النيابة العامة تدخل على الخط.. هذا ما ينتظر المحرضين وتاركي الكمامات الواقية من كورونا بالمغرب    كيف ‬درتولها؟    مجلس النواب يجتمع بطريقة غير مسبوقة    فيروس كورونا.. القرض الفلاحي للمغرب يوجه رسالة صوتية وشريط فيديو توضيحي للأسر المستفيدة من الدعم    “واتساب” يفرض قيودا لمنع انتشار معلومات خاطئة عن كورونا    إدخال بوريس جونسون العناية المركزة يثير صدمة في بريطانيا    إسبانيا تدرس التخفيف التدريجي للطوارئ بعد دخولها “مرحلة استقرار انتشار العدوى”    انتحار سجين استفاد من العفو الملكي الأخير بطنجة    احتدام الجدل بين المؤسسات التعليمية الخصوصية وأولياء الأمور بشأن أداء واجبات التمدرس    مغربي في رومانيا … سفير أوربا الشرقية    دورة افتراضية لملتقى الفنون التشكيلية    المودن: الموروث الإسلامي غني بالوصايا الطبية لحماية النفس ويجب استثماره في توعية المواطنين    طبيبة تنضاف لقائمة المصابين بفيروس كورونا في طنجة    24 ساعة بلا وفيات في الصين للمرة الأولى منذ تفشي فيروس كورونا    أزمة كورونا.. العالم يحتاج إلى ستة ملايين ممرض    بعد حملة الهجوم على الفنانين.. رئيس نقابة مهني الدراما يضع شكاية لدى النيابة العامة    رياضيون في النشرات الإخبارية    تدريبات "قاسية" تنتظر سون في "العسكرية" .. السير ل30 كيلو متر واستنشاق الغاز المسيّل للدموع    الأمن الوطني يوقف 8612 شخصا ويخضعهم لأبحاث قضائية    الرجاء يواجه كورونا افتراضيا    “عندي سؤال” جديد “الأولى”    رفع سقف الاقتراض لمواجهة كورونا . . واقع الضرورة ومآل الخطورة    في اليوم العالمي للصحة.. “الجمعية” تدعو إلى إحداث “ثورة في قطاع الصحة” وإقامة “نظام صحي وطني عادل وجيد”    حقوقيون يراسلون العثماني والرميد بخصوص « خروقات رجال السلطة »    الجماعات الترابية تخصص 10 آلاف قفة للأسر المحتاجة بالإقليم    فتح بحث قضائي في شريط فيديو يظهر تعرض أجنبي للاعتداء بسبب فيروس كورونا بمراكش    ان للله وإنا اليه لراجعون … تعرف على رقم حالة وفياة بكورونا بين أبناء الجالية    الرجاء يلتحق بالوداد ويواجه كورونا افتراضيا    أزمة كورونا.. ما العمل اليوم وغدا؟    حمد الله يدخل تاريخ الدوري السعودي للمحترفين    “كورونا”.. الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي يضع مصحة الزيراوي بالبيضاء رهن إشارة وزارة الصحة    مهنيون يراهنون على تحفيز السياحة الداخلية بعد "جائحة كورونا"    هكذا تتوزع حالات "كورونا" بجهات "المملكة"    كورونا يوقف نشاط 83% من المقاولات في قطاع الأعمال والتجارة بالمغرب    الوداد البيضاوي يصدر تذاكر للمساهمة في محاربة جائحة كورونا    إليسا تتحدى كورونا « حنغني كمان وكمان »    لأول مرة منذ شهر يناير.. لا وفيات في الصين بسبب فيروس “كورونا”    تعجيلُ الزَّكاةِ لتدبيرِ جائحةِ (كورونا ) مصلحةُ الوقتِ    أوناجم يخوض تداريب فردية في الشاطئ    جو حار مع سحب منخفضة في معظم مناطق المملكة اليوم الثلاثاء    أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم    ارتفاع أسعار النفط بفعل تزايد آمال في التوصل الى اتفاق لخفض الإنتاج    غرفة المنتجين توضح بشأن مراسلة رئيس الحكومة    زيدان يؤجل الحسم في مستقبل حكيمي    كوفيد-19: المغرب وصل “منعطفا حاسما” والمطلوب “رفع درجة الالتزام بالإجراءت الاحترازية”    تعويض مرتقب للفلاحين بجهة بني ملال-خنيفرة متضررة من قلة التساقطات    بعد انخفاضه لأيام.. عدد المصابين بفيروس كورونا يرتفع مجددا في ألمانيا    في عز كورونا.. عشرات المهاجرين السريين يقتحمون سياج مليلية المحتلة    حلقة من مسلسل "أول رايز" الأمريكي تصور عن بعد    وزارة الاتصال تُحذر مراسلي وسائل الإعلام الأجنبية: رصدنا تجاوزات.. أرقام مغلوطة ومعطيات غير دقيقة بهدف الإثارة    اليابان تعلن الثلاثاء حالة الطوارئ    تشومسكي: نقص أجهزة التنفس الاصطناعي يكشف قسوة الرأسمالية وفشل أميركا    مندوبية التخطيط تدعو المقاولات إلى تبادل المعلومات    “البعد الاستكشافي للتصوف بين العيادة الغزالية والتيمية”    الوداد يعزي في وفاة أحد مشجعيه متأثرا بإصابته بفيروس كورونا    موت الأطباء في زمن الوباء    رجاء… كفاكم استهتارا !    الفيروس يوقظ الفلاسفة من روتينهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





روبرتاج..المغاربة العائدون من ووهان فرحة عارمة الأسر بملاقاة الأبناء وامتنان كبيرللملك
نشر في برلمان يوم 23 - 02 - 2020

بصور تذكارية خلف لافتات محملة بعبارات الشكر والامتنان للملك محمد السادس والطاقم الطبي للمستشفى العسكري محمد الخامس بالرباط، اختار المغاربة العائدون من ووهان الصينية توثيق لحظة تاريخية مفعمة بالمشاعر الإنسانية، رفقة أفراد أسرهم وهم يغادرون المستشفى، يوم أمس السبت، بعد انتهاء فترة المراقبة الطبية.
قبيل تلك اللحظة بدقائق، خلقت مشاهد العناق والتحية، التي اكتست بعدا ذا رمزية كبيرة، الحدث، وسط زغاريد الأمهات التي كسرت هدوء المستشفى العسكري في لحظة إنسانية صرفة، وتصفيق باقي أفراد الأسر الذي كانوا متلهفين لملاقاة أبنائهم وبناتهم العائدين من ووهان، والذين خضعوا للمراقبة الطبية لمدة 20 يوما، وتمكنوا من مغادرة المستشفى العسكري وهم في صحة جيدة و"لا يشكلون أي خطر للعدوى داخل المجتمع".
الفرحة التي تقاسمتها الأسر مع أبنائها شابتها دموع حبستها الأسر طيلة فترة المراقبة الطبية، لتأتي الأخبار السارة التي حملها بلاغ وزارة الصحة صباح اليوم، معلنة انتهاء مدة المراقبة الطبية التي تم تحديدها في 20 يوما، دون تسجيل أي حالة إصابة أو أعراض مرتبطة بفيروس كورونا المستجد في صفوف هؤلاء المواطنين.
حملت التصريحات التي استقتها وكالة المغرب العربي للأنباء خلال هذا الحدث الإنساني، مزيجا من الفرحة العارمة والامتنان العميق للملك محمد السادس وللطاقم الطبي الذي أشرف على المراقبة الطبية للمواطنين العائدين.
"اليوم هو بمثابة عيد وفرحة كبيرة بالنسبة لنا"، تؤكد والدة أحد الطلبة العائدين من ووهان، متقدمة بالشكر الجزيل للملك محمد السادس، "الذي أعاد أبناءنا إلى أرض الوطن"، والذي يقف في الشدائد مع شعبه في مثل هذه المواقف.
فبعد دخول العائدين إلى أرض الوطن واستكمال الحجر الصحي "بين أيد أمينة"، توضح والدة الطالب، خفت وطأة معاناة الأسر من الترقب والانتظار، مؤكدة أن ظروف الإقامة كانت من مستوى عال جدا.
وأضافت أن الفرحة مضاعفة إذ أن الطلبة غادروا المستشفى حاملين لشواهد طبية تثبت عدم إصابتهم بالمرض، سواء بالمستشفى العسكري محمد الخامس أو سيدي سعيد بمكناس، مشيرة بنبرة ملؤها السعادة "لا أستطيع وصف شعوري، دموعنا في أعيننا. سنعانق أبناءنا وسنفرح بهم.".
ويقول والد أحد الطلبة العائدين، في تصريح مماثل، إن الأسرة تلقت في البداية الخبر بأسف شديد "لكن عندما تدخل الملك محمد السادس ارتحنا كثيرا ونشكره جزيلا على الالتفاتة الطيبة".
ووسط أجواء الفرح وعناق الأهل، تحدثت إحدى الطالبات، لحظات بعد مغادرتها بوابة مركز علم الفيروسات والأمراض التعفنية والاستوائية بالمستشفى العسكري محمد الخامس بالرباط، البنية الصحية التي استقبلت عددا من العائدين من ووهان من أجل المراقبة الطبية، بعبارات الامتنان الكبير للملك، مؤكدة "لقد تم إخراجنا في الوقت المناسب. كنا من المواطنين الأجانب الأوائل الذين تم إجلاؤهم، وهذا استثنائي".
واعتبرت أن التجربة التي عاشها العائدون بأكلمها تعد استثنائية بل "تاريخية"، وتضيف "كان الأمر جيدا في المستشفى منذ البداية. أستطيع القول إن المغرب كان من أفضل البلدان التي تعاملت بشكل جيد مع الوضع، لم ينقصنا شيء ونحن ممتنون للطاقم الطبي المشرف".
ويشاطرها الرأي طالب آخر عائد من ووهان، الذي عبر عن اشتياقه للأجواء الأسرية، مضيفا بكثير من روح الدعابة أن "طبق لحم بالبرقوق المجفف" سيكون أول ما سيطلب من والدته تحضيره.
أمام بوابة المستشفى العسكري، اصطفت سيارات الأهل وعبارات الفرحة تعلو وجوه راكبيها، من عائدين وأسرهم، في لحظة وداع، حاملين معهم ذكريات تجربة إنسانية استثنائية عاشوها منذ مغادرتهم للصين وإلى حين حلولهم بأرض الوطن.
20 يوما، قضاها العائدون، انتسجت خلالها علاقات إنسانية تضامنية جمعت من جهة المغاربة العائدين، والأسر من جهة أخرى، قاسمها المشترك امتنان عميق لمبادرة إعادة المواطنين من ووهان الصينية، وارتياح كبير بمغادرتهم للمستشفى وهم في صحة جيدة.
(ومع)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.