هل تنهي تداعيات الأزمة الليبية الخلافات بين دول الاتحاد المغاربي؟    استنفار السلطات في أعالي الأطلس لتجنب عزلة القرويين    المفكر الفرنسي بيكيتي يناقش بالرباط « الرأسمال والإيديولوجيا »    افتتاح قنصليات بالأقاليم الجنوبية يعكس الدعم المتنامي لمغربية الصحراء في إفريقيا    أونسا:إتلاف اكثر من 17 ألف طن من المواد الغذائية وتحرير 2000محضر    لجنة النموذج التنموي تعقد اجتماعا مع المندوبية السامية للتخطيط    فتح الله السجلماسي يقدم بالرباط كتابه « مستقبل أوروبا في الجنوب »    مصرع شخصين في حادثة سير خطيرة بمنطقة تروكوت    حصريا .. الجباري يصدر ” تشرق الشمس من ناحية الغرب أحيانا”    أمن طنجة يوقف “الكار” و”تكساس” بعد ظهورهما في فيديو “الكريساج ببئر الشيفا”    أمطار مرتقبة ليوم الجمعة    الحكومة الألمانية تصادق على جلب ملايين الأيدي العاملة الماهرة    المغرب يتحسن في “مؤشر الديمقراطية”.. وأداء الحكومة “يتجمد” 96 عالميا والثاني عربيا    خبراء المناخ يحذرون من تأثيرات العاصفة “غلوريا” على المغرب    الدميعي يعلن استقالته من تدريب اتحاد طنجة    الصحراء المغربية.. جمهورية إفريقيا الوسطى كانت على الدوام إلى جانب المملكة    “إسكوبار”.. عنوان أغنية جديدة للفنان أمير    الملك محمد السادس يجري لقاء وديا مع عاهل مملكة البحري    “الديستي” تجهض محاولة تهريب حوالي 3 طن من المخدرات بالناظور    "أونسا" يكشف حصيلة عمليات المراقبة سنة 2019    رسميا : الدحيل يعلن تعيين الركراكي خلفا لفاريا    فيروس كورونا يصل إلى السعودية.. قتل 17 شخصا وعزل 11 مليون شخص    3 قمم عربية حارقة في دوري أبطال افريقيا تحدد ملامح المتأهلين للربع    رضوان جيد يقود مباراتين من العيار الثقيل على المستويين العربي والإفريقي    هام للطلبة المغاربة.. إنشاء أول لجنة مغربية بريطانية للتعليم تساعد المغاربة على الدراسة بالخارج    « أنت غبي ».. وزير سعودي يرد على صحافي سأله عن اختراق هاتف بيزوس    مناهض "التيار الريفي" داخل البام يعلن ترشحه للامانة العامة للحزب    الغرفة المغربية لمنتجي الأفلام تدعو لتعاون الجميع لتطوير القطاع السينمائي    خلفا للبامي محمد بنقدور.. المجلس الحكومي يعيين ياسين زغلول على رأس جامعة محمد الأول    بسبب النتائج السلبية.. بيدور بن علي ينفصل عن المغرب التطواني    حادث أثناء تصوير كليب لمجرد ومجموعة لفناير.. وعضو الأخيرة ينقل إلى المستشفى    مقدم شرطة يطلق النار على أربعيني هاجم رواد مقهى بسلا بالسكاكين    الرجاء يراسل الكاف من أجل تغيير حكم مباراة الترجي    بعد مقاطعة حكومة الوفاق وحفتر لاجتماعها.. الجزائر تواجه فشل مبادرتها في الوساطة    اسعار المواد الغذائية تواصل الارتفاع باقليم الحسيمة    المغرب يتراجع ب7 مراكز في مؤشر محاربة الرشوة    إلغاء احتفالات العام الصيني بسبب "فيروس كورونا"    ليبيا: إغلاق مطار معيتيقة الدولي بعد تهديد حفتر بإسقاط طائراته    جهة الدار البيضاء سطات تحصل على قرض بقيمة 100 مليون دولار    بسبب “حمزة مون بيلي”.. بطمة خارج طاقم مسلسل على قناة “ام بي سي5”    توظيف مالي لمبلغ 3,5 مليار درهم من فائض الخزينة    الرصاص الحي ينهي عربدة مجرم خطير على ساكنة حي الانبعاث بسلا    الاتفاق يريد البطاقة الدولية للمغربي أزارو    سعد لمجرد مطلوب في موازين    العرائش تسجل أعلى مقاييس التساقطات المطرية خلال 24 ساعة    مجلس المنافسة يوقع اتفاق شراكة مع المؤسسة المالية الدولية من أجل تقوية قدراته المؤسساتية    الشيخ العلامة بوخبزة في حالة صحية حرجة    نداء للمحسنين .. طلب مساعدة مادية أو عينية لبناء مسجد في حي ايت حانوت بأزغنغان    الشفاء العاجل لأخينا الناشط الجمعوي والإعلامي رشيد الراضي بعد إصابته بوعكة صحية    أهمية الرياضة بعد الوضع    “أشقر” بكاري يتوج بجائزة الشباب    “فكها يامن وحلتيها” بالرباط    خطورة زيادة وزن الأطفال    هام لمستعملي الوتساب.. ميزة جديدة للحفاظ على الأعين    في محاولة للحد من انتشار فيروس "كورونا" .. الصين تمنع سكان "ووهان" من السفر    فيروس كورونا الغامض يحصد 17 ضحية و571 حالة    عبد اللطيف الكرطي في تأبين المرحوم كريم تميمي    الريسوني عن تطبيق الحدود.. أصبحنا نعيش تحت سطوة إرهاب فكري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشروع مراكش لنخيل التمر ينال شهادة الجودة الدولية “آيزو 9001:2015”
نشر في بيان اليوم يوم 15 - 07 - 2019

حاز مشروع مراكش لنخيل التمر على الاعتراف الدولي في نظام إدارة الجودة «الأيزو 9001:2015».
ويأتي هذا التتويج، الذي أعلنت عنه إدارة المشروع يوم الجمعة الماضي، بعد قطع هذه الأخيرة لشوط كبير في التطبيق الشمولي والفعال لأنظمة الجودة، واجتيازها عمليات التدقيق الخارجي المكثفة والتي نفذتها شركة “TUV” الألمانية العالمية. وأثنى رئيس فريق التدقيق في الشركة المانحة “TUV”، على أداء المشروع على مستوى التطبيق الفعال لأنظمة الجودة والتطور الملحوظ في الأداء المؤسسي.
وأفاد الدكتور عبد الوهاب زايد مدير عام المشروع، في بلاغ صحفي حول الموضوع، أن الحصول على هذه الشهادة المميزة في الأيزو يعكس مدى التزام “إدارة مشروع مراكش لنخيل التمر” وعملها وفق أفضل المعايير والممارسات العالمية، ومدى تحقيقها للمعايير الدولية على مستوى أنظمة الجودة واستدامة الأعمال واستمراريتها على قاعدة الشراكة بالمسؤولية مع الفئات المستهدفة بقطاع نخيل التمر، التي تمثل جزءا رئيسيا من رسالة المشروع وجوهر أهدافه.
وذكر الدكتور زايد أن تفوق “مشروع مراكش لنخيل التمر” دوليا وحصوله على هذه الشهادة، يعد كذلك “إضافة مهمة لسجل إنجازات المشروع وحافزا للقائمين على شؤونه، في خدمة قطاع نخيل التمر بما يلبي الرؤية السامية لجلالة الملك محمد السادس في جعل قطاع نخيل التمر رافعة حقيقية للتنمية المستدامة في المملكة المغربية”.
يشار أن الأستاذ الدكتور عبد الوهاب زايد كان قد نال مؤخراً الميدالية الذهبية من الدكتور خوسيه غرازيانو داسيلفا مدير عام منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) لجهوده المتميزة في دعم وتطوير قطاع نخيل التمر على المستوى الدولي، كما يعتبر مشروع مراكش لنخيل التمر من المشاريع الوطنية الواعدة على التراب المغربي، حيث يجمع بين الخبرات الوطنية والدولية خلال ثلاثة عقود، كما يهدف المشروع إلى تلبية احتياجات نمو قطاع نخيل التمر في المملكة المغربية من شتلات النخيل المكثرة نسيجيا، مستخدما تقنية تكشف الأعضاء كأسلوب أساسي لإكثار أصناف النخيل. وتضمن هذه الطريقة مطابقة أصناف النخيل المنتجة للصنف الأم المراد إكثاره وتعتمد هذه التقنية على تكوين النسيج المولد للبراعم كمرحلة أولى، ثم تكشف وإكثار هذه البراعم دون المرور بمرحلة الانقسام الشديد للخلايا أو ما يسمى “بالكلس” ثم مرحلة التجذير قبل التأقلم.
مميزات شتلات النخيل النسيجي
ويشتمل المشروع على بنية تحتية قوية تضم مختبرا بمساحة 850 متر مربع معقمة بالكامل، وأربع غرف للنمو والحضانة سعة كل واحدة 90.000 نبتة، بالإضافة الى ثمانية عشرة محطة تضم أجهزة العزل الجرثومي ومرافق لتقوية الشجيرات (بيوت محمية ومشاتل لتقوية النخيل المنتج)، وذلك من أجل الحفاظ على جودة الشتلات وفق أرقى المواصفات العالمية.
وعن المميزات التي تتصف بها شتلات النخيل المكثرة بطريقة زراعة الأنسجة النباتية باستخدام تقنية تكشف الأعضاء، يقول الدكتور عبد الوهاب زايد، مدير عام المشروع، بأن هناك عددا من المزايا من بينها كون هذه الشتلات خالية تماما من الأمراض والحشرات ونسبة نجاح زراعتها تصل إلى 100% دون فقد أو تلف، وأنها سريعة النمو ومبكرة الإثمار، وغزيرة الإنتاج، ولا تحتاج إلى كمية كبيرة من الماء وذلك لاحتوائها على كمية كبيرة من الجذور بخلاف الفسائل التقليدية، مع سهولة في نقل الشتلات من مكان إلى آخر لصغر الحجم وقلة الوزن، في حين تظل أسعارها مناسبة جدا عند مقارنتها بالفسائل العادية والتي غالبا ما تكون تكلفتها عالية، خاصة بالنسبة للأصناف الجيدة.
الأصناف التي يتم إكثارها
وعن أهم الأصناف التي سينتجها مشروع مراكش لنخيل ا لتمر يقول الدكتور عبد الوهاب زايد “حاليا نقوم بإكثار أهم الأصناف الرسمية الواردة في برنامج وزارة الفلاحة والصيد البحري وعلى رأسها صنف المجهول، ويعتزم المشروع تنفيذ برنامج سنوي لإدخال أصناف منتقاة وإعادة استزراع الأصناف الأخرى حتى يكون هناك دائما زراعات فتية. حيث سوف تصل طاقته الإنتاجية الى 100.000 شتلة نخيل في السنة.
برنامج التقسية في المشاتل
من الناحية التقنية يضيف الدكتور زايد بأن شتلات النخيل المنتجة في مختبراتنا تمر ببرنامج تقسية في المشاتل يتضمن نظام الري والتسميد ومكافحة الأمراض والآفات. كما تم إطلاق برنامج لضمان المتابعة الجيدة للأشجار التي يتم توزيعها، ويسلم مزارعو النخيل دليلا فنيا دقيقا يوضح كافة الخطوات الواجب إتباعها من وقت تسليم الأشجار حتى غرسها وكذا ما ينبغي إتباعه لاحقا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.