الجزائر “تأسف” لاستقالة المبعوث الأممي إلى الصحراء    الزمن الذي كان.. الإدريسي: صدمت بوجود صورة أخرى لإبن بلة مختلفة عن تلك التي كنت أتخيلها -الحلقة14    “فيسبوك” تغلق أكثر من 3 مليارات حساب وهمي خلال 6 أشهر    رمضانيات القصر الكبير    البام يسير برأسين ابتداء من الآن.. بنشماش يلاحق معارضيه وتيار اخشيشن يُعد للمؤتمر    الطالبي العلمي يتحدث عن “سرقة الأطر” والقانون الإطار والأمازيغية تحدث عن دور الأحزاب    الرجاء تجدد مفاوضاتها مع مهاجم المنتخب الليبي أنيس سالتو    أمسية "Tebas and Tapas" في مدريد لمناقشة "الليغا" ومستقبل كرة القدم    وهبي: قرار بن شماش بشأن الأمناء الجهويين “باطل” و”غير قانوني” أزمة البام    الفضاء العام بين "المخزن" والمحافظين    «رائحة الأركان».. لالة يطو: منة من الزمن الجميل -الحلقة14    من أدخل الإسلام للمالديف.. رحالة مغربي أم صومالي؟    جمهور الوداد يكرم وفادة نظيره التونسي    “صحتنا في رمضان”.. وجبة السحور الصحية – فيديو    مدرب “الوداد”: سنحاول فرض أسلوبنا أمام “الترجي التونسي” والاستمتاع باللعب    الكياك يتفقد أوراش التنمية البشرية بسيدي سليمان    مؤشر دولي يبوئ المغرب صدارة شمال إفريقيا    بركة: استثمارات الدولة تراجعت ب50% .. والفقر يُورّث جينيا بالمغرب‬    في عهد الملك محمد السادس.. مستقبل زاهر ينتظر المغرب والمغاربة    ولد الطويل يحيي سهرة فنية بملعب الكرة الشاطئية بالجديدة    بن يدير في حوار مع "البطولة": "هذا هو المنتخب الذي سأشجعه في الكان.. وهذه رسالتي للمغرب"    الكشف عن موعد تقديم جوارديولا مدربا ليوفنتوس    فيدرالية جمعيات أباء التلاميذ بالجديدة ومديرية التعليم تنظمان يوما دراسيا حول التعليم الاولي    محمد سي بشير.. الجزائر تشهد ثورة بيضاء -حوار    مزادُ البالوناتِ الحارقةِ في شهورِ الصيفِ اللاهبةِ    زيدان ينفجر في وجه بيريز بسبب برشلونة    الأعرج يدعو المثقفين لمحاصرة التطرف وتحجيم قدرته على الحشد    أسماء وأعلام في ذاكرة تطوان : يوسف سعدون الناطق باسم الأزرق الراسخ    أصيلة.. توقيف “بولولو” متلبسا بحيازة “الحشيش والكيف”    إحداهن حامل.. غرق 3 مهاجرات في عرض المتوسط    لكلاب الضالة تهدد أمن وسلامة المواطنين بأفورار ومطالب بالتدخل العاجل لإبادته    ارتفاع قتلى احتجاجات الانتخابات الرئاسية في إندونيسيا    ترامب: المفاوضات التجارية مع الصين قد تشمل ملف هواوي    نائب رئيس المجلس العسكري السوداني في زيارة إلى السعودية    نظام جديد يحمي المغاربة من إزعاج الرسائل القصيرة    "صحافيون شباب" يحددون مبادئ أخلاقيات المهنة    الوداد والترجي.. نهائي إفريقي ناري بين آخر بطلين    الجزائر تقضي على واحد من أشد الأمراض فتكا في العالم    المغرب تعرض ل80 ألف هجوم إلكتروني.. و”إنوي” تكشف عن مركز “soc”    بوصوف يراهن على الحياد في جائزة المغرب للكتاب    لصان يسرقان ماسة قيمتها 45 مليون أورو بفندق في باريس    غياب النقابات عن الحوار يفاجئ وزارة التربية الوطنية    طنجة.. توقيف اللص “الأنيق” المتخصص في سرقة الفتيات    الشمس تتعامد فوق الكعبة الثلاثاء المقبل    المغرب مصنف في المرتبة 42 على الصعيد العالمي في مجال البيانات المفتوحة    الحكومة ترفع رسوم استيراد القمح الطري لحماية المنتوج المحلي    مصر.. إخلاء سبيل صحفي ألقي القبض عليه فور عودته من قطر خريف 2016    “علماء المسلمين” يدعو لاعتصامات لمنع إعدام العلماء بالسعودية العودة والقرني والعمري    اهم منجزات التعاضدية الفلاحية للتأمين..اتفاقية مع مكثري البذور    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    طبيبة تشرح كيف اكتشف اطباء العالم أن الصيام علاج للسرطان    المسرح الحساني يحتفي باليوم الوطني للمسرح    "كَبُرَ مَقْتاً... " ! *    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء 15 : اضطراب التغذية والشره المرضي خلال شهر الصيام    مؤانسات رمضانية المعلومة تضع الفرق بين آدم والطين وبين آدم والملائكة..    في 3 أشهر : مبيعات OCP تتجاوز 1.3 مليار درولار وأرباحه تقفز ب %73 : بفضل تحسن الطلب وارتفاع الأسعار في السوق الدولي    بيبول: لجنة فنية لمساعدة الركراكي    «رائحة الأركان».. الحاج بلعيد: أركان الجبل -الحلقة13    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لنغير سلوكنا : لنكن ربانيين

إن السلوك الإنساني هو أصعب شيء لكي تغيره حين يصبح الشخص يافعا.
لكن هناك شيء يسمى تقويم السلوك ويتطلب مدة من الزمن فالإنسان في عالمنا اليوم أصبح سلوكه في غلب الأحيان عدواني نظرا للضغط النفسي الذي يتعرض له و سرعة الأشياء والمتطلبات فالإنسان أصبح رهين متطلبات وحاجيات التطور التكنولوجي والعلمي وأصبح يصعب عليه التخلص من هذه المتطلبات وسرعة تلبيتها حتى القوانين التنظيمية أصبحت رهينة لهذا التطور وهذه المتطلبات. فالعقل و المخ أصبح لا يجد وقتا للراحة والتأمل و الاسترخاء ولا حتى لاستنشاق الهواء النقي والتركيز فأصبحنا نجري و العقل يشتغل بدون توقف للراحة والاستراحة فأصبح الإنسان عبد لما اخترعه وابتكره وما اكتشفه .
و السؤال المطروح كيف الخروج من هذا المأزق؟ و ما هو البديل المنهجي للحياة البشرية؟ و ما هي الفلسفة التي يجب علينا تبنيها لإعادة بناء المجتمع الإنساني بعيدا عن مجتمع الآلي و المادي؟ و هل البشرية مستعدة لتتنازل عن كبريائها و عن أنانيتها و تتواضع لتخرج من هذا التيه؟
أسأله تبقى مفتوحة و أجوبتها تنتظر من يستوعبها.
يقول المثل العربي''اليد واحدة لا تصفق'' وهذا شيء لا يقبل الشك لذلك فنحن هنا لنتحد جميعا على تغيير سلوكاتنا وجعلها ايجابية ..
إقتباس
كم ينشرح صدرك حين تلقى قوة المؤمن وصلابته وعزيمته وجديته... مشفوعة بسكينة وإخبات ورقة وصفاء!! وهو ما يتمثل في شخصية المسلم بخلق الربانية.
وُصف الربانيون في القرآن بأوصاف عديدة تتكامل بها صفاتهم، فقد وصفوا بالثبات في الجهاد والصبر على البلاء: [QURAN]وَكَأَيِّنْ مِنْ نَبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَمَا ضَعُفُوا وَمَا اسْتَكَانُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ[/QURAN] (آل عمران:146)
والربيون بمعنى الجماعات الكثيرة من العباد والعلماء والربانيين جميعا بين التفاسير.
ومن علامات الربانيين أنهم يحرصون على تحكيم الشريعة وإقامة الدين [QURAN]إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدىً وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَ هَادُوا وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ وَكَانُوا عَلَيْهِ شُهَدَاءَ [/QURAN](المائدة: من الآية44)
وفي موضع آخر وصفهم الله بأنهم المرشحون للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر: [QURAN]لَوْلا يَنْهَاهُمُ الرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ عَنْ قَوْلِهِمُ الْأِثْمَ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَصْنَعُونَ [/QURAN] (المائدة:63)
وجعل الله الأمر بالاتصاف بالربانية على لسان من يؤتيهم الله الحكم والنبوة وجعل الله ميزة الربانيين في قيامهم بتعليم كتاب ربهم وحرصهم على الاستمرار في التعلّم : [QURAN]مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَاداً لِي مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ [/QURAN](آل عمران:79)
لنزد في عبادتنا لله عز وجل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.