فدراليو الصحة يدعون لحماية سلامة مهنيي القطاع    الصويرة.. لقاءات تواصلية مع الأئمة بشأن استمرار اليقظة    أخبار الساحة    العصبة الوطنية والإدارة التقنية تناقشان عقد الأهداف للنهوض بالكرة النسوية    مؤجلا الدورة 23 من الدوري الاحترافي : الوداد يعمق جراح رجاء بني ملال واتحاد طنجة يفلت من الهزيمة    مورينيو يستقر على التعاقد مع حمد الله ليشكل ثنائيا مميزا مع كين …    تحويل نمط التعليم من الحضوري إلى التعليم عن بعد بمؤسستين بسيدي إفني    الأمم المتحدة: عمر هلال يستعرض الاستراتيجية الطاقية للمغرب في ظل الظرفية العالمية الصعبة    بمشاركة مسؤولة لساكنة العديد من الجماعات : حملات تحسيسية وإجراءات ميدانية بإقليم تارودانت للحيلولة دون اتساع رقعة تفشي كورونا    عبد السلام الملا: هكذا دعم العرب والاستخبارات الباكستانية مجاهدي أفغانستان -فصحة الصيف    شركات تعاني خسائر فادحة وتعثر نموها بسبب قيود وثائق التنقل    مصرع 3 طلبة مغاربة حرقا داخل سيارتهم وإصابة آخرين في حادثة سير خطيرة بأوكرانيا (فيديو)    اعتقال شخصين يقومان بتزوير استمارات مواعيد لإنجاز البطاقة الوطنية بالبيضاء    خوفاً من التسريب والتشهير.. نساء يقبلن على Arab Women بالمواقع الإباحية    آسفي .. إتلاف 4,6 طن من مخدر الشيرا والمنتجات الممنوعة        معلومات ديال الديستي ردات رضيعة لحضن والديها. تخطفات من مديونة فكازا وتلقات فمراكش    هذه حقيقة إصابة ابنة الرباح بفيروس كورونا    أصيب مديرها بالفيروس..اغلاق مدرسة خصوصية بمدينة فاس    ووهان تستقبل أول رحلة جوية دولية بعد أكثر من سبعة أشهر من التعليق بسبب الوباء    المستشفى المغربي بلبنان ..رعاية طبية هامة لحالات الحروق إثر انفجار بيروت    آيت الطالب يزفّ خبرا سارا لفائدة موظفي قطاع الصحة    وزير الصحة: بؤر كورونا العائلية والمهنية ارتفعت مؤخرا.. الوضع مقلق لكنه غير منفلت!    من الحمام إلى الصطافيط .. خرق حالة الطوارئ الصحية يقود فنان شعبي مشهور و نساءً إلى الاعتقال بطنجة    مصدر أمني ينور الرأي العام بشأن بعض الملابسات المرتبطة بواقعة "قضية عدنان"    لكونه يتيح السفر ل23 دولة دون تأشيرة.. مؤشر يصنف جواز السفر المغربي في الرتبة 43 عالميا    الحكومة تصادق على مشروع مرسوم متعلق بتبسيط المساطر والإجراءات الإدارية    المنتخب الوطني لكرة القدم يحافظ على مركزه في تصنيف "الفيفا"    العثماني غاضب من مذكرة شبيبته ويصفها ب"مذكرة الإنقلابيين"    تونس.. قياديون بالنهضة يطالبون الغنوشي بعدم الترشح لرئاسة الحركة    تقرير.. الفساد انتعش في عهد حكومتي بنكيران والعثماني    أول اتفاقية بين البنك الأوروبي والقرض الفلاحي ستدعم الفلاحة ب 200 مليون يورو    ارتفاع حركة النقل التجاري بميناء آسفي ب31,6 بالمئة متم غشت الماضي    مغربي ضمن لجنة تحكيم مهرجان مالمو بالسويد.. والافتتاح بعرض فيلم "آدم"    غاموندي يُلحق ثلاثة لاعبين جُدد مِن فئة الأمل بالفريق الأول للوداد    «الشاعر صلاح بوسريف يتملى «زرقة الشعر»    رحيل الفنان والمؤلف المسرحي أنور الجندي    التحسيس بمخاطر الحشرة القرمزية على نبات الصبار بجماعات إقليم الحسيمة    صدمة «كوفيد 19» تسببت في تراجع أرباح بنك CIH ب 80 %    الفصائل الفلسطينية تسعى للتوحد ميدانيا في مرحلة بالغة التعقيد    العديد من أعضاء مجلس الأمن يرحبون بالحوار الليبي في بوزنيقة    وزارة الصحة تطمئن المرضى: جميع الأدوية المستعملة في علاج "كوفيد-19" متوفرة    هيئات مغربية تنظم وقفة شعبية غدا الجمعة أمام البرلمان للتنديد بتوقيع اتفاقيات التطبيع مع الكيان الصهيوني    "أونسا" يسحب مبيدات سامة    أمير مرتضى منصور: "حققت 5 بطولات في 18 شهراً مع الزمالك أكتر من بطولات ناديك على مدار تاريخه"    لمجرد في كليب جديد يصور في المغرب    تقرير: التعليم الجيد والرعاية الصحية الكافية سيزيد إنتاجية الأطفال المغاربة ب50% بعد بلوغهم    دافقير يكتب: عصيد.. فكرة ترعب طيور الظلام    السفير الأمريكي بإسرائيل: نفكر باستبدال عباس بدحلان    ذ.أحمد الحسني يتحدث ..فطرة اللجوء إلى الله تعالى في الشدائد و الأزمات " وباء كورونا نموذجا "    تتويج الريفية نوميديا المرابط أفضل مغنية بهولندا    رئيس المجلس العلمي المحلي للناظور في حلقة جديدة من شذراته الطيبة : "التربية و القدوة الحسنة "    كوكل توقف خدمة بث الموسيقى Play Music    أصدقاء عدنان يترحمون على قبره (صور مؤثرة)    رشيد الوالي: مسلسل ‘باب البحر' استبق الأحداث حول مأساة اختطاف الطفولة بالمغرب    هل تمحو ‘عار' دنيا.. خنساء باطمة تحتفي بتتويج سينمائي من البندقية    ممثلة مغربية: أخي الصغير مات بنفس المصير المفجع للطفل عدنان بوشوف    الفزازي يستنكر اختطاف وقتل عدنان.. "قتلوك غدرا يا ولدي وطالبنا بالقصاص لترتاح"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معرض “آخر نفسه” للفنان التشكيلي المغربي عبد الكبير ربيع بالدار البيضاء
نشر في بيان اليوم يوم 17 - 11 - 2019

افتتح، مساء الخميس، بقاعة العرض ARTORIUM التابع لمؤسسة CCGT بالدار البيضاء، معرض للفنان التشكيلي المغربي عبد الكبير ربيع، الذي يحمل عنوان ” آخر نفسه ” بحضور ثلة من الشخصيات، التي تنتمي لعوالم الفن والإعلام والثقافة.
ويتيح هذا المعرض، الذي تمتد فعالياته إلى غاية 31 دجنبر القادم، فرصة للزوار والجمهور والمهتمين بهذا اللون الفني ،التفكر في أزيد من أربعين لوحة فنية من مختلفة الأحجام، والتي تستحضر مجمل أعماله، منذ البدء.
وبهذه المناسبة، أوضح الفنان التشكيلي ربيع، أن هذا المعرض يقدم مجموعة من الأعمال منها من له طابع تجريدي وأخرى مقتبسة من إيحاءات الطبيعة المرتبطة بذاكرته خاصة بمرحلة الطفولة في مسقط رأسه ببولمان.
وأضاف أنه يجد متعة كبيرة في عملية استرجاع وتشخيص ذكريات الطفولة عبر هذه اللوحات، التي يبرز فيها الجانب الواقعي بشكل جلي، بل تشكل بالنسبة إليه ردا للاعتبار واستحضارا لذكريات هذه المرحلة من العمر.
و أفاد بأن الشق الثاني من معرضه يضم أعمالا تجريدية نابعة من إيحاءات ذاتية المغزى مرتبطة بالتعبير عن أمور داخلية وباطنية، مضيفا أنه يحاول في هذا الشق من لوحاته أن يجد توازنا وتكاملا بين ما هو باطني والأشياء المرتبطة بالظواهر كالطبيعة.
وفيما يخص الوسائل التي يشتغل عليها هذا الفنان، فقد أشار إلى أنه يعتمد على الصباغة الزيتية على القماش بالنسبة للأعمال التجريدية، بينما الأعمال التي تشخص مشاهد الطبيعة فاستعمل فيها الفحم على الورق وبأحجام كبيرة.
ومن جهته، أشار مندوب المعرض الفنان محمد رشدي،إلى أن أعمال عبد الكبير ربيع، الذي يعد واحدا من الفنانين العصاميين القلائل الذين استطاعوا، بشكل مذهل، التعالي عن واقع كونهم ،ولم يستفيدوا من أي تعليم فني مؤسساتي، تحمل بعدا روحانيا وصوفيا، يجعل منها أعمالا تسمو بالمشاهد، وهو يراقب تزاوج الأبيض بالأسود والظل بالضوء، في تماه جميل. وأضاف أن ربيع تمكن من أن يصوغ مهارة تقنية جيدة في الصباغة التشخيصية، وأن يدرك ويستوعب عن قرب الصباغة الحركاتية والصباغة التجريدية الموصوفة بالغنائية. ولذلك، يضيف المتحدث ذاته، فهذا الفنان “لم يهتم بأن يقوم بأي اختيار قطعي أونهائي بين هاتين النزعتين الفنيتين (التشخيصية والتجريدية)، لأنه يحتاجهما بشكل أساسي، بصفته فنانا وإنسانا “
تجدر الإشارة إلى أن الفنان عبد الكبير ربيع، الذي ولد في أكتوبر 1944 بمدينة بولمان، تمكن بعد استقراره بفاس، من الالتقاء بالعديد من المهتمين والمختصين العالميين في هذا المجال، وساعده حضوره المتكرر بالمتاحف واهتمامه بفن الفنانين العظماء في مختلف الفترات، من تقوية قدرته على التقدير والتحليل ، وأكسبه تجربة أساسية في تطوير موهبته.
وتعرض أعمال ربيع ضمن العديد من المقتنيات الخاصة في المغرب وخارجه، إذ تم سنتي 2008 و2009، تنظيم معرض استعرض مجمل إنتاجاته و ابداعاته الفنية بالدار البيضاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.