"كوفيد-19".. رفع العمل بالقيود الصحية لدخول التراب الوطني ابتداء من اليوم الجمعة    بنعلي تكشف عن موعد الشروع في استغلال الغاز بالعرائش    فيديو مرعب.. غصن شجرة يكاد "يقتلع" مراسلاً على الهواء!    بالعسال يترشح لخلافة ساجد في قيادة حزب "الحصان"    وزارة الداخلية تعلن عن توقيف قائد ملحقة إدارية للاشتباه في تورطه بإحدى جرائم الفساد    سر لن تتوقعه وراء الثقب في أغطية أقلام الحبر الجاف!    منتدى الصحافيين الشباب يطالب مجددا بمراجعة شاملة للقانون المنظم للمجلس الوطني للصحافة    بوتين يضم 4 مناطق أوكرانية إلى روسيا وزيلينسكي يطلب الإنضمام إلى الناتو    السلطات البلجيكية تعتقل الإمام المغربي حسن إيكويسن    فريق الجيش الملكي يتفوق على ضيفه الدفاع الحسني الجديدي    تعيين الكروج مديرا عاما بالنيابة لوكالة القنب الهندي    اجتماع بطنجة للوقوف على تقدم تنفيذ مشروع "مدينة محمد السادس طنجة-تيك"    عامل إقليم يعين مديرا عاما بالنيابة للوكالة الوطنية لتقنين الأنشطة المتعلقة بالقنب الهندي.    تقرير رسمي : المغرب يتجه إلى الشيخوخة بوتيرة سريعة    بلقيس فتحي تطرح جديدها الغنائي "مزاجنجي"-فيديو    وفاة العلامة المغربي محمد بنشقرون مترجم القرآن إلى الفرنسية    البنك الإفريقي للتنمية يقرض المغرب 200 مليون يورو لدعم الأمن الغذائي    الجيش يسقط الدكاليين برباعية مدوية    دليلك لمشاهدة مباريات اسود العالم    بي بي سي تخطط لإغلاق 382 وظيفة في خدمتها العالمية توفيرا للنفقات    نشرة إنذارية.. زخات رعدية ورياح قوية ل 3 أيام متتالية بعدد من مناطق المملكة    القرض الفلاحي يتسلم علامة إشهاد المعهد الفرنسي للتدقيق والرقابة الداخلية    تيزنيت : حادث وفاة التلميذ " عبد الله " يُسائل المنظومة التربوية والصحية    مدرب إشبيلية يرد على الركراكي بخصوص يوسف النصيري    مطالب بمثول وزير النقل أمام البرلمان لتقييم دعم المحروقات للمهنيين    إحسان بنعلوش تفوز بجائزة أفضل شخصية مؤثرة عبر التواصل الاجتماعي بالعالم العربي        خبير فرنسي: الجزائر تخلت تماما عن مخيمات تندوف "في ظروف مشينة"    تسجيل 10 إصابات جديدة ب"كورونا" مقابل تعافي 6 أشخاص خلال ال24 ساعة الماضية    الدكتور العثماني يكتب: أوليات علاج اضطرابات القلق    تطورات الحالة الوبائية في المغرب    إنتخاب رئيس جديد لنادي شباب المحمدية    منتخب السيدات غادي يمثل المغرب فبطولة فاسبانيا    العالم يعيش حالة توتر خطير بعد اتهام روسيا للغرب بتفجير خط أنابيب الغاز    هجرة.. إسبانيا تؤكد على أهمية «مسلسل الرباط»    الزليج المغربي يليق بالجزائر! كي لا نقع في نفس الحفرة التي وقع فيها جيراننا    عزيز أخنوش ينصب مصطفى بايتاس نائبا له...    حكومات العالم تواصل خفض أسعار النفط وحكومة أخنوش تتمادى في عنادها    الاتحاد الاشتراكي يفوز بمقعدي جرسيف والدريوش في الانتخابات الجزئية    بوتين: روسيا "لا تسعى" لإعادة إحياء الاتحاد السوفياتي    أمن سطات يحبط ترويج كميات مهمة من المخدرات والتبغ المهرب    وزارة الصحة تعلن تسجيل 10 إصابات جديدة بفيروس كورونا    إطلاق نار في حي مقر الرئاسة في عاصمة بوركينا فاسو    مقاييس التساقطات المطرية خلال 24 ساعة.. وهذه توقعات حالة الطقس ليوم غد السبت    27 عضوا في الكونغرس الأمريكي يطالبون بفرض عقوبات على الجزائر    منذر الكبير يوجه رسالة لجماهير الرجاء وهذا راتبه    المرحوم الداعية العياشي أفيلال و مسيرته في قضاء حوائج الناس والصلح بينهم (الحلقة التاسعة)    تباطؤ نمو الاقتصاد المغربي عند 2 في المائة خلال الفصل الثاني من سنة 2022    مقاييس الأمطار المسجلة بالمملكة خلال ال24 ساعة الماضية    أسعار النفط تعود للارتفاع    انطلاق الموسم الفلاحي.. الشروع في عملية الحرث وتقليب الأراضي    خليلوزيتش: المنتخب المغربي سيغادر المونديال من الدور الأول    رشيد العلالي يكشف حقيقة توقف برنامجه "رشيد شو" ويتوعد -صورة    عرض مسرحية "حفيد مبروك" لفرقة مسرح الحال بالناظور يوم الأحد القادم    وصفي أبو زيد: القرضاوي أبٌ علمني بكيته حتى جف دمعي    د.بنكيران يعلق على نشر أخطاء الشيخ القرضاوي -رحمه الله- في هذه الأيام    فقه المفاصلة والمصالحة مع أنظمة الاستبداد حركة حماس مع النظام السوري أنموذجا    عاجل .. الشيخ يوسف القرضاوي يغادر إلى دار البقاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فؤاد عبد المومني.. ينكأ جراح المستفيدين من العدالة الانتقالية
نشر في برلمان يوم 13 - 08 - 2022

من ألطاف القدر بالراحل إدريس بنزكري أنه قضى نحبه، حيث نقضي جميعا، قبل أن يطّلع على تدوينة فؤاد عبد المومني التي تصدح بالجهل بوقائع التاريخ، وتنضح بالشطط والتعسف في المرجعيات الفلسفية والحقوقية المؤسسة لنظام العدالة الانتقالية، باعتباره نظام تصالحي مع الموروث التاريخي لمآسي حقوق الإنسان.
بل ومن حسنات القدر أن الراحل إدريس بنزكري لم يعمر طويلا حتى يسمع فؤاد عبد المومني، الذي صار حقوقيا بالفطام بعدما اندلفت "بزولة" الدولة عرضيا من بين فرائصه، وهو يستهجن ويستهين بكل ضحايا ماضي انتهاكات حقوق الإنسان، بعدما ادعى بأنهم "قبلوا التعويض مقابل التنازل عن حقهم في التقاضي العادل والمطالبة بالقصاص"!.
ف"أمية" فؤاد عبد المومني جعلته يختزل أو يتجسم نظام العدالة الانتقالية الذي تصالحت به بلادنا مع تاريخها المعاصر في بداية الألفية الثالثة، في كونه مجرد "تصريح بالفظاعات في التلفزيون وتعويض من قبلوا التنازل عن حقهم في التقاضي والقصاص"، جاهلا بأن الأمم المتّحدة تفرد عناية خاصة لنظام العدالة الانتقالية وتعتبره يغطي "كامل نطاق العمليات والآليات المرتبطة بالمحاولات التي يبذلها المجتمع لتفهم تركة تجاوزات الماضي الواسعة النطاق بغية إقامة العدالة وتحقيق المصالحة".
فالعدالة الانتقالية، لمن يجهلها من أمثال فؤاد عبد المومني، تسعى إلى المصالحة والاعتراف بضحايا تجاوزات الماضي على أنّهم أصحاب حقوق، وكذلك كان الحال في المغرب، وليس كما يقدمهم صاحب التدوينة النشاز على أنهم مجرد "مرتزقة باعوا ماضيهم، أو سماسرة قبلوا العربون في سجنهم، أو ساديين فضلوا المال مقابل انتهاك حرياتهم!!".
فهل هي فقط أعراض الجهل التي جعلت فؤاد عبد المومني يفتح النار على تركة إدريس بنزكري وعبد الرحمان اليوسفي وامبارك بودرقة وغيرهم من الرعيل الأول والحقيقي من سدنة حقوق الإنسان؟ أم أن فؤاد عبد المومني كان يحاول من وراء "تشراع الفم" في الفايسبوك ازدراء موروث المغرب في مجال العدالة الانتقالية، فاستهجن معه جميع المناضلين والشخصيات التاريخية التي بصمت النضال الحقوقي بالمغرب؟
من المؤسف بل ومن العيب أن نقارن بين ماضي امبارك بودرقة الملقب "بعباس" وإدريس بنزكري وغيرهم من دهاقنة حقوق الإنسان بحاضر فؤاد عبد المومني والمعطي منجب وهشام منصوري وغيرهم من أدعياء الحقوق! فالفرق شاسع والبون هائل، ويكفي أن نسأل المعطي منجب وفؤاد عبد المومني عن حساباتهم البنكية وولاءاتهم المتعددة لنعرف كيف عاش الفريق الأول عفيفا طاهرا وكيف يرفل الفصيل الثاني في فساد الأموال المشبوهة.
ولم يتجاسر فؤاد عبد المومني فقط على رموز العدالة الانتقالية وضحايا ماضي حقوق الإنسان ممن حصلوا على تعويضات مالية في إطار جبر الضرر، بل تجاسر حتى على موروثهم الرمزي ورصيدهم التاريخي عند المغاربة وعند عائلاتهم. فهل يعلم فؤاد عبد المومني بأن المغرب صرف ما يقارب 200 مليون دولار بحسب إحصائيات رسمية في إطار جبر الضرر! فهل كل من حصل على تعويض من الضحايا يمكن اعتباره بائعا للنضال؟ أم أنها فقط مجرد هرطقات فؤاد عبد المومني التي لا تلزمه إلا هو ومعه كورال المناضلين المزعومين.
وفي سياق آخر، كان حريا بفؤاد عبد المومني أن يقارن أولا بين ماضيه في كنف مؤسسات الدولة وحاضره في براثن معاول الهدم من الداخل، قبل أن يتلمس تطورات الدولة بين الأمس واليوم. فالمغرب كان متصالحا مع نفسه ومع موروثه التاريخي عندما أطلق نظام العدالة الانتقالية، بينما ننتظر أن يتصالح فؤاد عبد المومني مع نفسه ويعترف بأنه كان يعاشر زوجة رفيقه في النضال وفي الجمعية! كما نتطلع بأنه يجاهر الرأي العام باسم خطيبته المفترضة التي طالما ادعى كذبا بأنها كانت شريكته في واقعة "اختراق الحميمية المزعومة".
في الواقع، لا يستطيع فؤاد عبد المومني أن يتصالح ولا أن يجاهر بشيء مما سبق، لأن ماضيه غير مشرف وحاضره مفعم بالكذب والجبن، حتى أنه يصدق فيه مؤدى البيت الشعري القائل "أرجف الرجل حتى سالت المآقي ...روافد وأخاديد من البهتان".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.