الأحرار يعقد أول اجتماع لمكتبه السياسي بعد التعديل الحكومي (فيديو) أخنوش: سنناقش برامج الحزب في المستقبل    الحريري يمهل شركاءه « 72 ساعة » للخروج من الأزمة    فرنسا تحبط مخططا إرهابيا شبيها بهجمات 11 شتنبر بأمريكا    أردوغان يهدد بالتحرك ضد دمشق في حال أقدمت على “تصرف خاطئ”    كاتالونيا تعيش صدامات بين الشرطة و"الانفصاليين"    تأجيل مباراة الكلاسيكو بين البرصا والريال وهذا الموعد الجديد    في مران حضره فوزي لقجع.. المنتخب المحلي يجري آخر حصة تدريبية قبل لقاء الجزائر    بنحليب يقود الرجاء لفوز كبير على وفاق بوزنيقة    الدولي المغربي أمين حاريث يفوز بجائزة لاعب الشهر في البطولة الألمانية    وحيد حليلوزيتش حاضر في مباراة المحليين والجزائر    طنجة.. القبض على شبكة إجرامية مبحوث عليها وطنيا من أجل الاختطاف والسرقات    مصدر ينفي اجتماع السلطات المغربية والإسبانية بسبتة    ذيْلُ الطَاوُوس.. حِكَايَاتٌ وَهُمُومٌ فَوْقَ بَعضِها!    تقرير حقوقي يرسم صورة قاتمة عن المغرب في 2018: تراجع طال كل الحقوق والتضييق مس الحقوقيين والصحافيين    جمع الرجاء يحقق رقما قياسيا    حالة طقس يوم غد السبت    مانشستر يونايتد: "سولسكاير هو الرجل المناسب لقيادة الفريق"    البيضاء تحتضن الدورة الثانية لمهرجان الفيلم العربي    اختيار خليج الداخلة ضمن نادي « أجمل الخلجان في العالم »    العامل خلوق بإنشادن لتسريع اطلاق عدد من المشاريع المهيكلة بالجماعة    الهجرة السرية.. 4 شبان من الحسيمة بينهم معتقل حراكي يصلون الى اسبانيا    إسماعيل حمودي يكتب.. قرار نبيل    أكمل 43 يوما.. معتقل "حراك الريف" ربيع الأبلق دخل في إضراب اللاعودة وحقوقيون يدون ناقوس الخطر    كلمات أغنية معروفة استخدمها الدوزي في جديده.. ما قصتها؟    محمد رمضان يكشف حقيقة فيديو « قيادة الطائرة »    التجاري وفا بنك تفتتح فضاء للخدمة الحرة بالرباط    الرئيس المنتخب قيس سعيّد يؤدي اليمين الدستوري الأربعاء المقبل    بريد المغرب يطلق هذه المبادرة لفائدة المقاولين الذاتيين    بنعبد الله: رسالة الدكالي أمر هامشي وهناك قضايا كبرى مطروحة للنقاش على قيادة الحزب    الاتحاد الأوروبي يفشل في فرض عقوبات ضد تركيا    نادي إفريقيا والتنمية لمجموعة التجاري وفا بنك عضو مؤسس لتحالف ترايد كلوب    تطوان تحتضن ندوة للتحسيس بضرورة التربية الدامجة للأطفال في وضعية إعاقة    الهاكا تنذر إذاعة “ميدي 1” بسبب الإشهار بين نشرتين إخباريتين إشهار غير معلن    طنجة.. ندوة حول أهمية تحسين الأداء الطاقي في قطاع الصناعة    نجل "إل تشابو" يشعل المعارك في المكسيك    بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية لسنة 2020 أمام البرلمان    الاسكتلندية تيلدا سوينتون رئيسة تحكيم مهرجان مراكش للفيلم    هيئة المحامين بتطوان تناقش السياسة الجنائية بالمغرب    منخرطو الرجاء يصوتون بالإجماع على إنشاء شركة رياضية خلال الجمع العام الذي استمر لساعات    جمعية حقوقية تحمل السلطات بتطوان مسؤولية الوضع الكارثي الذي تعيشه المدينة    حتى يستوعب فضاء المسجد ناشئتنا    حرب خفية بين المغرب والجزائر على « الغاز »    قصص قصيرة .. بيْنَ يدَيْ نوم مختلف (في الذكرى الثانية لوداعِ عزيزٍ)    أغنية جديدة للفنان وحيد العلالي    عندما يجد الفنان نفسه «أعزل» .. ماجدوى وزارة الثقافة ؟    البيت الأبيض يعترف ويورط ترامب في فضيحة أوكرانيا    العثماني: مشروع قانون مالية 2020 يكرس إعطاء الأولوية للقطاعات الاجتماعية وتحفيز الاستثمار    الصندوق المغربي للتقاعد يعلن عن انطلاق عملية مراقبة الحياة برسم 2019    الداخلة.. حظر جمع وتسويق الصدفيات على مستوى منطقة تاورتا-أم لبوير    الخصاص في الأدوية يوحّد الصيدليات والمستشفيات    منظمة الصحة العالمية: وفاة 1.5مليون شخص بسبب مرض السل    الرياضة تحارب اكتئاب الشتاء    دراسة تحذر من أدوية شائعة لارتفاع ضغط الدم تزيد من خطر الانتحار بنسبة 60%    معركة الزلاقة – 1 –    إجراء أول عملية من نوعها.. استخدام جلد الخنزير في علاج حروق البشر    موقف الاسلام من العنف و الارهاب    بكل افتخار أقف أمامكم وأنا جد معتزة لأقول كان أبي    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالأرقام.. تقرير يرصد الانتهاكات الإسرائيلية خلال شهر مارس
نشر في بيان اليوم يوم 04 - 04 - 2019

نشرت دائرة العلاقات الدولية في منظمة التحرير الفلسطينية، الاثنين الماضي، تقريرها الشهري لرصد الانتهاكات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني وممتلكاته خلال مارس المنصرم، وجاء فيه أن “قوات الاحتلال قتلت 21 مواطنا فلسطينيا، وأصابت 639 مواطنا بجروح، واعتقلت ما يزيد عن 499 آخرين”.
انتهاك الحق في الحياة
تواصل قوات الاحتلال ارتكاب جرائم الحرب ضد أبناء الشعب الفلسطيني الأعزل، حيث استشهد 21 مواطنا فلسطينيا، بينهم 5 أطفال ومسعف، حيث استشهد 11 مواطنا جراء إطلاق قوات الاحتلال النار باتجاه المتظاهرين المشاركين في مسيرات، و10 مواطنين في الضفة الغربية، أعدمتهم قوات الاحتلال بدم بارد، عن طريق إطلاق النار عليهم، بحجة محاولاتهم تنفيذ عمليات طعن ودهس ضد جنود الاحتلال.
وأصيب 639 مواطنا بجروح، 323 منهم نتيجة إطلاق قوات الاحتلال الرصاص الحي والمعدني والمطاطي عليهم، وأصيب ما يقارب 316 بحالات اختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع، والغاز السام الذي أطلقته قوات الاحتلال على المشاركين في المسيرات السلمية على طول الحدود في قطاع غزة، وكذلك جراء الاعتداء على المواطنين الفلسطينيين بالضرب المبرح أثناء الاحتجاز والمواجهات، وقمع المواطنين في محافظات الضفة الغربية، والمناطق المهددة بالاستيلاء لأعمال الاستيطان، وجدار الضم والتوسع، واقتحامات المدن والقرى والمخيمات الفلسطينية المحتلة.
الأسرى .. معاناة متواصلة
انتهكت قوات الاحتلال المواثيق الدولية الخاصة بحماية الأسرى والمدنيين وقت الحرب، ومبادئ اتفاقيات جنيف الأربع، حيث اعتقلت قوات الاحتلال ما يقارب 499 مواطنا خلال الشهر المنصرم، بينهم العديد من الأطفال. فيما اعتدت وحدات القمع التابعة لسلطات الاحتلال على الأسرى الفلسطينيين في سجن “النقب” والذي يقبع فيه 1300 أسير، حيث شهد السجن مواجهات وتوتراً بالغاً بين الأسرى وإدارة المعتقل بسبب نصب الإدارة أجهزة تشويش تصدر إشعاعات ضارة وتسبب للأسرى أمراضاً كالسرطان، وأعراضاً غير مسبوقة من القلق، وقلة النوم، والصداع وآلام الرأس وتسارع في ضربات القلب، إضافة إلى مشاكل في السمع.
وأدى اعتراض الأسرى على نصبها إلى اقتحام قوات القمع لأقسام النقب بشكل وحشي وقمعها للأسرى واستفزازهم والعبث بممتلكاتهم وتخريبها بطريقة همجية واستخدام الاحتلال الغاز السام، والرصاص الحي، ما أدى إلى إصابة أكثر من 100 أسير بجروح، فيما نقل 15 أسيرا إلى مستشفى “سوروكا”.
وقيدت إدارة معتقل النقب 240 أسيرا في قسمي “4” و”7″ ليومين في الساحة تحت البرد القارس، فيما نقلت إدارة “ريمون” الأسرى من قسم “7” إلى قسم “1”، الذي نصبت فيه “6” أجهزة تشويش، ورفضت الإدارة الاستجابة لمطلب الأسرى بعدم إدخالهم إلى القسم خشية على حياتهم.
كما لا يتلقى 180 أسيرا من بين أكثر من 1650 مريضا العلاج سوى المسكنات بغض النظر عن طبيعة مرضهم، و15 أسيرا مريضا يقبعون فيما تسمى عيادة سجن “الرملة” يعانون من ظروف صحية واعتقالية بالغة السوء والصعوبة، كما ارتفع عدد الأسرى المصابين بالسرطان إلى أكثر من 16 حالة وغيرهم من الأسرى المصابين بأمراض خطيرة كأمراض الفشل الكلوي، والقلب، وتصلب الشرايين وانسداد الأوعية الدموية، والجلطات، وغيرها من الأمراض التي تنتشر بين الأسرى في سجون الاحتلال وتتطلب علاجاً عاجلا.
و15 أسيرا معظمهم يعانون من الشلل ويتنقلون على كراسٍ متحركة، ويعتمدون على أسرى آخرين للقيام باحتياجاتهم اليومية، فيما يخوض الأسير محمد عيد صبيح طبنجة 38 عاما من مدينة نابلس والمعتقل في سجن النقب إضراباً مفتوحاً عن الطعام منذ (6/3/2019)، وينضم الأسير طبنجة إلى الأسير حسام الرزة والمضرب احتجاجاً على تمديد اعتقاله الإداري للمرة الثانية على التوالي. كما أبعدت سلطات الاحتلال عددا من المواطنين الفلسطينيين عن المسجد الأقصى ومدينة القدس المحتلة؛ وأصدرت عدداً من قرارات الحبس المنزلي على عشرات المواطنين المقدسيين، بينهم عدد من حراس المسجد الأقصى، وفرضت غرامات مالية كشروط لإطلاق سراحهم، فيما احتجزت قوات الاحتلال 68 مواطنا على الحواجز العسكرية التي أنشأتها بين المدن، وأثناء قيامها بمداهمة منازل المواطنين الفلسطينيين.
الاستيطان.. عنف المستوطنين وتهويد القدس ونهب الأرض
تحدث التقرير عن انتهاك سلطات الاحتلال كل من قرارات مجلس الأمن: (446 لسنة 1979) الذي يؤكد أن الاستيطان ونقل السكان الإسرائيليين للأراضي الفلسطينية غير شرعي، والقرار رقم (452 لسنة 1979) بوقف الاستيطان، حتى في القدس، وبعدم الاعتراف بضمها، والقرار رقم (465 لسنة 1980) الذي دعا إلى تفكيك المستوطنات؛ حيث صادقت ما تسمى «الإدارة المدنية» للاحتلال على بناء 1427 وحدة سكنية استيطانية جديدة في مستعمرات الضفة الغربية المحتلة، في الحين الذي أجلت فيه “الإدارة المدنية” المصادقة على بناء 3500 وحدة أخرى إلى شهر أبريل الجاري، فيما شرعت آليات قطعان المستوطنين بتجريف أكثر من 10 دونمات محاذية للبؤرتين “إحيا” و”ايش كودش” المقامتين على أراضي المواطنين الفلسطينيين في قرية جالود / نابلس، وقام مستوطن بوضع سياج شائك وبيت متنقل (كرفان) في محيط قطعة أرض تبلغ مساحتها نحو 20 دونما في منطقة الساكوت في الأغوار الشمالية في محاولة للاستيلاء عليها، وقام مستوطنو «يتسهار» بنصب نحو 20 منزلاً متنقلاً في منطقة اللحف حوض رقم (17) من أراضي بلدة حوارة والواقعة بمحاذاة المستعمرة، بعد قيامها بأعمال التجريف في المنطقة في أوقات سابقة، وقامت مجموعة من المستوطنين قرب مستوطنة “روتم” في منطقة الأغوار الشمالية، بزراعة أشجار الزيتون في أراضٍ رعوية تعود ملكيتها للمواطنين الفلسطينيين في محاولة للاستيلاء عليها.
وجرفت قوات الاحتلال في منطقة مكب السمن في قرية برطعة الشرقية مساحة من أراضي المواطنين الفلسطينيين، تمهيداً لوضع أعمدة كهرباء في المكان، واستولت مجموعة من المستوطنين على منزل المواطن جودت الحلبي في الأغوار الشمالية، وقام أحد المستوطنين، بنصب خيمة في قطعة أرض تعود ملكيتها لمواطنين من عائلة أبو محسن شرق مستعمرة “مسكيوت” في الأغوار الشمالية وقامت مجموعة من المستوطنين بمطاردة المواطنين رعاة الأغنام ومنعتهم من رعي أغنامهم في الأراضي الرعوية في منطقة بيوض في الأغوار الشمالية، وقامت مجموعة من المستوطنين بإعطاب إطارات 28 مركبة للمواطنين المقدسيين، في حي الشيخ جراح، كما خطت باللغة العبرية على الجدران (شعارات عنصرية معادية للعرب).
ودهس مستوطن المواطن جمعة قفيشة أحد عمال لجنة إعمار الخليل، مما أدى إلى إصابته بجروح، فيما اعتدت مجموعة من المستوطنين بالضرب المبرح على المواطنة: اعتدال محمد سعد قعقور بمدينة الخليل، مما أدى إلى إصابتها بجروح. وتكررت اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى، حسبما أشارت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية إلى ارتكاب سلطات الاحتلال أكثر من 100 اعتداء وانتهاك بحق المسجد الأقصى المبارك والحرم الإبراهيمي خلال الشهر المنصرم، حيث اعتدت على المصلين وأخرجتهم بالقوة من مصلى باب الرحمة، بعد قيام عدد من المصلين بخلع أبواب المصلى بالكامل حتى يبقى مفتوحاً بشكل دائم، فيما تزايدت التصريحات التحريضية على المسجد والمرابطين فيه، في ظل تواصل الحفريات أسفل المسجد الأقصى.
هدم المنازل والاعتداء على الممتلكات
أشار التقرير إلى هدم قوات الاحتلال لمنزل الأسير عاصم عمر البرغوثي المكون من طابقين في بلدة كوبر، كما فجرت محلاً تجارياً تعود ملكيته لعائلة لشهيد عمر أبو ليلى في مدخل قرية الزاوية، في إطار سياسة العقاب الجماعي الذي تنتهجه سلطات الاحتلال لعقاب عائلات الشهداء والأسرى، فيما قصفت ودمرت قوات الاحتلال منزلاً في مدينة رفح، ودمرت مبنى شركة الملتزم للتأمين وبناية سكنية في مدينة غزة خلال العدوان الأخير على القطاع، وهدمت منزلاً مكوناً من طابقين (قيد الإنشاء) في قرية برقة، وأجبرت عددا من المواطنين على هدم منزلين في مدينة القدس، ومبنى مدرسة الرازي في مخيم شعفاط للاجئين وبئراً لجمع المياه في خربة سوسيا، ومنزلين وعدداً من الغرف السكنية والخيام وحظائر لتربية الأغنام في بلدة يطا، وغرفة زراعية و”بركسا” في بيت جالا، ومغسلة للسيارات في قرية بيت صفافا، ومغسلة للسيارات و”بركسين” في قرية حارس، بحجة عدم الترخيص.
فيما سلمت قوات الاحتلال إخطارات بهدم منزل عائلة الشهيد: عمر أبو ليلى في قرية الزاوية/ سلفيت في إطار سياسة العقاب الجماعي الذي تنتهجه سلطات الاحتلال لعقاب عائلات الشهداء والأسرى، وسلمت إخطاراً بوقف العمل في بناء أقسام نادي الفروسية، و”بركس” يستخدم للأغراض الزراعية وخزان مياه في قرية قلنديا، وإخطارات بهدم عدد من “البركسات” في قرية حارس، و”بركسات” تستخدم لتربية الأغنام في منطقة برية القرية/ مدينة بيت لحم.
تهديد الممتلكات وتدمير المحاصيل الزراعية
ذكر التقرير أن مجموعات من المستوطنين اقتلعت نحو 100 شجرة زيتون من أراضي المواطنين الزراعية التابعة لبلدة ترقوميا، وقطعت مجموعة من مستوطنتي “كريات أربع” و”خارسينا” المقامتين شرق مدينة الخليل أشجار حرجية ولوزيات، وقطع مستوطنو “يتسهار” 33 شجرة زيتون في قرية بورين، واعتدت قوات الاحتلال على ممتلكات عدد من المواطنين الفلسطينيين، حيث استولت على دراجة نارية لمواطن من بلدة دورا، ومركبة خاصة في قرية فرعتا، ومركبة خاصة في بلدة كوبر، وألحقت أضراراً مادية في مركبة خاصة في بلدة حبلة، واستولت على شاحنة في المنطقة البرية من قرية الرشايدة في مدينة بيت لحم، ومركبة في مخيم جنين، وصهريج نضح المياه العادمة في بلدة قصرة، وجرافة أثناء عملها في شق طريق زراعي في أراضي قرية الجبعة، وصهريج مياه في قرية طوبا الواقعة جنوب شرق بلدة يطا.
ونهبت مبلغا من المال (3787 شيقلا و335 دينار أُردني) من منزل في مدينة نابلس، و(1000 شيقل) من منزل في مدينة طولكرم، و(2000 شيقل) من بلدة عزون، وسرقت مبلغ (4000 شيقل) من منزل في بلدة برقين، بحسب الوكالة الرسمية.
صحافة … منع نقل الحقائق
تحدث التقرير عن استمرار سلطات الاحتلال في سياسة منع نقل الحقائق التي يغطيها الصحفيون في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وانتهاك قرار مجلس الأمن (2015؛ 2222) بشأن حماية الصحفيين والعاملين في وسائط الإعلام، والأفراد المرتبطين بها في النزاعات المسلحة، حيث أصيب 12 صحفيا بجروح جراء إطلاق قوات الاحتلال النار عليهم، أثناء تغطيتهم للفعاليات السلمية على حدود قطاع غزة.
***
غزة تشيع جثامين شهداء يوم الأرض
أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، استشهاد أربعة مواطنين فلسطينيين، يوم السبت الماضي، بينما أصيب العشرات بجروح مختلفة، برصاص الاحتلال الاسرائيلي، على طول الحدود الشرقية للقطاع، وإثر واستهداف المتظاهرين السلميين.
وذكرت وزارة الصحة، أن الشاب بلال محمود أبو جاموس (17 عاما) استشهد متأثرا بجراحه التي أصيب بها برصاص الاحتلال اليوم خلال مشاركته في مليونية الأرض والعودة، وأن الفتى تامر هاشم أبو الخير (17 عاما) استشهد جراء اصابته برصاص قوات الاحتلال الاسرائيلي في الصدر شرق خان يونس، كما استشهد الفتى ادهم نضال عمارة (17 عاما) شرق غزة، واستشهد الشاب محمد جهاد سعد (20 عاما) شرق غزة صباح اليوم قبل بدء فعاليات المليونية.
وقالت الوزارة إن إجمالي الإصابات التي وصلت للمستشفيات بلغ 207 إصابات مختلفة، بينهم 33 طفلا و9 سيدات، وسجلت وزارة الصحة إصابة 24 مواطنا بالرصاص الحي، مشيرة إلى أن “قوات الاحتلال تعمّدت استهداف المدنيين في الرقبة والرأس والمناطق العلوية من الجسد بالدرجة الأولى”.
واحتشد مئات الآلاف في مخيمات العودة شرق القطاع في “مليونية العودة والأرض”، وواصلت قوات الاحتلال قمع المتظاهرين السلميين على الحدود الشرقية للقطاع، بإلقاء قنابل الغاز المسيل للدموع وإطلاق الرصاص الحي. فيما شيع المواطنون الفلسطينيون اليوم في مخيم الشاطئ غرب قطاع غزة وفي خانيونس جنوبا جثماني شهيدين من شهداء مسيرات يوم الارض على حدود قطاع غزة.
وشارك الالاف في وداع الشهيد تامر ابو الخير (17 عاما) من منزله بمخيم الشاطئ قبل الصلاة عليه، مرددين شعارات غاضبة داعية للانتقام لدماء الشهداء. وفي خان يونس ودع الاهالي الشهيد بلال النجار (17 عاما) الذي استشهد متأثرا بجراح اصيب بها خلال مسيرات العودة التي تزامنت مع يوم الأرض. ونثرت عائلة الشهيد الورود على جثمان الشهيد، مرددين شعارات تؤكد استمرار مسيرات العودة.
***
الجيش الأمريكي ينشر منظومة صاروخية في إسرائيل
نشر الجيش الأمريكي الاثنين الماضي، منظومة الدفاع الجوي في “إسرائيل”، لحمايتها من الصواريخ. وذكرت صحيفة (يديعوت أحرونوت) بأن الجيش الأمريكي أكمل مناورة لنشر نظام الدفاع الصاروخي (ثاد) في إسرائيل.
وأشارت إلى أن أكثر من 250 جندياً وخبراء من الجيش الأمريكي وصلوا إلى إسرائيل لنشر المنظومة وتشغيلها. ويأتي نشر المنظومة الدفاعية الأمريكية لحماية “إسرائيل” من هجمات صاروخية باليستية.
يذكر أن (ثاد)، منظومة دفاع جوي صاروخي من نوع أرض-جو يستعمل من أمريكا وحلفائها ضد الصواريخ البالستية لحماية القوات والمناطق الرئيسية المأهولة والبنية التحتية الأساسية. ويعمل نظام ثاد في منطقة دفاع حيث يمكنه اعتراض الصواريخ البالستية القصيرة والمتوسطة المدى داخل وخارج الغلاف الجوي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.