في لقطة مؤثرة.. أشرف حكيمي ينعي أبرهون بعد هدفه مع أنتر ميلان    لجنة اليقظة بأكادير تتخذ إجراءات صارمة لمنع انتشار كورونا    اتهام القائمين على مسجد بالتجسس لصالح المغرب يغضب هيئة المسلمين ببلجيكا    المغرب يرحّب بطي خلافات مجلس التعاون الخليجي    جماعات إرهابية تستغل الطوارئ الصحية لتنفيذ أجندة دموية بالمغرب‬    التفاعل مع تأمين معبر الكركرات يتواصل .. 60 دولة تساند المغرب    برتراند: الPJD في الحكومة أصبح حزبا برغماتيا والانتقال الديمقراطي بطيء- حوار    سابقة.. محكمة مصرية تقضي بفصل فنان بسبب الإساءة إلى النبيين محمد وعيسى    باريس تحترق من جديد..شغب وأعمال عنف وصدمات احتجاجا على قانون "الأمن الشامل"    اسبانيا.. إلقاء القبض على مغربي يشتبه في انتمائه لتنظيم داعش    الخبير التحكيمي: لا توجد ضربة جزاء للدفاع الجديدي    في مباراة مثيرة.. أولمبيك آسفي يفوز على الدفاع الجديدي ب4 أهداف ل3    دأبا على سرقة المنازل.. توقيف زوجين بحوزتهما مجوهرات وأموال بإنزكان    بعد ملف حمزة مون بيبي.. المديمي يواجه تهما جديدة    السلطات تخصص 2880 نقطة خاصة بحملة التلقيح ضد كورونا.. ومسؤول باللجنة العلمية يكشف تفاصيل عن اللقاح ونجاعته    الوباء عبر جهات المملكة .. نسبة الشفاء تصل إلى 87 في المائة    خاليلودزيتش: بابي مفتوح أمام مدرب المحليين    بطولة إسبانيا: زيدان يتنفس الصعداء بفوز نادر لريال في معقل إشبيلية    منظمة الصحة تُحذّر من أي تهاون في تدابير الحيطة في مواجهة كورونا    الحسيمة.. 0 اصابة جديدة بفيروس كورونا وحالة وفاة خلال 24 ساعة    مقاييس هامة من الثلوج بمختلف مرتفعات المملكة وبويبلان في المقدمة ب30 سنتميترا    قيمة الدرهم تتراجع مقابل الأورو    بيع قميصي مايكل جوردان وأوباما بمبلغين قياسيين في مزاد علني    زلزال بقوة 5,5 يضرب تكريا ويصل إلى مصر ولبنان    الريزيرف ديال الدم قليل بزاف وناس كثار محتاجين ليه.. حملة وطنية للتبرع بالدم بدات اليوم    أمن إنزكان يوقف زوجين ضمن شبكة إجرامية تنشط في سرقة المنازل الراقية (صورة)    انتخاب هشام الوهابي نقيبا جديدا لهيئة المحامين بطنجة    بعد استفادتهما من العفو.. أمزازي يعيد معتقلين بحراك الريف إلى عملهما    الأمطار تعم أزيد من 30 إقليما وعمالة.. وأعلى حصيلة تساقطات بتازة والبيضاء    "فيفا" يعلن تنظيم مندياليتو اليابان نهاية 2021 بالنظام القديم    مقاييس التساقطات المطرية المسجلة خلال 24 ساعة الأخيرة    الرجاء يضع شروط الترشح لخلافة الزيات    البنك العالمي يمنح المغرب قرضا بقيمة 400 مليون دولار    تركيا تتوج المفكر المغربي طه عبد الرحمن بجائزة "نجيب فاضل"    مجلس المستشارين يصادق على مشروع قانون المالية لسنة 2021    روسيا تبدأ بتلقيح مواطنيها ضد فيروس كورونا    المغرب يدعو إلى التضامن في مواكبة استراتيجيات الإنتعاش ما بعد كوفيد-19    تتويج "التجاري وفا بنك" بلقب أفضل بنك في المغرب لسنة 2020 من طرف مجلة "ذي بانكر" الإنجليزية    مؤشر الارتباط العالمي يضع المغرب في المركز 62    قاضي يؤيد وقف أنشطة المسجد الكبير ببروكسيل بسبب شبهات التجسس للمغرب    "رسائل من زمان كورونا" إصدار جديد للكاتبين المغربين محمد كروم ومنير المنيري    منعشون يقاضون الحكومة بشأن مشاريع عقارية "منخفضة الكلفة"    الكوميديا الجارحة في الشريط التونسي" فتريّة "    كورونا.. إسبانيا تأمل في تطعيم ما بين 15 إلى 20 مليون شخص العام المقبل    اصدار جديد حول المنازعات الجبائية، اثراء للخزانة القانونية    فرنسا تطرد 66 متطرفاً من بين 231 أجنبيا مدرجين على قائمة المراقبة الحكومية    ماكرون يؤكد تأييده تعليم اللغة العربية في فرنسا    الحزن يخيم على العاصمة العالمية بعد رحيل إدريس الحنفي أحد كبار أعلامها وشهادات مؤثرة في حقه    مائدة رقمية:هل من مخرج للسينما في ظل جائحة كورونا؟    البنتاغون: ترامب يأمر بسحب "غالبية" القوات الأميركية من الصومال بحلول أوائل 2021    الروائي خيل يفوزُ بجائزةِ "بيريث غالدوس" الأدبية    "الباطرونا" ينادي بخصم نفقات تمدرس الأطفال من الضريبة على الدخل    الإعلامية سناء رحيمي تكذب تخلي ‘دوزيم' عن بث نشرات الأخبار    التربية وفق النهج السليم    الداه أبو السلام الحجة    محنة عباقرة العالم مع المسلمين    محنة عباقرة العالم مع المسلمين    الصراع المغربي العثماني حول مجالات النفوذ والبحث عن الشرعية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشاعر إدريس الملياني يعلن انسحابه من المكتب التنفيذي لاتحاد كتاب المغرب
نشر في بيان اليوم يوم 24 - 12 - 2019

بكلمات شاعرية ونص مؤثر، أعلن نائب رئيس اتحاد كتاب المغرب الشاعر ادريس الملياني انسحابه من المكتب التنفيذي لاتحاد كتاب المغرب واللجنة التحضيرية الموسعة للمؤتمر الوطني الاستثنائي.
انسحاب الملياني جاء بعد دعوة كان قد وجهها قبل أيام لعقد اجتماع طارئ لما تبقى من أعضاء المكتب التنفيذي للبحث عن سبل للخروج من الأزمة الخانقة وحالة الجمود التي يعيشها الاتحاد منذ إجهاض مؤتمره التاسع عشر الذي كان من المقرر أن ينعقد يونيو 2018.
وبعدما عبر عن اعتزازه بعضويته القديمة في اتحاد الكتاب، أدان الملياني بعض الممارسات التي تتم داخل هذه المنظمة، والتي قال إنها حولت الاتحاد من «تحاب الكتاب» إلى اتحاد أحقاد كتاب المغرب».
الملياني وفي بلاغ انسحابه، قال إن «على من أجهضوا مؤتمر طنجة أو أفشلوه وشلوه أن يتحملوا مسؤوليتهم أمام هذه المنظمة العتيدة والعنيدة والشهيدة وحالها ومآلها وأمام التاريخ»..
وفيما يلي نص انسحاب ادريس الملياني:
مباشرة، بعد تنحي رئيس اتحاد كتاب المغرب، وجد نائبه نفسه مضطرا إما إلى الانسحاب، أو الاستمرار مع باقي جنود المكتب التنفيذي، والإصرار على إنجاح المؤتمر الاستثنائي، إلى جانب اللجنة المنتدبة من المؤتمر المجهض. وقد بذل نائب الرئيس أقصى جهوده لتفعيل القانون، ودوره “الفودفيلي” – على حد تعبيره أمام اللجنة الموسعة – وذلك بالدعوة إلى اجتماع من تبقى من جنود المكتب التنفيذي، واتفاق من حضر منهم على الاستمرار نفسه والإصرار ذاته، على حد تعبير البلاغ الصادر حينها باسم نائب الرئيس.
وعلى إثر ذلك جاءت الخطوة التالية بمبادرة منه أيضا للاجتماع مع اللجنة المنتدبة، فاقترح، بعد استشارات كثيرة، إسناد رئاستها إلى أحد حكماء الاتحاد، القدامى، المحايدين، الذي لم يدر الاجتماع، إلا بعد أن افتتحه وترأسه وأداره وسيره نائب الرئيس، وألقى على مسامع الحضور الكرام، من بعض الرؤساء السابقين وكتاب بعض الفروع، كلمة طويلة “مؤثرة” باعتراف الجميع أو الرئيس المقترح على الأقل، وتغاضى بالتالي عن صياغة البلاغ المغرضة، بدعوى عدم الشخصنة.
وهنا تجدر الإشارة والإشادة أن انضمام من تبقى من جنود المكتب التنفيذي، ونائب الرئيس، الذي عارض في البداية توسيع اللجنة المنتدبة، لا يعني شرعا وقطعا وطبعا انعدام دوره قوة وفعلا. ومن هناك، وحتى هنا والآن، قام نائب الرئيس، بكل تفان وإخلاص ونكران ذات، بدوره “الفودفيلي”- كما سماه منذ البدء- في جميع العمليات والاجتماعات السابقة واللاحقة، وعلى سبيل المثال، في “افتح وأغلق يا سمسم” لباب المقر، أو اقتراح الأسماء المضافة، أو ختم بعض الرسائل، أو نشر البلاغ، أو المسعى لعقد الاجتماع بالخزانة الوطنية وهلم جرا… ولكن خواتم الأمور لم تفض إلا إلى المزيد من الانتظارات والانسحابات والغيابات، المتتالية لكثير من قادة “اللجنة التحضيرية الموسعة” بغض النظر عن الاختلاف في سندها الشرعي من عدمه.
وغني عن البيان أن نائب الرئيس يعتز بعضويته القديمة جدا في اتحاد تحاب الكتاب، منذ أيام الطلب الجامعي، بفاس، وعضويته وهو بعد طالب في مكتبه المحلي، وفي فرع الاتحاد البيضاوي، ومكاتبه المركزية والتنفيذية، في ولايات كثيرة، وفي القيام بجميع المهام الجسام المسندة إليه، طوال عقود، بفضل ما سماه في أكثر من مقام ومقال بانتخاب التحاب مع كتاب الاتحاد جميعا أو تقريبا، قبل أن يتحول مع شديد الأسف والقرف والغثيان إلى اتحاد أحقاد كتاب المغرب. ومن هنا يعلن نائب الرئيس، عدم تنحيه عن محبيه وعدم تخليه عن اتحاد تحاب الكتاب، بل عن انسحابه من المكتب التنفيذي واللجنة التحضيرية الموسعة، المنتهية صلاحيتهما معا. وعلى من أجهضوا مؤتمر طنجة أو أفشلوه وشلوه أن يتحملوا مسؤوليتهم أمام هذه المنظمة العتيدة والعنيدة والشهيدة وحالها ومآلها وأمام التاريخ إذا لم يكن يدون ويحسن إلا الإملاء ويقول نائب الرئيس أخيرا من خلال هذا الالتفات البلاغي: إذا ما أجرمت في كل ذلك سامحونا رجاء!..
في القطار والطريق إلى الديار: الأحد “الأسود” 22 دجنبر 2019


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.