عاصفة انتقادات تلاحق أخنوش.. العلمي: ما حدث مصيبة.. الأزرق: “ساهام” وحدها قوة سياسية في الأحرار !    دورات تكوينية حول معالجة طلبات الحصول على المعلومات    تقرير رسمي : الحسيمة تسجل أقوى الارتفاعات في أسعار المواد الغذائية وطنيا في 2019    معرض الفرس بالجديدة.. مشاركة أكثر من 700 فارس من 40 بلدا    هذا هو برنامج ربع نهائي كأس العرش    جورجينا تُهنئ كريستيانو رونالدو بتشبيهه ب"جيمس بوند"    فريق إنجليزي كبير يرغب في التعاقد مع محمد إحتارن    البحرية الملكية تنقذ 329 مرشحا للهجرة السرية بسواحل الناظور والحسيمة وطنجة    طبيب عربي ينجح بجراحة هي الأولى من نوعها في العالم    الجامعة تعلن رسميا مواجهة المغرب و الجزائر بشباك مغلق    قبل أول ظهور له رسمي مع “الأسود”.. خاليلوزيتش يتطلع إلى تقديم أداء جيد ضد الغابون    رئيس الاتحاد البلغاري يستقيل بعد الهتافات العنصرية في مباراة إنكلترا !!    برلمانيون يتهمون عبد النباوي بخرق الدستور بإحالته لتقريره على رئيس لجنة    رعب في لبنان..حرائق تلتهم الأخضر واليابس وتلامس المناطق السكنية    مناهضو التطبيع بالمغرب: مشاركة وزير إسرائيلي سابق بندوة في مراكش “جريمة”    بعد يوم من انتخابه.. رئيس تونس قيس سعيد يرتشف قهوته الصباحية في نفس المقهى الشعبي الذي اعتاد ارتياده    إشارات على هامش افتتاح البرلمان    O C P تنظم ببن جرير النسخة الثانية من "المثمر أوبن إينوفاشيين لاب"    أثار الرعب في نفوس الركاب.. انحراف قطار عن سكته قرب برشيد (صورة) لم تسجل أية خسائر في الأرواح    الدوزي في حفل التسامح    عزيز أخنوش يفتتح سوق السمك بالجملة لمدينة إنزكان    الأمم المتحدة تحتفي بالنساء وتسلط الضوء على جهودهن في الاقتصاد الأخضر    استقبال بالدقة المراكشية.. النجم المصري محمد رمضان يصل إلى المغرب.. ما سر الحركة التي قام بها؟    ضحايا الاعفاءات يحذرون من خطورة استغلال المؤسسات في الحسابات “السياسوية”.. والرياضي تحمّل الدولة المسؤولية (فيديو)    العرائش.. تأجيل قضية “فرح” إلى الأسبوع المقبل    اتحاديو سوس يطالبون برأس لشكر    أمن العيون يوقف مسافرا بحوزته كمية مهمة من الذهب المهرب    مسابقة تضامنية لدعم “البولفار”    تكريم شرف بمؤتمر القاضيات    فيلم مغربي ينال حصة الأسد من جوائز مهرجان الأردن    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأربعاء    ترامب يفرض عقوبات على تركيا    وزارة الداخلية تنفي اتخاذها عقوبات تأديبية في حق بعض رجال السلطة    طنجة… افتتاح أشغال المؤتمر الإفريقي لربابنة الملاحة البحرية    ضربة موجعة لسان جيرمان بغياب نجمه ل 4 أسابيع    بعد أن اجتمع بهم وزير التجهيز والنقل: مهنيو قطاع النقل الطرقي للبضائع يعلقون إضرابهم    اليوم العالمي للمرأة القروية    رباب ناجد تجتاز عقبة الحلقة الأولى من «ذافويس»    مساواة بين النساء والرجال بمهرجان القاهرة السينمائي    مقدم شرطة يضطر لإستعمال مسدسه في مواجهة جانح    الملك يهنئ قيس سعيد بمناسبة انتخابه رئيسا للجمهورية التونسية    فرنسا : امرأتان حاولتا تفجير سيارة ملغومة أمام كاتدرائية نوتردام    قبل حلوله في المغرب.. محمد رمضان يخلق ضجة بقيادته لطائرة ركاب ويتسبب في توقيف ربانها    بسبب تغريدة تضامنية مع فلسطين.. سلطات السعودية تعتقل أحد أقارب العودة    « ظلال أنثى ».. إبداع جديد للمسرح الأدبي بالمغرب    غطاس يعتصم أمام مندوبية الصيد بالجديدة بعد إقصاء شركته من حصة تصدير الطحالب    مجموعة التجاري وفابنك في لقاء تواصلي مع الزبناء بأسفي + فيديو    الملكة إليزابيث تخرق العادات الملكية.. تخلَّت عن تاجها الملكي    بعد سنوات من الانتظار.. عائلة مغربية تستثمر بكوبا    الضغط الناجم عن مشاهدتك خسارة فريقك الكروي يمكن أن يؤدى للوفاة    بعد إصابة أكثر من 10 ملايين شخص بمرض السل سنويا.. العلماء يكتشفون علاجا فعالا للمرض يستخرج من قاع البحر    التسوس ينخر أسنان 92 ٪ من المغاربة تتراوح أعمارهم ما بين 35 و 45    اختبار جديد يحسن تشخيص وعلاج التهاب الكبد “بي”    ناشئة في رحاب المسجد    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    إذ قال لابنه وهو يعظه    حمد الله يكذب خاليلوزيتش وحجي    قصص قصيرة جدا ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خصائص الشريعة الإسلامية
خاصية الربانية
نشر في التجديد يوم 27 - 06 - 2012

الربانية خاصية أساسية من خصائص الشريعة الإسلامية، يظهر من خلالها مصدر هذا الدين الحنيف الذي ارتضاه الله لعباده، ولم يرض لهم غيره، يقول عز وجل: }ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو فى الآخرة من الخاسرين{ سورة آل عمران: 84
«والربانية كما يقول أهل اللغة مصدر صناعي منسوب إلى }الرب{ زيدت فيه الألف والنون على غير قياس، ومعناه: الانتساب إلى الرب أي الله عز وجل، ويطلق على الإنسان أنه رباني إذا كان وثيق الصلة بالله، عالما بدينه وكتابه، معلما له، يقول الله عز وجل: }ولكن كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب وبما كنتم تدرسون{ سورة آل عمران: 78... كونوا ربانيين: قال ابن عباس: حكماء فقهاء. وقال الشيخ محمود شاكر: «الرباني هو من أحسن التوجيه في فهم معاني العربية والبصر بمعاني كتاب الله».
الربانية في كلام الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم
يقول الله عز وجل: }ما كان لبشر أن يؤتيه الله الكتاب والحكم والنبوءة ثم يقول للناس كونوا عبادا لي من دون الله ولكن كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب وبما كنتم تدرسون، ولا يامركم أن تتخذوا الملائكة والنبيين أربابا آيامركم بالكفر بعد إذ أنتم مسلمون{سورة آل عمران:79-78. أي أن الإنسان الرباني، حقيقة، هو من كان وثيق الصلة بالله عقيدة وعبادة وشريعة، دون أن يجعل لله ندا في ذلك. فالربانيون هم عماد الناس في الفقه والعلم، وأمور الدين والدنيا، وهم فوق الأحبار، لأن الأحبار هم العلماء، والرباني هو الجامع إلى العلم والفقه: البصر بالسياسة، والتدبير، والقيام بأعمال الرعية وما يصلحهم في دينهم ودنياهم.
ويقول الله سبحانه أيضا: }اتَّبعوا ما أُنزل إليكم من ربكم ولا تتبعوا من دونه أولياء قليلا ما تذكرون{ سورة الأعراف: 2، وهذا يفيد وجوب اتباع الوحي باعتباره مصدرا ربانيا، وعدم اتخاذ الأوثان والرهبان أولياء من دون الله.
وعن أبي ثعلبة الخشني، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم :«إِن اللَّهَ فَرَضَ فَرَائِضَ فَلاَ تُضَيِّعُوهَا وَحَدَّ حُدُودًا فَلاَ تَعْتَدُوهَا وَنَهَى عَنْ أَشْيَاءَ فَلاَ تَنْتَهِكُوهَا وَسَكَتَ عَنْ أَشْيَاءَ رُخْصَةً لَكُمْ لَيْسَ بِنِسْيَانٍ فَلاَ تَبْحَثُوا عَنْهَا»(البيهقي)، وهذا يعني ضرورة الالتزام بالفرائض الشرعية، والحدود الإلهية.
والربانية خاصية مميزة للشريعة الإسلامية عن باقي الشرائع، فمن خلالها يقف الإنسان على مصدر هذه الشريعة الغراء، إنها من رب العالمين، الذي أنزلها لعباده ليتحققوا معانيها، وينزلوا أحكامها على مختلف مناحي حياتهم، فما من صغيرة ولا كبيرة إلا وأصلها من الواحد الأحد.
والإنسان الذي يدرك معنى الربانية إدراكا حقيقيا، يستطيع أن يعيش حياة سعيدة طيبة ملؤها الذكر الإيماني، والترقي العرفاني، ومن لم يدرك ذلك فإنه يعيش حياة الضنك والضيق في الحياة الدنيا والآخرة.
وعن موضوع الربانية يقول ابن القيم في مدارج السالكين: «في القلب شعث لا يلمه إلا الإقبال على الله. وفيه وحشة لا يزيلها إلا الأنس بالله. وفيه حزن لا يذهبه إلا السرور بمعرفته، وصدق معاملته. وفيه قلق لا يسكنه إلا الاجتماع عليه، والفرار إليه. وفيه نيران حسرات لا يطفئها إلا الرضا بأمره ونهيه وقضائه، ومعانقة الصبر على ذلك إلى وقت لقائه. وفيه فاقة لا يسدها إلا محبته والإنابة إليه، ودوام ذكره، وصدق الإخلاص له، ولو أعطي الدنيا وما فيها لم تسد تلك الفاقة أبدا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.