الكشف عن آبار للغاز الطبيعي قرب ليكسوس بالعرائش    حركة النهضة تعلن دعم قيس سعيّد في جولة الإعادة برئاسيات تونس    تعيين حسام البدري مدربا للمنتخب المصري    ينحدرون من إمزورن.. خفر السواحل الاسبانية تنقذ 26 مرشحا للهجرة السرية    أمهات وآباء تلاميذ يحتجون أمام ثانوية بمراكش    العثور على جثة فتاة مهشمة الرأس بإقليم شفشاون يهز دوار “بوعادلين”    الصخيرات .. توزيع جوائز مسابقة هاكاثون لأفكار المشاريع الخلاقة    الجزائر: لجنة الانتخابات تطلق رسميا سباق الرئاسة    عقوبات مالية كبيرة وشيكة ضد شركات المحروقات    قضية “كازينو السعدي” تعود إلى الصفر والمحكمة تؤجلها مرة أخرى متابَع يعتذر عن حضور الجلسة القادمة    للمرة الرابعة.. المحكمة ترفض السراح المؤقت للصحافية هاجر    تعيين الدكتور مصطفى الغاشي عميدا لكلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان    محامي "بن على" يكشف ل الغد وصية الرئيس التونسي الأسبق بعد وفاته    حكومة العثماني تصادق على تعيينات في مناصب عليا    غيابات بالجملة في تداريب الوداد استعدادا لمواجهة الجيش    لوبيتيجي أمام فرصة رد الاعتبار في لقاء "ريال زيدان"    المملكة تخفض رسوم استيراد القمح ابتداء من فاتح أكتوبر    إدارة سجن طنجة 2 تكشف حقيقة إضراب معتقلي الريف عن الطعام    زين العابدين.. من كرسي الحكم بتونس الى الوفاة في المنفى    منير أبو المعالي يكتب.. نم قرير العين فإن جطو لا يفزع    مغربيان في التشكيلة المثالية لعصبة ابطال اوروبا    نتنياهو خارج الائتلاف وغانتس يرفض عرضه لتشكيل حكومة وحدة    هجوم على كارول سماحة بسبب "التجاعيد".. ورامي عياش يدعمها    بعد تتويجها بلقب تحدي القراءة على الصعيد الوطني..ابنة تطوان تتنافس من جديد مع 16 تلميذا عربيا    المصادقة على مشروع مرسوم يحدد اختصاصات وتنظيم وزارة الاقتصاد والمالية    بن شماش: أنا حريص على وحدة البام ومنفتح على كل المبادرات الجادة    بشير عبده للمجرد: أغنيتك فيها نغم مغربي أصيل والكلام جميل    خطير بالصور..الترجي التونسي يتطاول على مقدسات المغاربة    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الجمعة    الخلفي: رئيس الحكومة أحدث لجنة تتابع توصيات المجلس الأعلى للحسابات    المغرب والمملكة المتحدة يجددان تأكيد رغبتهما المشتركة في توفير إطار ملائم يتيح تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين    الجزائر.. مقتل شخصين في صدامات بين محتجين وقوات الأمن    قتيلان بصدامات بين محتجين وقوات الأمن في غرب الجزائر    لقجع حسم نهائيا في أعضاء المكتب المديري للجامعة    يتيم يفتح ورش قانون النقابات    المغرب يتقدم رتبتين في ترتيب الفيفا لهذا الشهر    إضافة جائزة التحقيق الصحفي للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة    الأمهات اللائي يتناولن حبوب منع الحمل أكثرعرضة للإصابة " بالسكري "    رغم الظرفية غير المواتية.. مجمع الفوسفاط يرفع رقم معاملاته    إيهاب أفضل مطرب عربي    وزراء ومفكرون في حملة “العالم بدون صور”    إيران تهدد ب"حرب شاملة" في حال توجيه ضربة عسكرية إليها    فريق طبي يزيل قرنا طوله 10 سنتم ظَهر برأس فلاح هندي بسبب إصابة تعرض لها قبل 5 سنوات    محمد هوار رئيس المولودية: استقبال الفتح الرباطي بالمركب الشرفي مرتبط بموافقة المصالح الامنية    لا زيادة في غاز البوطان    «سؤال الشعر والمشترك الإنساني» بدار الشعر بمراكش .. الناقد خالد بلقاسم يستجلي أفق الشعر في ظل المشترك    دراسة كندية تربط بين الصداع النصفي وارتفاع خطر الإصابة بالخرف    دراسة: تحقيق انتقال ديمغرافي سليم في أفق 2050 يتطلب تحسين نشاط النساء وخلق فرص شغل منتج لفائدة الشباب    برنامج «امبولس» لمجموعة OCP يحط الرحال في إثيوبيا    فلاشات اقتصادية    الرنكون على موعد مع المهرجان الوطني للتراث الشعبي    تحذير عالمي: "عدوى فيروسية" سريعة الانتشار تهدد بقتل عشرات الملايين    تناول الجبن يوميا يحمي الأوعية الدموية من التلف    الاجتماع على نوافل الطاعات    على شفير الإفلاس    على شفير الافلاس    على شفير الافلاس    ... إلى من يهمه الأمر!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان
نشر في بيان اليوم يوم 20 - 05 - 2019

إذا كان الصوم من أركان الإسلام الخمس، ومفروض على كل مسلم بالغ توفرت فيه شروط الصيام، فقد أمر الإسلام بالحفاظ على الصحة، وحرص على أن يتمتع المسلم بالصحة النفسية والجسمية، لما لذلك من دور مهم في حياة الإنسان، سواء في ممارسة حياته بشكل عام أو ممارسة الشعائر والعبادات.
وإذا كان للصوم أهداف نبيلة وسامية، وآثار إيجابية على حياة الفرد، من بينها الحفاظ على الصحة، فإن لهذه الأخيرة (الصحة) دور أهم وبارز في قيام الفرد بهذه الفريضة التعبدية، وبذلك نكون أمام معادلة متساوية، أي أن الصوم يتطلب صحة جيدة، والصحة الجيدة تستدعي الصوم.
وحتى يكون الصوم صحيا ويتم تجنب الوقوع في هلاك النفس والجسم، اختارت جريدة بيان اليوم، مجموعة من الأطباء الاختصاصيين، ليرافقونا خلال هذا الشهر الكريم، عبر مجموعة من النصائح والتوجيهات التي تهم مختلف الأمراض وارتباطها بالصيام، إضافة إلى جملة من التوجيهات التي تهم التغذية الصحية التي يجب اتباعها خلال هذا الشهر الفضيل…
الدكتور لحنش شراف: أمراض الكلي والصيام
تعتبر الكلية من بين الأعضاء المهمة في جسم الإنسان نظرا لأدوارها العديدة في حماية وتنقية الجسم من السموم إضافة إلى تنظيم الأملاح والضغط الدموي عن طريق مجموعة من العمليات المعقدة والمركزة.
*تأثير الصيام على الكلي:
لا يعتبر الصيام في حد ذاته عبئا على عمل الكلي بالنسبة للأشخاص الذين لا يعانون من أمراض تخص الجهاز البولي، لأن الجسم يستطيع أن يتعامل ويتجاوز كل المعيقات الناتجة عن الصيام لساعات طوال.
بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلي، وجب عليهم استشارة طبيبهم المعالج قبل الإقبال على الصيام، بحكم ما يعتريه الكف عن الشرب من أخطار مباشرة على الكلي وبالتالي على وظائف الجسم الذي ترتبط بعمل الجهاز البولي، فقرار الاستمرار في الصيام يجب أن يخضع لمجموعة من التوصيات الواجب اتباعها.
*أنواع أمراض الكلي الشائعة وكيفية التعامل معها خلال رمضان:
-الالتهابات الحادة في المسالك البولية: تحدث نتيجة التعرض لجراثيم ضارة يعجز الجهاز المناعي على القضاء عليها وتؤثر بشكل سلبي على عمل الجهاز البولي ويجب التعامل معها بشكل سريع تفاديا للمضاعفات الخطيرة في حال تأخر التشخيص والعلاج، وينصح في هاته الحالات بتفادي الصيام وشرب كميات وافرة من الماء لتسهيل عملية طرد الجراثيم من الجسم خصوصا في الأيام الأولى بعد التعرض للإلتهاب، بعد ذلك يمكن للطبيب بعد الإطلاع على تطور الحالة أن يسمح للمريض بالصيام.
-حصى الكلي: من بين الأمراض الأكثر انتشارا لدى الإنسان ويتم تشخيصه بكثرة خلال شهر الصيام نظرا لتأثير الصيام والإمساك عن شرب الماء على ظهور أزمات حادة متعلقة بحركة هاته الحصى، وتصاحب هاته الحركة أوجاع لا يستطيع المريض في الغالب تجاوزها وتستوجب تناول أدوية ومحاليل ضرورية لتجاوز هاته الأزمة، وبالتالي الكف عن الصيام لأيام أو طيلة الشهر الكريم، لكن بالنسبة للمرضى الذين لا يعانون من أزمات متقاربة فبإمكانهم الصيام شريطة شرب المياه بكميات وافرة مساءا إضافة إلى حمية مناسبة صحية.
-مرضى القصور الكلوي: ينقسم إلى عدة مراحل ينتج عن قصور أو خلل في عمل الكلية التي تعجز عن تأدية الوظائف التي سخرت من أجلها وفي حال القصور الكلوي المزمن يفرض على المريض القيام بعدة حصص أسبوعيا لغسل الكلي يحددها طبيبه المعالج والذي يمكنه السماح له بالصيام خارج أيام حصص غسل الكلي وتصفية الدم في حال عدم معاناته من أمراض تمنعه من ممارسة هذا الركن الأساسي في الإسلام.
حفاظا على صحة الجسم والكلي وجب استهلاك كميات مهمة من السوائل مساءا، استهلاك أطعمة طبيعية و القيام بمجهود بدني ليلا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.