للبناء بوسط المدينة    مباريات الشرطة.. ضبط 101 مرشحا متلبسا بمحاولة الغش بينهم 30 موظفا للشرطة    يحسبون كل صيحة عليهم : هجوم الجزائر على السعودية    هل ساهم الوزراء الجدد في مشروع قانون المالية 2022 ؟    فتح باب ترشيحات الأحرار لاجتياز البكالوريا برسم 2022    الرباط.. بحث قضائي للتحقق من شكاية بالاختطاف والاحتجاز سجلتها مواطنة من دول جنوب الصحراء في مواجهة ضابط أمن    وزارة الصحة تقرر تفعيل المتابعة القضائية في حالات الاعتداء على موظفيها    إعلامي فرنسي يَشُنّ هجوماً "شنيعاً" على حكيمي: "أشرف اعتاد الحياة الباريسية.. سيغرق إذا لم يتمالك نفسه"    البطل المغربي بن الصديق يتسبب في إصابة الوحش ريكو فيرهوفن بالعمى    بعد الضغط الأمريكي.. الإفراج عن حمدوك واستمرار المظاهرات في الشارع السوداني    الجزائر توقف إمدادات الغاز عبر الخط المغاربي – الأوروبي ابتداء من فاتح نونبر    أمن أنفا بالدار البيضاء يوقف متورطين ضمن شبكة إجرامية متخصصة في التزوير واستعماله والنصب والاحتيال    رسميا.. الإعلام غائب عن الجمع العام العادي للرجاء البيضاوي    شاعرات وشعراء وفنانون يخرجون إلى حدائق الشعر في تطوان لمواجهة الجائحة    د.بنكيران يكتب: الفكرة الحداثية.. بماذا نواجهها؟!    "الأسد الأفريقي 2022"..أمريكا تستعد لإطلاق أكبر مناورة عسكرية بالمغرب    تشكيلة الرجاء الأساسية أمام الفتح الرياضي    حالة استنفار إثر تسرب غاز "الأمونياك" من وحدة لإنتاج الأسمدة، ونقل مختنقين الى المستعجلات بعد الحادث.    بعد احتجاج الساكنة.. توقيف عوني سلطة استغلا معطيات التلقيح للتحرش بنساء ضواحي بني ملال    "الهيئة العالمية لنصرة نبي الإسلام" تصدر بيانها التأسيسي.. (بيان)    كوفيد-19.. أزيد من مليون و 148 ألف شخص تلقوا الجرعة الثالثة من اللقاح (وزارة)    إيران..خامنئي يوجه دعوة إلى المغرب والإمارات بشأن العلاقات مع إسرائيل    اعتماد جواز التلقيح وعلاقته ببناء دولة المؤسسات    نشرة إنذارية…زخات رعدية محليا قوية اليوم الثلاثاء وغدا الأربعاء    مدرب مغربي يقود الجيش الرواندي لمواجهة نهضة بركان    مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية تطلق (نادي العويس السينمائي) الخميس المقبل    من طنجة.. إطلالة لدنيا بطمة تثير جدلا واسعا    أرباح اتصالات المغرب تفوق 4 ملايير درهم خلال الأشهر التسعة الأولى من 2021    "مشروع مالية 2022" يحدد أربع أولويات كبرى..    هل أهان أخنوش المغرب بانحنائه أمام ابن سلمان؟    ريكو فيرهوفن يفقد بصره في العين اليسرى بسبب جمال بن صديق !!    جمال معتوق: الحكومة مطالبة بالاعتذار للمغاربة على تسرعها في فرض جواز التلقيح    وزارة الصحة: الحالات الحرجة في أقسام العناية المركزة بسبب كوفيد 19 تراجعت إلى النصف    السيسي يلغي حالة الطوارئ بالبلاد    أحمد مسعية يقارب في "مسرح القطيعة" حصيلة ثلاثة عقود من إبداعات جيل جديد    جواز التلقيح والتنقل المريح..    عدد زبناء اتصالات المغرب بلغ حوالي 73 مليون متم شتنبر الماضي    المتاحف الفرنسية تعيد 26 قطعة أثرية إلى دولة بنين    تنظيم الدورة الثانية من "المهرجان الدولي لفنّ الحكاية (ذاكرات)" في المنستير    المومني: تعزيز الأنشطة الثقافية داخل الجامعة يحرر طاقات الطلبة وينمي قدراتهم    السلطات الصينية تفرض إغلاقا على مدينة تضم أربعة ملايين نسمة بسبب الوباء    قائمة بأنواع الهواتف التي سيتوقف فيها تطبيق واتساب الأسبوع المقبل    التشويش الإسلامي الحركي على احتفال المغاربة بالمولد النبوي الشريف    محمد.. أفق الإحساس بالإيمان الروحي والأخلاقي الإنساني    إنا كفيناك المستهزئين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



منظمة تركستانية تتهم حكومة الصين بالتحريض على قتل ألفي مسلم
نشر في التجديد يوم 21 - 07 - 2009


اتهمت منظمة تركستانية، حكومة الاحتلال الصينية بأنها هي المحرِّض الرئيسي لاعتداءات قومية الهان على مسلمي الإيجور بتركستان الشرقية التي احتلتها الصين عام 1949 وغيرت اسمها إلى (شينجيانج)، مما أدّى لسقوط أكثر من ألفي شهيد من المسلمين. وأوضحت جمعية التعليم والتربية والتعاون لتركستان الشرقية ، ومقرها مدينة استانبول التركية، أنه في السادس والعشرين من يونيو 2009 اقتحم مئات من العمال الصينيين الهان بأحد المصانع الواقعة بجنوب الصين مساكن العمال المسلمين التركستانيين في منتصف الليل، وانهالوا عليهم ضربًا بالعصي والسكاكين؛ مما أسفر عن مقتل ثلاثمائة، وجرح المئات ، بحسب بيان للمنظمة. وأضاف البيان: انتظر أهالي الضحايا أن تصدر السلطات بيانًا رسميًا تبيّن أسباب الحادث والمتسببين فيه، وأن تعاقب المجرمين، ولكن مرّت الأيام ولم يحدث شيء ؛ وهو ما دفع، بحسب البيان، عشرات الآلاف من التركستانيين في شوارع أورومتشي (كبرى مدن تركستان الشرقية) إلى التظاهر في الخامس من يوليو 2009 ، وذلك استنكارًا لازدواجية السلطات في التعامل مع الأحداث التي يكون ضحيتها مسلمين تركستانيين، وتنديدًا بالتمييز العنصري ضدهم . وطالب المتظاهرون ببيان أسباب الحادث، ومعاقبة المجرمين، ووقف التمييز العنصري ضدهم ، حسبما يذكر البيان، لكن السلطات الصينية قمعت المتظاهرين بإطلاق الرصاص الحي عليهم، فقتل منهم في اليوم الأول 156، وأصيب أكثر من 1080 شخصًا ، حسب الأنباء الصينية (شنخوا). وشككت المنظمة التركستانية في الأرقام التي أعلنتها السلطات الصينية حول عدد القتلى والجرحى، وأضافت أنّ المعلومات الواردة إليها من البلاد تثبت أن الشهداء التركستانيين أكثر من ألفي شهيد، وأن الجرحى والمعتقلين بالآلاف، وأن السلطات حرضت الصينيين (من عرقية الهان) على المسلمين، بل وتقوم بإبادة هذا الشعب المسلم على أيدي الجنود المتنكرين بالملابس المدنية . ولإخفاء الحقائق عن العالم، طبقًا لبيان المنظمة، قامت السلطات الصينية بحجب عشرات المواقع والمنتديات التي تبثّ باللغة التركستانية، وقطعت الاتصالات والمواصلات بين المدن، وأعلنت حالة الطوارئ في أنحاء البلاد، وتوعدت بإعدام المعتقلين، واتهمتهم بأن تظاهراتهم عمل انفصالي بتحريض القوى الانفصالية في الخارج . وفنّد البيان هذه الحجج بالقول: إن المتظاهرين خرجوا إلى الشوارع يلوحون بالعلم الصيني؛ للفت أنظار السلطات إلى أنهم ما داموا يعيشون تحت هذا العلم، فعلى السلطات أن تساويهم في الحقوق مع الصينيين الآخرين، وأن توقف التمييز والظلم الواقع عليهم منذ عقود . وشدّد البيان على أن المظاهرات لم تكن إلا نتيجة للاحتقان الشعبي بسبب التطهير العرقي، والتمييز العنصري الذي تمارسه السلطات الصينية ضد هذا الشعب المسلم منذ 1949، ولكن السلطات اتخذتها ذريعة لإبادة هذا الشعب المسلم؛ للحقد الكامن في قلوبهم ضد المسلمين التركستانيين منذ زمن طويل . واختتمت المنظمة بيانها بمطالبة الدول الإسلامية ومنظمة المؤتمر الإسلامي ورابطة العالم الإسلامي والمنظمات الحقوقية العالمية والدول المعنية بحقوق الإنسان والديمقراطية وجمعيات علماء المسلمين أن يكونوا على مستوى المسئولية، وأن يضغطوا على السلطات الصينية لتكف عن سياسة إبادة شعب أعزل، وأن يرسلوا وفودًا إلى المنطقة لتقصي الحقائق، وأن يقدموا الحاكم الصيني لتركستان الشرقية وانج ليجوان وعصابته إلى محكمة الجنايات الدولية لمحاكمتهم هناك باعتبارهم مسئولين عن مذبحة الخامس من يوليو 2009 . وتركستان الشرقية كانت دولة مستقلة احتلتها الصين وسمتها شينجيانج ، وتبلغ مساحتها 1.6 مليون كيلومتر مربع، أي نحو 17% من مساحة الصين الحالية، وبها ثروات نفطية وزراعية ومعادن تعد أحد أقوى أعمدة الاقتصاد الصيني.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.