النائب الأول للحبيب المالكي يطالب بفسح المجال لإقالة رئيس مجلس النواب    مؤلف جديد للأستاذ محمد أتركين في مجال الفقه الدستوري    الرباط: عبد اللطيف حموشي يستقبل سفير الولايات المتحدة الأمريكية بالمملكة    مكافحة غسيل الأموال وتمويل الارهاب: تسجيل 390 قضية سنتي 2019 و2020    دراسة: 10% من شباب المغرب يعتبرون "كورونا" عقابا إلاهيا    انخفاض دخل العمل على مستوى العالم بنسبة 10.7 في المئة بسبب كورونا    وزارة الاقتصاد: المغرب يصدر سندات بقيمة مليار أورو في السوق المالية الدولية    الخبير الكتاني هذه الكلفة المالية اليومية لجائحة كوفيد ووالحكومة تستدين لسد العجز    "أمازون" تطلق منصتها لألعاب الفيديو على الطلب    10 دول أوروبية تعلن رسميا بدء المرحلة الثانية من جائحة كورونا    البايرن بطلا للسوبر الأوروبية للمرة الثانية في تاريخه    الناصري يؤكد تعاقد الوداد مع الليبي مؤيد اللافي    طقس الجمعة: حار بأغلب أقاليم المملكة    القنيطرة.. توقيف 4 أشخاص من بينهم فتاة قاصر للاشتباه في ترويجهم الأوراق المالية المزيفة    مكناس: إعادة فتح 23 مؤسسة تعليمية تقع في الأحياء المغلقة التي صنفت بؤرا وبائية    المجلس الوطني لحقوق الإنسان يدخُل على خط حرمان تلميذة جرادة من الدراسة    الموت يفجع المغنية الشعبية أميمة باعزية    حميد بناني: من قرطاج 1970 إلى قرطاج 2020    نعمان لحلو: شباب اليوم يسعى للنجومية بسرعة البرق وهناك استسهال في الكلمة    متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر يستضيف معرض «الغرباوي: الجذور السامقات»    وفاة الممثل الكوميدى الفرنسى مايكل لونسديل عن عمر ناهز 89 عاما    المغرب التطواني يُواصل استعداداته لمواجهة الوداد    ليدز يونايتد يعلن تعاقده مع لورينتي من سوسيداد    دورتموند يضم الناشئ الإنجليزي بيوني جيتينز    فيروس كورونا.. المغرب يُسجل 17957 حالة نشطة وارتفاعا في عدد الموجودين بالإنعاش    مهنيو السياحة في سوس يعانون في صمت ويقترحون حزمة إجراءات لإنعاش القطاع    دليل عملي حول شروط تشغيل العمال المنزليين بتنسيق بين رئاسة النيابة العامة ووزارة الشغل    بعد إصداره حكما بإعدام المصارع "أفكاري" .. أمريكا تفرض عقوبات على قاضي إيراني    الحبيب المالكي يستقبل مدير الإيسيسكو ويتدارسان الشراكة بينها وبين المغرب    ضبط أكثر من 320 ألف واق ذكري مستعمل في فيتنام كانوا معدين لإعادة بيعهم    سلاح بيولوجي أم عقاب إلهي .. دراسة ترصد اعتقادات الشباب المغاربة حول طبيعة فيروس كورونا    هيئة تؤكد إفلاس أطروحة الانفصال    الفدرالية توجه رسائل لقادة الأحزاب، وتنبه رئيس الحكومة، وتقرر اتخاذ مواقف عملية    المغرب يخسر تنظيم حدث رياضي مهم في الصحراء بسبب فيروس كورونا    تدبير اللايقين 2/2    "أحداثٌ بلا دلالة" .. خرافة سينمائيّة توثق تعقيدات مغرب السبعينات    جامعة محمد الخامس تخفض رسوم الماستر للموظفين    شباب المحمدية يقترب من حسم صفقة حميد أحداد    وكالة "التدبير الإستراتيجي" توقف مرسوم إعادة هيكلة وزارة المالية    مستشفى يتحول إلى بؤرة وبائية بمراكش و إغلاق مدرسة بعد تسجيل إصابات بكورونا    فيروس كورونا…لأول مرة فرنسا تتخطى 16 ألف حالة في يوم واحد    ‪نقابة تعلن حزمة احتجاجات على وزارة التربية‬    فاعلون يرصدون ثغرات وحلول التغطية الاجتماعية الشاملة بالمملكة    بعد الأمارات والبحرين دولة عربية جديدة تقترب من اعلان تطبيع علاقاتها مع اسرائيل    "كوكل مابس" يوفر خاصية التعرف على المناطق الساخنة لفيروس كورونا.    تنقيل طبيب تخدير يشعل فتيل الغضب في وزان‬    "الطوفان الثاني" .. فاتح ينبش في حرب العراق    تقرير..المغرب أول زبائن السلاح الأمريكي في شمال أفريقيا والشرق الأوسط    18 مليون درهم تؤهل الصحة والتعليم في مراكش    العلمي يُقدم تفاصيل مخطط الإنعاش الصناعي في أفق سنة 2023    الدكتور الوزكيتي يواصل " سلسة مقالات كتبت في ظلال الحجر الصحي " : ( 10 ) معرفة أعراف الناس … مدخل لفهم الدين    المحكمة ترفض طعن ساركوزي في شبهات تمويل معمر القذافي لحملته الانتخابية    دراسة: قلة قليلة من المغاربة يرون كورونا "عقابا" ربانياً بسبب الابتعاد عن الدين    ترامب يعلن أنه لن يسلم السلطة إذا خسر الإنتخابات !    بعد الجدل الذي أثاره ألبوم أصالة..الأزهر: الاقتباس من الحديث النبوي في الغناء لا يجوز شرعاً    توظيف التطرف والإرهاب    حكاية الوزير لخوانجي و"المجحوم"ولازمة "التحريم" والضغط لحرمان فتاة من كلبها    الشيخ الكتاني يبرر اغتصاب فقيه لفتيات طنجة "الزنى لا يتبث إلا ب 4 شهود"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





واشنطن والرباط تتفقان على تعميق الشراكة الإستراتيجية القائمة بينهما
نشر في بيان اليوم يوم 08 - 12 - 2019

حل وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أول أمس الخميس بالمغرب، في زيارة رسمية تكتسي أهمية بالغة وتؤكد الزخم القوي الذي يميز العلاقات الثنائية، وكذا الإرادة التي تحذو البلدين لتعزيز الشراكة الإستراتيجية متعددة الأوجه التي تجمع بينهما.
وأجرى مايك بومبيو مباحثات مع كل من رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة، ومع المدير العام للأمن الوطني، المدير العام لمراقبة التراب الوطني، عبد اللطيف الحموشي
وعقب هذه الزيارة، أكدت وزارة الخارجية الأمريكية، أن الولايات المتحدة عازمة على العمل مع المغرب من أجل الاستفادة على أكمل وجه من إمكانات جميع مواطنيهما لضمان أمن وازدهار كلا البلدين.
وتوقفت الخارجية الأمريكية، في بيان صدر أول أمس الخميس، عند “الشراكة القوية” والروابط العريقة التي تجمع البلدين في مختلف المجالات والتي تم تعزيزها أكثر بإبرام اتفاق التبادل الحر سنة 2006 وإطلاق الحوار الاستراتيجي سنة 2012.
وجاء في البيان “لقد استمرت صداقتنا، وسويا سنسعى لإطلاق إمكانات جميع مواطنينا لضمان ازدهار وأمن بلدينا”، مشيرا إلى أن المملكة كانت سنة 1771 أول دولة تعترف دبلوماسيا بالولايات المتحدة الأمريكية.
كما فتح المغرب، يضيف البيان، موانئه في نفس السنة أمام سفن الجمهورية الأمريكية الجديدة، ما مكن الولايات المتحدة من ممارسة التجارة ودعم نضالها من أجل الحرية، مشيرا إلى أن المغرب يعد حاليا البلد الإفريقي الوحيد الذي يجمعه اتفاق تبادل حر مع الولايات المتحدة، والذي مكن منذ دخوله حيز التطبيق سنة 2006 من زيادة حجم الصادرات المغربية إلى الولايات المتحدة بأكثر من الضعف ورفع حجم المبادلات الثنائية بخمسة أضعاف.
وسجل المصدر ذاته أن الولايات المتحدة والمغرب يقيمان شراكة مهمة في مجال التنمية الاقتصادية، كما تجلى ذلك خلال الزيارة الأخيرة التي قامت بها المستشارة الخاصة للرئيس الأمريكي إيفانكا ترامب للمغرب والتي ركزت على جهود مؤسسة تحدي الألفية والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لتعزيز المساواة بين الجنسين في مختلف جوانب التنمية بالبلاد.
من جهة أخرى، أكد البيان أن المغرب يظل شريكا في العديد من القضايا الأمنية، مسلطا الضوء على التعاون العسكري الوثيق بين البلدين من خلال التمرينات العسكرية المشتركة وبرامج التدريب.
وفي ما يتعلق بالجانب الأمني على الصعيدين الإقليمي والدولي، أبرزت واشنطن المساهمة المحورية للمغرب، “الذي يضطلع بدور رائد في المجال الأمني إفريقيا”.
وأشارت وزارة الخارجية الأمريكية، في هذا السياق، إلى أن المملكة تساهم بأزيد من 2000 جندي في عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام في جمهوريتي الكونغو الديمقراطية وإفريقيا الوسطى وتلعب دورا رئيسيا في تعزيز القدرات الأمنية الإقليمية.
وسجل المصدر نفسه أنه “بفضل قيادة جلالة الملك محمد السادس، يعد المغرب فاعلا رئيسيا في المواجهة العالمية ضد الإرهاب”، مذكرا بأن المملكة رئيس مشارك للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب، كما ترأس مجموعة العمل التابعة للمنتدى المعنية بالمقاتلين الإرهابيين الأجانب.
من جانب آخر، نوهت الولايات المتحدة بالمغرب بوصفه “رائدا إقليميا في تعزيز التعايش الديني والحوار بين الأديان”، مشيرة، في هذا الصدد، الى احتضان المملكة في 3 و 4 أكتوبر، بشراكة مع الولايات المتحدة، المؤتمر الإقليمي الأول للمحافظة على الموروث الثقافي للمجموعات الدينية، دعما لإعلان بوتوماك والحرية الدينية.
كما ذكر بيان الخارجية الأمريكية أن المغرب هو موطن لأقدم وأكبر برنامج لهيئة السلام الأمريكية في المنطقة، بأزيد من 5000 متطوع على مدى 55 سنة الماضية.
وذكر بيان الخارجية الأمريكية بأن حوالي 200 متطوع من هيئة السلام يعملون على تعزيز العلاقات بين البلدين ووضع برامج للتكوين وإذكاء روح التطوع.
وأشار إلى أن المفوضية الأمريكية في طنجة هي أقدم بناية دبلوماسية أمريكية في العالم والمبنى الوحيد الموجود خارج الولايات المتحدة في السجل الوطني للأماكن التاريخية للولايات المتحدة، مبرزا أنها ستحتفل في 2021، بمرور 200 سنة على وجودها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.