حكايات من أرشيف الجرائم السيبرانية .. قرصنة وكالة الأنباء القطرية    مديرية الأمن توضح حقيقة تفتيش منزل شخص رهن الحراسة النظرية دون موافقة منه    نقل المجاهد عبد الرحمان اليوسفي إلى المصحة اثر وعكة صحية    أمن طنجة يتصدى لخرق خالة الطوارئ الصحية    وفاة شخص رهن الحراسة النظرية    رجال جالستهم : العلامة الداعية الشيخ :مصطفى شتوان .    تماثل 65 حالة للشفاء في المغرب خلال ال24 ساعة الأخيرة    حلاّقان ينقلان "كورونا" إلى العشرات في أمريكا    بعدما ضبطته الشرطة وزوجته في مطعم.. رئيس النمسا يعتذر عن مخالفته قيود كورونا ويتعهد بدفع الغرامة    العيد في زمن كورونا .. حجر تام و أجواء استثنائية بالحسيمة    إيفر بانيغا يعتذر لانتهاك قواعد مكافحة كورونا        مباراة ليفربول وأتلتيكو أدت الى "41 وفاة إضافية على الأرجح"    وفاة شخص ببني ملال كان موضوعا رهن الحراسة النظرية    موهبة مغربية واعدة يوقع عقدا احترافيا مع اتلتيكو مدريد …    بودريقة لمسؤولي الرجاء: كشفتم عن معدنكم الانتقامي وأنكم كنتم تتصيدون الفرصة لمحاربتي    إيطاليا.. صفر وفيات في لومبارديا الأكثر تضررا بكورونا    مجلس الديانة الإسلامية يحث مساجد فرنسا على عدم فتح أبوابها قبل 3 يونيو    ترويج المخدرات يورّط ثلاثة أشخاص بإقليم سطات        بعد انتهائها من تصوير مسلسل "لعبة النسيان".. إصابة الفنانة رجاء الجداوي بكورونا    اللاعنف طريق الإسلام والأنبياء    إيطاليا تودع الخبير أليسينا منظّر "التقشّف التوسّعي"    مديرية الأمن تؤكد أن تفتيش منزل الريسوني تم بموافقة خطية منه.. وأنباء عن توقيف زوجته    كوفيد 19.. 784 متعافيا من أصل 1012 مصابا بجهة الشمال    كاسياس: كنت أعلم أن مواجهة خيتافي ستكون الأخيرة لي مع ريال مدريد    الصين والولايات المتحدة على حافة الحرب    هذه حقيقة رفض المغرب استقبال مواطنين عالقين بسبتة المحتلة    الأمن ينفي ادعاءات قيام فريق أمني بتفتيش منزل "سليمان الريسوني" بدون موافقته    "سان جرمان" يدبّر الانتقالات بلا تفريط في مبابي وإيكاردي ونيمار    رفيقي: حركات الإسلام السياسي ضيعت على المغرب فرصة الحسم في مسألة حرية المعتقد عام 2011    عملية دعم غذائي تشمل مئات من أسر المهاجرين بجهة طنجة    وزارة الصناعة تختار 34 مشروعا استثماريا لمجابهة كورونا    تلفزيون رمضان في الأولى : ‘‘ياقوت وعنبر‘‘ و‘‘سوحليفة‘‘ يتجاوزان 18 مليون مشاهدة.. والقناة تحصد مشاهدة نصف أيام رمضان    منصة من “أو سي بي” للتسويق الإلكتروني لمنتوجات تعاونية    في أول أيام عيد الفطر.. تسجيل 27 إصابة جديدة وشفاء 65 حالة    107 إصابات بكورونا عقب قداس في فرانكفورت    رئيس موريتانيا يُجدد اعترافه ب"جمهورية تندوف"    "ظاهرة المطففين والتنزيل الموضوعي في المعاملات العامة "    بين النقد والنقض    القصرالكبير..أوبيدوم نوفوم    عفو ملكي لفائدة 483 شخصا بمناسبة عيد الفطر    المغرب.. حضر “كورونا” وغاب العيد    اضطراب المواطنين بعد زيادة ساعة في هواتفهم وبعض المؤذنين أذنوا الفجر قبل أوانه    الملك محمد. السادس يشاطر شعبه بأداء صلاة العيد بدون خطبة    ثلاثة أجوبة على سؤال واحد: لماذا الإقتصاد المغربي ضعيف؟    الملك محمد السادس يؤدي صلاة عيد الفطر في ظل اجراءات خاصة    خلاف بين نزيلين بمستشفى الامراض العقلية ينتهى بجريمة قتل    "الفرقان" تناقش موضوع لغات التدريس بالمغرب    مقترح قانون حول “استبدال الدواء” يفتح النقاش من جديد حول دعم “الأدوية الجنيسة” ويؤجج الخلاف بين الأطباء والصيادلة    أصفاد "كوفيد"    هكذا ستكون الحالة الجوية في أول أيام عيد الفطر!    "طيران الإمارات" ترسي معايير ضمان السلامة    ابن الضاوية: رحمة الله تُظلل العصاة .. تُيسّر الأوْبة وتمحو الحَوْبة    كوفيد.. اجتماع لبحث تدابير استئناف الدورة الاقتصادية بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة    الجامعة للجميع تقود عملية تعقيم الشوارع الى جانب جمعيات مدنية وتنسيق مع الجماعة الترابية    إفلاس "هيرتز" لتأجير السيارات في أمريكا وكندا    حمار جحا واقتصاد الجائحة السياسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ذكرى استرجاع إقليم وادي الذهب.. محطة حاسمة في مسيرة استكمال الوحدة الترابية للمملكة
نشر في بيان اليوم يوم 18 - 08 - 2019

خلد الشعب المغربي، ومعه أسرة المقاومة وجيش التحرير، الأربعاء الماضي، الذكرى الأربعين لاسترجاع إقليم وادي الذهب، التي تشكل محطة حاسمة في مسيرة استكمال الاستقلال والوحدة الترابية للمملكة.
كما تعد هذه الذكرى الغالية مناسبة لتأكيد التعلق الراسخ للشعب المغربي بمغربية الصحراء، وذلك في أجواء من الحماس الوطني والتعبئة المستمرة صيانة للوحدة الترابية المقدسة.
ففي يوم 14 غشت 1979، وفدت على عاصمة المملكة الرباط وفود علماء ووجهاء وأعيان وشيوخ سائر قبائل إقليم وادي الذهب، لتجديد وتأكيد بيعتهم لأمير المؤمنين وحامي حمى الملة والدين، جلالة المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراه.
كما عبروا عن تعلقهم المكين بالعرش العلوي المجيد وولائهم وإخلاصهم للجالس عليه على هدي آبائهم وأجدادهم، واصلين الماضي بالحاضر، ومؤكدين تمسكهم بمغربيتهم وتشبثهم بالانتماء الوطني وبوحدة التراب المقدس من طنجة إلى الكويرة، مفوتين ومحبطين مخططات ومناورات خصوم الوحدة الترابية والمتربصين بالحقوق المشروعة لبلادنا.
وقد ألقت وفود مدينة الداخلة وإقليم وادي الذهب بين يدي جلالة المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراه نص البيعة، بيعة الرضى والرضوان، معلنين ارتباطهم الوثيق والتحامهم بوطنهم المغرب.
وشكلت تلك لحظة تاريخية كبرى في ملحمة الوحدة التي حمل مشعلها بإيمان واقتدار وتبصر وبعد نظر مبدع المسيرة الخضراء المظفرة، مسيرة فتح الغراء عندما خاطب رحمه الله أبناء القبائل الصحراوية المجاهدة قائلا: «إننا قد تلقينا منكم اليوم البيعة، وسوف نرعاها ونحتضنها كأثمن وأغلى وديعة. فمنذ اليوم، بيعتنا في أعناقكم ومنذ اليوم من واجباتنا الذود عن سلامتكم والحفاظ على أمنكم والسعي دوما إلى إسعادكم، وإننا لنشكر الله سبحانه وتعالى أغلى شكر وأغزر حمد على أن أتم نعمته علينا فألحق الجنوب بالشمال ووصل الرحم وربط الأواصر».
ومما زاد من بهاء وروعة هذا اللقاء التاريخي ودلالاته، قيام جلالته رحمة الله عليه بتوزيع السلاح على وفود القبائل في إشارة رمزية إلى استمرار الكفاح من أجل الدفاع عن الوحدة الترابية وعن استتباب الأمن والأمان والاستقرار بالأقاليم الجنوبية المسترجعة إلى الوطن.
وما كادت تمر إلا بضعة أشهر حتى تحقق اللقاء مجددا بين مبدع المسيرة الخضراء وأبناء إقليم وادي الذهب، عندما حل به في زيارة رسمية بمناسبة احتفالات عيد العرش المجيد، حيث تجددت العروة الوثقى ومظاهر الارتباط القوي بين العرش العلوي المنيف وأبناء هذه الربوع المناضلة من الوطن، هذا الارتباط الذي أحبط كل مناورات خصوم وحدتنا الترابية.
فسار المغرب على درب البناء والنماء والارتقاء بأقاليمه الجنوبية إلى مدارج الرقي والتقدم وإدماجها في المجهود الوطني للتنمية الشاملة والمستدامة والمندمجة، مدافعا عن وحدته كاملة ومبرزا للعالم أجمع مشروعية حقوقه وإجماع الشعب المغربي على الدفاع عنها والذود عنها بالغالي والنفيس.
وواصل سليل الأكرمين باني المغرب الجديد، جلالة الملك محمد السادس، حمل مشعل الدفاع عن وحدة التراب الوطني، موليا عنايته القصوى لأقاليمنا الجنوبية المسترجعة ورعايته الكريمة لأبنائها، تعزيزا لأواصر العروة الوثقى والتعبئة الوطنية التامة لمواجهة كل مؤامرات خصوم الوحدة الترابية والمتربصين بأحقية المغرب في صحرائه، ومجسدا حكمة المغرب وتبصره وإرادته في صيانة وحدته الترابية المقدسة.
وتعد هذه الذكرى مناسبة سانحة للإشادة بما تحقق بأقاليمنا الجنوبية المسترجعة من منجزات باهرة ومشاريع تنموية في سائر الميادين والمجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبشرية والبيئية حولت الجهات الجنوبية الثلاثة إلى أقطاب تنمية كبرى، ومناطق جذب للاستثمار العمومي وللقطاع الخاص ورافعات لاقتصادات جهوية مندمجة ومستدامة داعمة لاقتصاد وطني موحد.
فمستوى الأداء الاقتصادي الذي وصلت إليه أقاليمنا الجنوبية بفضل نجاعة السياسات العمومية واعد بالمزيد من المنجزات والمكاسب التي ستعود عليها بالخير العميم.
وإن أسرة المقاومة وجيش التحرير، وهي تخلد ككل سنة هذه الذكرى المجيدة، لتستلهم من هذه الوقفة، وقفة الوفاء والعرفان، القيم الوطنية المثلى وأمجاد وروائع الكفاح الوطني التي هي مبعث فخر واعتزاز وإكبار للمغاربة جميعا، ومصدر قوة وتضامن وتماسك لمواصلة مسيرة بناء المغرب الحديث، في إجماع وطني حول ثوابت الأمة ومقدساتها وخياراتها الكبرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.